العاب     العبي     اقلاع سعودي     مركز الصور     مركز الملفات     مراسلة الإدارة 

التسجيل مجاني
سجلاتنا تفيد بأنك غير مسجّل ,, يرجى التسجيل

إسم العضو كلمة السر
تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني
 تأكيد البريد الإلكتروني هل انت موافق؟
    قوانين المنتدى


آخر 10 مشاركات سَجل حُضوركَ في بنتَ نجدْ ( هُنـآ ) ( آخر مشاركة : zeed.alqarni - )    <->    الكرة الأرضية ثلاثي الابعاد 3d ( آخر مشاركة : zeed.alqarni - )    <->    : آلليْ ينبش َ ..عن علووميْ مع الغغغير مآدري / [آهممه] آو زيآدة ثقآفة ..! ( آخر مشاركة : ملـح الحيـآهـ - )    <->    تحولات رمضانية ( آخر مشاركة : سامي اباالخيل - )    <->    توبة في رمضان ( آخر مشاركة : سامي اباالخيل - )    <->    في محراب رمضان ( آخر مشاركة : سامي اباالخيل - )    <->    رمضان طريق التوبة ( آخر مشاركة : سامي اباالخيل - )    <->    رمضان فرصة للتقوى ( آخر مشاركة : سامي اباالخيل - )    <->    على ضفاف الجنة ( آخر مشاركة : سامي اباالخيل - )    <->    أَهْلاً بَِشَهْرِ التُّقَى ( آخر مشاركة : سامي اباالخيل - )    <->   
عـودة للخلف   منتديات بنت نجد > أقسام المنتدى > الزاوية العامة
التسجيل المنتديات موضوع جديد الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء المجموعات الاجتماعية التقويم البحث مواضيع اليوم تعليم الأقسام كمقروءة

Tags H1 to H6

منتديات بنت نجد

.*. رواية عشاق من أحفاد الشيطان (مكتمله).*.

.*. رواية عشاق من أحفاد الشيطان (مكتمله).*.
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 20-07-2008, 12:22 AM   كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ غير متصل   #17 (permalink)
 
صورة كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: 1 - 7 - 2008

المشاركات: 2,130
رقم العضوية: 21650

عدد النقاط: 36

المكان: هنآإك ..

الجنس: انثى

My SmS & MMS


المزاج
سبحان الله





الفصل العاشر


شموخ هدى استفراغها شوي بعدت عن ريان بقوه وراحت للحمام وقفلته عليها اكثر من قفله .. لا ماكانت خايفه كانت تهرب بالمها بعيد عن اقسى خلق الله بالارض ...تكرهه ..


اسندت جسمها على الباب بتعب ...و ...

رجع بطنها يالمها تحس ان انفاسها تتقطع وكانها بتوقف

.. شهقت تبغى تستفرغ الدم ...

ريان هنا جد انهبل وهو يسمع شهقاتها : شموخ افتحي الباب شيموو بينك تكفين افتحيه ..

شموخ طاح راسها بقوه على الارض وطلع صوت طيحه قويه

دف ريان الباب اكثر من دفه جسمها الثقيل يمنعه ينفح او يندف .. لكن ريان مايائس دف الباب بكل قوتك وهو يسمع صرخاتها ..

انفتح الباب او بالاصح انكسر القفل ..دخل ريان وهو يدف الباب بشويش علشان مايئذي جسمها : شموخ ..

شموخ هذا اخر شي شافته بعدها غمضت عيونها

ريان جلس على ركبته عندها وهو يبعد شعرها عن وجهها بهدوء : شموخ اسف حبيبتي .. شموخ سوري – قرب عند اذنها وهمس – شموخ تسمعيني ...

شموخ كانت متكوره على نفسها وماسكه بطنها والدم ينزل من فمها وماهي بداريه عن الدنيا ..

ريان رفعها وهو يلعن نفسه مليون مره غبي كان بيضيعها مثل ماضيع مروج ...

ام ريان سمعت صراخ الشغالات لفت شافت ريان رافع شموخ ويركض فيها لعند السيارات ..

ام ريان: ريان وين رايح .. ليه رافع شموخ كذا ..

ريان ماسمع لها لبسها العبائيه وعلى اقرب مستشفى...

بعد الاجراءت الممله طلع له الدكتور ..

الدكتور :انت زوجها ..؟

ريان بارتباك: امم لا اخوها...

الدكتور : هي وين زوجها ..- قبل لاينطق ريان قاطعه الدكتور – هي معها نزيف حاد . – بصيغة سوال - .هي حامل ...؟

ريان بسرعه : لااا هي بنت

الدكتور: آآها فهمت لكن معها نزيف حاد جدا ... تعرت لضرب وحشي انا بلغت الشرطه وهم على وصول

ريان بفزع : الشرطه ليه..؟

الدكتور بشمئزاز : ليه ..؟ تسال ليه وينكم انتم اهلها ومن اللي ضربها بهذي الوحشيه ..؟

ريان بلع ريقه: يعني وش فيها بالضبط ..؟

الدكتور : قبل لاقولك عندي سوال ..؟ هي مريضه بمرض معين ..؟

ريان : لااا مافيها مرض بالعكس صحتها كويسه لكن قبل اسبوع كان معها فلونزا بسيطه ..

الدكتور: امم هي عندها اخت توم ..او اخ ..

ريان حس ان اسالة الدكتور تخنقه لكن شكله مو قادر يشخص اللي فيها .: ايوه كان و – بتردد – ماتت

الدكتور تنفس بقوه وكانه حصل حل اللغز : من متى .؟

ريان : من خمس او اربع سنوات

الدكتور : عرفت هاللحين .. ياخ الاسم الكرريم

ريان ونفسه يذبح الدكتور البارد ..مايدري ليه كذب لكن ماحب يقول اسمه الحقيقي: سامي ..

الدكتور : ياخ سامي بما انها كانت توم واختها ماتت فنسبة اصابتها بالامراض كبيره يكون عندها ضعف بجهاز المناعه

لان اغلب التوام اذا فقدوا نصفهم الثاني يكون معهم اكتئاب مزمن ويرفضون الحياه فبحالات كثير مايطولون بعد وفاة اخوهم الا سنتين بالكثير

– ابتسم – لكن الواضح ان ام عيون رماديه قويه وحابه تعيش ..

ريان مسك ايده لابكس الدكتور الغبي يتغزل فيها قدامه ..لكن الكلام اللي سمعه عن نقص المناعه ونسبت وفاة شموخ باقل الامراض 50 % حس بضيقه بصدره

شغل سيجاره بتوتر ..

الدكتور قال قبل لايمشي : تقدر تشوفها لو تحب ..

جلس ريان على الكراسي وماعنده اي شجاعه يدخل يشوفها رجعت ذاكرته لايام قديمه قبل اربع سنوات تقريبا ..ايام ولت ونقضت لكن اثرها دمر مشاعر انسانيه ..

{.{ مروج طاحت السماعه من ايدها وفتحت فمها : ريااااااان

ريان بعصبيه : من هذا حمد من ..؟ من تحاكين ..؟


مروج ارتبكت وخربطت الارقام بالتلفون وسكرته

ركض ريان لتلفون وسحبه منها وهي مصره تخربطه ..صرخ فيها : مررررررروج من هذا ..؟

مروج بخوف : والله مو احد مو احد

ريان شاك تصرفاتها وبالذات لما نتقلت لهذي المدرسه الجديده شموخ كانت واثقه من نفسها لانها كانت ببساطه مراهقه محترمه

اما مروج كانت على اسمها ماتحب تظل عاديه مع انها اهدء من شموخ بكثير لكن ماتحب القيود ..

وشموخ كاااانت اقرب للقلب : مروج والله والله اذا عرفت انك كنتي تحاكي واحد ...اقسم اني مراح اسكت

كان يصرخ بوجهها وهو مراهق يعني بالثانويه وقريب يدخل للجامعه : سمعتتتتتتتتي

شموخ نزلت تركض : موجه ريون ليه تصارخون

ريان: بينك بسالك مروج مع من تجلس بالمدرسه

شموخ ارتبكت: عادي مع بنات ..

ريان كانت شموخ دلوعته ولها معامله خاصه بعكس مروج اللي كان سامي يعاملها هو معامله خاصه .. مقسمين اعمارهم لفرق حرررررركات مراهقين : بينك حبيبتي قولي لي ..

شموخ : والله ريان عادي حتى اانهم بنات قبايل ..

ريان سكت مع انه شاك ...

مروج ابتسمت بتوتر : سمعت مافي شي انا بنام

ركضت بجسمها الضعيف والصغير لفوق ..

....}.}

ريان رجع للواقع وهو يناظر الناس بالمستشفى كانوا قليل لان الجبيل بطبيعتها سكانها قليل ..

ضغط على راسه (( ياليتني ماصدقت يا شموخ .. ياليتني كسرت راسها بهذي اللحضه ))

رجعت الذكريات مره ثانيه تمر قدام عيونه وكانها امس

{.{ ام ريان : لا ياريان انا متاكده اني مسكره كل الابواب ..

ريان : لكن انا سمعت صوت ..

شموخ : حتى انا ..؟!!

ريان: انا بطلع اشوف ..

شموخ : حتى انا بروح معك ...وناسه اكشن

ريان: اقول امشي بس اخلصي ..هههه

شموخ بحماس : ريون تخيل حرمي ومعه رشاش

ريان : تدرين وش بسوي اذا فيه حرامي

شموخ بفضول : وش بتسوي

ريان مسكها وقدمها قدامه : بقوله خذ بينك مابغاها بس اتركني اروح

شموخ شهقت وغرقة عيونها الوساع وكانت ملامحها مو بهالنضوج والجاذبيه اللي هاللحين : بتخليه يقتلني

ريان بجديه : ايوه وش نبغى بدلوعه مثلك

شموخ ضربت برجلها الارض: لااااا ريووون لاتخليه ياخذني ...

ريان كانت اخته المدلله : خلاص اجلسي هنا

شموخ سبقته لبره: ها هاها ها ها ها بالمشمش

ريان طلع ومشوا لعند المسبح يشيكون عليه وين الصوت ماشافوا احد حتى بالملحق

شموخ رفعت كتوفها : مافي احد ..؟

ريان : غريبه مادري من وين كان الصوت شكلك ماعجبتي الحرامي

شموخ بلعت ريقها : مراح اخاف

ريان: هههههههه وااضح

وهم ماشين بيدخلوا سمعوا صوت الباب الصغير عند المدخل ينفتح ودخلت مروج بالظلام وهي تتسحب وتودع احد ...

شموخ شهقت : مروج ..؟

مروج لفت عليهم والصدمه على وجهها ..
.
تصورتوا بنت بثالث متوسط عمرها 15 سنه داخله بهالطريقه لبيتهم

ريان كان اكثر من صدمتها .. لفت عليه شموخ خائيفه وش بيسووي ..

غمض عيونه بقوه وعد بصوت عالي للعشره وكانه يعطي مروج فرصه تهرب ...او يضبط اعصابه : مرررررررررررررررررررررروج

مروج من الخوف بكت بسرعه ..

ريان ركض لعندها وشدها من شعرها : وين كنتي يا حماره ..؟ ها

مروج وهي ترتعش : شموخ شموخ

شموخ ركضت لعندهم ومسكت ريان: لا ريان انت فاهم اكيد غلط ..

ريان جرها من شعرها لحد ماطاحت على الارض وصار يسحبها : ياحقيره انا اللي بربيك ..

شموخ طاحت على الارض تصرخ وتبكي : ماما ... بابا ..

مروج كانت تحاول تحكي لكنها تشهق وتبكي ماتوقعت انها بتنكشف كذا

ريان جرها وقفها عند الجدار وصار يضرب ويضرب براسها الجدار وهو يصرخ فيها : ياحقير ياخاينه كنت عارف ان وراك بلاء ... والله لارميك جثه هنا

مروج الصغيره بجسمها لكن كبيره بتفكيرها صرخت : ريان ماما مااما شموخ ... ريان الله يخليك اتركني آآآآآآآآآآآآآه

ضرب ريان براسها الجدار لحد ماشاف الدم على الجدار وهي بدت تفقد الوعي لكنه مستمر بضربها ويخنقها برقبتها

ام ريان وسامي ركضوا يسحبونها منه لكن ريان ضربها بكل قوته على الجدار وهو يسمع صوت اشياء تتكسر فيها ..

وكانت هذي اخر ضربه ضربها فيها لان سامي سحبه بقوه ...طاحت جثه على الارض ..

شموخ كانت تتالم اكثر من مروج وتصرخ مع صرخاتها }.}

: لو سمحت ..

ريان رفع راسه : هلا ...

الشرطي : لو سمحت انت ولي امر المريضه شموخ ..

ريان ناظر بالشرطه بثقه : ايوه خير ايش فيه ...

الشرطي : تفضل معنا لو سمحت في كلام يخص المريضه ..

ريان: اوكيه ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

رياض وقف عند بيت عمه وهو قرفان نفسه وش هالحي هذا اللي عايشين فيه حتى اليساره يادون ثنتين يوقفون ...

بو رياض : يله يارياض دق الجرس

رياض حس بتردد وانه دخل نفسه بوطه : يبه ينفع نرجع لرياض وبلاش هالزواج هذا

بو رياض رفع حاجبه ناظره : مانت برجال اذا رجعت بكلمتك ..

رياض دق الجرس ...

فتح نواف وعلى وجهه ابتسامة ترحيب : هلا والله عمي هلا رياض

رياض ناظر بالبيت بغرور ويتمنى انه ماتفلسف اكيد هذي الوعود شينه مثل هالبيت .....(( والله انت اللي بلشت نفسك تحمل يا رياض ))

بو رياض: الله يحيك يا نواف ..

بو نواف جاء وقف عند الباب: هلا وغلا باخوي فهد حياك اقلط ..

بو رياض مبسوط : الله يحيك ..؟

دخلوهم للمجلس المتواضع مره جلسه على الارض اثاث قديم لكن نظيف ريحة البخور ماليه المكان ...

جلس رياض بدون ولا كلمه كان قفان حده نفسه يرفع ثوبه ويهرب من البيت ..(( سوفاج سوفاج .. هذا وقت سوفاج حقتك يا سجى ...آآه ياسجوي قلتيلي ماصدقت ))

بو رياض: رياض رياض

رياض ناظر ابوه : سم يبه

بو رياض ياشر على نواف : خذ القهوه من ولد عمك

رياض كان بيقول لا مشكور بطلت اشرب حرمت اشرب لكنه اخذ الفنجان لان فيها قبايل مثل مايقولوا ...: شكرا

بو نواف: هلا باخوي تو مانور المكان ...

بو رياض كان مررتاح : منور باهله

رياض ماقدر يشرب القهوه مو على كيفه غصب عنه طول حياته متعود على القصور والفلل حتى الشقق ماقد جربها لا وهو دلوع جده وامه يعني ماقد زار بيت عمه حمد ...

.................................................. ........

وعود مسكت الدفتر ترتجف التقارير طلعت حلوه وماناقص الا توقيعها وتصير حليله لرياض اللي حتى شكله ماتعرفه ..

هواجس: يلللللللله كيمياء هي

وعود وقعت وتحس الموضوع مايعنيها وان كل هذا حلم وبتصحى منه وهي باحضان يعقوب ..

نور وندى وهواجس : لوووووووولللللللل

ام نواف : الف الصلاة والسلام عليك يارسول الله محمد

نواف : اوووش اوش فشلتونا صوتكم عند الرجال

ملاك : مسوي نفسك رجال ..

نواف : انتي يالغاغا اسكتي

ام هواجس : بسرعه خذ الدفتر وده لابوك

............................................

رياض ارتاح شوي توقع الدفتر يعني صارت له وبيذلها وبيعلمها من هو ترده لاااا وساكنه ببيت مثل كذا ترفضني

بو نواف: مبروك يا رياض

رياض ببرود : الله يبارك فيك ..

بو رياض يسلم على اخوه بحراره : على البركه ياخوي

بو نواف: الله يبارك فيك ...


دخلت الجده رياض ناظرها بفزع من هذي اللي داخله بالبرقع لايكون وعود .. لا جد رحت فيها يارياض ..

بو رياض وقف: هلا والله يمه ..

رياض(( يمه .. الحمد لله يعني هذي جدتي اللي تكره امي )) ارتاح على الاقل مو عيونها صغااااار كذا ..

الجده : من فهد الله لايسلم بك مغز ابره قل امين

رياض تاكد من حكي امه انها تكرهم ...

بو رياض : ليه يمه

الجده: ها وش تقول عل صوتك صر رجال والا مويض نستك تسمع بعد

رياض بانفعال : لو سمحتي لاتحكين عن امي بهالطريقه

الجده : وش مطرقته هاللحين .. ومن ذا اللي يحكي ..

نواف صرخ باذنها : يمه سعديه هذا رياض زوج وعوووود

الجده : رياض رجل وعود اجل وين راح يعقوب ..

بو نواف باحراج : يمه ارتاحي الله يهديك

رياض تذكر انها انت لولد عمه الثاني يعقوب يشوفه احيانا لكن مابينهم الا سلام حتى لو مشى بالشارع لوحده بدون عزومه ماعرفه ...

................................

البنات وهم يتسمعون

هواجس: ووووع شكله شايف نفسه

نور: صح شوفي كيف حكى مع الجده ...

ندى شافت الخوف بعيون اختها : لاااا يمكن مرتبك مثل اللي عندنا

وعود بهدوء كانت تحس انها عادي كل شي عندها عادي لامبسوطه ولا زعلانه ....

هواجس بتريقه : عاد بيوم ملكتي ابغاكم تصورون العريس وهو يوقع ههههههههه

ندى: بو ماهر ها خخخخخ

هواجس: والله لاستهبل واوسع صدري دام الفاس طاحت بالراس

وعود بضيقه لانها بتفارق هواجس اذا تزوجت هواجس حبيبتها وبئير اسرارها : صحيح بكره ملكتك وبعده السفر من غير زواج

هواجس بلامبالاه : ايوه لان العريس مايقدر على الطقطقه يخاف يموت هههههههه

البنات ناظروها دمها بارررد حسدوها على برودها ..ومادروا كيف تحترق من جوا ..

.....................................

بو رياض : ها نشوف العروسه ..

بو نواف : كيف ..؟

رياض : عمي ابشوف زوجتي

نواف بسرعه وببلاهه : وعود مو راضيه قالت مافي شوفه الا بيوم الخطوبه ...

بو نواف وده يذبح ولده : لااا مو كذا البنت تستحي وماهي بمستعده

الجده تصرخ : وش له يشوفها .. لاخذتها بيتك شوفها مثل ماتبي ...

ريا ض حس انه خكري بالمره بالنسبه للهمج اللي قباله .. لا والاخت العروسه بعد تتثيقل وماتبغى تشوفني لكن انا لك يا وعود تدلعي هاللحين مثل ماتبغي ..

..................

هواجس ضربتها على كتفها : انتي وجهك وليه ماتطلعي له ..

وعود بهمس : شايفه عندي قطعه او مملابس اقدر اطلع فيهم كلهم بلوزتين الزمن لعب فيهم ...

نور بحماس: هانت كلها كم شهر وتعيشي بطرانه بالرياض ...

ندى : برررررررتاح منها ومن مقابل وجهها ....

وعود تضمها وتبوسها : بس انا بفتقدك يالغاليه

ندى : آآآآف تتلزق ..

وعود و نور و هواجس: ههههههههه

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سامي : انت غبي والله انك مجنون لاتضن انك ضيعت مروج باتركك تضيع شموخ ....

ريان ابعد ايد سامي عن كتفه وهو متنرفز : قهررررتني ..

سامي : ريان انت كيف تفكر ..؟ها ..؟ ايش القسوه اللي انت فيها ..

ريان: اقول بلا كلام كثير وادخل تكلم مع هذي المجنونه وقلها تتنازل وبلا فضايح ..

سامي: هههه بينك ومعنده اجل احلم تتنازل لك ...

سبب الفجوه البيره بين علاقة سامي وريان نفس الحكايه القديمه عن مروج ...


.............

شموخ جالسه بالغرفه البيضاء وهي تحس براحه الالم راح تقريبا وجسمها استرخى لكن في شي يشتعل بقلبها ماهي قادره تسكت له على اللي عمله

ام ريان : ماما حبيبتي .. شموخ

شموخ : ايوه ماما ايش فيه مايكفي اللي عمله ولدك

ام ريان برجاء: ماما انتي هذا اخوك ومالك غيره وماله غيرك تنازلي عنه عند الشرطه

شموخ بعناد: لااااا

ام ريان : ليه وانا امك تبغي تحرقي قلبي

شموخ : ماما هذا موضوع منتهين منه سمعتي ومستحيل اتنازل الا اذا باس ايدي وقالي انا اسف يا عمتي شموخ

ام ريان : وش هالحكي انتم م

شموخ قاطعتها وهي ترفع المرايه اللي بجنبها وتتامل بشرتها وجهها اهم شي ماصار لهم شي : لااااا اذا باس ايدي ورجلي قلت لضابط اني متنازله ..

ام ريان عارفه عناد شموخ بنتها اللي مربيتها صحيح انها ماشربت من حليبها ولا رضعتها لكنها تغلاها اكثر من نجلاء بنتها : حبيبتي انتي علشان خاطري ..

شموخ ترتب حواجبها بايدها وتناظر بالمرايه المحفور عليها ماركة" ايف سان لوران ": ماما لاتعبي نفسك مستحيل اتنزل ..

ام شموخ وقفت بعجز : من وين طلعت لنا هالمصيبه ياربي ...

شموخ لما شافت امها بتطلع : ماما

لفت امها متفائله : بتتنازلي

شموخ حطت المرايه على الطاوله : آآآف قلتلك لا .. اسمعي ماما قولي لهم يبدلوا لي هالغرفه العفنه هذي ...

ام ريان : اصلا بننقلك لمستشفى اسطون ..

شموخ باشمئزاز : اسطوون لا ماما تكفين وش اسطونه ولو وحده من البنات صحباتي جئت بتزورني وش اقولها اسطووون ..

ام ريان توها بتحكي..

شموخ : ماما تخيلي وحده من صحباتك الموجهات جئت تشوفني باسطون والله مو حلوه بحقك

ام ريان نست ريان وهمها وفكرت انها لازم تاخذ سويت فخم بمستشفى سعد التخصصي لان شموخ بتجلس كم يوم على كلام الدكتور ..: اي والله وانتي صادقه والله فشله ..

شموخ رجعت تمددت : ماما بليز بسرعه طلعيني من المقبره اللي هنا ..

طلعت ام ريان وشافت سامي وريان مع الضابط يتفاهمون ...

ريان سكت لكن ناظر امه وكانه عرف الجواب ...

سامي: ها وش قالت

ام ريان: ريان تعال ابغاك ..

ريان وقف عند امه: هلا يمه وش بغيتي ..؟

ام ريان : هذا وانا مامنتك عليها وقايله لك انها يتيمه وامانه برقبتنا

ريان بطفش وهو يدخن السيجاره اللسابعه من دخل للمستشفى : يوووه يمه خلاص درينا

ام ريان : هي وافقت تتنازل بس بشرط

ريان : لاااا وش شروطها الانسه

ام ريان: تقول تبوس ايدها وتقول لها اسف عمتي شموخ

ريان بانفعال وصوت سمعه كل الموجودين بالممر : نعــــــــــــــــــــــــــــم ..

سامي لف عليهم مثل كل الموجودين : امي ... ريان ....ايش فيه ؟!

ريان رمى السيجاره بقوه وداسها برجله : هذي انهبلت عطيتها وجه بزياده ..

سامي بين اسنانه: ريان لاتفضحنا خلاااص ..وط صوتك ..

ريان بين اسنانه : انسه مشاكل تقول ابوس ايدها واعتذر لها ثمن تتنازل ..

سامي : اعتذر لها وفكنا ..

ريان : جاءك الثاني ..

تركهم ومشى لعند الشرطي : واللي يرحم والديك خذني من هنا لا قتلهم ..

طلع الشرطي ومعه ريان ..

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ريماس : نجلاء اذا مانتي خايفه ..على نفسك وسمعتك انا خايفه على سمعت اختي

نجلاء: كذابه هذي الممرضه كذابه مع وجهها ..

ريماس: اجل وش تفسري تصرفاتك كل المستشفى شايفه من اسبوع وانتي دوم عنده تجلس بساعه والساعتين ..

نجلاء مقهوره قالوا عليها كلام تستحي تفكر فيه : يعني انتي مصدقتها ..

ريماس : ايوه وليه ماصدقهم وانتي ماعددنا نعجبك وتجلسي معنا

نجلاء رفعت السماعه معصبه : حتى انتي ياريماس ماهقيتها منك يالبايخه ..


ريماس بهدوء : : نجلااااء .. تكفين انا خالتك واخاف عليك قولي لي الكلام اللي سمعته صحيح


نجلاء انقهرت وراحت بسرعه عن خالتها مستحيل خالتها الصديقه الصدوقه حبيبتها تصدق هالكلام

– كان في همس بس مرت سكتوا - تاكدت ان الحكي عليها آآآه اذا خالتي اللي خالتتي صدقت كيف بلومكم ..

سالت ممرضه : مريم مريم ..

مريض بنظرو احتقار : نعم خييير

نجلاء غرقة عيونها من المعامله والنظرات القاسيه هي مظلومه : ماشفتي دكتوره مروه

مريم بنفس الاحتقار : لااااا

نجلاء بضعف ابتسمت : شكرا ...

مشت مرفوعة الراس قد ماتقدر اصعب شي ان حد يتكلم عنك بشرفك وسمعتك

مشعل ابتسم وعرف ان هذا الوقت المناسب : نجلاء نجلاء ..

نجلاء لفت عليه (( ناقصتك انت بعد اكيد هاللحين شمتان )): هلا دكتور مشعل

مشعل ابتسم: ماقلنا بلاها هذي الدكتور ..

نجلاء (( غريبه شكله ماسمع عن الاخبار الحلوه وماوصلته الاشاعه والا كان هاللحين يحتقرني ))

مشعل وهو يشوفها سرحانه وعيوونها مغرقه حس انه نجح وجاءت الضربه بالمرمه مثل مايقولوا

مشعل بحنان : نجلاء ولا يهمك الحكي الكثير انتي انظف من كذا

ناظرته نجلاء مصدومه وحست انها تبغى تحكي مع احد آآه بس لو تقدر تدخل عند احمد وتفضفض له بس هو مريض ومايستحمل صدمات اكثر ..: يعني انت ماصدقتهم ..؟

مشعل : اكيد ومستحيل اصدق عليك اي شي .. نجلاء انا جالس معك واثق باخلاقك

نجلاء الدمعه على هدبها ودها تبكي من احساس الظلم قالت بقهر وهي ترجف: اللي قاهرني انهم ماحكوا عن نزاهتي الطبيه او عن اي شي ثاني سخيف

– اشرت على نفسها بقهر – حكوا عن سمعتي شرفي عن اسم بابا ..

مشعل تعاطف معها وكان ماله شغل بالموضوع حس انه جرحها كثير واللي سواه بير هو متعود على هذي الاساليب لكن نجلاء غير نجلاء حاله خاصه ..

ماتحب تختلط بالرجال علاقتها معهم عمليه كثير وهو هاللين بكل غرور حطمها هز من ثقتها بنفسها ..

نجلاء تكمل بنفس القهر : والله ظلم وقهر انا نجلاء فارس الخيال يظلموني كذا يشككوا باخلاقي .. - مسكت ايده بعفويه - والله يامشعل انا مو مثل حكيهم ..

مشعل حس برعشه قويه من مسكت ايدها ارتبك : معليك يانجلاء طنشي وكل شي بينان ان شاء الله

ريماس شافت نجلاء ماسكه ايد مشعل حست بالخيانه والحقاره والكره لنجلاء هي ماكانت مصدقه حكيهم عنها بس قالت لها اللي قالت علشان تترك احمد

لكن انها تحاول تلعب على مشعل وهي عارفه انها تحبه هذا اللي قهرها ..

وقفت عندهم وهي تهز : الله الله يا دكتوره نجلاء وش هالغراميات

لفوا عليها .. نجلاء انتبهت انها كانت ماسكه ايد مشعل سحبتها بسرعه وعرفت تفكير ريماس لوين اخذها :ريمااس

مشعل بجديه : اهلا دكتوره ري

قاطعته ريماس وهي تحتقر نجلاء : والله ان اختي ماعرفت تربي يا نجيل .. لااا ومو هامك الحكي اللي انتشر عنك جائيه تكحليها مع هذا ..؟

مشعل عصب : دكتوره ريماس ايش هذا لو سمحتي احترمي نفسك شوي ..

ريماس كانت مقفله معها : اووه سوري دكتور مشعل غلطت على حبيبت القلب – ضربت نجلاء على كتفها بقهر

– عليك بالعافيه – كملت بنعومه وهي ترمش بعيونها – دكتوره نجلاء ...

نجلاء كانت ساكته مالها وجه تحكي مع ريماس هي كانت تبعد عن مشعل وماتختلط معه هو بالذات مع انه حبوب علشانها : عن اذنك ..

مشعل وقفها : نجلاء لاتضايقي نفسك كذا ..

نجلاء: لا عادي مشعل ممكن تسمح لي ارجع للبيت ...

مشعل ابتسم بحنان وعذوبه : اكيد

نجلاء تحس ان لمشعل اسلوب حلو يجذب فيه اللي حوله : مشكوره والله مشكوره

مشعل : ولو العفو ..

مشت نجلاء ..

وقفها الممرض الفلبيني قال لها كلام ماقدر يسمعه مشعل ..وجه نجلاء تغير لالوان

مشعل : ايش فيه ..؟

نجلاء بخوف : الدكتور بو مشعل اقصد ابوك طالبني بمكتبه ..

مشعل عقد حواجبه ابوه هذا اللي ماحسب حسابه : غريبه وش يبي ..؟

نجلاء : هذا انا بروح واشوف ..

مشعل : يله بطلع معك

نجلاء بهدوء: لا ااا مايحتاج ماني بزر وانا واثقه من نفسي ..

تركته وراحت مشعل عض شفايفه ندمان على تفلسفه ..

نجلاء قلبها يدق بقوه وقفت عند باب الغرفه قبل لاتدق الباب اخذت نفس (( لاتنصدمي باي شي يا نجلاء حتى لو طردوك بس ابغى اثبت براءتي من هالكذب يالله كاني متهمه ))

بشجاعه دقت الباب ودخلت بعد ماسمعت صوت بو مشعل : تفضل ...

مشت بخطوات ثقيله بداخل المكتب الواسع

بو مشعل عقد حواجبه : نعم ..؟

نجلاء بلعت رريقها مشعل ماخذ من ملامح ابوه الكثير : انا دكتوره نجلاء من قسم القلب وال

بو مشعل قاطعها : آآها انتي نجلاء ..

نجلاء مسكت قلبها من الخوف طريقته وهو يقول نجلاء ماتبشر بالخير : ايوه

بو مشعل ترك اللي بيده : تفضلي ارتاحي دكتوره نجلاء والا حابه اقولك نجلاء كذا

نجلاء استهزاءه ماريحها : براحتك

جلست وعلى طرف الكرسي ...

بو مشعل : يانجلاء انا سمعت عنك وعن المريض احمد وانا المستشف قالبينها والا بلاش اقول احسن

نجلاء بقوه مصطنعه : كل الحكي كذب وانا انظف من اللي يقولوه

كانت تبغى تضحك وكانها سمعت هالجمل بمسلسل مصري ... كانت تشوفه حكي عادي وفاضي وممل لكن هاللحين حست بقسوته عليها ...

وقف بو مشعل ومشى للكرسي اللي قبالها وجلس وهي بتذوب من الرعب .. قال بخبث وهو يناظرها : شكلنا راح نتفق يا نجلاء

ناظرت فيه للحضات مبلمه مافهمت شيقصد لكن ولثواني قصيرره ستوعب : ايش قصدك ..؟

بو مشعل : بصراحه يا دكتوره نجلاء ماتصورت ان عندي بالمستشفى دكتوره بجمالك .... لا واللي مزينك اكثر جراءتك .. عجبني للي سمعته عنك و

نجلاء ماسمعت الباقي وقفت وكانها لامسه الكهرباء وبيدها مويه : احترم نفسك ..

بو مشعل وكانه متوقع هالحركه : هههه لاتخافي انا عندي فيلا مرتبه على البحر اعطيك اجازه ونقضي فيها كم يوم وابشري بالمكان السنع بقسمك

نجلاء (( حقير .. نذل ...قذر.. حيوان .. منحط .. الخ )) كل قاموس الالفاظ القذره.. قالته بداخلها وهي تسمع جراءته : لا مشكور

طلعت من المكتب تركض ودموعها نزلت على خدها من القهر

مشعل ناظرها وانحرج من دموعها : ايش صار

نجلاء ناظرته بحقد وبعدت عنه ...

مشعل : ايش صار .. يالله شكلها متضايقه يا حياتي يا نجلاء ضايقتك ...

دق الباب على ابوه : يبه ايش فيه وش صاير ..؟

..............

نجلاء ركبت السياره حاطه ايدها على فمها تبكي

: الو سامي ..

سامي هو مع ريان بالشرطه قال بهمس يبعد عن الضابط : نجلاء ايش فيك ..؟ ايش فيه صوتك ..؟

نجلاءوهي يبكي بقهر: سامي انت واثق فيني ..؟

سامي ناظر الشرطي وهو ياخذ ريان لتوقيف : نجلااااء وش هالكلام ترى مو فاضي لخرابيطك

نجلاء صرخت فيه وهذا مو طبعها : ساااااااامي انت واثق باختك والا لا

سامي خاف عليها هذي مو نجلاء: نجلاء اكيد واثق فيك ..وش صاير

نجلاء: تعاااال للبيت هاللحين .. ابغاك ضررروري ..

سامي طاح قلبه : نجلاء تكفين ماني ناقص وش فيك ..؟

نجلاء : قايلوا علي كلام ماصار كله اشاعات والله يكذبون ...

سامي : وش كلامه ..؟ ومن قال

نجلاء اخذت نفس : بالمستشفى ..

سامي: نجلاء انتي وين فيه هاللحين .؟

نجلاء: انا بالسياره راجعه للبيت ...

سامي : لاااا لاترجعي للبيت روجي لستار بوكس اللي بالشاطي وانا جائي ...

نجلاء بلعت ريقها : اوكيه ..

سكرت وهي تتمنى يكون سامي عنده الحل ويصدقها قبل لا ريماس تتفلسف ..



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*************************************


وعود وندى ونور وهواجس فالينها رقص وناسه مبسوطين لوعود ....

والجده عاد شي ثاني اخذت ملفعها ورقصت وهم ميتين ضحك ...

كانوا متفائلين بهذا الزوج لكن بعد زعلانين ومتضايقين على هواجس اللي تهز خصرها بالمصري ولا هامها شي ...

نور: ندووش قومي معي

ندى تاخذ نفس : خلااااص تعبت ...

وعود : تعبانه والا تفكري بالنتيجه

ندى: لااااا النتيجه هههههه نسيتها .. وهذا رقصه بعد علشان النسبه الحلوه ههههه

هواجس كانت تضحك وترقص ودقات قلبها سريعه مو من المجهود اللي عملته لا كانت خايفه من بكره وش مخبيلها فيه


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سجى طول وقتها كانت بالبلكونه حق غرفة ربى تناظر عنر اللي جالس مع ربى ويسولف بالحديقه ... كانت تناظره مسحوره فيه ......


وبحركاته وهو يعدل الشماغ كل شوي .... وطريقته باكل العلك ... وضحكته العاليه ...

: جعلي مانحرم من هالضحكه يارب ...

دق منبه الساعه اللي بغرفة ربى ... سجى قامت بسرعه تطفيه لانه مزعج ..


وقفت عند الكومينه شافت صوره لها مع ربى وهم بالملديف كانوا راكبين الفيل ..


حست بقلبها ينقبض ورفعتها بتردد كيف نست ربى ... ربى اختها الكبيره الحبوبه ....


اختها اللي زواجها بعد كم اسبوع على عمر .. عمر اللي تناظره وهي ميته على حركاته ... كيف تنساها ... شلون تتعدى الخطوط الحمراء

جلست على الكرسي بضعف وهي ماسكه الصوره بحنها ....


ربى حبيبتها واختها تبيعها علشان مشاعر غبيه لعمر ...... اللي بيكون ابو عيال اختها وهي خالتهم ...

ضربت راسها بخفه (( كيف كنت افكر ... امس بس حبيته .. بيوم وبلحضه حكمت انه بيكون سبب سعادتي ... غبيه جد غبيه ...


بس بنظره وحده من عيونه قلت هذا حبيبي ... لا ومعجبه فيه واتمقله بكل حقاره وهي بجنبه ))

حطت الصوره بهدوء وايدها ترتجف .. سكرت الباب وركضت لغرفتها ...


غطت نفسها بالبطانيه ومايبان منها شي ... فكرت بجرم اللي كانت تعمله وناويه عليها

دق جوالها بنغمه رومنسيه .. رايقة...وكانت اغنية انجليزية لرونان اسمهاall over again ... انتشر صوتها بالغرفه

سحبت الجوال من الطاوله وناظرت بالرقم وهي لحد هاللحين تحت الغطاء ..(( استاذ تركي .. يتصل بك ))

ردت بتردد وهي تكره هذي الحركه تحاكي رجال : آلو

تركي سكت كان صوتها ناعم وهادي (( يا حلو هالصوت ))


بصوته الخشن المبحوح : مرحبا فنجان قهوه ..

سجى كانت بتضحك حلوه هذي فنجان قهوه لكن مسكت نفسها : ايوه . في شي استاذ تركي

تركي فكر بصوت مرتفع : انت صوتك كذا والا منعمته ...؟!

سجى سكتت شوي تستوعب اللي قاله صوتها فيه شي مو حلو ...

تركي مسك فمه كيف قال لها كذا هاللحين كيف بيشبكها ...؟

سجى ضحكت : لا مو كذا لكن انا تحت البطانيه ... هاللحين ..؟!

تركي : اسف ازعجتك كنتي نايمه

سجى (( هذا شكله ناوي يسولف ومطولها مع وجهه وين الاستاذ ..؟ )) قالت بجديه : استاذ تركي في شي مهم ...؟

تركي (( لاااا وش فيها قلبت )) : نعم سوري ماسمعتك .؟

سجى : اقول اذا في شي ضروري حاب تقوله عن مقالاتي الجديده ..

تركي توهق ورفع الورقه اللي طبعها لمقالها الاخير علشان الجريده : ايوه هو .. انا ملاحظ ان كلامك قليل .. يعني ماتفصلي كثير


مايدري وش قال وكان بيضحك على نفسه (( وش فيك ياتركي بس سمعت صوتها صرت تقلب بالحكي ))

سجى استغربت ورفعت الغطاء عنها : قليل بالعكس انا اكتب لحد مايمتلي العمود والمعلومات مو بكثرتها بقيمتها

تركي : ايوه انا معك بس - توهق مره ثانيه – بس كنت اقول لو تشرحين اكثر يكون احسن ...

سجى : اوكيه براجع كتباتي وب

قاطعتها ميري اللي فتحت الباب بسرعه وقالت بحماس وهي تصرخ :: ســــــــــــــــــــــــــــجى

سجى بعدت السماعه بسرعه وغطتها بيدها تضن ان تركي مايسمع : وجعه يالغبيه فضحتينا ...

ميري عقدت حواجبها : انسه سجى هذا بابا يجي من شرقيه ..

سجى : يالغبيه ضفي وجهك ..

ميري بحماس : هذا يجي فستان انت من لبنان

سجى كانت بتصرخ لكن تذكرت تركي : سوري استاذ تركي انا مش

ماقدرت تكمل لانها سمعت صرخت ربى وهي مررره متحمسه : ســــــــــــــــــــــــــــجى ســــــــــــــــــــــــــــجى وصلت الفساتين من بيروت ...

سجى كملت هذي بعد ..: استاذ تركي انا مشغوله هاللحين احاكيك بعدين

تركي اجل اسمك سجى : اوكيه سجى مافي مشكله

سجى تلف وجهها عند ميري و ربى نفسها تقتلهم : اوكيه باي

سكرت السماعه وقالت لهم معصبه : فضحتونا مع الرجال

ربى تخصرت : اي رجال بعد ..؟

سجى بقهر : نائب رئيس تحرير الجريده ...

ربى طنشت وقالت بوناسه : بسرررررررعه قومي شوفي الفستان علي يالله متحمسه البسه ....

سجى نست وصرخت مبسوطه : فستان زواجك وصل

ربى : وانا وش اقولك من الصباح

سجى : على بالي فستاني وفستان ماما ...

ربى وهي تمشي بسرعه لدرج: يللللللله هم تحت

سجى لحقتها تركض

ربى وقفتها بنص الدرج : يوووه سجوي كنت بنسى عموري تحت البسي عبايتك

سجى بس اسمعت اسمه ارتبكت وخدودها حمرت وقالت بحياء : جد تحت ..

ربى مانتبهت : ايوه البسي والحقيني

رجعت سجى لغرفتها متردده تنزل والا لا .... لا تخاف تفضحها عيونها وبعدين لازم تبعد عنه علشان ماتطور مشاعرها ..


كل هذا التفكير رمته وراها وهي تاخذ اكشخ عبايه عندها وتلبسها مع غطاء شفاف علشان اذا تلثمت يبان وجهها ....

نزلت تتمخطر من الدرج وعيونها تعلقت بعيون عمر اللي ماسك ظهره من التعب وشكله رافع الصناديق لداخل ... وربى على الكنبه تطلع من الصناديق بحماس ...





سجى خافت تطيح من نظراته كان يناظرها بتامل وهي يبتسم ويااااااااحلو ذيك الابتسامه على وجهه السموح

عمر كان يناظرها وهو مبسوط بنزلتها اول مره تجلس معه بعبايتها بالعاده تقول انها تستحي وماتحب .. قال لاشعور لما وقفت عند اختها : كيفك سجى ..؟

سجى علومها علوم بذيك الساعه قلبها وصل لحلقها وحست بالحر فجاءه ناظرته وبعيونها لمعه مميزه : كويسه وانت كيفك ..؟

سجى (( معقوله انا نطقت بهالكلمات كان قلت كويسه واكلت تبن لازم اسال يعني )).......

عمر (( ياحلو هالصوت الناعم يالله بيبي والله بيبي .. في حد يلومني ليه احبها )) : انا كويييس وباحلى حال

ربى قاطعت نظراتهم وهي ترفع صندل فوشي بكعبه عاليه : هذا وش مجيبه

سجى سحبت وهي تناظره نفس اللي كانت تبغاه : وااو مثل مابغى هذا حقي ...

ربى : بس انت فستانك مو فوشي

سجى : فصلت اثنين ...

عمر يناظر (( وانا اشهد مايلبس هالصندل المزيون الا رجلك الناعمه ))

ربى : ليه اثنين

سجى بخجل لان عمر ذبحها بالنظرات : لملكة رياض ...

ربى : يوووووه نسيتها – لفت على عمر – عمور حياتي نسيت ملكه اخوي رياض ...

عمر بارتباك : طيب عادي

ربى : لااااااا و ش عادي متى بيمديني افصل الملكه بعد الاختبارات ...

سجى قاطعتها وتبغى عمر يناظرها مانفسها يناظر بربى ابدا .. لا وبدت تغار بعد : البسي فستان من جهازك وبعدين فصلي مكانه واحد – بجراءه كملت – صح عمر ...

عمر (( ياحلو اسمي على لسانها عمر احسه غير من صوتها ..اصير لك همر مو عمر )) : ايوه تفكير ذكي

ربى كملت تنبيش بالاغراض : ايوووه معكم حق

سجى ابتسمت وبانت اسنانها البيضاء ولمعت الكرستاله اللي فيه مثل كرستالت شموخ .. كان وجهها غير والغطاء الشفاف عليه .......(( اكيد بقصد اني ذكيه ويمدحني ))

عمر جلس على الكنبه وعيونه بعيونها وهي مثل الهبله تناظره ...(( الله يحفظك ويحميك هذي اسنان والا لولو ..))

سجى كانت تبغى تجلس مع جلسته لكن ضلت واقفه وفكرت بشيطانيه : تشربون شي ..؟

ربى بلامبالاه وهي تتفحص الاكسسوار الفجم اللي بيدها : لا توني شاربه عصير

عمر : والله ماردك ابغى عصير بارررررررد

باررررررد وكانه يقولها اشعلتي قلبي وفوادي ... هذا اللي فهمته سجى من نظرته ..: اوكيه

مشت للمطبخ وعيون عمر تراقبها ..

دخلت سجى المطبخ وفكت الغطاء وتنهدت ومسكت قلبها : راكان

راكان كان ماعنده شغل جالس يناظر كتب الطبخ مصدر رزقه : نعم ..

سجى : عصير برتغال بارررررد بسرعه ...

راكان : هاللحين

سجى احتقرته : لاااا بكره وش رايك يعني ...؟هاللحين اعملهم اثنين ...

راكان بدون نفس : طيب

سجى تخصرت : كانه مو عاجبك ..؟

راكان : لاااا ولوووو

سجى : بسررررررعه خلصنا ...

راكان بدء يشتغل ولما شافها واقفه ع راسه قال : خلاص انتي ارتاحي وانا بجيبه ..

سجى : لاااااااا اطردني من بيتي بعد

راكان: لا العفو ...بس قلت اريح لك

سجى : لا مشكور مرتاحه كذا خلك بحالك انت ...

راكاان (( مالت عليك وعلى وجهك )) : ...............

سجى ناظرت براكان وتفكيرها كله مع عمر .. لكن انتبهت بحرق بيده وكان كبير مره قلبها دق بسرعه وخافت هي ماتحب تشوف هذي المناظر ابدا ويمكن مانتنام بسببها : ايش هذا ...؟

راكان لف يتاكد تحاكيه هو والا لا .. لان صوتها نعم فجاءه : انا

سجى تبعد عيونها بتعاطف : كيف انحرقت كذا ..

راكان (( ياميي على الحساسه )) : عادي اشتغل بالمطبخ يعني طبيعي انحرق

سجى حطت ايدها على فمها : سوفااج سوفااج ..

راكان ناظرها باحتقار والله ناس فاضيه : قلتلك ارتاحي بره وميري اذا خلص بتجيبه

سجى : ومن قالك ان ميري بتاخذه انا اللي باخذه بنفسي ..

راكان استغرب من متى هالتواضع

صب العصير بكاسات انيقه : تفضلي

سجى تلثمت واخذت الصينيه معها وطلعت تتمخطر

راكان : اهااااا الظاهر انها بتدخل عن خطيبها يااااارب تتزوج وتريحني = تفكيره برياء ههههههه

سجى قدمت العصير لعمر بجراءه كانت تعمل شغلات ماتخيلت نفسها تعملها بيوم : تفضل ..

عمر دقات قلبه سريعه وتامل بوجهها من قريب وريحة عطرها

سجى ابتسمت اكثر لانه طول يناظرها : العصير

عمر انحرج وحمد ربه انها قالت بهمس ماسمعته ربى المشغوله مع الصناديق الكبيره اللي قبالها ..اخذ العصير ببط وهو متحسف تروح عنه : شكرا

سجى رمشت بعيونها : العفو

مشت لمكان بعيد عنهم وجلست بعد ماحطت الصينيه ...

ربى انتبهت في اختها : سجوي تهقين هذا الطقم بيركب مع فستاني الاورنج اللي بلبسه بملكة رياض ..

سجى ماتدري وش قالت اتها بس هزت راسها : ايوه ايوه ..

دخلت ام رياض من الباب : السلام عليكم ..

اللكل: وعليكم السلام ...

وكان ينطبق عليها دائما (( اذا دخلت الشياطين خرجت الملائكه )) .......

ربى : ماما وصل فستانك ..

ام ريا ض بهدوء وهي تناظر عمر بنص عين ..: كويس كويس ...

سجى تبغى تلفت الانتباه : وفستاني انا بعد ..

ام رياض : قلنا كويس يعني اكيد الفساتين كلها وصلت

سجى انحرجت لكن كملت ان مو هامها : ماما رياض ملك اليوم ...

ام رياض : ايوه الا ياعمر ليه مارحت معهم

عمر : انا ..؟

ام رياض : ايوه مو انت نسيبنا ..

عمر : محد قالي ..

ام رياض : اتوقع انك ولد اصول وعارف من غير لاحد يقولك ..

ربى وسجى تغير وجههم من طريقة امهم الجافه حتى مع نسيبهم ..

ربى : ماما انا الغلطانه ماقلتله ..

ام رياض لانت ملامح وجهها وهي تناظر ربى حبيبة قلبها : وش فيك نسيتي شكلك ..

ربى : ايوه ...

عمر جلس يهز رجله مو عاجبه ابدا ... لكن هانت كلها كم اسبوع ويتزوج ...

سجى (( مسكين يا عمر قهرتك امي لاتضايق نفسك .. )) ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))

ربى تهدي الجو : ماما ايش رايك بهذا الطقم

ام رياض: كويس ...

عمر وقفت : انا استاذن

ربى بسرعه : وين ...؟

عمر : عندي كم مشوار ضروري

ام رياض بتعالي: الله معك ..

طلع عمر وسجى حاولت قد ماتقدر ماتناظره لان امها اذا بس حست مجرد احساس عن نظراتهم بتقتلها ..


ام رياض: سمعتوا زوجت اخوكم وعود .. وش شروطها

سجى ((مسكينه وعود ههه مادرت من ام زوجها ..))


ربى : صحيح وش شروطها

سجى بقرف : بنت فقر وش شروطها يعني طقم ذهب لها ولامها و سياره لابوها عارفه حركاتهم

ام رياض: لااا مو كذا .. تقول شرطها ماتسكن معنا بالبيت ..

سجى ضحكت ضحكه عاليه بستهزاء: هههههههههه جد بنت فقر ومن قال لها ان رياض ساكن معنا

ام رياض : مادري .. اسمعوا لاتجيبوا طاري عن كاترين سمعتوا ..

ربى : هي ماتدري..؟

ام رياض: لا كم مره بعيدها يعني .. ورياض منبه علي مايدرون .. لاتزوجها يصير خير ..

سجى بابتسامة نصر : مسكينه على بالها اول بخته هههههه

ربى : حرام مسكينه

ام رياض: ياجعلها تنسيه هالمسيحيه هذي ..

ربى بفزع : ماما حرام عليك لاتكفرين مسلم

سجى (( لو انا قايله حرام عليك كان ذبحتني ))

ام رياض : حرمت عليك الجنه ان شاء الله وش حرام ذي عاهره مادري من اي زباله جابها

سجى وربى سكتوا بعد الدعوه المحترمه .. ربى طارت كل فرحتها بفستانها اللي مابعد جربته ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ريان بداخل السجن يناظر واحد هندي معه بالتوقيف لعن شموخ مليون مره .. قرفان حياته بالجلسه هنا ...

لا ومعي هندي بعد ... انا اوريك اذا طلعت شغلك عندي يا نسه مشاكل ... جد حيوانه وانا اللي خفت عليها .....


قال ايش قال ترجاني وبوس ايدي ... ماعاد الا هي .. والا اقطع ايدك مو ابوسها .. لكن والله مايجي الفجر الثاني الا وانا طالع من هنا ))

وعلى هالحرق الاعصاب اللي بداخله ونفسه بسيجاره لكن فتشوه واخذوها منه ....

ياريان انت تلعب مع مين هذي بينك ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

اليوم الثاني

ام ريان : ايوه هذي الغرفه السنعه وش زينها

شموخ : آآف اقرفني جو الجبيل هنا احسن .. ناظري وش زينها الغرفه ولو ان الوانها مره بايخه

ام ريان:لا والله بينك شوفي وش زينها ...؟

شموخ : تمشي الحال بهالكم يوم ..

تمشي الحال ياشموخ والغرفه كانها جناح ملكي .. الثريات ماليه سقفها والسجادات الايرانيه معبيه ارضها والمفرش اللي هي نايمه عليه كانه حرير ..


وطقم الكنبات اللي بالغرفه المفتوحه عليها كل واحد احلى من الثاني .. اللوان البيج والبني الفخم يغطيها ...

ام ريان : خليني احاكي صوفي اشوف وصلت الفطاير والحلويات ..

شموخ : ايوه تاخروا ولاتنسي الورد ابغى الغرفه كلها ورد بينك ماما ..

ام ريان : ايوه اكيد..

شموخ : ولاتنسي كمان الشوكلاتها مابغاها الا من باتشي وشوكلاين ..

ام ريان : ابشري ..

شموخ : والبايسن مابغاه بلعب ابغاه بقزازة ..

ام ريان: يووه البايسن وصل يابينك ليه ماحكيتي من قبل ..

شموخ : وصل ... روز روز ...

روز وقفت عندها بسرعه : Yes

شموخ : ارمي كل كرتين البايسن هاللحين

ام شموخ : ليييه ..؟

شموخ : ماما كيف شكلنا والبايسن بعلب ...


سخيفه شموخ صح بس هذا تفكيرها ...

ام ريان : عادي حنا كذا كذا حاطينه بكاسات سنعه ..

شموخ : اها اذا كذا خلاااص ... بس هذا انا اقولك ...اذا ماجابوا الورد ...مثل اللي طلبت والله لارميه ..

سامي كان واقف من زمان : انتم تجهزون لحفله والا زيارت مريض ... هذا اذا فيه مريض شموخ ليه جالسه لهاللحين اللي يشوف يقول م

قاطعته شموخ : اووه سام واللي يعافيك اللي فيني مكفيني .. روووووووز جهزتي الملابس اللي قلتلك ...

سامي (( والله اشك انك امس ماكنتي قادره تتحركي ))

ام ريان: هلا والله بسام

سامي : لاهيه مع بنتك ولدك مرمي بالسجن

ناظروا شموخ ...

شموخ ببرود : لاتناظروني كذا لو بايش مستحيل اتنازل ..

اندق الباب

سامي فتحه شاف وحده بغطاءه واقفه ومستحيه منه ..


سامي بدء يتميلح ابتسم: هلا بغيتي شي

: هنا شموخ اقصد هذي غرفة شموخ فارس ..

سامي : ايوه تفضلي ..

وقفت كيف تدخل وهو فيه ...

ام ريان : من ..؟

سامي : زيارااات

ام ريان راحت عندهم تشوف مين ..

: هلا خالتي ..

ام ريان: هلا والله ريهام حياك ادخلي ..- بحده – سامي رح تحت ..

سامي يناظر بالبنت : افا ليه

شموخ بضجر: ساااام ..

سامي طلع وهو مبتسم ..

شموخ مالها خلق ريهام : هلا ريهام حبيبتي تفضلي

ريهام بحماس فتحت وجهها : بسم الله عليك بينك والله خفت لما قالت لي نجلاء ..

شموخ ناظرت بامها بعصبيه يعني نجلاء ليه تتصرف على كيفها : تفضلي ..

ريهام حطت صحن الحلى من مخبز عادي: ماتشوفي شر

شموخ : الشر مايجيك

ام ريان: ليه كلفتي على نفسك ماله داعي ..

ريهام: لا والله عادي – بخجل – لوئي اشتراه لي

شموخ لفت وجهها (( بدينا بهالحركات )) : ماعنده ذوق اقصد مو مره ذوقه مثل ماتقولي انتي انه بطران

ام ريان تغير وجهها من رد شموخ وغيرت الموضوع وهي تفتح الحلويات : تفضلي يابنتي


ريهام انحرجت من كلام شموخ لكن مثل العاده بطيبتها ما حكت شي .. وابتسمت لام ريان : مشكوره خالتي ..

وانهلت الزيارات وحده ورى الثاني صديقات امها اغلبهم ...

شموخ بهمس لامها : بنت اللي مافيه خير ماجاءت تشوفني

ام ريان : صح غريبه

شموخ : ولا غريبه ولا شي من يومها تكرهني

قاطعتهم وصال بنت صديقة امها وهذولا لهم مركز اجتماعي مهم وهي بعمر شموخ : بينك ام رياض ماشبعتوا من بعض

شموخ بغرور ودلع زايد : لااا مو كذا هههههه

عبير بنت صديقة امها الثانيه : ياحياتي والله طالعين تنبسطوا تمرضي كذا

ام وصال : الجو يغير ...

ريهام كانت جالسه ساكته مو جوها .... ناس شايفه نفسها تناظر غيرها بتعالي حكيها عن اخر الملابس والاكسسوارات ..


والموديلات الحديثه .. صحيح ان مستواها مايقل عن اي وحده فيهم لكن امها بسيطه وربتها على البساطه ...

شموخ : انتي عارفه الجو متغير علي وبشرتي تتحسس ..

عبير : اجل مانبسطتوا

ام ريان: لاااا انبسطنا بالمره ..

وعلى هالمنوال ...



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


هواجس : بسم الله – اخذت نفس وقعت –



هواجس : بسم الله – اخذت نفس وقعت –

بو هواجس ابتسم باسنانه المسوسه : مبروك مبروك ..

طلع بالدفتر مثل المهبول ..

هواجس ناظرت امها وعود ونور وندى وعمتها وكانهم بعزاء مو بزواج .. بعكس ملكت وعود امس : ليه تناظروني كذا زعرطوا

محد كلمها والدمعه على اهدابهم ...

هواجس بعصبيه : ليه ساكتين ...؟ زعرطوا ..


غطت وجهها بيدها وبكت بقوه ...

نور سحبت ملاك و طلعت من الغرفه بسرعه ..وهي تبكي

وعود ونور ضموا هواجس يصبرونها ويهدونها وبكوا معها

اما امها كانت تبكي من قلب : حسبي الله عليك ياسعيد حسبي الله عليك ..

ام نواف : ساره استغفري ربك ..

ام هواجس بقهر تاشر على صدرها : قاهررررني قاهرني .. الظالم ..

ام نواف: تعوذي من الشيطان وانا اختك تعوذي من الشيطان

ام هواجس : آآآآآآآآآآآه آآآآآه ياقلبي عليك يابنيتي ضيع شبابك ..

ندى ناظرت زوجة خالها كيف منهاره (( ليه خالي يسوي كذا علشان الفلوس )) طلعت من الغرفه وهي متضايقه وراحت لنور المطبخ تصبرها ...

بعد نص ساعه

دخل بو هواجس : وش فيكم كذا ..؟ وجيه تجيب الهم .. وانتي قومي اطلعي رجلك يبغى يشوفك ...

هواجس بفزع : ليه ..؟ مايحتاج بكره بسافر معه مايحتاج يشوفني

بو هواجس: اقول قومي بس قومي بلا كثرة بربره

هواجس مسكت بوعود اكثر : لااا ماني بطالعه بكره يشوفني ..

بو هواجس مشى لعندها وسحبها من ايدين وعود : قومي بلا مياعه ..

ام هواجس: اتركها قالت بك

سكتت وهي تشوف النظره من عيونه .. نظره تعرفها عدل وتذكر الالم بعدها ..: هواجس اميمتي انتي قومي مع ابوك

ام نواف ما تبغى تدخل لان اخوها بالموت رضى لها تدخل بيته اليوم ..

وعود : خالي اتركها على راحتها

هواجس سحبت ايدها منه : مابغى ..

بو هواجس جرها من ايدها لحد ماطاحت على الارض وهي تبعد عنه وتبكي جرها من شعرها : تعالي بس تعااالي ..

نور سكرت باب المطبخ بقوه وهي تضم ملاك ماتقدر تسوي شي مابيدها حيله ...

ندى سكتت وقلبها يتقطع على بنات خالها .. خالها اللي تكرهه ...

...................

هواجس دخلت المجلس الصغيره ودموعها على خدها وشعرها الاحمر المميز معفوس .. كانت لامته فوق من شد ابوها نزل .. كان شكلها مبهدل

بو ماهر ابتسم وهو بيموت طارت عيونه عليها احلى من هذيك البنت هذي غير شعرها عنابي على احمر ...ال طويل مره .....وخدودها حمراء مع بياضها الصارخ

هواجس كانت تشهق من القهر والظلم ..كانت مطنشه وعادي عندها لكن لما طاح الفاس بالراس حست بالمصيبه لا وبكره بتكون معه لوحدها بيسافر فيه ... شهقت اكثر ..

بو ماهر : ليث تبكي ...؟

هواجس ناظرته وحست بالمصيبه جد ..حتى سين ماعنده لاااا هذا الانتحار بنفسه ...

بو هواجس : خلاص انقلعي ..

طلعت هواجس تركض للغرفه اللي فيها اعز الناس على قلبها ..

امها ستقبلتها بالاحضان ...

هواجس سكتت فجاءه وصارت تضحك بهستيريه ...: ههههههههههه


ناظروا بعض اكيد انجنت ...


ولان الشقه صغيره سمعوهم نور وندى وطلعوا بسرعه يشوفون وش السالفه ..

هواجس تمددت على الارض من كثر الضحك : ههههههههه

ام نواف: بسم الله عليك وش فيك ...؟

هواجس جاءت بتحكي ضحكت اكثر : هههههههههه

سكتوا وهم خايفين ...الا ملاك ضحكت مع ضحك اختها : هههههههههه

بعد دقيقتين بالضبط سكتت هواجس وعلى وجهها ابتسامه عريضه : تخيلوا ههههههه ماعنده سين ههههههههه قالي ليث تبكي ههههههههههههههههههه

ناظروا يبكون والا يضحكون تكابر وهذا طبعها من صغرها ..

ندى تسايرها : هههههه ايش قالك

هواجس ماسكه بطنها وتكلمت مثل العجايز : ليث تبكي ..هههههه

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ريان : هذا تسميه اكل ..

رفس الصحن برجله ..

الشرطي : ايش هذا ..؟ هذي نعمه خاف ربك ...؟

ريان : اقول شل قرفك عني ودني لضابط حقكم ابغى اعمل تلفون ضروري ...

الشرطي رفع الصحن وساعده الهندي يرفعون الاكل على الارض : اذا احترمت نفسك خليناك تحكي مع الضابط ...

ريان : انت هييييه ودني لضابط لاعلمك من ريان ...

الشرطي باحتقار واضح : سبحان الله خلق وفرق .. من يصدق ان سامي اخوك ..

طلع وتركه

ريان صرخ بانفعال : والله انك زبال لكن انا اللي بربيك يالج.... ... الله يلعنك ياشموخ بس اطلع من هنا واوريك شغلك عدل ..


بعد نص ساعه صرخ عند القبضان : انت هييه يا شرطي ابغى احكي تلفون ضروري

جاء الشرطي نفسه : خييير

ريان بنفس شينه : سمعتني ابغى احكي تلفون ..

الشرطي فتح الباب : والله لوما سامي غالي كان تركتك هنا

ريان احتقره ودخل على الضابط ...

ريان: لو سمحت ابغى احكي تلفون ضروري

الضابط : لاتعب نفسك اخوك سامي مابيده شي .. ماعندك الا تتنازل بنت عمك ..

ريان بنفاذ صبر : ممكن تلفون

الضابط : تفضل

ريان دق ارقام سريعه ..

منى : الو ريان وينك من امس ادق عليك جوالك مقفل

ريان بعصبيه : هلا حياتي انا بالشرطه

الضابط احتقره يحكي مع خويته ..

منى بخوف: الشرطه ليه

ريان: مشكله مع شموخ شفتي كل هذا علشانك حبيبيتي

الضابط توه بيحكي الا ريان مد ايده له يعني انتظر ..

منى: ياقلبي وش عمله معها

ريان : مو وقته انتي هاللحين طلعيني من هنا باي طريقه ..

منى بسرعه : حاضر حاضر

ريان قالك يدلع عليها لكن بثقل : والله ياحياتي الجو مره عفن وقرف ماني قادر اجلس ثانيه ..

منى: اوكيه هاللحين اتصرف

سكر ريان ولف على الضابط

الضابط كاره ريان واخلاقه الشينه : لاتحاااول مالك الا بنت عمك

ريان تفل بالارض وكان يتفل على شموخ : تخسي اترجاها ..

الضابط عصب : انت وين جالس ها ..؟ يا شرطي خذه من هنا ..

ريان احتقره وعلى وجهه نظرات استهزاء : دال طريقي

طلع ..

بعد ساعه

الشرطي : ريان تعال

ريان من غير لايناظره : خير

الشرطي بدون نفس : بتطلع

ريان وقف ورجع اللون لوجهه :. كويس

مشى لعند الضابط وقع بتعهد وهو رافع راسه وكل ننظرات الانتصار والاحتقار على وجهه ...

الضابط ماتكلم معه كثير لكن نفسه يبكس وجهه جد الواسطات لهالاشكال الفاشله ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

دق الجوال نغمة نوكيا الممله ..

رفعت نجلاء عيونها على الشاشه من امس مانامت مع ان سامي حاول يهديها ويعطيها ثقه بنفسها لانها جد برياءه لكن فيه نار وقهر


يحترق بداخلها واللي زاد عليها حركة بو مشعل يعني جد بتسلم على الدكتوراه والدراسه اللي تعبت عليها ..

شافت اسمه ينور الشاشه بكت اكثر (( احمد يتصل بك ))

انتم معي تتخيلوا وحده عمرها 27 سنه محافظه على نفسها وسمعتها وماتلقي وجه لعواطفها وتمش وراها ... حتى مع احمد كانت ماتتعدى الخطوط الحمراء اللي حطتها لنفسها

دق جوالها بنغمة رسايل موسيقى بسيطه متقطعه ..

رفعته ..

(( مساء الخير ..


كيفك ..؟ يارب ماتكوني تعبانه ..


امس واليوم ماشفتك عسى المانع خير ... واذا كنتي لهالحين بالشاليهات لاتنسيني وانتي تناظري البحر امزح هههه ..


مادري وش اكتب بس فقدتك ))

المرسل : احمد ...

الرساله حركة المشاعر القويه لها ...


نجلاء ضمت الجوال تبكي : لو تدري ياحمد وش قالوا عنا وحنا ماجلسنا سوا الا ا سبوع قتلوا مشاعرنا قبل لاتنولد ...

دق جوالها وخافت من هزته بيدها بعدت شافت رقم مشعل ..مالها خلقه .. لكن حرام كان حبوب معها .. لا ماتبغى تحكي مع احد وبالذات هو بعد حركة ابوه الماخه ...

دق حوالي اربع مرات ويدق لحد ماينقطع كان مصمم

بعدها رسل رساله ...(( نجلاء ردي علي ... لازم تكوني قويه وتداومي ولا يهمك احد ))

نجلاء: ماقدر يا مشعل ماقدر .. انت ماتعرف عن ابوك وش قال ..؟

رجعت قراءت رسالة احمد وكانها تقراءها اول مره ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سجى دق الجوال بصوت مزعج ...

حطت راسها على المخده تبعد الصوت عنها ...

رجع الصوت مره ثانيه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآف

ردت من غير لاتشوف مين : خيييير ..؟

تركي : الو ..

سجى صوت مبحوح وخشن ناظرت الشاشه ..استاذ تركي ..: الو ...

تركي : ازعجتك ..؟

سجى تاففت : لا يارب يكون لشي مهم ..

تركي : بس حبيت اقولك ان مقالك مانزل اليوم ..

سجى فتحت عيونها : ليه..؟

تركي : لان في خربطه بالجريده ومشاكل

سجى عدلت جلستها بسريرها : وانا وش دخلني بالمشاكل يكفي اني ماخذ مقابل ...

تركي : مقابل .ايوه صح انتي ماينصرف لك شي .

سجى وقفت للحمام : ايوه ماخذ شي معقوله ماتعرف ..

تركي : لا.. عارف ..بس انتي اول مره تحكين ليه ساكته

سجى فتحت المويه : لاماني محتاجه لقروش ...

تركي اذا حابه اعطيك اقصد نعطيك مثل الباقي مافي مشكله ...

سجى : استاذ تركي ياليت ماتدق مره ثانيه الا لشي ضروري جد مثلا احترقت الجريده ...او انفجرت انابيب الشرقيه

تركي استغرب من ردها : ها...؟

سجى : يعني امسح رقمي من جهازك ولا عاد تدق ..

سكرت الجوال ماتدري كيف عطته الرقم اصلا وخانت عمر ...

ابتسمت لوجهها بالمرايه وهي تناظر لمويه تنزل منه : اييه يا عمر وش سويت فيني ماهمتني ربى المهم انت ..

نزلت تحت ورايقه للمشاكل مع راكان .. لكن شافت شي وقفها بمكانها


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

4

.:: يتبع ::.



:: هذي أنا ::
__________________
..




! .. мα∂ ¢нιℓ∂ ιηšι∂є мє



..
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 21-07-2008, 12:08 AM   كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ غير متصل   #18 (permalink)
 
صورة كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: 1 - 7 - 2008

المشاركات: 2,130
رقم العضوية: 21650

عدد النقاط: 36

المكان: هنآإك ..

الجنس: انثى

My SmS & MMS


المزاج
سبحان الله


الفصل الحادي عشر


نزلت تحت ورايقه للمشاكل مع راكان .. لكن شافت شي وقفها بمكانها

شافت الدنيا مقلوبه تحت طاولات اعراس والشغالات ماسكين شراشف كشخه يرتبونها على طاولات والجو كان جنان بالقصر ...






الشموع بكل مكان وكل شغالات القصر موجودين ..كانهم نحلات بلبسهم الابيض والوردي ..

ام رياض تمشي بين الطاولات ..و .. وراها الشغاله بالدخون : سجى وش فيك لابسه كذا بسرعه تروشي والبسي عبايتك على المشغل على طول ..

سجى فتحت فمها : ماما ايش فيه ..؟

ام رياض : انتي البسي واجهزي ويصير خير

سجى فكرت : ليكون اليوم ملكة رياض ..؟

ام رياض بعصبيه : سجى وبعدين معك اذا مانتي برايقه تروحي للمشغل ربى معها بنات المشغل روحي يسنعونك –وهدت صوتها – مع انك مفروض تكوني اليوم مميزه

سجى طلعت الدرج (( اكيد اليوم ملكة رياض وهم عاملينها بالرياض وبعد الاختبارات بالشرقيه ... واضحه حركات ماما انا اليوم مفروض اكون مميزه علشان تزوجني بعد مازوجت ربى ... لكن انا مستحيل اقبل بغير عمر .. لا وش هالافكار الغبيه .. ليه غبيه واضح ان عمر يميل لي .. نظراته امس ت))

قاطع تفكيرها متعب هو متكشخ بالثوب وكانه عريس وبيده البشت او المشلح .. قال باستعجال : السلام

سجى استغربت وين طالع بالمشلح لايكون جد ملكة رياض والا يمكن متعب ..

متعب ضربها على كتفها بقسوه خاليه من النعومه : قلنا السلام ..

سجى مسكت كتفها اللي صار يالمها : آآه متعب ..المتني

متعب : ههه جد خكريه

سجى مسكت خصرها : وين طالع بالمشلح لايكون اليوم زواجك ..؟

متعب تنهد : يووووووه ياليت .. هذا للوالد ..

سجى بطريقة حكي فضوليه : اجل وش القصه

متعب عدل الكبكات بثوبه : مادري امك فاضحتنا من الصباح جب الذبايح ...وكلم البوفيه .. لاتنسى الكيك ..حط النقوط ..جهزوا الديجيه .. ارفع الاغراض.. حطهم جوا لاااا احسن برى ..

سجى: نقوط ..؟؟ يعني جد اليوم ملكة رياض يالله لازم اكشخ ..

متعب فتح الاصنصيل : باااااااي

سجى : متعب ويقول باي لا جد اليوم فيه شي هنا بهالبيت ..؟

دخلت لغرفتها وتروشت على سريع ..طلعت واخذت عبايتها بسرعه لعند السواق : بسرعه لمشغل ال......

............................

ربى دخلت للمطبخ : راكان راكان ...

راكان : نعم ..

ربى مدت له صور : اسمع هذي الصور جهزهم للكيك ...

راكان ناظر بالصور ((وع صور سجى )): حاضر ...

ربى باكبر ابتسامه : ابغاهم حلوين عاد

طلعت ربى
وهي مليون فكره براسها تجهز لسجى ..

راكان ناظر بصورها (( حلوه بالشكل لكن من جوا زباله ))


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************






سامي

دق الجرس وهو ينتظرعند الباب وطفران نفسه يحس انه فاقد هبال البنات هذي الايام ... (( والله الملاعين كانوا معطيني جو ..هههه ))

جاءه صوت مستعجل وطفران من ورى لباب : مييييييييين ..؟

سامي : شمس افتحي انا سام ...

شمس فتحت الباب وهي لابسه بلوزة شباب المنتخب وبنطلون جنز ..: اووه بو السوم عندنا من وين طالعه الشمس .. تفضل تفضل ..

دخل سامي وهو يضحك على شكلها





سامي : هههه وش لابسه يالهبله ..؟

شمس بعصبيه : احترم نفسك ها .. بعدين انا خالتك شمس مو شمس كذا ...

سامي : اقول ابعدي عن وجهي يالعربجيه ...

شمس تعدل البلوزه : آحم آحم وكلي فخر ...

سامي : هههه ليه لابسه بلوزه سلطان ...

شمس : ومن قالك انها بلوزة سلطان النحيس ... هذي انا شاريتها من مصروفي الخاص ..

سامي : لاااا وكم المقاس عساك ماتعبتي تدورين

شمس : لااا المهم انت وش عندك اليوم راز الوجه ..

سامي : ابغلا ريماس وينها

شمس : ريماسوه فوق بغرفتها ولا تقولي اناديها لاني بختصار وحده تشجع المنتخب واليوم مباراتهم الحاسمه ..

سامي جلس لان شكل شمس ناويه تهذره وماتقوله يرتاح ..: وكيف النسبه حلوه

شمس : اكيد بتكون حلوه تعبت تقطعت بالمذاكرررررررره .. وناويه على مصر ...

سامي: مصر ...؟؟؟؟

شمس : ايوه بكمل دراستي بمصر لان يابو الشباب مثل مانت عارف انا اموت بالمحاماه وهالسوالف وابدرس هناك ..

سامي باستهزاء: ايوه هين انتي الاداب ويخب عليك ..

شمس: بتشوف والله ...- وقفت عند الدرج وصرخت – رييييييييييييييييمووووووووووسسسسسس .. ريموس تعالي ...

ريماس نزلت وبيدها كتاب : ليه الصراخ ..اوه سامي هلا

سامي : هلا فيك .. بغيت بموضوع ضروري

ريماس عارفه الموضوع حطت الكتاب على الطاوله : نعم ...؟

سامي ناظر بشمس : شموس ضفي وجهك ..

شمس : قلتلكم بهرب من هالبيت محد صدقني

تركتهم وراحت ...

ريماس بجديه : خير ..؟

سامي : خالتي انت سمعتي اكيد عن الحكي اللي قالوه عن نجلاء وانا متاكد انه موصحيح .. بس من اللي قال ..؟

ريماس بقهر : ومن قالك انه مو صحيح ..؟

سامي : كيف..؟ وش قصدك ..؟

ريماس : لا ماقص شي .. بس مانت ملاحظ انها متغيره بهذي الفتره ماهي بنجلاء اللي قبل ...من اول ماصارت بقسم القلب

سامي : لا .. بس يمكن تحب = الرجال فري ههه

ريماس بسرعه : ايوه هذا هي – مسكت لسانها – اقصد صارت تحب شغلها اكثر من نفسها ..

سامي بجديه : بسالك ريماس بالله واللي خلقك نجلاء جد الكلام اللي طلع عنها

ريماس مقهوره من نجلاء نفسها تكذب وتسود عيشتها لكن تراجعت لانه حلفها بالله ولان هذي مو اخلاقها ولا تهون عليها نجلاء ..: لا كله كذب اصلا نجلاء ماتعطي رجال وجه

سامي ارتاح وابتسم : الحمد لله ..مشكوره ريماس ريحتيني

ريماس بعد تردد كبير : وينها امس طلعت بدري واليوم ماداومت ..

سامي : اكيد بالبيت ننفسيتها بالارض

ريماس : الله يعينها ..؟

سامي : مانت برايحه لها بيتنا ..

ريماس : لا متهاوشين شووي

سامي : آفا وهذا انتم وهذا حالكم تتهاوشوا وبعدها ماتصدقوا تشوفوا بعض

ريماس : شفت ياولد اختي ..

صرخت شمس وهي تدخل لعندهم وتبوس سامي : هدددددددددددف والله هدف واحلى هدف يسلم راسك يالوجه الحلو ..

سامي : هههه الا يسلم راس الللعب اللي دخلها

شمس رجعت لمكان التلفزيون وهي تصرخ : تسلم ياياسر تسللللم .. ويسلم راسك ..

سامي : جد المجانين بنعيم ..

ريماس : رجعوا من الشاليهات

سامي : ايوه شموخ تعبانه بالمستشفى وامي معها

رياس بكره : ايش فيها بعد

سامي وقف : تدلع ..

ريماس : وييين ..؟ بدري ..

سامي : واله ياخالتي مشغول اشوفك على خير




*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


ريان طلع من عند الشرطه وعلى طول رجع لشاليهات كان يبغى ينام ... ينااااااام وبس ..

دخل لغرفته بالشاليه ..



تنهد يبغى الراحه وبس عاش بقرف فضيع بهالليله الوعحده : اذا ماوريتك ياشموخ ماكون ريان ...

تروش على السريع وتمدد بينام ..لكن وين يجيه النوم جسمه تعان يبغى يرتاح ..بس ضل يتقلب بالسرير يمين وشمال ..غير مكانه وعكس الاتجاه مو قادر ينام كيف ينام وهو مابعد فكر بشي يدمر فيه شموخ ويكسر خشمها ... (( جد كنت غبي يوم عطيتها وجه ... لا وخايف على مشاعرها بعد ..))

غطى وجهه بالمخده : اطلعي من راسي ياشموخ ....

بعد جهد جهيد قدرينام ويغمض له جفن ...وصورتها بعيونه وصوتها باذنه ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

رجعت من للمشغل وهي محتاره وش المناسبه ..؟
دور السواق مكان يوقف فيه ماحصل مواقف القصر كلها متلت واظطرت تمشي مسافه ..

نزلت ومشت وشافت عمر كاشخ ويبتسم لشباب اللي معه ... وقفت تناظره (( الله يحفظك من العين ))

راكان قاطعها وهو رافع اكياس بياخذهم للمطبخ : انسه سجى هنا كله رجال امشي لعند الحديقه

سجى لفت عليه بدون نفس : عاااارفه ..

راكان (( سبحان الله المكياج يغير الحريم كثير جد لبس المكنسه تصير ست النساء ..))

مشت سجى متاففه للمدخل الثاني من القصر علشان مايشوفها احد لحد ماتضبط نفسها

دخلت لجناحها وقفت عند المرايه تتامل فستانها الخوخي كيف طلع لونها رايق وحلو .. والاكسسوار اللي زين شعرها على جنب لان الشعر كله موجته بحيويه وجمعته بجهه وحده وبطريقه .. دلوعه ... وظهرها كله عاري ومغطى صدرها ...

والروج الخوخي مع الشدو السماوي عطاها نظاره وصفاء ..

لبست صندلها بسرعه علشان مايفوتها شي من الحفله لانها تاخرت بالمشغل ..

طلعت من جناحها شافت ميري مع شغاله فلبينييه ثانيه واقفين عند الباب .

سجى : خير ايش فيه ؟؟ليه واقفين هنا ..

ركضت الشغاله الفلبينيه لتحت ..وميري قالت بارتباك : مافي شي بس انا في نظف ..

سجى مالقتها بال لانها مشغوله بملكة رياض ونفسها تتشمت بوعود واهلها وش لابسين ..

نزلت من الدرج بثقه تحب تلفت النظار وتنزل من الدرج مو من لصنصيل ..ماتذكرم طباعها بوحده .. شموخ اكيد صحبات ونفس الشي ...


نزلت مستغربه من الهدوء اللي صار ..نزلت بخوف وش صار ..
..

.. وقفت

موسيقى عاليه ...وناس متجمعه عند الدرج عيونهم معلقه فيها .. الصاله مافيها انوار الا انوار الشموع على الطاولات .. وانتبهت بطاوله فيها شموع كثير وقويه اضاءتها ..

من تكون السندريلا ..
غيرك انتي والله انتي ...

من ملك هالحسن ..
غيرك انتي والله انتي ..

يكفي اخجلتي القمر ..
من طلعتي ماظهر ..

سجى حطت ايدها على فمها تستوعب ..طلعت لها ربى وهي تبتسم بحنان وحب : سجوي نزلي فشلتينا

سجى لحد هاللحين مصدومه : ايش هذا ..؟

ربى وهي تنزلها معها : هههه حفل تخرجك والا ناسيه انك اخر سنه

سجى بنفس الصدمه : بس انا ماتخرجت ..

ربى : تعرفي ماما حبت تنبسط فيك بدري ههههه

سجى وقفت اخر خطواتها على نهاية الدرج .. اللكل صار يصفق ..

ابتسمت سجى وكانها مشهوره وهذا حلمها.. نجمه من نجمات هولويود الانيقات ..

ام سجى عند اضائة الشموع ... اشرت لهم ..

مشوا الخوات لعند الشموع الكثير .. كانوا فوق الاربع او الخمس كيكات وكلهم فيهم صورها بحالات كثير تضحك تبكي ميل جسمها ..
.. ولها كيكه فيها صوره من صغرها .. وماعند احد الا ربى اكيد ربى اللي مرتبه كل شي

سمعت صوت رجولي صوت اخوها متعب : مبرروك التخرج ...

ناظرت من وين الصوت شافته واقف قبالها وبجنبه واحد من عيال خوالها ...واسنانه واضحه من الابتسامه العريضه ..

ام رياض : يله اطفي الشمع ..

سجى وكانت مثل المخدره امها وربى محتفلين بحفل تخرجها بالبدايه ماستوعب .....

متعب: يللله داري اني مزيون وانا اخوك ... لاتتمقلين فيني كثير ... بس يله جوعتبنا ..

سمعت صوت ضحكات كثيره عرفتها ضحكات خوالها وعيالهم هم مايتغطوا عن عيال خوالهم .....ابتسمت وطفت الشموع بانفاسها الناعمه ..
وماطفوا الشموع بسرعه ..

حامد ولد خالها : بو الهش تعال بس ننفخ ونخلص ...

متعب: ايوه مطوله شكلها ..

رياض: لاااا اتركها تطفيه هي

سجى بدلع ..: يله اطفوهم ماعرف

ضمتها ربى بقوه : ياقلبي على الناعمات ..

سجى حمرت خدودها وبالذات انها تعبت من النفخ ..

اشتغلت الانوار القويه فجاءه بعد اخر شمعه تطفت .. تلفتت حولها تشوف .. رجال وحريم .. الحفله مختلطه ... ناظرت وراها تشوف كل خوالها هنا والا لا ... ...

بو سجى : يله سجوي حبيبتي اقطعي الكيك ..


نبهتها ايد متعب الكبيره اللي مسكتها بدفاشه : يالمايعه انا بعلمك القص كيف ..؟

حامد : بو الهش ابتسم للكاميرا هههه

متعب : شييييييز

نوره بنت خالها : سكر بفمك واللي يرحم لي والديك ..

اللكل : هههه

تلفتت من يضحك .. انبسطت على المفاجاءه الحلوه ..

ماحست بايدها اللي كانت تقطع الكيك مع متعب ..كانت مبسوطه ونفسها تحضن كل اللي حولها ...

رياض اخوها ..كان يبتسم لها بعذوبه بعدها غمز بمرح ....

سجى نزلت عيونها على الكيكه وخودها حمراء ..من زمان ماشافت خوالها وعيالهم ملتمين كذا

متعب : Boxing ... صورني كويس

حامد : طيب

راكان كان بالمطبخ مع ان الخدم كانوا يدورون الشغل والفرصه علشان يطلعون ويتفرجون على البارتي .. كان مستنكر اللي يصير بداخله وبتصرفاته ..خاف من الفسق الللي هم فيه تنخفس فيهم الارض او ينزل عليهم عقاب

ولانه مايقدر يطلع من المطبخ والا بيخسر شغله لا وبيدفع 6 الاف مثل ماهو مسجل بالعقد ..

مسك صورة نور ولف ظهره عن الاشكال اللي تمر بالمطبخ ..

(( هذي البزر المغروره عاملين لها هالحفله الكبيره ... جد ناس فسقانه ...آآآه يانور وحشتيني من زمان عنك ...اوعدك باول اجازه بنزل لشرقيه .. واكحل عيونك بشوفتك ...))

دخلت ميري : روكان هذا في جهز اصير

راكان :آف هذولا مايشبعون من العصير ...

وهو بيبداء بالعصير شاف لى الاوله صور سجى اللي عملهم بالكيك : ياكرهك ..

جاء بيرميهم بالزباله بس وقف ..يمكن يقولوا له وين الصور ..؟

....... ........... ......... ....... ....... .....

سجى بعد ماقطعوا الكيكه باركوا لها بالتخرج

ابتسمت لهم مجامله يهنونها وهي مابعد تقدم اختباراتها

نوره بنت خالها : سجى حفلتك حلوه ..

سجى : شكرا ..

رحاب بنت خالها الثاني : بس غريبه شكلك ماتدرين عنها

سجى بغرور : ايوه ماما ودادي عملوها لي سربرايز

رحاب ونوره ناظروا بعضسجى شايف نفسها على اللكل ورافعه خشمها

رحاب : مستعده لملكة رياض

سجى : ايوه وصلت الفساتين امس من بيروت ..

نوره : انا عملت فستانه بره عند مصممه ايطاليه اسمها ايلي ماسون ...

سجى: آآها عرفتها ملينا وحنا نعمل عندها فعملنا عند زهير مراد

رحاب: اي لون اخذتيه ...

سجى: هههه سربرايز ...

رحاب : احس ان اللوانك معروفه ومحدده يافوشي او اورنج ...

سجى تنرفزت عرفوا لون فستانها : لاااا لاهذا ولا هذاك لون غير ...

وضلوا يسولفون سوا وسجى بالها مع عمر نفسها يشوفها بهذي الكشخه ..



نوره : ياهووه وين رحتي ..؟

سجى : ها ..؟

رحاب : اللي ماخذ عقلك

سجى: عادي سرحت شوي

نوره تناظر ربى : مشاء الله عمر خطيب ربى مزيون

سجى ارتفع الدم كله عندها لراسها وحست بوناسه وهي تسمع اسمه لكن عصبت : وانتي من وين تعرفيه

نوره : بيوم ملكتها لكن مادققت فيه كويس اما اليوم مشاء الله ماعرفته الا لما قالي حامد ..

سجى ودها تضربها على وجهها بس سكتت علشان محد يشك فيها

رحاب: لا كانه مو مره مزيون ..اذكر يوم الملكه


قاطعتهم ربى وهي تسحب سجى بذرابه ..: سجوووو تعالي شوي


لما راحت مع اختها وهي متنرفزه من بنات خالها ..

ربى : ....ايش رايك بالفكره ..؟

سجى : امم غريبه ..

ربى ناظرتها بحنان وحب الاخوه : انا عاملتها لك ..انا اللي اقنعت ماما ..مادري حسيتك متضايقه هذي الايام ودايم متوتره اكيد للاختبارات حبيت اروقك .. بس وش رايك مو حلو ..؟

سجى نزلت راسها خجلانه من ربى قبل كم دقيقه كانت تناظرها زوجها وفارس احلام اختها بجراءه وبحب وهيام ولا هتمت لمشاعرها او احترمت وجود احد ..
وربى كانت تشوفها زعلانه وعملت لها كل هالحفله ..

سجى بهدوء : جنان بس تعبتي نفسك

ربى مسكت ايدها بحماس: كل شي يرخص لك يالغاليه ..

ربى طعنتها كلمات اختها كل شي يرخص لك يالغاليه يعني عمر يرخص لها .. مستعده تتنازل عن عمر علشانها ..والا بس كذا حكي ...هي كيف مافكرت انها بتجرح اغلى انسانه لقلبها ..

تركت ايد اختها بهدوء : تذكرت موديولد خالي ماسلمت عليه باي

تركت اختها ومشت بسرعه وهي حاسه انها حشره حقيره خاينه ..دخلت لاقرب مكان كان عندها شافت عيال خوالها يدبكون على اغنية علوش ..

راحت معهم تنسى شوي ...

سجى مسكت متعب : ابدبك معكم ..

متعب: ضفي وجهك هناك كله عيال ..

سجى : محمد محمد خلني معكم

محمد ولد خالها بعمرها لكن من الشطاره الزايده لحد هاللحين بالثانويه : يله تعالي ..

مسكت ايده ويدبكون وهي تصرخ كل مانزلوا لانهم يجرونها بقوه معهم ..

محمد : اذني ياسجى ...

سجى كانت مبسوطه مره وتترقص : ههههههههه

ام سجى ..: سجى تاركه الحفله وجالسه هنا .. تعالي بيعطونك الهدايه هاللحين

عطوها خوالها وعيالهم وبناتهم الهدايه وابوها واخوانها ...

ربى : سجى حياتي

سجى ابتسمت لاختها بتوتر : هلا ..

ربى: هذي هديتي وهذي هدية عمر

سجى بلعت ريقها : عمر غريبه

ربى: ليه غريبه حرام عليك والله ان عمر يحسك مثل اخته ودايم يسال عنك .

سجى ارتبكت اكثر وقلبها صار يدق بسرعه : مشكوره واشكريه بعد

ربى: اكيد

.... .......... ...... ....... ....

بجهه ثانيه من القصر ومع الحفل



عند المدخل ..

مادلين : انا عارفه انا مابدى اياني احطر . من شان هيك قالت حكي تسملي بدني فيه ...
(( انا عارفه انها ماتبغاني احضر.. علشان كذا قالت لي حكي تسمملي جسمي فيه .. ))

رياض: ياحياتي وعمري انتي وسعي صدرك وطننشي الحكي اللي قالته ...

مادلين : لا مراح اطنش على اولتك الحكي اللي التو كبير الت تجوزت علي ..
(( لا مراح اطنش على قولتك الحكي اللي قالته كبير ...قالت تزوجت علي

تغير وجه رياض وابتسم بارتباك : ماعليك منها حياتي وتعالي نرجع للبيت قبل لاتهينك اكثر ..

مادلين ((آآآي بعرف انك مجوز علي لاتعملي حالك وتهرب.. ومابتهمني انا يلي بيهمني مصاريك .. )): رياز انت مجوز علي ..

رياض بلع ريقه وحس لازم يقولها ..: تعالي نطلع للحديقه

طلعت معه تشوف اخرتها معاه ..بعد ماجلسوا بالحديقه ..

رياض هز راسه بضعف واخذ نفس : ايوه تزوجت عليك

كاترين مثلت الصدمه وحطت ايدها على فمها : تجووووزت ..

...... ......... ....... ....... ........... ...... .......

انتهت الحفله وماصار شي ينذكر لان بعد

ساعتين طلعوا كل الرجال للمجلس وبقوا الحريم بالصاله لكن بعد ايش بعد ماشاف اللي شاف وانكشف اللي نكشف ..

اللكل طلع لغرفته ونام من التعب حتى سجى نامت من غير لاتشوف الهدايه



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


باليوم الثاني ..

(( كل انسان به الخير والشر ..ولكن عند خروج الجانب السي والشيطاني الموجود بالانسان وكيف نكون عندما نطلق له العنان لحد تدمير الانسانيه ))



هواجس لبست عبايتها اللي اشتراها لها بو ماهر لانها ماجهزت ولا شي وعدها بو ماهر يجهزها بعدين .


على الصباح ودعت اهلها وبنات خالها الغاليات ...

نور تضمها : الله يرجعك بالسلامه ...

هواجس تكره حركات الوداع وهي السوالف : ليه تبكين لاتخافي برجع لك

ندى تبعد نور وتصضمها من قلب : لاتنسيني عند المزاين هناك .. عطيهم رقمي ..

هواجس: هههههههه انت عندك رقم علشان اعطيهم ....

ندى : مع وجهك من هاللحين تشوفي نفسك ..

هواجس: ايوه انا هواجثثثثث ..خهههههههه

ندى: هههه بتوحشيني ..يالزفته

هواجس: وانتي اكثر وسلمي على فوزيه الدريع ههه

ندى: ابشري عيوني هههه

جاء عند حبيبتها وعود وبئر اسرارها

ضمتها وعود بنعومتها المعروفه ...هواجس بدفاشه ضمتها
: اتركي عنك سوالف يعقوب والله الله برياض

وعود تبكي: ابشري ...

سلمت على امها وزوجة خالها وعوروا راسها من الوصائيه .. وملاك فضحتهم بالعماره من كثر البكي ..

بو هواجس : يله بلا تبكبك .. خلصينا رجلك ينتظرك ..

بالمطار

اول مادخلت لصالة المطار الواسعه والكبيره وصوت الازعاج ناظرت بانبهار وكانها تشوف عالم ثاني .. كانت لوحات كبيره فيها كلام كثير خمنت انه موعد الرحلات مثل ماكانت تشوف بالتلفزيون لكن الحقيقه غير .. حست دقات قلبها سريعه مكان ماتعرفه لكن مكيف وحلو ...ابتسمت بسعاده لاتوصف وماكانها اللي من ساعات كانت تبكي ...

قطع سحر المكان وجماله صوت بو مهار المرتجف : هواجث حبيبتي ... يله الطياره جاهزه ...

هواجس (( مالت عليك وعلى وجهك يالشين حتى اسمي ماتقوله عدل ..)) هزت راسها ومشت وراه

كان يمشي وعظام ظهره بارزه من البلوزه السماويه اللي ماتناسب جسمه والا البطلون الجنز شي مقرف عليه حتى ذوقه من العصور الوسطى ... كان الحزام البني اللي لابسه لبدايه بطنه شوي ويصل حلقه ..
هواجس صحيح ماكانت تشتري من المركات ولا تعرف اشهر المحلات لكن تميز بين الكشخه والقراوه ...من التلفزيون والمجلات اللي كانوا صلتها الوحيده هي وبنات عمتها للعالم ...
تذكرت بنات عمتها واختها نور ...و هي تركب درجات الطياره

جلسوا بالطياره وكانوا درجه اولى والمكان هادي مره ..ومنظم ..وهوااءه منعش .. واضح انهم بارقى الدرجات ...

اشرلها مظيف على الكراسي وعلى وجهه ابتسامه ترحيبيه ..
بو ماهر تغير وجهه وهو يشوفها تناظر المظيف وتهز راسها ..

بو مهار بعصبيه واضحه قال للمظيف : خلاث مشكور ..

الموظيف هز راسه بادب وراح لناس ثانين ..

جلست هواجس على المقعد وربطت الحزام قبل اي شي ماكانت تتخيل نفسها بتكون بعد دقايق بين السماء والارض

بوماهر ابتسم لها ونص فك اسنانه مسوس وطايح : حبيبتي لاتخافي الطياره ماتخوف

هواجس واخيرا تكلمت معه قالت بدون نفس : داريه ومن قالك اني اخاف ...

بو ماهر جمدت ملامحه شوي بس بعدها كبرت ابتسامته (( ثغيره وتدلع )): لا انا ماقول انك تخافي لكن الطيارات خوفهم طبيعي ...

بعد ماقلعت الطياره .. كانت عادي لاهي بخايفه ولاشي الا مستمتعه توقعت انها بتخوف وتصرخ وتطرش مثل الافلام .. لكن الوع عندها عادي وسخيف بعد ...جد الناس تحب تبالغ ...

هواجس قويه بشخصيتها وتحب تغامر علشان كذا ماخافت من الطياره ..


هواجس بتفكير : حنا وين رايحين هاللحين

بو ماهر : ثعيد ماقالك ...

هواجس متنرفزه : لا ابوي ماقالي ...وين ..؟ !
..شكلك يقول موزمبيق ...(( هههههه كملت ضحك بداخلها ))

بوماهر : لا وش موزمبيق – مسك ايدها وقال بحماس- ايطاليا

هواجس سحبت ايدها بقرف )( ايش هذا هذا اللي بكمل معه حياتي مستحيل ...))
شهقت فجاءه : وش قلت ايطاليا انا بروح لايطاليا لا اكيد احلم ...

بوماهر وكانه يحكي مع طفله : لا حبيبتي ..ماتحلمين ... واوعدك معي بيكون الحلم حقيقه

هواجس (( احلف ياشيخ .. قالك رومنسي الرجال شكله مايدري اني ماطيق الرومنسيه )) : الله يخليك لي ..

هذي السياسه اللي وصتها ندى عليها تدلعي عليه طفريه الشياب ماينفع معهم الا كذا.. وكملت معها وعود اثقلي عليه علشان يحسك غاليه وبعيده ..

بو ماهر كان بيوقف قلبه من ردها : ويخليك لي انتي ياحياتي .. واي ثي يا هواجث اي ثي تبغينه قوليه

هواجس بنعومه تكره تطلعها لانها تقول هذي حركات ماصخه : تسلم ..
بعد اكثر من ساعه وهي كانت تتامل النافذه وجمال السحب الصافي اللي ياخذ لبعيد نبها صوت ..انفاس عالي وبعدها تحول لمخاشر .. التفت وفيه الضحه على اللي بالطياره وناسي نفسه لكن المصيبه انه بوماهر نفسه عايش جو ونايم ..

تفشلت وبالذات ان الناس تبتسم وهي تناظرهم .. هزته بكل قوتها : بوماهر بوماهر ..

بو ماهر فتح عيونه مفزوع : هااا

هواجس : وش ها ..قم فشلتنا

بو ماهر مستغرب : ليه وش ثار

هواجس بدون نفس : وش ثار ..؟ صوتك ملى الطياره

بو ماهر ببلاهه ضحك : هههه من صغري وهذي عائدتي ...

هواجس : لا ماعليش بطل هالعاده لاننا بطياره

بو ماهر بحنان : هواجث ليه تحاكيني كذا.. لحد هاللحين زعلانه ... وماتقبلتيني

هواجس كان بودها تقوله (( ولا راح اتقبلك وضف وجهك وانقلع عني ..)) لكن اولا مو وقته وثانيا نصايح البنات عجبتها ودام الفاس طاحت بالراس لازم تستقل كل موقف لاصالحها ... قالت له برومنسيه : لا والله مو عن كذا بس .. –بتردد مصطنع – احس اني لوحدي وخايفه والطياره مكان غريب علي وانت نايم وتاركني ..

بو ماهر عدل جلسته بسرعه ولف باهتمام واضح عليها : اسف حبيبتي نسيت انك صغيره وتخافي اوعدك بظل صاحي لحد ماتنتهي الرحله

هواجس بدلع : وعد

بو ماهر : وعدين ياقلبي

هواجس ابتسم (( والله انك خطيره ياهوجد وتعرفي تدلعي وتصففي كلام خخخخ... ولله لاطلع فيك قرون يابو ماهر واخليك تتوب على ايدي هههههه))

هواجس تلفت حولها اغلب او كل الموجودين كاشفين وجههم ليه هي ماتكشف بعد ماهي باقل من احد ...ودامه اشترى لها عبايه كتف يعني ماعنده مانع تكشف وجهها ...
كشفت وجهها تبغى الحريه والصياعه وتطفير بو ماهر

بوماهر ناد المظيف : لو سمحت الغداء ...

المظيف : ايش حاب تاخذ على الغداء

بو ماهر: ثتيك ..

المظيف التفت و ناظر هواجس وطير عيونه كان يضنها عجوز اللي بجنبه........
لكنها صغيره وصغيره مرره بعد ........
وفيها حلى يسلب .. عيون وساع كحيله خلقه وسوده سواد الليل ... والوجه ابيض سموح .. ومنابت الشعر الناعم باين ولونه عنابي ..

المظيف بلع ريقه : وبنتك وش تاخذ ...؟

بو ماهر ناظر هواجس وعصب هذي مو بنتي هذي المدام ..

المظيف باسف واضح : سوري ماكنت عارف ..

هواجس ابتسمت غصب عنها (( مصخره والله بو ماهر خخخخ تفشل ههههه)) : انا .. انا وش

بو ماهر قاطعها : جب لها مثلي .. ثتيك ..

المظيف ابتسم لهواجس بعذوبه : حاضر

بو ماهر لف عليها بيقولها تغطي لكن شافها متكتفه وماده بوزها ..حس انها زعلانه : هواجث ايش فيك.. يالمك شي ..

هواجس لفت وجهها عنه انها زعلانه ..

بو ماهر : هجوتي ايش فيك ..؟

هواجس ((ووووووووع لاتكفى لاتدلعني خلك على هواجث احسن احس اني بطرش لوعت كبدي )) :.....

بو ماهر تنهدت : هجوجتي لف علي ..

هواجس لفت عليه وانها زعلانه : ليه تحاكيني كذا قدام الرجال .. احرجتني

بو ماهر انحرج : لا مو علشان شي انا بس.. يعني قهرني يناظرك كذا ..

هواجس: لو سمحت بوماهر احترمني انا مو هبله اناظر بهالبزر وانت برزتك جالس جنبي (( هههههه ياشينها من رزه هو وحزامه اللي واصل لحلقه ))

بو ماهر ابتسم : هجوجتي لاتزعلين مني ..والله مقثد واوعدك مايتكرر

ناظرته تفكر تكمل زعلها والا ترحم حاله المسكين .. لا بتكمل زعلها ..لاااا خليه هاللحين بعمل له مصيبه لازم احاكيه

بو ماهر بنظرة رجاء: هجوجتي انتي حبيبتي لاتزعلي

هواجس بدلع : وماتكررها ..

بو ماهر بسرعه : لا وعد

هواجس ابتسمت له بخجل مصطنع : اوكيه ماني بزعلانه منك

بو ماهر : بعد قلبي والله

هواجس (( ههههه الحمد لله والشكر هذا خفيف مره خاق من البدايه مايحتاج تعب هههه والله ان هالمظيف وش زينه يرد الروح مو هذا الشين ))

بعد ساعات طويله من السفر المتعب حتى لو بطياره لكن السفر لاوربا مشوارها طويييل ...

انتبهت هواجس من نومها شافت الناس كلها تتجهه للباب واغلب الحريم بدون عبايات اول رفعوا الغطاء هاللحين العباءيه مره وحده ...
تلفتت الطياره فضت والناس طلعوا اغلب الناس
وصلت الطياره لروما عاصمة ايطاليا

ناظرت بوماهر كان يشاخر ومندمج بالنوم هزته بقوه معصبه : بو ماهر قوم بو ماهر

فتح بو ماهر عيونه وابتسم : هلا

هواجس تحاول تفتح الحزام : قوووم الناس طلعت من الطياره

بو ماهر : يووه راحت علي نومه

جاء بيساعدها تفتح الحزام بعدت ايده بعصبيه : ابعد

فتحته معصبه وقفت .. مشى وراها بو ماهر : تعالي انتظري ..

هواجس وقفت : خير ناوي تنام بالطياره ..

بو ماهر : لا يله ننزل ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


ريان صحى من النوم وناظر حوله : يالله وش هالنوم اللي نمته ..

تروش وبدل وعلى بيت منى على طول ...

منى: هلا حبيبي هلا بحياتيي وقلبي وعمري انت لحمد لله على السلامه...

ريان ماله خلقها جد لكن ابتسم : هلا بالغلا كله وحشتيني

منى: وانا اكثر .. الحمدلله على السلامه جعل اللي سجنك مايذوق طعم الراحه – تقصد شمووخ -

ريان: آآمين ..

منى : اطلع حبيبي ارتاح و

ريان: لاااا وش ارتاح وراي شغل بالشركه .. بس مريت اسلم عليك وحشتيني ..مووووت

منى : تيلم لي ...

طلع ريان بعد مارتاح من وجه منى (( مسكينه تموت فيني هههه ))

وصل لعن المستشفى وهو ناوي الشينه لشموخ .. كان يمشي بالممرات لحد غرفتها وهو يتنفس بصعوبه من القهر نفسه يقتلها ..

توقع انه يشوف امه اللي ماهتمت فيه وركضت لحبيبتها شموخ ..مستغرب من عيالها هم والا هي ...

فتح الباب شاف شموخ معطته ظهرها وهي متمدده وامه ماهي بموجوده ..

مشى وناوي عليها الشينه وقف قبالها .. شافها نايمه بهدوء وجهها تعبان شوي بغير العاده يمكن لان مافيه مكياج

قلبه خانه وارتفعت دقاته حس انه متوتر وهو يشوفها .. مشاعر كير اختلطت بداخله ...

ضرب فخذه بقوه (( الله يلعنك ياقلب من شفتها نسيت كل شي ))

وقف ثواني يضبط اعصابه الغبيه (( ها اللي بقتلها وبذبحها وبوريها نجوم الليل بالظهر ... وين وين كل هذا يا ريان والا بس كحلت عيونك بشوفتها ماقدرت ))


طلع سيجاره من جيبه وشغلها كان متوتر مرره .. ناظر النافذه لفتره

شموخ حست باحد يفتح الباب لانها مابعد تنام وكانت متاكده انه ريان من صوت خطواته وعطره المقرف غمضت عيونها تشوف وش بيسوي ... حست فيه يوقف قرب منها ويسكت ..انتظرته يسوي شي ماسوى .... بعدها شمت ريحة السجاير وحست انه يبعد انتظرت شوي وبعد ماطول السكوت فتحت عيونها شافته بشماغه الاحمر يناظر النافذه (( ياشينك ياشيخ )): خييير ..

ريان لف لصوت كانت صاحيه يعني ابتسم بخبث : مافي الحمدلله على السلامه ..ولد عمك طالع من السجن ...بعد ليله وحده بس وكان مفروض يجلس لحد ماتحني عليه

شموخ : تدري ياريان الهم لما اشوفك وش احس .. احس بقرف ونفسي اطلع كل اللي اكلته ..

جرحه كلامه ليه من متى يهتم فيها والا فاللي تقوله ... ضغط على اسنانه : لا انا اللي اطير من الفرحه اذا شفتك ..

شموخ : محد قالك انك واحد مريض ومتخلف

ريان بلمح البصر كان عندها وماسك فكها بقوه .. وشموخ تضرب ايده : ابعد يااغبي ...

ريان ضغط على فكها اكثر : شايفه لسانك هذا بقطعه لك ..

شموخ ضربته اكثر : متخلف .. اتركني ..لو انك رجال ماطلعت قوتك على مراءه ..

ريان حس ان فكها بيتكسر بين ايده : حطي ببالك اذا رجعتي للبيت اللي هو بيتنا بيت عمك مراح يكون لك اي كلمه فيه سمعتي ..لانه بيتي انا باسمي انا ..

تركها بقسوه

شموخ : ههه لاتستعجل على رزقك مابعد مات عمي علشان يصير بيتك انت وبعدين مايكفيك بيت منى ..ههههههههه

ناظرها مصدوم : انت من وين تعرفي منى ..؟

شموخ : وهل يخفى القمر زوجة اخوي اوه سوري ولد عمي وماعرفها..

ريان : ومن يعرف غيرك قلتي لامي .. لابوي ..

شموخ : لحد هاللحين لا ..لاني مشغوله بالاختبارات ومو فاضيه لك ,..

ريان : ولا راح تقولي او تفتحي فمك سعتي .. والا والله ماتلومي الا نفسك

شموخ ببرود وهي تناظره : مو انا اللي اتهدد وانت عارف هالشي ..

ريان رمى السيجاره على الارض: لا بتاكلي تبن وتسكتي ..- صرخ – سمعتيني لا والله يا بنت عمي اطلع شياطيني كلها فيك ..

شموخ بنفس البرود : شكلي بجرب علشان اشوف شياطينك ..

ريان : اذا ك

قاطعه الباب اللي انفتح

ام ريان : تعالي دخلي الشنطه ..- سكتت وفتحت عيونها - ريان ..؟؟؟؟

ريان ببرود : هلا ..

ام ريان ناظرت شموخ بخوف وراحت عندها بسرعه تطمن عليها : ريان عملك شي ..

ريان صفق : لاااا بصراحه ام مثاليه بالمره .. تاركه عيالك وماتسالي عنهم علشان هذي .. يمه بصراحه تستاهلي وسام لتربيت اليتيم ..

شموخ ماكانت تبغى تعرف امها انها درت علشان ماتغير معاملتها معها لكن ريان الكلب قهرها لما قال

ام ريان تغير وجهها وناظرت ريان بعتاب : وش جالس تخربط انت ..

شموخ مسكت ايد امها بهدوء كانت ترتجف ماهي مستعده للمواجه : ماما انا عرفت ..

ريان حس برجفتها .. رجف مع رجفتها الكلمه اثرت فيها كثير تمنى انه مانطقها ..

ام ريان : عرفتتتي ...؟ وش اللي عرفتيه ..؟

شموخ لفت على ريان بحقد : اطلع برررره اطلع من هنا اكررررهك اكرهك ..

ريان ناظرها ببرود ولا كان حد يحاكيه

ام ريان وقفت : ريان يمه اطلع بره شوي اختك تعبانه ..

ريان اكتفى باللي سوا مشى ببرود لكن قبل لايطلع لف عليها : ولسى ماشفتي شي .. مراح ارتاح الا وانتي طالعه من حياتنا ...

طلع وسكر الباب

ام ريان لفت على شموخ وهي متوهقه وش اللي تعرفه شموخ ..

شموخ غرقة عيونها ونزلت : ماما انا ماعندي ام غيرك ولا اب غير عمي فارس .. انا عرفت كل شي قالي اياها ريان ..وحلف انه يطلعني من البيت مثل ماسمعتي .. انا عارفه انك ماتبغيني اعرف علشان ماتغير عليكم لكن لاتخافي ماما – رفعت راسها ناظرت ا م ريان – انا ماعندي ام غيرك ومحد بيسلمني لزوجي غيرك انتي ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سامي : خلاااص يانجلاء لاتبكي كذا انا رايح هاللحين للمستشفى اتفاهم معهم

نجلاء : سامي انا ابغى اجلس بالمستشفى ماتخيل نفسي بدون المستشفى – تقصد احمد –

سامي: لااااا مالك رجعه الله يستر وش بيعملون بعد بس بسالك تعرفي من ورى هالسالفه

نجلاء بحقد : ممرضه منال الحقيره انا عارفتها حكيها كثير ..

سامي : خلاص انا اخلص الموضوع – بحنان - انتي لاتضايقي نفسه ... قومي اغسلي وجهك وبدلي هاللحين بتوصل شيمو من المستشفى ..

نجلاء: صحيح كيفها هاللحين ..؟

سامي: كويسه وهذا هي بتطلع اليوم علشان بكره عندها اختبار ..- وقف – خلاص بقدم استغالتك اتوكل على الله ..

نجلاء تنهدت : ايوه

طلع سامي ناظرت وهو يروح ضيعة سنين عمرها بالدراسه والشهادات الكير وش بينفعها كل هذا ..؟ وين هالشهادات والتكريم وين راح قدام اول مشكله .. هملت نفسها علشان الدراسه .. نست نفسها علشان شهاده تتعلق بالجدار ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

هواجس نزلت من الطياره
.... وتحس دقات قلبها سريعه وهي تناظر الجو كيف مختلف عن السعوديه واللون كان غير ..حست بانتعاش وسعاده خفيه ..قررت تعيش احلى ايامها بروما ومايهمها بو ماهر ..

بو ماهر اشر على سياره فخمه
: تفضلي

عطته ظهرها ومشت لسياره ...
فتحوا لها الباب دخلت وهي تحس نفسها اميرة زمانها ابتسمت له ..دخلت ..

طول الطريق من المطار للفندق وهي تتفرج ومبهوره من ايطاليا صدق من قال عنها مدينه العشاق تنفع لاي كناري اثنين متزوجين وبشهر العسل واغلب الناس اللي تتمشى كانت عاشقه وباين بعيونها ... = بصراحه انصحكم بايطاليا جنااااان احلى مكان صيفت فيه بحياتي وان شاء الله زوجي يسفرني شهر العسل خخخ .. نصيييحه صيفوا هناك ..

بو ماهر : هواجث ليه معصبه

هواجس من غير لاتناظره مالها خلقه : اقولك لاتنام اخاف لوحدي وانت ماصدقت اني نمت تنام

بو ماهر : غلبني النوم ...


طنشته و ناظرت بالساحه الكبيره وهي تتنهد وتناظر محلات تبيع انتيكا واثاث قديم ..

بو ماهر قراء .. افكارها وكانه مرشد سياحي : هذي اثمها ثاحة نافونا المشهوره

هواجس عيونها معلقه على المكان وراء النافذه : نوفا انا اللي اعرفه بس نوفا بنت الجيران هههههه .. والله اسمها مصخره ..

بو ماهر ناظرها ماتقدر السياحه والاماكن المشهوره .. ضحكتها حلوه : هههه.. اثمها نافونا مب نوفا ..

هواجس بلامبالاه حركت ايدها : اللي هي ...

وقفت السياره

بو مهار ابتسم لها : وثلنا ... فندق رافايي

هواجس كررت وراه : رافايي ...
تبغى تحفظ الاسم علشان تسولف لبنات عمتها واختها عن الفندق اللي يبهر والراقي ...

بو ماهر نزل ومد ايده يساعدها تنزل طنشته ونزلت وهي ماسكه عبايتها ..

مدخل الفندق فخم ومميز صالة الاستقبال تحتوي على كثير من التحف النادرة والمفروشات الكلاسيكية

ماكان مع هواجس اي شنطه لانها ماجهزت وقال ابوماهر ان كل شي جاهز بايطاليا ...

طلعوا لغرفة





دخلت هواجس وشهقت من جمالها ماتخيلت بيوم تعيش بمثل هالمكان : وااااااااوووو

بو ماهر كان وراها : وش رايك

هواجس ناظرت بالغرفه الكلاسيكيه: يجنن يا ... ((سكتت هو وش اسمه حتى اسمه ماتعرفه وقغت ولا تدري اللي تعرف انه ابو ماهر )) يا بو ماهر ...

جلست على السرير وبعدها على الكنبات والتسريحه وكل مكان بالغرفه كانت تتفرج عليه ..

بو ماهر جلس بتعب على السرير نفسه ينام تعبااان ...

هواجس ركضت للبلكونه وفتحتها ناظرت منظر خيال نفس ساحة نوفا على قولتها يطل عليها الفندق .. وبنافورتها المميزه اللي تخليك تنسى نفسك و انت تناظرها : وااااو تعال بسرعه ساحة نوفا هنا ...

بو ماهر بكسل وراح لعندها: نافونا ..

هواجس مثل الطفل المبسوط بشي .. كانت تحس انها بحلم المكان فخم ولا احلى : واااااوووووووو واااو عن جد خيال ..

بو ماهر : حبيبتي لاحقين نتفرج هاللحين خلينا ننام ...

هواجس بفزع : ننام .. ليه مراح نطلع نتفرج ..وبعدين انا جوعانه ..

بو ماهر ابتسم بحنان : حتى انا جوعان انا بكلم ال

هواجس: لا ماتكلم احد نتروش ونبدل وتطلعني لمطعم كويس وبعدها نتفرج واول شي ابغى اروحه هذي الساحه

تنهد بو ماهر بتعب: لكن الرحله كانت طويله وتعبان م

هواجس تكتفت : مايكفي انك تركتني ونمت بالطياره بعد هاللحين بتحبسني بالغرفه

بو ماهر ابتسم : خلاث حياتي انا بتروش على ماتختاري لك ملابث ..

هواجس تحسه غبي: كيف وانا مامعي اي ملابس ..

بو ماهر ابتسم ولمعت عيونه بحنان : لاتخافي ... انا اخذت مقاثاتك وارثلتهم ل " ايلي ماثون ".. مصممه ايطاليا من اصول عربيه لبنانيه وجهزت لك كل الملابس بالدولاب

هواجس (( اكيد اسمها ايلي ماسون لكن الاخ الاسنان عنده معدومه هههه )) : ياحياتي والله بس هذا مو معناته اني مانزل اشتري بنفسي ...

بو ماهر: هههه لا اكيد انتي بايطاليا مدينة الذوق والجمال

هواجس (( ياشين ضحكتك ياشيخ ..)) : اوكيه ..

دخل بوماهر يتروش وهواجس ركضت لدولاب حابه تعيش العز لحضه بلحضه .. طلت ملابس سريعه لابو ماهر بنطلوب اسود وبلوزه سوداء علشان يحترم نفسه ومايلبس شي يفشلها ...

وبالاخير فتحت دولابها تنهدت وهي تشوف الملابس الكثيره والجزم والشنط شي ماتخيلته وكل هذا لها : ولت ايام الفقر ياهواجس هههههه ..

طلعت بدله وماعجبتها رمتها على الارض ...طلعت الثانيه ورمتها طلعت كل الدولاب كللله ولا قطعه داخله علة الارض وجلست على الارض تختار كل قطعه احلى من الثانيه .. احتارت ايهم تختار نفسها تجربهم كلهم ..

طلع بو ماهر وشهق من منظر الغرفه كلها ملابس وعلب جزم وشنط .. وهواجس بين هالزحمه : ايش هذا

هواجس ((والله لاعيش مثل الملكه وعلى ايدك يا بو ماهر )): حبييييبي جهزت لك البدله على السرير ..

بو ماهر شد الروب الابيض على جسمه : وش هذا ليه مطلعتهم كذا ...

هواجس : اختار – رفعت قطعتين – حيااااتي ايهم البس

بو ماهر حسها طفله جد وتعاطف معها اكثر : والله كل شي عليك حلو..

طنشته وكملت بحث عن القطعه المناسبه ..

بو ماهر اخذ ملابسه بيبدل ..

هواجس: ايش هذا بتبدل هنا ..؟

بو ماهر : ايوه

هواجس: لااااا استحي والله – غطت عيونها – بدل بالحمام حبيبي ..

بو ماهر : لكن الحمام مب مكان لتبديل الملابس

هواجس وهي تشد على الكلام ولحد هاللحين مغمضه عيونها : استتتتتتتتتتتتتتتحي

بوماهر : طيب طيب (( ياربي عطني الصبر مع هالبنت .. صغيره مره )) ...

هواجس اول مادخل الحمام طاحت على ظهرها من الضحك ... وغمضت عيونها واختارت بدله بالمره ناعمه قررت تلبسها ...

وقفت عند المرايه والتسريحه الكبيره الفخمه .. عطورات من ماركات عالميه واجددها وافخمها ..
فتحت الدروج وكان فيه علب مكياج من كل شكل ونوع ولون .. وكلها بين ديور وقوتشي وقفنشي وايف سان لوران ...ابتسم : هذا العز والله وينك يا حصيص مبسوطه بمكياجي و بمدري شنهو .. شوفي العز ...

طلع بو ماهر وهو لابس البطله ...

هواجس شافت شكله كانت بتطرش اللي اكلته ياشين الملابس عليه خسارة جورج ارماني على جسمه : وااااو حبيبي جنان طالع كشخه

بو ماهر استغرب محد يمدحه بالعاده بس هذا فايدة الزواج من البنات الصغار تحس انك شباب مثلهم : حلو ...؟؟!

هواجس: ايش حلو جنااان وكانك نجم بهوليود ... – قالت بدلع – انتبه والله اغار عليك

بو ماهر حلقه تشقق من زود الابتسام : عيونك الحلوه ..

هواجس: انا هالللحين بدخل اتروش انت شوف التلفزيون على ماجهز ..

بو ماهر : طيب

هواجس (( ياحليله مطيع هههه دوم مو يوم ... يارب ))


بو ماهر جلس بالقسم الثاني من الغرفه الفخمه كانت للاشخاص VPI..

دخلت هواجس للحمام وكان ساحر وماكانه حمام فيه مجلات وكراسي بعيد عن البانيو وواسع : ههه هذا بحجم شقتنا العفنه ...





لكن البانيو كان صغير شوي .. : خساره كان بودي ببانيو واسع لكن مش مشكله هذا حلو ...

قبل لاتتروش تذكرت وطلعت من الحمام وقالت لابو ماهر : حبيبي ابغى كاميرا ..

بو ماهر لف عليها وهو متمدد على الكنبه : كاميرا .. فيديو والا ت

قاطعته هواجس وهي ترجع للحمام : الثنتين ابغى اصور .. علشان نتذكرها دايم ...

سكرت الباب من غير لاتسمع رده هي متاكده انه راح يدبر لها حتى لو يسرق: هه هههه يسرق هذا على قلبه فلوس مايحتاج لسرق ... مسكين مبسوط بكلمة حبيبي مادرى اني ماعرف اسمه هههه ..

جلست بالحمام وتستخدم منظفات الجسم بروايحهم الجنان والشامبو ... وكل شي كانت حابه تتنظف من جديد وكانها تنظف نفسها من ايام الفقر ..






تنظفت وتعطرت ولبست الروب ........ ماتدري كم من الوقت صار وهي بالحمام لكن انبسطت وكانها اول مره تتروش ..

طلعت من الحمام شافت الجو تغير بدء الوقت بنور يعني دخل فجر اليوم الثاني الوقت كان طويل وهي مانامت مفروض تنام .. لكن وين وفيها كل هالحماس ...

فتحت الشنطه القديمه والصغيره اللي جاءت فيها بس .. ناظرت التقويم اللي عطتها امها علشان اوقات الصلاه شافت ان الفجر مفروض اذن من زمان ... لبست ملامبسها لانها سمعت صوت بو ماهر وهو نايم ..
واخذت غطاءها وعبايتها اللي جئت فيهم صلت ..الفجر ومعه السنه ودعت ربها تحب ابو ماهر وماتقرف منه وتتعود عليه لان باين عليه حنون .. وشكرت ربها على النعمه بعد ماقالت امس كل كلمات الاعتراض والجزع ..

خلصت صلاه وصحت بو ماهر : بو ماهر بوماهر

بو ماهر : جهزتي ..؟

هواجس ارتعش جسمها اشمئزاز منه ماهي قادره تتقبله : لا صل واكون جاهزه ..

بو ماهر ناظر الساعه : يالله ثاعتين من نمت ..

هواجس كتمت حكتها (( صار لي ساعتين بالحمام ههههه )): ايوه انا جاهزه بس بحط مكياج ونطلع نفطر بدل العشاء هههه

بو ماهر: حياء الله صباحن نصبح فيه على هالوجه الثموح ..

هواجس ((وووووع طالع اسنانك وجهك قبل لاتتغزل)) : يله عاد حبيب انا جوعانه ..

بو ماهر : طيب ..

وبو ماهر يصلي ناظرت هواجس نفسها بالمرايه ماعرفت نفسها من هالكشخه الانيقه الحلوه .. لا مو هي ... اللون العشبي مع الوردي الرايق بقطع القماش الكاتان الثقيل عطاها جمال وكانها سيدة مجتمع راقي ضحكت على شكلها بالمرايه : هههه اجنن ..

مشطت شعرها وتردد ترفعه والا لا.. بما انها مو ناويه تلبس عبايه او غطاء بترفعه بطرقهراقيه مثل ماتشوف الفنانات الغربيات يسون بس قبل لازم تستشور شعرها ..

طلعت الاستشوار

بو ماهر : ايوه جففيه برد بره ...والمطعم اللي بنروح له مكشوف ...

هواجس يعني عارف اني مراح البس غطاء حلو مالي خلق غيرة غبيه : ايوه عارفه ..

استشورت شعرها على سريع وحطت قلوس وماسكرا .. وبلاشر .. بس مع ان ودها تحط شدو وايلاينر وتعبي وجهاا من هالمكياج الكشخه .. بس لان بو ماهر جلس على السرير يتامله وضايقه لكن سكتت ماقالت شي ..
مو شفقه عليه لانه تعبان وفيه النوم لا لانها رايقه وماتبغى تخرب صبحيتها ..

اعطاها بو ماهر الكاميرا مثل ماطلبت

هواجس: مشكور حياتي والله انك .. ماني عارفه وش اقولك ...

بو ماهر : هههه – بحنان – قولي انك مبسوطه ..

هواجس حست انها بدت تميل لابو ماهر لكن مش زوج او حبيب لا مثل ابوها كان نفسها بابو يدللها ويناظرها مثل نظرات بو ماهر ..

طلعوا للمطعم وكان على سطح الفندق يطل على الفاتيكان....... الجو كان جد لطيفا رقيق .. جو رايق ...

وطوال الوقت كانت هوااجس تصور بالكامرا العاديه ومعطيه بو ماهر كاميرت الفيديو علشان يصورها مع المكان .. وهي كانت تصور المباني والناس الا بو ماهر تخاف يحترق الفلم ههه

وصل الفطور ..

وكان من احلى ماكلته هواجس بحياتها : اقسم بالله ان هاللاكل يذبح لذيييذ ....

بو ماهر : هههه بالعافيه ... لازم يكون حلو لانه من ايد الطباخ الفرنسي (الشيف) جان فرانسوا داريدون معروف عالميا بأسلوبه المبتكر واكله الذيذ ..

هواجس ناظرت بو ماهر وتوها تنتبه بطريقه اكله الراقيه ومسكته لشوكه والسكين واضح انه متعود على السفر وعلى ايطاليا

توها مابعد تخلص افكارها الا وتخترب الصوره اللي رسمتها عنه لانه يطلع صوت بالاكل مسكين ماعنده اسنان ..

تلفتت هواجس (( الحمدلله ان مافي احد الصباح والاكان فشلتنا انت وخشتك ))

بو ماهر ابتسم : ليه تناظريني كذا ..؟

هواجس: ها ولا شي بس ...- مدت له الكاميرا الصغيره – خذلي كم صوره وانا اكل ...

هواجس ابتسمت وهي ....تسمع اللغه الايطاليه وكانها موسيقه عذبه غريبه ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


شموخ ناظرت البيت افتقدته ..كثير ..

كل شي بالبيت المتوسط فقدته
المسبح ..والمجلس والصاله ..

ام ريان : بسم الله عليك ماتشوفي شر ..

شموخ : الله يسلمك ماما ...

ام ريان : والله البيت منور بوجودك ..

شموخ : ماما ابغى اطلع غرفتي تعبانه ...

طلعت نجلاء ومالها خلق شموخ ودلعها : الحمد لله على السلامه ..

شموخ : لاااا هاللحين الحمد لله على السلامه بالغلط تعالي وريني .. حتى اهل الرياض جاءوا علشاني وانتي .. اطلع ارتاح احسن

طلعت شموخ وراها روز بالشنطه الصغيره

ام ريان : نجلاء يمه بسم الله عليك وش فيه وجهك

نجلاء (( لااا تو الناس هالحين عرفتيني بعد بنتك شموخ )) : مافيه شي ..؟

ام ريان قربت منها : لااا فيك شي وجهك اصفر ..

نجلاء: تركت المستشفى

شهقت ام ريان : ليه ..؟

نجلاء: قصه طويله سامي يحكيها لك

ام ريان سحبتها من ايدها وجلستها عند المسبح : لااا انتي بتقولي ..لي ..



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


سجى اول ماصحت من النوم ركضت للهدايا ..

ضلت تناظر هدايا التخرج الكثيره اللي ملت غرفتها ...واحتارت ايهم تفتح قبل .. وتذكرت هديه عمر افتحتها بسرعه ..

شافتها ساعه تبرق : وااااااو جنان .. ياحياتي عموري والله ..

قرءت الكرت

(( الف مبروك التخرج ..

اجهلك ولي سنين اتخيلك ..
اتمثلك في كل طيف ..
والقاك في قسمات ضيف ..))
عمر ...

سجى باست الكرت المعطر : يابعد قلبببببببببي انت امووووووووووت فيك ..

رفعت التلفون ودقت على ربى : هاي ربرب ..

ربى : هلا سجى صحيتي ..؟؟

سجى : ايوه .. ربرب اسمعي انا مراح البس الفستان الفوشي لانه بايخ .. ياليت تحاكي المصممه القديمه اللي كنا نتعامل معها وصممت فستان ملكتك .. ايالي ماسون ..

ربى : اوكيه .. بس وش لون تبغي فستانك ..

سجى : انتي حاكيها واذا اتفقتوا على المده ارسلي رقمها وانا بحاكيها



ربى : اوكيه ..




*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

دخلت شموخ لغرفتهااللي نقلتها امها لدور الارضي الدكتور قال كذا لحد ماترتاح .. توقعت انها نفس الغرفه
لكن وقفت مصدومه غرفتها متغيره لغرفه ثانيه وين غرفتها واثاثها ... تذكرت ان ام ريان قالت لها انها عامله لها مفاجاءه وكانت تغير الغرفه ..

شموخ رفعت بيسو عن الارض ..: وحشتيني ..

دخلت للغرفه تناظرها من زمان محتاجه لها التغير تمووووت على ام ريان تفهمها اكثر من اي احد بالعالم جد انها امها .. مو الام اللي حملت الام اللي حضنت ..


تمددت وتذكرت كلمات ريان اللي تجرحها (( اليتيمه ... غريبه عننا ))





بعد اسبوعين

باخر يوم اختبارات ... وداخل جامعة الملك فيصل بالتحديد

ريهام : ياللللللللللله ارتحنا من الاختبارات ..

شموخ بنظارتها الشمسيه ديور : ومن سال بالاختبارات اصلا

ريهام : بينك بليز تعالي لزواجي بجده ...

شموخ : لااا ماقدر ..

ريهام : حاولي يمكن سامي يجيبك ...

شموخ : آآف قلتلك ماقدر (( بعد تبغيني اشوفك تنزفي علشان انقهر اكثر ))

ريهام: اوكيه براحتك ..يله باي اشوفك السنه الجايه ..

شموخ ببرود : اوكيه باي ..

طلعت ريهام وضلت شموخ تلم مكياجها من اللوكر (( صندوق الطالبه )) .. لانه اخر يوم ..

رسل : هاي بينك ...

شموخ لفت عليها : مارسيل هههههههه انت لهالحين عايشه ..

رسل بعصبيه : انا رسل مو مارسيل هذا اولا ثانيه .. حابه اودعك لانه اخر يوم

شموخ طنشتها وكملت طريقها : ضفي وجهك معطيه نفسك اكثر من حجمك ..تودعيني ..

رسل ابتسمت بخبث وهي توقف قبالها وتوقفها عن المشي : لحضه .. مابعد خلصت كلامي .. حابه اشكرك قبل

شموخ بملل وهي ترفع النظاره عن عيونها وتبان عيونه الرماديه الوساع : خييير ..؟

رسل: تسلم عليك ريوف وتقلك مشكوره لو الله ثم انت كان هاللحين هي ماتزوجت ولد الوزير ...

شموخ : اي وزير ان شاء الله

رسل: اوه شكلك ماتدرين ياحرام ..زوجة اخوك ريان تعرفيها منى جدة ريوف .. زوجت ريوف من ولد وزير معروف .. كان بودي اقول اسمه بس اخاف عليها من عيونك ..

شموخ ببرود لكن من داخلها تحترق (( ريووووف ريوف الشينه تتزوج ولد وزير لا وزجة الزفت ريان تكون جدتها والله مصخره جامده)) : مبروك ..

مشت وتركتها ركبت السياره وهي تغلي من جوه وتسب بريوف وريان ومنى .... كل وحده من صديقتها متزوجه بطران وهي مايجونها الا عيال تجار مع انها اجمل منهم ..

صرخت بالسايق: على فوائد سنتر بسرررررعه ..


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

ام نواف على اعصابها بالمررره اليوم بتنزل النتيجه بالنت وبكره باالجرايد

ندى ببرود وهي تناظر التلفزيون وسيقانها على الجدار : يمممه ليه متوتره معروفه النتيجه بال60 هههه ..

وعود كانت متوتره بشي ثاني بكره ملكتها على رياض وماهي عارفه كيف بتتصرف قبل تسولف لهواجس لكن هواجس هاللحين بايطاليا مع زوجها ماتبغى تضايقها ...

ام نواف: احر ماعندي ابرد ماعندك ..

طلعت معصبه ..

ندى : ههههه امي متعبه نفسها على االفاضي ..

وعود متوتره : معها حق انتي بارده وترفعي الضغط ..

تركتها وطلعت

ندى: لاااا حالتهم صعبه ههههههه

دق التلفون طفت التلفزيون ردت وهي رايقه :الوووووووو

سامي : هلا بهالصوت ..

ندى سكتت وتوهقت ناظرت بالتلفون لفتره مصدومه وكانها تناظر سامي

سامي: الوووو

ندى الصوت مب غريب عليها قالت بحذر : نعم ..؟

سامي: هذا بيت بو نواف

ندى : ايوه ((سااااااااااامي .. وش يبي ))

سامي : ندى مو ..؟

ندى: خييير ..؟

سامي: مبروك النسبه ترفع الراس بصراحه

ندى: ها ...(( ياويلي شكله بيرد لنا استهبالنا ))

سامي : هههه شكلك مادريت طلعت نتيجتك بالنت .. انا اصلا ارفها من امس .. لان امي تشتغل بالتوجيه .. مبروك 94 %

ندى ببلاهه: هااااا ..؟

سامي : والله 94 % .. واذا مو مصدقتني طلعيها من النت ..

ندى وقفت من الصدمه : انا جايبه 94 % ماصدق ههههههههه كيف انا ماذاكرت كويس ولا ..

نست نفسها من الخبر الحلو اللي سمعته ..ونست من تحاكي ...

سامي مشى اللي يبغاه مثل مايبغى : والله وانا ضامن لك الجامعه اذا تحبي ..

ندى : يممممه وعود ... يممممه ....وعود

ام نواف وعود ركضوا لها : وش فيك ..؟!!!!!!!!

ندى تصرخ والسمااعه باذنها : جبتها حبت النسبه 94 يمه 94

وعود وام نواف ناظروا بعض مصدومين اربع وتسعين وهي تلعب طول السنه وماتذاكر ايامم الاختبارات ...

ندى : هههه حتى انا ماني قادره اصدق ...

رمت السماعه وضمت امها مبسوطه ...

ام نواف بكت وهي تضم بنتها : يابعد قلبي والله

ندى : ها تتركوني ادرس بمصر مثل مابغى ..

وعود : هههههه على البركه يالدافوره ..

ندى: الله يبارك فيك بحكي مع ابوي وابشره ...

سامي طول الوقت يسمعهم مبتسم صحيح ان امه مثل ماطلب منه لعبت بالارقام ورفعت من نسبة ندى كثير واقنعها انها فقيره وتصرف على خواتها ومحتاجه لنسبه .. بس تستتاهل اهم شي يوصل لها ...

رفعت ندى السماعه وتذكرت سامي : مشكور ماقصرت ..

سامي: العفو ولو حنا بالخدمه

ندى : مع السلامه
سكرت السماعه بوجهه ..

سامي : ااافا والله افا بس هانت يا ندى والله هانت ..

ندى دقت على ابوها بشرته وفرح لها وقالتله تذكره بوعده : ها لاتنسى مصر انا ناويه على مصر ..

بو نواف قال لها مصر كذا علشان يقنعها والا هو رافض الفكره نهايا ...: ايه يصير خير عطيني امك ..

ندى عصبت : لا لاتصرفني اعرف هذي يصير خير وراها لا .. انت وعدتني

بو نواف : قلتلك يصير خير لاتحنين يا ندى ..

ندى رمت السماعه معصبه : كنت عارفه انكم تكذبون علشان كذا ماذاكرت كويس .. لكن هاللحين لما جبتها جد خنتوا الوعد ..

تركتهم وطلعت

وعود: ايش فيها ..؟

ام نواف : مادري ..- رفعت التلفون – الو بو نواف ايش صار

بو نواف اختفت فرحته بالنسبه : عقلي بنتك تقول تبغى تسافر مصر ..

ام نواف: سايرها وسجلها بوحده من هالكليات ..

بو نواف: اسايرها والله ماعندنا بنات يدرسون بره ..

ام نواف: لا انا ماقصد تسايرها بمصر سايرها وبعدين سجلها بوحده من هالكلياات ..اللي هنا

وعود طلعت تشوف ندى ...

ندى كانت مقطعه نفسها من البكي : ليه يكذبون علي ليه ماقالوا من اول ان مافي سفر لمصر ها ..

وعود: خلاااص انتي عارفه ان مستحيل تسافري لوحدك بره

ندى: عادي وش فيها بنات كثير يسافروا ومحترمات مره

وعود: عارفه بس لادين ولاعاداتنا ولا اخلاقنا تسمح بهالشي

ندى بعصبيه : وش اخذنا من الاخلاق والعادات ها هذا حنا على بساط الفقر ... حتى ماعندنا فستان نحضر فيه بكره ملكتك .. انتي انتي يالعروس ماعندك شي تدخلي فيه على رجلك .. وكله من هالاخلاق الزايده .. ابوي مو قادر يدبر لنا حتى 200 ريال لان ببساطه محد رضى يدينه من كثرة الديون ... كارهه نفسي ككارهه هالعيشه .. ابغى اهرب لمصر بسكن طالبات ادرس وتكون معي شهاده . .. شهاده اشتغل فيها وتجيب لي اللي ابغاه ..

وعود: لاتضايقي نفسك كذا يا ندى انبسطي وبيحلها الف حلال .. وبعدين لمياء بنت الجييران بتعطينا فساتين بنات عمها واختها ..ونشوف وش يعجبنا ..

ندى : من كل عقلك وعود تحكين لاتفكري اني مو حاسه فيك .. عارفه ان نفسك تدخلي على رياض بشكل يرفع الراس لكن ماقولك الا مالت علينا ..آه والله آه .. ضاع شبابنا بهالبيت المقرف ..

وعود: ماتدرين يمكن اليوم يجيبوا المهر ..

ندى: لو بيجيبونه جابوه من زمان هم قالوا بعد الخطوبه ..انا اصلا اتمنى اموت ولا اشوف سجى وربى واحلام وبنت خوالها دانه و وفاء المغرورين ... بس اللي مبسطني ان عيونهم بتنكسر واخذتي رياض سيد سيد يعقوب

وعود تذكرت يعقوب اللي تناسته الفتره اللي فاتت : يعوب راح خلاص قومي غسلي وجهك واجلسي معنا

ندى: لا انا بسوي اضراب عن كل شي لحد مايوافق ابوي اسافر لمصر .. .. – صرخت فجاءه – ياللللللله اتخيل اشكالنا كيف بكره راح تكون بايخه وغلط ..مثل زواج فاطمه .. لا بعد مسوينها بالمرديان يعني انواع الفشخره والغرور ...

وعود : اسكتي انا وش اقول وبدخل عبى رياض بهالشكل والله احس اني ببكي ..

ندى : تن

قاطعها نواف اللي فتح الباب بحماس : وعود ندى ..هواجس على السماعه

صرخوا الثنتين وركضوا لصاله وين الاضرراب اللي عاملته ندى طار ...

ندى : عطيني انا اول

وعود: طير مناك انا قبل

ندى: وعيد لاشمخك وبكره ملكتك

استسلمت وعود لان ندى تعملها ...

ندى : الو هوجججججججججججججد ..

هواجس: هههه وحشتوني يالبدو ..

ندى: وانتي اكثر شدعوه اسبوعين ماتحكين يالحجيه ..

هواجس: ههه والله انشغلت .... يالله يا ندى ياليتكم معي مبسوطه مبسوطه مررره .. بو ماهر يجنن حبوب وطيب .. وهو اللي عطاني جوال علشان احكي معكم ..

ندى : جد خفت انه كلك ..وحبست ومارضى لك تحكين معنا ..

هواجس : هههه فلم ابيض واسود هو ..

ندى : كيف ايطاليا خبريني..

هواجس:آآآآآآآآآآآآآآآآآه وش اقولك ناس غير عالم غير دنيا ثانيه حلوه .. تخيلي اكلت بمطعم فرنسي وصيني وهندي وشامي ... اكلت اكلات من اشهر الطباخين .. اتعامل مع مصممات وعندي دولاااااااااااااب ملاين ملابس ..

بو ماهر ابتسم وهو يسمعها ياحليله مبسوطه مره ...

ندى: جد ونااااسه ياليتني معك اوعدني يارب ..

هواجس: صحيح مبروك النسبه

ندى بدون نفس : الله يبارك فيك

هواجس: يالدافوره لا وتقولي مراح اجيبها

ندى: ماعليك مني وسولفي لي وش شفتي بعد ..

وعود سحبت السماعه : ضفي وجهك مصختيها مره

ندى:آآآآآف الله يقرفك

وعود : هلا وغلا ومسهلا هلا بهواجس الغاليه

هواجس: هههههه وحشتيني يامال الضعفه ..

وعود : وانتي اكثر كيفك ..؟

هواجس : كويسه الحمد لله – ناظرت ببو ماهر – سعودي مب مقصر علي بشي

ابتسم لها بو ماهر ..بحنان

وعود : من سعودي..

هواجس: هههه بو ماهر ..

وعود: جد اسمه سعود حركات وصرنا ندلعه ..

هواجس : لازم هذا الغالي

وعود: ياللخبيثه هو بجنبك ..

هواجس: ايوه ههههه

وعود: اطلعي من عندها ابغاك بعيد

هواجس: اوكيه ..

دخلت للبلكونه وسكرت عليها : خير ايش فيه

ندى حطت سبيكر علشان يسمعونها ثنتينهم وقفلوا باب الصاله

وعود : دخل عليك ..

هواجس: هههههههه

ندى: خلصينا لاتتكركرين لمسك والا لا ..

هواجس حمرت خدوها : وجع تفكيركم منحرف حتى امي ماسالتني هالسوال

وعود: هوجججججججججججججد

هواجس بصوت واطي: ايوه ..

ندى: لللللللللووووولللل.. وعدنا حريم هنا

وعود: الحمدلله علشان تعطيني من خبرتك ..

هواجس تغير الموضوع : صحيح ذكرتوني .. بكره خطوبتك وعود صح

وعود بهدوء: ايوه ومراح تجي انتي صح ...

هواجس: لااا ماقدري لان اليوم بنغير من روما لمادري وش اسمها المهم انا صممت لكم ولعمتي وامي فساتين عند مصممه ايطاليا كشخه عليها ذوق يجنن وبتوصل الفساتين بكره الصباح وارسلت لكم فلوس للمشغل ..

وعود ندى : ..................

هواجس: يالسخيفات تتحسسون مني والله ماهقيتها منكم اقسم بالله ترى ابكي

ندى: ههههه ماحنا بسعودي تضحكي علينا وتتبكبكين .. بس حنا استغربنا وش قالك سعودي

وعود غرقت عيونها وكتمت بكيتها بنت خالها بنت اصل ومانستها ..

هواجس: لا واللللللله انه حبوب لابعد حدود .. ياليتكم تشوفون وش يسوي معي .. اقسم بالله ولا اميره

ندى: يعني تحبينه

هواجس: ايوه احس انه طيب وينحب

وعود بكت : مشكوره ياقلبي والله انك اموت فيك

ندى: ههههه انهارت اللي عندنا

هواجس غرقت عيونها واخذت نفس ببهالهواء المنعش : وولو والله انكم خواتي ..

ندى: مشكوره ياقلبي والله انتي حبيبتنا والله ... بس وش اسم المصممه علشان اقهر احلام ..

هواجس : ايلي ماسون وقولي لهم اصولها عربيه بعد ...

ندى: اوكيه وامووووووووه يا حلى هوجد ..

وعود : ياليتك معنا يا هواجس

هواجس: ياليت والله بس لاتخافي بعوضها بزواجك ..او ملة ندووش

ندى: ايوه هين اتزوج انا هاللحين ناويه على مصر ..

هواجس : من جدك انتي

ووضلوا سوالف لحوالي الساعتين ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بالطياره

سجى كانت عيونها على عمر طوال الوقت تقز فيه بجراءه وهو بعد مبسوط ويناظرها .. وربى كانت تقراء مجله ...

اما رياض وبجنبه كاترين اللي رضت انه يتزوج مو علشان كحل عيونه علشان تخسره اللي فوقه وتحته وهي عارفه انه يموت فيها ومايبغى وعود ... لاو بقوة عين بتحضر علشان تنسيه وجود وعود اذا هي موجوده قريب منه وكانت متاكده ان وعود سعوديه يعني شينه مادرت انها احلى منها بمليون مره ...


متعب كان بجنب سجى لكن هو من جهة النافذه وهي بره .. وكان عمر بالكراسي اللي بجنبها .

متعب : سجيه ..

سجى : سوفاج سوفاج .. وش ذي سجيه .. سجى سجوج . سوجه .. سجيه مره وحده ..

متعب: اقول لايكثر بس ..وقولي عزمتي الناقه الصفراء ..


سجى : ههه لو سمعتك ههه ايوه عزمتها

متعب: حلو ابغى اشوفها ..

سجى : لاااا والله ترضاها لي ..ماهقيتك بدون مروه كذا (( ههههه))

متعب: وش فيك هذي بتصير زوجتي

سجى: لا صارت زوجتك يالبعير ناظرها مثل ماتبي

متعب: استحي على وجهك انا بعير

سجى : ايوه زوج الناقه الصفراء لازم يكون بعير

متعب : هع هع هع هع هع هع

سجى: اوششششش فضحتنا بالطياره ..

متعب: يالله سعبلت ..

سجى بقرف : الله يقرفك .. واذا سعبلت اسكت ...

متعب : من شيم الرجال كثرة السعابيل والتفال هع هع هع هع

سجى : آآف قرف

متعب حب ينرفزها اكثر لانها قرفانه منه : عارفه صديقي تركي على اي شي يسعبل ..

سجى : وع قرف متعب بليز اسكت اقرفتني ..

متعب : هع هع هع هع ...

عمر كان يسمعهم ويشجن اذانه بصوتها الناعم اللي يحبه .. ماشافها او سمع صوتها طول الاسبوعين علشان الاختبارات ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

مشعل : انسه ريماس اقصد دكتوره ريماس ممكن شوي

ريماس : خير ...

مشعل يتوتر: كيفك ..؟

ريماس: كويسه ..؟واذا جائي تسال عن نجلاء ماعرف عنها شي ماصرت ازورها بعد سواد وجهها ...

مشعل : ليه هي مالها دخل هذي منال تكذب

ريماس: والله انا شفت بعيوني محد قالي عن اذنك ..

تركته ريماس وهو طول وقته يفكر بنجلاء وكيف تركت المستشفى واحلامها الكبيره اللي كانت تكلمه عنها .. والسبب غيرته وتصرفه الغبي حاول يوصل لها ماقدر رقمهاوقفته عن الخدمه وماسمع انها اشتغلت بمستشفى ثاني اخر مره شافها لما طلعت من مكتب ابوه ولما سالها ايش فيه صرخت بوجهه وبعدت عنه باشمئزاز اكيد ابوه طردها والمشكله ابوه مو راضي يحكي
والغبيه ريماس ماترضى تقول شي .. اشتاق لها ولحركاتها الجديه رفعت نظارتها وسواليفها ..

................

بجهه ثانيه من المستشفى .. احمد كان مريض بزياده وبالذات انه ماعرف سبب غياب نجلاء طول هالمده ولا ترضى ترد عليه بعدها تغير رقمها خاف عليها لانه اذا سال الممرضات احتقروه وماردوا ..

ولما ارسل اخته تسال عنها قالوا تركت المستشفى .. فجاءه كذا بدون سابق انذار ..

تعب قلبه اكثر وجاءته نوبه لانه ضن انها بدت تحبه مثل مايحبها وتركته لانها ماتبغى واحد مريض بالقلب مثله ..

.................

اما عند نجلاء

نجلاء: ماما انا بروح معكم للخوره هذي بكره ..

ام ريان مستغربه : انتي ..؟

نجلاء: ايوه طفشت من جلست البيت وحابه اطلع .

ام ريان انبسطت : الساعه المباركه اللي اشوفك فيها تطلعي وتنبسطي ياليتك تاركه هالطب من زمان

نجلاء غرقة عيونها : ماما تكفين لاتحكين عن هالموضوع

ام ريان: ان شاء الله .. يله علشان تروحي مع بينك تختار لك فستان ..

نجلاء: لا بينك لا انا بروح بنفسي وبختار ..

ام ريان: بس ..(( سكتت ماتبغى تحرج بنتها )) اوكيه براحتك وترى الخططوبه بكره ..

نجلاء: ايوه عارفه

طلعت لغرفتها


جلست على السرير فترهودقات قلبها سريعه من زمان ماجلست مع احد غريب تسولف معه اصلا ماتعودت على جلست البنات ولمتهم كل لماتها مع صديقاتها بالبريك ويحكون عن الامراض واحدث الاجهزه .. ومضار الادويه ومنافعها .. ولا طلعوا عن المواضيع هذي تكلموا عن حرب لبنان او العراق او عن فيضان توسنامي ...

رفعت جوالها بايد مرتعشه : وينك يا احمد محتاجتلك .ز كان هاللحين قلتلي وش اسوي ..

تنهدت ولبست عبايتها تطلع لسوق وايدها على قلبها اخر صلتها بالموضه او مانزل الجنز والاسترج بالسوق ...

توكلت على الله وراحت لمجمع الراشد على خبرها القديم كانت ملابسه كشخه مادرت عن الشاطى والظهران وفوائد سنتر ...

دخلت للمجمع ولفت فيه وهي مبتسمه تحس بحريه بشوية انتعاش .. كانت جائيه تشتري فستان . نست نفسها ورفعت اي شي يعجبها .. وكانت حريصه انها تختار مل ذوق شموخ او قريب منه لانها كشخها وذوقها راقي ..

دخلت لبودي شوب واخذت منضفات للجسم ووعدت نفسها بجلست استرخاء بحمامها الواسع ..

اخذت واخذت لحد مامتلت ايدها بالاكياس دقت على شوبار اللي بنتظرها وضنت انها بس بتاخذ الفستان وترجع وقالت له انتظر .. مادرت ان لتسوق لذه مو طبيعيه ..

كملت شوبينق وشوبار المسكين وراها يشيل الاكياس ...




*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


سامي سكر من ندى وضل فتره يبتسم هذولاء الناس لاسعين ومهسترين .. ويجبروا الواحد يبتسم على بساطتهم ..

دق على شمس وبارك لها على النسبه الحلوه ..وبالموت رضت تسكر الا لما اخذت منه وعد يعزمها على مكان اي مكان تختاره

(( هالعربجيه محد يقدر عليها .. لكن مو لعيونك لاني ابغاك بخدمه يا شموسه ...))

ضحك لما تذكر كيف علق منال بشاكه وناوي عليه نيه شينه بعد اللي عملته مع حبيبته نجلاء ..

طلع من الشرطه لانها ابدا مو جوه ولا يعرف يشتغل فيها .. مسك شركة ريان الجديده لان اخوه بظرف شهر صار له اسم ومكان بالسوق من ذكاءه وقبلها مكره ..



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

شموخ رجعت للبيت بعد ماروقت نفسها بغداء خفيف .. وكلام معسول من اللي يحرشون فيها بالمجمع ويتغزلون بجسمها المخصر وعيونها النجلاء وجمالها الفتان ..وهي مبسوطه وتتبسم ..

اخذت لها كم رقم تتسلى فيهم ..

ام ريان: هلا بينك هلا والله تاخرتي

شموخ ناظرت الساعه 3 : كنت اودع البنات

ام ريان: بشري عن اختباراتك ..

شموخ : امم كويسه ..

ام ريان : تغديتي

شموخ : ايوه ...

دخلت نجلاء وبيدها الاكياس : هااي

شموخ سكتت مستغربه

ام ريان: هاااي رجعتي بسرعه

نجلاء: بروح لمجمع ثاني سمعت حريم يتكلمون عنه

شموخ : اوه يبغالها تنكتب بلتاريخ نجلاء تعمل شوبينق

نجلاء بدون نفس : آنسه مشاكل حلي عني

ام ريان : لانها بتروح معنا للخطوبه

شموخ : هههههه نكت والله .. الجلسه بالبيت هبلتك

نجلاء: لا مو نكته وقلتلك لاتدخلي فيني

شموخ ناظرتها من فوق لتحت : بالله بذمتك يعني انت بتعررفي تحكي مع البنات بتعرفي وش يتكلموا عنه والا بتقلبيها ندوه علميه – وقفت بغرور – انصحك تجلسي مع العجايز والحريم يالعانس والا تجلسي بالبيت اكرم لك

نجلاء حكي شموخ جاءها على الجرح : لا بتشوفي اللي يكسر عينك يا انسه مشاكل ..

شموخ مشت وهي تضحك على نجلاء ..
نجلاء ماهتمت لها
: ماما تعالي معي .. شوفي الفستان والا غراض ..

قامت ام ريان معها متحمسه وانبهرت بذوق نجلاء هو مو حلو مره لكن ممتاز بالنسبه لملابسه اللي قبل وفستانها عجبها مره وكان تقليد واضح لو احد من فساتين شموخ لكن بعد حبته

شموخ بدلت ملابسها واتعمدت تلبس شورت قصير مررره وبلوزه تكشف الظهر والبطن علشان تقهر ريان ...ومن اللعانه طلعت للحديقه علشان يشوفها ..

اخذت معها جوالها موتريلا المطور وشغلت السماعات على الراديو ...وجلست بكرسي بالحديقه اللي عند المدخل


جلست تتامل الشجره اللي قدامها وتفكر بقهر ريوف الشينه اللي اي كلام تاخذ بنت وزير مايكفي ان ريهام ماخذه لوي التاجر الجداوي (( لا وبوقاحه تعزمني على زواجها تخسى اروح جده علشانها ))


...............................


ريان خلص من شغله بالشركه بعد ما ضرب الضربه القاضيه اللي بتدمر عمها او عم ابوه بالاصح وتخليه يجي يترجاه ...

كان رياق وماعنده شي يعكر مزاجه .. رجع للبيت مبسوط ..

اول مانزل من السيارته شاف شموخ جالسه بالحديقه بشورتها القصير وتسمع موسيقى

مثل كل مره يشوفها يتلخبط كيانه لا وهذي المره بعد يحس انه مشتاق لها كثير وبالذات انها كانت بالغرفه وماتطلع كثير علشان تذاكر .. وعلى الغداء يكون هو مش موجود وعلى العشاء ابوها عافيها عن النظام الصارم لانها بفترت اختبارات .. من هذاك اليوم بالمستشفى ماشافها ..

شموخ مادرت عنه كانت مع اغنيه

((يللاسف شوته صوره رسمتها لك بعيوني ..
كنت النظر ضيه ونوره ...
غالي وقدرك مايهوني .. ))

وطرى عليها ريان كيف كانوا وهم صغار .. هي محتفظه بصوره حلوه لريان لكنه بنظرها مات مع مروج .. هاللحين ماتعرف الا ريان اكره خلق الله عندها ..

ريان وقف عندها .. حست بضله ناظرته : آآآف

ريان : ابعدي بجلس ..

شموخ بعدت سماعه وحده : خيييييير

ريان: ابعدي بجلس

شموخ : لا واثق مره رح اجلس بمكان ثاني

ريان تعمد يستخدم معها اسلوب وهو يتمنى يجرحها فيه : بيت ابوي والله اجلس وين ماحب ..

شموخ احتقرته : محد قالك ان تصرفاتك بزر

ريان : ابعدي بس ابعدي ..

شموخ : واذا ماتحركت ولا تفكر تمد ايدك .. لاني هذي المره مراح اسكت لك


ريان (( ياحلو عيونك يا شموخ ..)) : ا

.......... ........... ........... ......
((والا اقولكم بكملها بالبارتي الجاي اشوفكم على خير باي ..مع تحياتي : متكجله بدم خاينها ))

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************




.:: يتبع ::.



:: هذي أنا ::
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 21-07-2008, 12:19 AM   كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ غير متصل   #19 (permalink)
 
صورة كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: 1 - 7 - 2008

المشاركات: 2,130
رقم العضوية: 21650

عدد النقاط: 36

المكان: هنآإك ..

الجنس: انثى

My SmS & MMS


المزاج
سبحان الله


الفصل الثاني عشر

شموخ : لا واثق مره رح اجلس بمكان ثاني

ريان تعمد يستخدم معها اسلوب وهو يتمنى يجرحها فيه : بيت ابوي والله اجلس وين ماحب ..

شموخ احتقرته : محد قالك ان تصرفاتك بزر

ريان : ابعدي بس ابعدي ..

شموخ : واذا ماتحركت ولا تفكر تمد ايدك .. لاني هذي المره مراح اسكت لك


ريان (( ياحلو عيونك يا شموخ ..)) : اسمعي انا ماني برايق لك هاللحين .. اطلعي البسي وقولي لامي ونجلاء يجهزون ابطلعكم بمناسبة شركتي الجديده ..

شموخ حطت رجل على رجل وناظرته باحتقار ..: لا شركه جديده جعلك ماتتنهنى فيها ..

ريان عرف انها تحترق من جوا (( ليه تكرهيني كذا ياشموخ مو لهالدرجه حتى ماتحبي لي الخير )): الله يبارك فيك ..ههههه ...

شموخ : اوه قبل لانسى مبروك زواج حفيدتك ههه اقصد حفيدة زوجتك منى . ... يعني حفيدتها حفيدتك ههه

ريان احتقرها : الله يبارك فيك .. بس كلي تبن قبل لايجي حد يسمعك ..

شموخ بدلع : خايف

ريان : هههه من جدك انتي ..

شموخ شافت روز تمشي للمسبح مع خدامتين ثانين علشان ينظفون : روووز روز .. نادي دكتوره قرويه وماما وقولي لهم ريان الهم بيحتفل معهم ..- وقفت وصارت قريبه من طوله ماعدى مسافه بسيطه شوي- انبسطوا بالطلعه ..

توها بتمشي ...ريان مسك ايدها ولفت عليه معصبه متوعده لو يضربها بتذبحه .. شافته ناظرات بغربيبه مافهمتها تهديد والا بيجبرها والا ناوي يضربها ..بهدوء قال : وانتي مانتي بطالعه معنا ..

شموخ سحبت ايدها بقوه : لاااا ..

مشت لداخل وريان اخذ نفس (( غببببببببببببي غبي غبي ماقدرت تمسك مشاعرك وتضبطها جد حمار ..))

شموخ مشت بدلعها وغنجها للفيلا : جد تافه وماعنده سالفه ياكرررررهه ..

نجلاء وام ريان كان ضحكهم طالع من الغرفه .. شموخ حست بنار تغلي بصدرها ليه امها تضحك مع نجلاء من متى..؟ حتى انها متحمسه تاخذها معها لخطوبه اخو سجى صاحبتها .. ضربت الارض برجلها من القهر (( ليه تضحك معها )) كان نفسها تكسر الباب عليهم ..

ريان كان يشوفها كيف مقهوره قال بشماته و ببرود : ههه نجلاء وامي داخل ..؟

شموخ ناظرته مقهروه .:............

ريان درى انها غيرانه من نجلاء يعرف تفكيرها : ياحليهم بنت وامها

شموخ انقهرت وافتحت الباب بقوه وبدون استاذان

نجلاء كانت لابسه فستان سماوي طويل ومرتب عليها بدون اكمام لكن ساتر وحلو عليها مغيرها كثير ...

ام ريان بحماس وهي تعدل لنجلاء فستانها : ايش رايك بينك .. اوه ريان هنا .... ايش رايك ..؟

ريان وقف ورى شموخ بالضبط ويحس بتنفسها السريع ... وهي قدرت تشم ريحة سجايره كويس : لاااا ملكه ايش هالحلى نجول

نجلاء احمرت اخدودها واستحت اول مره ريان يمدحها واول مره تحس نفسها حلوه كذا ... رفعت شعرها : ارفعه والا ات

قبل لاتكمل كلامها ضربت شموخ الارض مثل البزارين و صرخ فيهم ..: ماما نسيتي انا بينك انا حبيبتك مو نجلاء .. – تاشر على نجلاء - نجلاء القرويه وانا المودرن والذوق ..مااااااما انا بينك والا نسينتي – مشت لعند نجلاء وهي تخربط شعرها بعصبيه وتخرب فستانها اللي رتبته امها لها - انت قرويه وشينه ماما نجلاء ماتنفع لك مو لتفكيرك انا اللي افهمك

اللكل سكت مصدوم حتى نجلاء ماقدرت تحكي او تبعد ايد شموخ عنها .... كانت شموخ منهاره مره ...

شموخ تكمل وهي ترمي الملابس اللي على سرير نجلاء: مهما عملتي ماما تحبني انااااا سمعتي انا بينك ... – لفت على ام ريان – مااااما قوليها انك ماتحبيها وانها قرويه ومهما عملت انا بنتك المفضله ..

ام ريان سكتت تناظر بنجلاء وريان مستغربه من ردة فعل شموخ اول مره تشوفها كذا من وفاة مروج

اما ريان كان يشوفها ترتجف وتصرخ كانت ضيفه ومكسوره ماقد شاف شموخ بهالشكل .. او بهالانهيار هذا كان نفسه يضمها ويهدي رجفتها ويهمس لها لاتخافي حنا معك ونحبك انتي اختنا ..وحبيبتنا

شموخ كملت وهي تصرخ بوجه امها : لكن الظاهر خلاص من عرفتي اني اعرف انك مو ماما صرتي تكرهيني .. وانا بعد اكرهك ومابغى حد مايبغاني .. واذا انتم ماتبوني انا بطلع من هالبيت ..

ركضت بسرعه لبرى الغرفه مرت على ريان المصدوم من شكلها شموخ كان وجهها مقهور .. شوي تبكي مجروحه ومرت من عنده ..

دخلت لغرفتها وسكرت الباب عليها ... ماقدرت تستحمل اكثر بكت وبكت ..محروق قلبها ...

اما بغرفة نجلاء اللكل كان ساكت سكتوا بستوعبون وش صار ..؟

نجلاء بعد خمس دقايق نطقت : ايش قصدها شموخ بمو بنتك ..؟ وليه تبكي كذا ..؟

ام ريان جلست على السرير بضف وبكت : هذا اللي خفت منه .. كرهت هاليوم يجي وشكله جاء

ريان مانطق انهيار شموخ هزه من جوا كان يضنها قويه واقوى من كذا بكثير على اتفه سبب انهارت وبكت ..
دخل لغرفته وسكر الباب ...
اخذ سيجاره قريبه منه يفكر ماتوقع ان شموخ تحس .. هي كانت حساسه لكنها بالسنوات الاخيره صارت قاسيه وتستهتر بمشاعر اللي حولها ...
اخذ له سيجاره وسحب منه يبغى ينسى ينسى المها ودموعها ..

..... ........ ........ ........ .....

ام ريان : وهذا القصه هذا اللي خبيته سنين 21 سنه لكنه طلع وطلع بسهوله ...

نجلاء حطت ايدها على فمها مصدومه بينك المغروره الحقيره اللي تكرها مو اختها بنت عمها ....

ام ريان كانت تبكي خوف على شموخ هذا اول الغيث .. قلبها الصغير تحمل كثير حتى فقد الرحمه فيه وهي تدري بهالشي كيف لو بعدين ..

قامت ودقت على ريان الباب ..

فتح لها بسرعه خاف ان شموخ صار لها شي ..لكن امه استقبلته بكف حمر وجهه ...

حط ايده على خده مصدوم : يمه ..

ام ريان: انا الغلطانه اللي امنتك ..وقلتلك عن شموخ .. نبهني ابوك ماصدقت وقلت رجال وبيحن عليها .. لكنك لحد هاللحين بزر ... خساره 9 شهور شلتك فيهم ببطني مالت علي وعلى تربيتي ماعرفت اربيك .. ياليتك مت قبل لااجيبك ..

ريان : يمه وش ه

ام ريان : اسكت انا سكت لك لما روحت مروج من ايدنا لكن والله ياريان لو يصير بشموخ شي انا اللي بوقف بوجهك ..

تركته وطلعت لغرفته شموخ تدق عليها : شموخ ماما شموخ حبيبتي افتحي الباب ..

شموخ صرخت : مابغى روحي لنجلاء حبيبتك روحي لها صارت تلبس وتكشخ ..

ريان اخذ مفتاح سيارته وطلع من البيت امه اول مره تمد ايدها عليه اول مره تقلل من احترامه والسبب اكيد الحلوه شموخ ..مل كل مره هي انسه مشاكل سبب كل شي ...

نجلا ء: خلاص ماما اتركيها هاللحين هي تعبانه .. واطلعي لغرفتك ارتاحي انتي بعد ..

ام ريان هزت راسها باسف وراحت مع نجلاء

شموخ كانت منهاره تبكي .. محد صار يحبها امها تهتم بنجلاء وهي لا .. من جلست نجلاء بالبيت وهم دوم سوالف وضحك مع بعض وهي لا ..ريان يجرحها يوم عن يوم يكسر اشياء حلوه بداخلها كرها فيه وبنفسه .. سامي ماله وجد بحياتها ومايبغى يكون له وجود لانه اكيد عارف انها مو اخته ..

قلبت الجديد مع القديم وهي تضم بيسو لعندها بستها المفضله ..

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************


بيوم الخطوبه ..



سجى تمشي بفستانها الذهبي مبسوطه .... شافت الصدمه بعيون بنات خوالها اللي جاءوا من الرياض كان ستايل غريب عليها بالذهبي ..

تمشي نافخه ريشها وكانها طاوس ...

ام نواف وام هواجس وملاك سبقوا البنات على القاعه لانهم بالمشغل ..

ام رياض بابتسامه شاقه الحلق لان نفسها من زمان رياض ياخذ وعود لان جمالها وجاذيتها تجذب ..: هلااا والله بام نواف ...

ام نواف : هلا فيك

ام رياض : الخطوبه خطوبتكم مو لازم احكي

ام نواف : اكييد ..

جاءت ام يعقوب رافعه خشمها لفوق وجهها احمر من القهر : على البركه يام نواف ويام رياض

ام نواف : الله يبارك فيك

ام رياض تكره ام يعقوب وبينهم حرب : الله يبارك فيك وعقبال يعقوب ..

ام يعقوب: لا يعقوب بدري عليه جرب ردات حظه مره ومافيه يعيدها ..

ام نواف انقهرت لكن سكتت ..

ام هواجس: اييوه الله يوفقه باللي تسعده هذا وعود خذت سيد سيده

ام رياض ابتسمت بفخر : تسلمين ..

ام يعقوب : الا انتم ياستغلاليات .. مبروك زواج هواجس على بو ماهر الخلد ...

ام رياض شهقت : بو ماهر الخلد ...... سعود الخلد زوج بنتك ..

ام هواجس رفعت راسها وابتسمت : ايوه الله يخليه لها

ام رياض: لا مشاء الله الله يهنيها ...

ام يعقوب راحت متنرفزه ...

{ احب بهذا الجزء اترك كل واحد يتكلم عن مشاعره }

₪× سجى ×₪

مشيت بخطوبة اخوي رياض وانا ابتسم ومبسوطه احس باني اميره بهذاك الوقت كانت العيون كلها علي ... تناظرني بانبهار وكاني من كوكب ثاني ... كنت مبسوطه واضحك بداخلي .. احب اقه البنات وابهر احريم واجنن العجاير .. فستاني كان لاق بجسمي مره ومبين تفاصيله وطوله ... وكان لونه ذهبي جذاب وهذا من ارشدات اختي الغاليه ربى لانها شاطره بالذوق الانثوي ...

وقفتني بنت عمي احلام مع بنت خالتها وفاء اكرهم ماحبهم رامين نفسهم علي واسلووبهم سخيف بالحكي ..

احلام : مشاء الله سجى فستانك يجنن ..

رديت عليها بغرور ومن طرف انفي : اكيد دامي انا لابسته ههههه...

وفاء بنت خالها : لا وشعرك جناان

آف اكيد هذولاء مو عايشين بالدنيا وجائين من كوكب ثاني ..: ايوه شكرا

ورحت عنهم بسرعه قبل لايمدحون ملابسي الداخليه ههه..
شماتي شماته بوعود ونور وندى ..وكيف بيجوا للملكه ورياض متعمد مايعطيهم المهر يحرجهم ...

تمشيت بفخر وبغرور وانا ماني بشايفه احد ...

.............................................
₪× ندى ×₪

اقسم بالله ان الفرحه مش سسايعتني حاسه اني بطير من الوناسه اختي وعود طيبه وحبوبه وتستاهل .. ويارب يكون رياض مثل سعود زوج هواجس حبوب ومايقصر عنها بشي ..

احس انها ملكتي انا مو وعود مبسوطه مرررره حتى رقصت بالمششغل بدون موسيقى ورقصت معي وعود ...

جلسنا وعود بالغرفه وكان بالفستان حياكل منها حته ..حنااان عليها ماقد شفتها حلوه كذا .. كان لونه ارتكواز ولتحت ركبتها وفيه برتغالي شوي معطيها بياض اكثر وشعرها حكايه ثانيه لونه مثل الليل مشاء الله تبارك الله خفت احسدها ..هههه

طلعنا من الغرفه ان ونور اللي لابسه فستان ناعم مثلها وكانها اصغر مني وانا بفستتاني الذهبي الضيق .. بعد قليبي هوجد تفهم علي ههه

تمشينا بين الناس وكانوا يناظرونا مادري استحيت اول مره احد يناظرني كذ مو متعوده همست لنور : نوييييير

نور وشكلها مستحيه مثلي : خيير ....

ندى : شكلي فيه شي غلط ..

ناظرت نور وقالت مستغربه: لا اا انا شكلي فيه شي

: لاااا تهبلين ..

نور: اجل ليه الناس تناظرنا كذا

: مادري والله ..

رحنا لعند امي وخالتي ساره وماعرفونا بالبدايه هههه متعوين على كشتنا ..وبعدها مدحون فينا وعرفنا ليه الناس تناظرنا ..

طلعت للمسرح ابغى اشيك على الترتيبات لقافه ... وانصدمت وان اشوف وحده تشبهني قدامي .....
ناظرت عدل بعدها عرفت ان النسخه من فستاني كانت سجى بنت عمي فهد ..

سجى حسيت وجهها تغير اللوان واشكال وحسيتها عصبت ونفسها تذبحني ..

ابتسمت لها وانا مقهوره منها واخيرا صار راسي براسها ...

مشت بسرعه متنرفزه ومقهوره واختفت ابتسامتها ..

...........................................

₪× سجى ×₪

ولعت وحسيت نار بصدري وانا اشوف هذي القرويه لابسه مثل فستاني ... وين تعرف هذي الموضه والا ايلي ماسون .. هذي اسواق شعبي ويخب عليها .... كنت ابغى افصخها فستانها اللي مثل فستاني .....

اخر شي تصورته انه راسها مايكون براسي ..كيف انقلبت الدنيا كذا ..

تركتها قبل لاقتلها ... واقتل بنت خالها ..

لا واللي زاد الطين بله وقفتني وحده من صديقاتي : سجى

ابتسمت لها مجامله ..: هلااا

: مشاء الله سجى حركه حلوه انت وربى نفس الفستان ..

وصلت معي اكيد تقصد الزفته ندى ..: لا هذي بنت عمي اخت العروسه

: يووووه مشاء الله تشبه لك مره مرررره ..

انا اشبها تاكل تبن ..: ايوه ..

تركتها ورحت اقول لربى عن قهري ...ودخلت لارب غفه البس افستان الفوشي اللي صممه لي زهير مراد مع ان الذهبي مطلعني مره انثى لكن والله لاغسل شعري وجهي واخلي الكوافيره الغبيه تعملي من جديد ..


₪× وعود ×₪

جلست بغرفة مخصصه للعروسات بقاعة الفندق .... وقلبي ماوقف دق ..

طلعوا نور وندى علشان يشوفون الحفل ويسلمون على المعازيم دعيت ربي انهي اعجب رياض ومايندم على زواجه لي ...وينسيني يعقوب اللي انا متاكده انه جالس بين المعازيم هاللحين

وقفت انظار نفسي بالمرايه مفتونه بجمالي الصارخ وجسمي الممشوق .... ماتصورت ان شكلي بيوم من الايام بيكون كذا .. لكن فستاني الارتكواز اللي اختارته هواجس طلع مقاسي وموديله عذاب صحيح انه خالع شوي من جهة الصدر والظهر لكن حلو ومغيرني .. والا المكياج كاني وحده ثانيه ...
.رفعت يدي اثبت خصله طايحه على رقبتي ...

اندق الباب بعنف وحماس بعدها سمعت اصوات نور وندى .. ابتسمت غصب عني وانا اشوفهم يدخلون بوجيه بشوشه

ندى : واخيرا ياوعيد بتعرسين

كملت نور معها : والله بفتك منك مثل مارتحنا من هوجد

حسيت بالفرحه من ا صوات نور وندى المبسوطه :ههههههههه اللي يسمعك يقول بروح مع رياض هاللحين ..

(حسيت بالحياء وانا انطق اسم رياض خطيبي ) اليوم .
..
ندى :ههههههههههه شوفي كيف تقول رياض - (قامت تقليد خجلي ونبرة صوتي : رياض ..يامي ...رياض ههههههه

نور : رياض .. رياض هههه هههه

توترت وحسيت لبي يد بسرعه مادري ليه يمكن بينربط اسمه باسمي بالايام الجائيه ...: وبعدين معكم

رنا وندى :هههههههههه

صرخت ندى وهي مبتسمه : نسيت فاتك وعوده سجى بت عمي فهد مثل فستاني بالضبط وتخيلي لما شاافتني هههههههه

نور تكمل عنها : تغير وجهها الوان وشوي تبكي ههههه

استغربت معقوله هواجس وصلت لمستوى بيت عمي فهد : هههههههههه

₪× رياض ×₪

ماطيق كلمة مبروك
كنت جالس باوج وسامتي واناقتي انا العريس ولازم اكون اوسم الجالسين ... كرهت كلمة مبروك بهاليوم ... لما يهناتوني على وفاتي وتوديعي لاحلى ايامي مع كاترين ...

اذكر لما لت لامي انب ابغى اتزوج من كاترين وعصبت علي وكل كلمات الاحتقار قالتها ...
(( انت لحد هاللحين بزر ... ارسلك تدرس بره تحب لي وتعشق لا ومن مسيحيه ...

رياض: يمه كاترين مو مسيحيه مسلمه حرام تتهميها ...

ام رياض : مالي دخل فيها وبسواليفها زواج من هالعوبه لا سمعت .. وحط بالك اذا تزوجها مالك جلسه بيتي هنا دور لك اي زباله تضفكم فيها .
...

صرخت بووجهم امي هذاك اليوم وكانت هذي اول مره اصرخ فيها عليها : كاترين لي ورح اتزوجها اتزوجها ..

لفيت اناظر شفت ابوي مبسوط مره .. من زمان ماضحك كذا والله انا اللي نشبت نفسي بهالزواج كل عمامي هنا
فتحت عيوني اوسع شي لما شفت يعوب جاليس مع الموجودين لا وحاقد علي من نظراته احسهه بيقتلني ...شدعوه لحد هاللحين يحبها .. جد مهبول حد يحب وحده اسمها وعود من اسمها واضح القرف ...

ابتسمت ليعقوب ابتسامه عذبه علشان اقهره احسه منافس لي ههه هههه على مين..؟!

حسيت يعقوب زعلان ومتضايق مره ..وفي عيونه شي غريب لهذي الدرجه يحب هذي وعود لاطلقتها يتهنى فيها هههه ..

..................................
***********
..................................


بدلت سجى ملابسها وطلعت لناس واستغربوا من شكلها فكروها اخت اللي لابسه ذهبي من شوي وكان شكلها بنوووووووت مره احلى من الذهبي لانه عطاها سنها وشكلها المالوف ..

شافتها سجى نور وصاروا يضحكون عليها طنشتهم ومشت (( مقهورين بنات الفقر ))

وهي تتمشى انتبهت باهل عمر دق قلبها بسرعه وراحت لعندهم : هلاااا والله هلا بخالتي والبنات

اهل عمر استغربوا من معاملتها لانها مغروره كثير بعكس ربى

ام عمر: هلا فيك .؟

سجى بابتسامه عريضه : حياء الله الغاليه كيفكم ..؟

ام عمر : الحمد لله كوسين انتي اللي كيفك ..؟

سجى : انا كويسه وباحسن حال .. حياكم تو مانورت الملكه ..

اخت عمر " الاء" : منوره بوجودك ...

سجى : خذوا راحتكم واذا حتجتوا لشي نادوني ..

ام عمر: تسلمين والله

كملت سجى طريقها وهي تتبسم ..

الاء: غريبه سجى اخت ربى صايره حليوه

ام عمر : يمكن الله هداها ..

الاء: لاااا انا اعرفها هذي مغروره وماهي بشايفه احد ..احسها تستعرض بس .....

..............................
***********
..................................

* ... * .. الدنيا ياصاحبي يوم لك ويوم عليك ...* ....*

ندى بغرور : هلا احلام وفاء ..دانه كيفكم .؟

احلام وفاء ودانه واشكالهم مقهوره : كويسين ...

ندى : ها وش رايكم بملكة وعود .. اكشخ من زواج فاطمه صح ..؟

نور : الا احلى من ملكتها على يعقوب

ندى: لااااا الله يعافيك لاتذكريني هههه تنذكر ماتنعاد ...

احلام : اها غريبه مغيرين فساتينكم المعتاده ههه

دانه : صح هذاك الوردي مادري السماوي ..

نور: اووه خبرك قديم انتي صرنا من نسايب بو ماهر الخلد

ندى مشت : تعالي بس نوير هذولا وش يدريهم عن الخلد هذولا يعقوب ولدهم ويخب عليهم ههههه

نور : اي والله هههههه

دانه واحلام و وفاء مقهورررررررين كانوا بينفجرون مادروا ان الدنيا دواره ...



.... ....... .... .... ... ....... .... ...... .......
*************** .
... .... ..............................................
شموخ جالسه بغرفتها تتجهز للملكه وهي متناسيه اللي صار امس وماتبغى تفكر فيه ابدا ...

ماتحتاج لاي مشغل ولاي اي مصففه هي تعرف لاناقتها ولجمالها تعرف تبرز الحلو فيها وتخفي الشين ...

ولو انها تفتح مشغل كان صارت امهر مصففه لكن مو شموخ اللي تخرب برستيجها وتتنازل وتحط لاحد شي ...

دقت امها الباب

شموخ بدلعها : ادخلي ماااااااما

ام ريان بابتسامه حنونه من للي صار امس ماشافتها وماقدرت تدخل عندها الا هاللحين ...: هلا حياتي شموخ جاهزه ..

شموخ : مااااما .. انا بينك وش شموخ

ام ريان: هههه نسيت جاهزه طيب بينك ..

شموخ رمت القلوس وانتهت من اخر لمسات مكياجها : ايوه بقي البس الفستان الله وش ههالكشخ ماما

ام ريان ابتسمت بفخر : حلو ..

شموخ : يجنن ايوه ماما كذا على طول ارفعي ا لراس

ام ريان : واللله انتي اللي ترفعي الراس مكياجك يابينك ياخذ العقل ..

كان مكياجها صارخ وقوي ..: داريهه اصلا انا كلي حلا ..هههه .. دكتوره قرويه جهزت والا ..

ام ريان: توها راجعه من المشغل .. وتحت تنتظرنا ..

شموخ : بليز ماما تاكدي من شكلها لاتفشلنا

ام ريان: لا شدعوه ان شاء الله بتطلع كشخه

شموخ: هههههه اشك ...

طلعت ام ريان علشان تلبس شموخ فستانها

ام ريان بابتسامه اعجاب: مشاء الله نجلاء قمر

نجلاء: جد والله حلو ..

ام ريان: ايوه تهبلين..

نجلاء: ههههه تسلمين يالغلا كله ..

ام ريان : ايوووه كذا صيري قمر لو انك طالعه من زمان من هذي المستشفى ..

نجلاء تغير الموضوع : صحيح ماما شمس اختك طلعت نتيجتها والا لسه

ام ريان: ههههه الله يقطع بليسها هالبنت مذاكره عدل علشان تنقلع لمصر ...

نجلاء: اهاااا .. قبل لانسى ماما من شوي حكى ريان ويقولك هو بيسافر كم يوم

ام ريان عقدت حواجبها : بيسافر وين...؟

نجلاء: مادري ماقالي تعرفي ريان محد يعرف عن اللي يعمله شي بس قال كم يوم وراجع ..

ام ريان تنهدت : زعلااان داريه زعلان مني .

نجلاء: لا ماما مو ذا انتي عارفه ان ريان مايهرب ومايخاف احد بس يقول سامي عندهم ضغط بالشغل

ام ريان : ياليت يصير كذا ..

نجلاء : ماما متى بنمشي الساعه صارت 9 ...

ام ريان : والله مادري عن اختك متى بتخلص ..؟

بعد نص ساعه طلعت شموخ كاشخه : يله خلصت ...

لبسوا ام ريان ونجلاء عباياتهم ..

قالت شموخ قبل لايطلعون بغرور :دكتوره قرويه بليز اذا حد سالك تعرفيني قولي لا مابغى حد يعرف انك معي

نجلاء صدمتها الكلمات وجرحتها لكن قالت ببرود : ومن قالك اني بقول انك بنت عمي مايشرفني بصراحه ...

شموخ ضربت الارض بدلع وعصبيه : مااااااما سكتيها احسن

ام ريان ناظرت بنجلاء وكانها تقولها (( خلاص اتركيها ماعليك منها ))

نجلاء غطت وجهها وطلعت معصبه من اولها كذا ...


......................
*********
............................



كان بالملكه البنات كلهم ملفتات للانظار وكل وحده اكشخ من الثانيه ..واحلى منها .. ومساكين الحريم كل شوي عاجبتهم وحده ..

سجى عند البوابه مع امها يسلمون على حريم الكباريه اللي عازمينهم

ندى ونور بين الضيوف ويسلمون على جماعتهم اللي جاءوا من القصيم والرياض علشان ام رياض بس ....

دخلت شموخ من البوابه وسلمت على سجى ....

سجى انبسطت مره بحبيبة قلبها : هلااااااا بينك كيفك حياتي

شموخ تسلم عليها بحراره: مرررره مشتاقتلك ..

سجى سحبتها من ايدها وماسلمت على نجلاء : تعالي بسرررررررررعه تعدلي بالغرفه ..

راحت شموخ وهي بعبايتها لداخل الغرف علشان ماتشوف احد ....

₪× نجلاء ×₪

دخلت انا وامي وشموخ لصاله وحسيت بشي غريب من زماااااااان مادخلت مثل هذي الاماكان .. فكنت طوال الوقت معصبه وعاقده حواجبي ...

واللي قهرني اكثر كلام شموخ جرحتني لاني بهذي الفتره الحساسه من حياتي ادقق باي كلمه واحسب لها حساب

سجى صديقة شموخ اكررررررررررها لانها مثل شموخ وتصرفاتهم غبيه مغرورات ودلوعات واحسهم وجهان لعمله واحده ...

ماما حبيبي نت فاهمتها غلط هي تدلع شموخ علشان مرضها اللي ماتعرفه وهو نقص المناعه عندها كبير كثير واي جرح بسيط يمكنيقتلها .. صحيح اني اكرها واحقد عليها لكن ماتمنى لها الموت ...

ريان اخوي احسه معصب منها ومقهور لكن ساكت بمزاجه وهادي والله يستر من هدوءه لاني اتوقعه مايسبق العاصفه ...

ماما حبيبتي كانت مبسوطه فيني مره وتعرفني على الموجهات وعلى الجيران وكل صحباتها اللي تعرفهم ام رياض ..

اما ام رياض ايش هذا كتله من الغرور والتكبر تسلم ببرود ومن طرف انفها لكن مع كذا حسيتها تع ماما كثير وسلمت عليها بحراره ..

: نجلاء ليه ساكته ..؟

رفعت راسي شفت وحده من صديقات ماما من المجتمع المخملي تحاكيني :لا عادي

كملت وهي تفتح لي صحن الفطاير اللي على الطاوله : كلي يادكتورتنا مره ضعيفه

احس اني عرقيت ومررره تلبكت ماتعودت على هذا الجو ابدا ...
ابتسمت بلطف: مشكوره ...

وحلفت بداخلي اول واخر مره اطلع احس بضيقه لان ريماس الخايسه مو معي وانا لوحدي مع الناس بدون ماكون دكتورتهم ...
آآه ياريماس وينك وين احمد ..؟


.................................
*****
.................................

سجى اخذت شموخ معها للغرفه اللي جالسه فيها وعود علشان تتعدل ..وكانت مسووووطه بالمره بشموخ لانها وجه اجتماعي يرفع الراس ..

شموخ بدلع وهي تكلم سجى بدون ماتسلم على وعود او حتى تناظرها : سجو بيبي قولي لهم يجيبواا لي مويه بالمره عطشانه والا اقولك انتظري ..- اشرت على روز بتعالي - give my water
(( جيبي لي مويه ))

روز: yes

₪× وعود ×₪


كنت جالسه وخايفه مره وكل الافكار براسي انفتح الباب وضنيتهم نور وندى لكن فتحت فمي وانا اشوف سجى داخله مع وحده سبحان اللي خلقها مشاء الله عيوني عليها بارده ملكت جمال قليل بحقها ... وحده قمر بمعنى الكلمه طويله وبيضاء وملامحها بسم الله عليها تاخذ العقل ولابسه عدسات رماديه وشعرها صابغه اشقر على بني كذا ونافتحه كثير وكان له لمعه جذابه .. ناظررتها مفهيه وهي شكلها مانتبهت فيني ولاسلمت كان في اكسوار يبرق على شعرها لونه اصفر مع ذهبي ..... مع انها لابسه العبايه مابعد فصختها لكن شكلها يجنننننن ...
لما حكت وبينت اسنانها البيضاء وفص فيهم مثل اللي عند سجى فتحت فمي اكثر صوتها يجنن وطريقة حكيها كشخه لكن مغرررررررررررررررررررروره ..طلعت متعمده ماتسلم علي وماهي بشايفتني اصلا ..

يالله كلمه وحده توصفها (( جميييييييييييييييييييييييييييله ))...

سجى كانت مبسوطه فيها وسمعتها تناديها بينك .. خساره هالحلى واسمها كذا .. شكلها اجنبيه عايشه بالسعوديه .. مع ان وسع عيونهاعربي ...وطريقة كلامها سعوديه مائه بالمئه .. ودلوعه مرره ومايعه اكثر من سجى .. لان سجى شكلها بيبي اما هذي مراءه مثيره مثل مايقولوا في الافلام ههههههه

شربت مويه بلباقه وهي سانده ظهرها بثقه وشموخ وكانها من سيدات المجتمع الراقي ببريطانيا او امريكا .. شكلها بطرانه من صديقات سجى ..

بعد كذا وقفت و فصخت عبايتها ...
كان جسمها مخصر وحلوه بالمره ..انهبلت على شكلها .. فستانها اصفر لونه غريييب ...وموديله كوكتيل يعني مثبت على صدرها بدون خيوط او علاقات .. يبدى من الصدر وينتهي لاخر الظهر .. واضح انها مهتمه بجسمها مره لانه نظيف .. وفستانها طويل وفيه ذيل من ورى يوصل شبرين تقريبا طويل بالمره وفتحه من اول فخذها لاخر الفستان استغفر الله لو انها مالبست هالفستان كان احسن مررره فاصخ وفيه ذيل كله على بعضه حرام .. لكن اللي بجمالها اقل شي يلبسون كذا ...

عطتها شغالتها العطر ""Escada وتعطرت نص القزازه تغريبا .. وسجى على راسها تمدح فيها وبجمالها وهي بكل غرور الارض تضبط مكياجها وشكلها .........كانت تبرق بكل شي ومكياجها ولبسها جرياء ...
بعدها قالت شي لشغالته بالانجليزي بصراحه انا علاقتي بالانجليزي مو مره لكن اللي فهمتها اجلسي هنا لحد ماناديك ...

طلعت مع سجى وانا لحد هاللحين اناظرها مفهيه ماقدرت ارفع عيوني عنها لامها جذابه مره هذي لو شافها رجال وش قال ..؟

اموت واعرف وش اسمها ومن بنته ...

..........................
**********************
...........................

شموخ ماكانت مثل ماتبين انها ماشافت وعود لا كانت شايفتها وكويس بعد ...
لمحتها اول مادخلت وهي دقيقة ملاحه مره .. مافاتها جمال البنت البسيط والملفت للانتباه : سجو من اللي كانت بداخل الغرفه ..

سجى بلامبالاه : العروس وعود ...

شموخ: هذي زوجت رياض – بغيره منها حتى لو كانت مو احلى منها لكن الناس تعجبهم هالاشكال – وع مره شكلها غلط

سجى: غريبه ماما وربى منهبلين علييها ..

شموخ: من هذي اللي لابسه ارتكواز جد ماعندهم نظر توقعتها حلوه ...

سجى: لكن احلى من كاترين مع وجهها ..

شموخ: اسمعي واضح انهم بنات فقر لاتنزلي نفسك لهم

سجى وهذا اللي تفكر فيه: عارفه

.......

طلعت شموخ للقاعه ومعها سجى ... وش اقولكم ..عن الناس لما شافوها .. صحيح البنات الموجدين حلوات وكشخه لكن شموخ لها سحر خاص هاله جذابه ... مغناطيس يجذب .. مشيها شعرها لبسها ابتسامتها ...

هذي اللي قال فيها راشد الماجد ..
(( الله يازين اللي حضرت غطت على كل الحضور ))

نور : ندوووووووووش وجع من هذي اللي مع سجى

ندى تقز شموخ : مادري تهبببببل

نور: مشاء الله ياحلوها وياطولها ..

ندى: هههه شوفي سجى ضاعت قدامها ...

والحريم عيونهم بتطلع

مشت شموخ تتمخطر وشايفه نفسها بالمره ولا كان حد حولها سلمت على ربى من طرف انفها وعلى ام رياض بتعالي لكن ام رياض كانت خاقه عليها وعيونها تقول (( محد بياخذه متعب غيرك .. ))


احلام : وععععععع مغروره

وفاء: طويله بزييياده ..

دانه : الحمدلله والشكر شايفه نفسها ..

شموخ كانت تردد بداخلها ((طبيعي الفت الانظار .. طبيعي اللكل مني يغار ..))

جلست مع بنات الفلان الفلاني .. والعلان العلاني .. من بنات الطبقه الارستقراطيه بالمملكه وكانت احلاهم واتحداهم....

ومن بعيد كانت ام ريوف موجوده وتحتقرها ونفسها تقتلها لكن بنتاتها جلسوا وقالوا لها ماتهتم ..

شموخ : من فساني هذا قصدك ..

وحده من البنات: ايوه مو غريب علي

شموخ: من شانيل ..ماخذ معهم اسبوعين ..

بنت ثانيه : اقول انا شايفته بالفاشن ..

شموخ ماكانت تناظر احد جالسه ومغتره بجمالها وشكلها وكل همها تضحك وتبين جمال ابتسامتها وبالذات مع سجى .. لانها تعز سجى مرره ..

ام رياض قاطعتهم : شموخ

شموخ بدلع : هلا ...

ام رياض: تعالي ابوريك اختي نفسها تشوفك

شموخ : معليش شويه وجائيه

ام رياض انحرجت وسجى استغربت من تصرف شموخ لكن خمنت انها تعامل امها كذا لانها تشكي لها عن معاملة امها

شموخ رفعت حواجبها مستغربه ليه يناظروها كذا ..

ام رياض ابتسمت : خلاص انا عندا لمدخل انتظرك

شموخ بلامبالاه : اوكيه

راحت ام رياض وكملوا سواليف وضحك ...

وبعدها تنازلت شموخ وراحت سلمت على اخت م راض

شموخ: هاااي ...

ام رياض:هذي شموخ اللي حكيت لك عنها ...

ندى ونور بلقافه كانوا واقفين وراهم ومعطينهم ظهرهم ...

ام حامد (( اخت ام رياض)) : مشاء الله كيفك ياشموخ

شموخ بطفش :كويسه ..- اشرت لمكان بعيد- هناك ماما اذا حبه تسلمي عليها انا بجلس مع البنات بااي ..

تركتهم وراحت ..

ام رياض: ها وش رايك

ام حامدمعصبه :وع شايفه نفسها

ام رياض: وراك ياخويتي انا ماقلت عن اخلاقها عن شكله تشرف صح ..؟

ام حامد بغيره لان ام رياض مختاره لعيالها اجمل البنات: هي دلوعه ومايعه وماحسها تركب مع متعب الخشن

ام رياض: لاااا هذي اختيار متعب ...

ام حامد : ماتوقع تقبل بمتعب ..

ام رياض: ههه مو ولد الجازي اللي ينرد ..

ام حامد : ايوه نشوف ..

.......................
*****************
...........................

₪× وعود ×₪



دخلت امي مستعجله ...ومعها نور وندى ..

ام نواف : الزفه بتبداء يله يا عروسه

نزلت مع امي ونور وندى اللي توتروا من توتري ... وقفنا قدام باب كبير علشان ادخل منه لتجمهر الحريم صحيح اني تزوجت من قبل بشس كانوا بيت عمي عدنان ماعندهم ضيوف كثير مثل هالمره .. ولمكانة ام رياض اللكل متشوق يعرف زوجة رياض واختيار امه المتكبره ..

امي لمعت عيناها حزن : مبروك يا وعود

ماقدرت اجاوبها كل اللي افكر فيه اني ماطيح قدام هالكم الغفير من الحريم وبالذات ان فيهم الاعداء وفيهم الاحباب ..

ندى بعصبيه تقول لامي : ليه نادونا دام الرجال بيدخلون قبل

ام نواف: والله مادري مابعد تاكد علينا ام رياض ..

وقفنا شوي وانا احس ان رجلي بتخوني وبطيح من الخوف ..

دخل نواف اخوي يضحك وهو كاشخ بالثوب الجديد : مبروك وعود

هزيت راسي لاني مو قادره احكي بموووت من الرعبه ..

نواف: الناس والرجال كثير بره حتى يعقوب جاء ..

مادري كيف نطقت بصوت عالي ملهوف : يعقوب هنا ..؟

امي وندى ونور ناظروني بيذبحوني لان سجى كانت توها داخله ...

نواف: ايوه مع عمي عدنان ...

سكت وانا منحرجه من سجى .. اللي واضح اني موعاجبتها ..

ندى: خلاص نويف روح هاللحين ..

سجى بغرور : تقول ماما يله بتبدى الموسيقى ادخلي ...


انفتح الباب الكبير وفتحوه ندى ونور
حاولت امشي بتوازن وخفه علشان اعطي للمصوره مجال لتصويري .. مشيت بكعبي العالي وفستان الحريري اللي خل لجسمي تفصيلة مميزه.. حاولت مافكر بشي وماناظر احد علشان مارتبك واطيح
مشيت على انغام اغنية (( وسعوا الملعب لزين العذاره في وصول ..))

من الفاشل اللي اختار هذي الاغنيه العربجيه مرررررره ماتعجبني ... = طبعا متعب اللي منسق الاغاني لام تكون كذا خخخخ

لكن مو مهم المهم افتك من عيون الناس الكثيره
بعد ما جلست

قربت مني ربى وابتسمت بهدوء ...
وهمسة باذني: طالعه قمر
ابتسمت لها لاني كنت ابغى احد يعطيني ثقة بنفسي : تسلمين انتي القمر ..

الحمد لله معاملة ربى تبشر بالخير .

ووقفت نور على يميني واختى ندى على شمالي :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآلللللللللللف الصلاااااااااااااااااااااااه والسلام عليك ياحبيب الله محمد
وعلت اصوات الزغاريد والضحكات والتهندئه والتبريكات ...
تمنيت هواجس حبيبتي تكون معاي وعلشان كذا غرقة عيوني صحيح انها كل شوي داقه لكن وجودها مهم .

ناظرت بالطاوله اللي قبالنا بالضبط ...كانت الكوشه على منصه مرتفعه شوي وكانها نفس مستوى الطاولات ويفصل بينها مسافه قصيره ..شفت البنت الحلوه والغطاء على كتفها مع مجموعه بنات عي احلاها فيهم خفت ان رياض لو يشوفها بالغلط راحت علي هههه .. والا الشقراء اللي معهم شكلها لبناني مره ...شكلها كوافيره = طبعا كنت كاترين


التفت لاختي ريم اللي تضحك من داخل قلبها... من زمان ماشفتها مبسوطه ومزهوه بنفسها كذا من قبل :ندى

دنقت ندى ظهرها الي : هلا وعوده بغيتي شي

ترددت قبل ماسالها : من هذولا اللي بالطاوله الكبيره.؟

لما كانت ندى بترف راسها تناظر قلتها بسرعه : لاتلتفتين يالهبله ..؟مابغاهم يحسون ..؟

ندى: هذولاء بنات خالة رياض ومعهم هذي المزيونه شموخ الفارس تهبل صح وهذي شكلها كوافيره او وصيفتهم اللبنانيه ..

ندى كملت باستهزاء : شوفي ام زوجك جايه عندنا

رفعت راسي شفت خالتي الجازي ام رياض تمشي كمثل الطاوس معتزه بنفسها .. مشت وكانها بنت العشرين ما
لفت راسها لجهة احدهم.... بس كانت تناظر بتكبر ومن طرف عينها
قتربت مننا وقالت بهمس ونبرة متعاليه :رياض بيدخل استعدوا
ام رياض ومادراك ما ام رياض....
هذا مت به اختي ندى بد ماراحت هالعجوز المغروره ..ولو انه بوقت ثاني كان مت من لكن اللي فيني مكفيني ..

.....................
*********
..................

₪× رياض ×₪

جاءني اخوي متعب وكشرته بتشق وجهه من الضحك وبيده سبحه وقالي بطريقته العربجيه كانه بيدخل بهوشه : يله قم علشان تدخل تشبك المراءه

طبعا كان يقصد البس وعود الشبكه عليه مصطلحات يبغالها ترجمه ...: اوكيه يله

نواف : وانا بدخل معك

المشكله هاللحين ماقدر اتراجع ابدا ..كان بودي اربط بشتي وهرب من هنا بلا زواج بلا نيله ابغى ارجع لحبيبتي كاترين ...


*****************


₪× يعقوب ×₪

انا جالس احترق من داخل وضايقه فيني الدنيا ... احس اني بموت بنفجر من ابتسامات المغرور ولدي عمي رياض اخر شي توقعته انها تتزوج وتنساني .. لا وبكل سهوله من ولد عمي الثاني ..
مبهوره بمركزه واسمه ..

تنهدت وانا اسمع متعب ينادي اخوه يدخل لعندها يلبسها الشبكه تذكرت جميلتي وحبيبتي وعود بيوم ملكتنا .. وحسيت بالقهر جد معقوله تكون لغيري ..
ضبطت اعصابي وجلست اجمال وانا اخاف ابكي .. والله حسيت ان نفسي ابكى وانا اشوف رياض يمشي بشته وكشخته لداخل عند الحريم ومعه عمي حمد ...

ماقدرت استحمل اكثر واخذت سيارتي وطلعت اتمشى بالسياره قبال البحر واناجي القمر ...

واول ماطرى على بالي فيديو كليب اغنية من قال انت تعبر عن حالتي انا حالتي بالضبط ...

ياما ضحكنا عليه انا وعود ومادرينا ان حنا بكون واقع ...

خلاص انا بسافر من هنا بطلع من السعوديه فتره اهرب فيها من وعود ويمكن اقابل من تنسيني روحي اللي اخذها رياض بكل سهوله وغرور ..

(( من قال لك اني بالبعد مرتاح ..كذاب وخذ مني العلوم الاكيده ...
مهموم وطول الوقت والحال ياصاح ..كل يوم في ناقص ولا شي فيذا....))


............................




₪× وعود ×₪


وقفت وانا اسمع موسيقى اللي تسبق دخول زوجي رياض واللي يحق لي اقول حبيبي رياض
..ابتسمت وانا اتخيله اكيد انه وسيم مثل الصور .. مسكت ايد نور
: نوييييييييير خايفه

ضحكت نور من تحت برقع الوجه.. هي تدري اني ماقول لها نويييير كذا الا عند الطوارى :ههههه لاتخافين حنا والناس كلها هنا

انفتح الباب ودخل رياض كان طويل وسيم شوي .. تميز بين اللكل ببشته ..كان ابوي حبيبي يمسك ايده يوصله لي كانه يقول هذا امانه حافظ عليها ..
ناظرته وناظرني التقت نظراتنا حسيت بالحياء الشديد ... لفيت عنه اناظر ابوي بعد قلبي كان متوتر وعيونه مغرقه ماكان بملكتي من يعقوب كذا اكيد لانه مو متعود على رياض ولاني بعيش بالرياض خايف علي .......

شفته يوقف قدامي ويطبع على جبيني قبلة باره وجافه ما حسيت فيها .. حسيت بدقات قلبي تتوقف وان الكون حوولي يدور تمنيت ان تنشق الارض تبلعني مش هنا قدام ابوي واخواتي والناس كلهم ...
يعقوب ماسواها .. يالله انسي يعقوب خلاص هاللحين رياض ...وببببببببس

سمعت صوت ام رياض ورى عبائتها تطلب منه يلبسني الشبكه

مادري ليه حسيت بالفخر وارتسمت على شفايفي ابتسامه متوتره

*****************************

₪× رياض ×₪


مافي مجال لتراجع ابدا امي قالت لي البسها الشبكه ..
بصراحه اول مادخلت ماقدرت اشوفها لاني ضعيف نظر والبس نظاره طبيه .. وماشوف من بعيد ...
اساسا كنت اناظر ابغى اشوف عيونها ماقدرت تلفت ادور على مكان كاترين انا عارف انها هنا ومتضايقه مره ..بعد حياتي كلها نفسي اترك كل شي علشانها ..
لما قربت منها ماناظرت بوجهها كويس لاني سمعت صوت كاترين تقول لسجى : فين بيك ..؟!

بستها مستعجل ابغى الف على صوت كاترين وين جالسه ..

بيني وبينكم ..مابغى البسها شي .. مابغى اقرب منها انا اكرهها ومابغاها كنت بصرخ انتي طالق ماعجبتني مثل وصف امي وربى على الفاضي اي جمال يحكون عنه ياليت معي نظارتي اشوفها كويس ...
قربت منها وانا مرتبك انااحس بعيون حبيبتي كاترين اللي تتعذب ..احس انها تنقتل مثل ما نقتلت انا لما فكرت بغباء اوافق وانتقم ..

نبهني صوت المراءه الوحيده اللي ماتلبس عباءه صوت ام وعود زوجة عمي حمد ابتسمت ابتسامة سمحه : ياوليدي لبسها الخاتم قبل ...

عملت اللي طلبته وكانت الكاميرا توقف قدامي ..مسكت بيدها البارده المرتجفه ... يالله يدي عملاقه بالنسبه ليديها الصغيره .. وبشرتي صارت سمراء حمراء ..
قدام بياض بشرتها الصارخ ..دخلت الخاتم وانا احس بصوت تنفسها المرتفع من الخوف ..اخاف اسمع صوت دقات قلبها بعد شوي ..
ما قدرت ابتسام وانا ارفع راسي انظارها وهي مثل الواقف في صلاته بخشوع ما رفعت راسها ابدا ..

خذت وعود الخاتم من يد امها علشان تلبسني اياه .. كانت مرتبكه لكن صوت اخوها نواف اربكها : ايوه وش عندها دوعود بتلبس الخاتم رياض الدبله

اشتدت ربكتها وطاح الخاتم من ايدها على الارض .. وصار يتدحرج لطاولة الكبيره شوي ..
التفتنا لمكان الخاتم .. حسيت بدقات قلبي توقف لما جئت عينوني على عيون حبيتي كاترين كانت بدون غطاء عرفتها ومستحيل ماعرفها ابتسمت لها باسف ...

كانت تارك الغطاء الاسود المطرز بالاحمروالذهبي على كتفها ... هذا الغطاء اللي اشتريناه سوا من سفرنا للامارات
شفت الدموع تملاء عينوها ..اكيد زعلانه مثل ماضنيت


****************

₪× وعــود ×₪


سمعت وقرات كثير ان الخاتم اذا طاح نذير شؤم .. حسيت بالخوف لفكرت ان شي بيصيربعد ماطاح الخاتم ...يالله انا بلهاء ايش بيقول عني رياض هاللحين .. لعنت اخوي نواف بداخلي هذا مو وقت مزاحه ..
لا والاخ رياض يتبسم لهذي اللبنانيه شكل عيونه زايقه .. او يمكن يبتسم لسجى ..اللي معها بالطاوله حمدت ربي ان هذي المزيونه مغطيه وجهها ..

وقفت اللبنانيه بكل جراءه ...وتقدمت عندنا بتعطينا الخاتم .. وقفتها ندى وهي تسحب منها الخاتم بقهر اكيد تفكر باللي فكرت فيه ...
ندى بدون نفس: مشكوره خلاص اجلسي وغطي وجهك ..

كنت بضحك على اسلوب ندى بس سكت لان اللبنانيه وجهها تغير ....
لبسته الخاتم وانا بموت حياء ... جلسنا كل بكرسيه والكاميرا تتصورنا
شكل زوجي خجول لانه يناظر بطاولة سجى على طول والله شكله يناظر باللبنانيه مو سجى ... كنت ابغى واحد جرياء مثل يعقوب ينجن بي ..يصرخ بحبي او اعجاب فيني ..شكله سايلنت طول السنه ههههه

حسيت بالاثاره وانا اسمع موسيقى ... ماكنت احلم فيها {رياض و وعود }.. اسمانا موسيقيه ..هههههههه .. احس بمشاعر مختلطه الفرح و الغرابه والاثاره والفرح

****************************

بعدت عيوني عن عيون كاترين الحزينه
ناظرت الطاولة اللي جابتها سجى وفيها كيكه طبقتين من الشكولاته وعليها اسمانا مثل الموسيقى ...

مدت لي السيف علشان قطع مع عروستي اللي ماشفتت وجهها كويس ... لا لاتضنوا اني اكذب مهما ناظرتها مادققت لان كل تفكيري بكاترين ...
سمعت صوت زوجتي الاثيري والناعم : نواف
التفت مستغرب اشوف الشفايف اللي نطقت الاسم بكل رقه
نواف : هلا ..وشفيك مانسيت السيف
ابتسمت بخجل وتراجعت عن اللي كانت بتقوله لانها حست بنظراتي ...يالله شفايفها مثل التوت صغيرات رقيقه ..

عمي حمد قاطع افكاري: اذا ثقيل السيف وتحب اساعدك

ابتسمت لتعليقه لاني كنت اقز ببنته اخذت السيف وحطيت ايدي على يدها .. الى هاللحين ايديها باردة ...

قطعنا الكيكه سوا مسكت بالشوكه وخذت قطعه صغيره كثير علشان تناسب شفايفها التوتيه ...كنت اتمنى ان عطيها ا السم ..اخذت الكيكه برقه وابتسمت لي .. ما حسيت بنفسي الا ابتسم لها رد لابتسامتها ..مسكت هي الشكوه وقطعت قطعة مثل حجم قطعتي وعطتني اياها ماكنت ابغاها اساسا ماحسيت بطعمها هو شوكلاته والا فانبيلا

شربتها العصير بارتباك واللكل يناظر رشفت شوي مايوصل لبلعومها حتى ...
وابعدت الكاس يالله شكل مالي شغل الا شفايفها التوت اليوم سبحان الله شفايفها ناعمه رقيقه ..

قلت اني مابغاها تشربني .. لاني خايف تكته على مثل الخاتم ههههه هههههههه احس بالشماته لانه طاح عند رجلي حبيبتي .. كنت ابغاها هالمغروره هذي اللي ردتني انها تحت رجلين حياتي كاترين ...وانها ما تعني لي شيء ...

**************

بعدها جلسوا المعاريس بكراسيهم للفرجاء ... والناس تناظرهم ..

شموخ : رياض اخوك ازين بكثير

سجى : عارفه يا بينك وهذا اللي قاهرني ..

شموخ : شوفي كاترين ولا هامها

سجى: ايوه الحقيره اللي يهمها الفلوس


نور وندى مبسوطين ويتضحكون على شكل وعود المستحيه مره

ندى : هههههههههه الحمدلله ان في كامميرا تصورها ههههه

نور: مسكينه وجهها احمررررر ..

ندى: بس الخايس رياض حلو ولد عمي

نور : مو مره شوفي عيونه صغار مره وكل شي فيه صغير

ندى: احلى ...

نور: لا والله يعقوب ازين بكثير.. حتى سامي اللي كان يوصلنا يغطي عليهم

ندى: وش اللي طراه عليك هاللحين

نور: مادري تخيلته بيكون مثل كشخة رياض بس ..

ندى: لاااا وع هذاك مع وجه ثياب وكاب ويخب عليه

قاطعتهم سجى وهي تمر : شووي ..

نوربدلع تقلدها : تفضلللي ..

مشت سجى ترقص عند اخوها وعروسته ..

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..
ويازين رياض بينهم ...
ورياض لاتخلونه ...
وشيله مايشيلونه ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

رياض ضحك على حركات اخته سجى وهي توقفه يرقص ..: هههههه .. ههههه لاااا لاااا سجى ...

سجى : يلللللله

رياض: لا والله سجو

سجى تركته وكملت رقص

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..
ويازين وعود بينهم ...
وعود لاتخلونها ...
وشيلها مايشيلونها ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

بو نواف مسك سجى من ايدها يرقصون هي انبسطت لانها ماتشوفه دايم اخر مره كان بمتوسط

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..

اشرت لطاقه ربى قولي حمد وسجى ...

ويازين حمد بينهم ...
وحمد لاتخلونه ...
وشيله مايشيلونه ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

ولما قالت يازين سجى بينهم ..

لفت سجى على نفسها وبشعرها بدلع كانت مبسوطه اللكل يناظرها والكاميرا تصورها بس هي ...

(( كل المزايين كلهم
كل الرابح كلهم ...
ولا فرق الله شملهم ..
ويازين سجى بينهم ...
وسجى لاتخلونها ...
وشيلها مايشيلونها ..

عيال الرابح خياله
وعليهم رزت الرايه ..

انبسطت عليها الطقاقه وصارت تزيد باسم سجى لان ام رياض نقطتهم بالالف ....

بعد كم قه وترقص سجى وهبالها ...

.........................

طلع رياض مع وعود علشان يجلسوا سوا شوي ..بعد ماكلت سجى الجو واللكل سال عنها ..

رياض جلس لوحده معها بالغرفه بعد التصوير وهو متوهق وش يقول ..وصورة كاترين لحد هاللحين بباله لكن رد كرامته كان اكبر من كذا قرر يحسسها انها مو جميله او حتى حد يناظر فيها

ناظر فيها وهي جالسه بعيد : ليه جالسه بعيد

وعود (( لاااا ماصدق واخيرا نطق لووووووووووللللل شكله ثقيل دم وين ايام يعقوب جلس يسولف معي ومانفسه يطلع اما هذا وده يركض ))

كرر سواله مرة ثانيه: ليه جالسه بعيد..- باستهزاء - لاتستحي انا زوجك

"زوجك " يارب ساعدني بموووت من الحياء مع اني حسيته يستهزاء فيني لكن تعوذت من الشيطان

حب يغير رياض الموضوع لانه حمد ربه انها جلسه بعيد : انتي اي سنه تدرسين

وعود (( شدعوه مايعرف اني مخلصه ثانويه واشتغل بالمدرسه شكله يستهبل علي او يدور سالفه ...))

تكلمت بخجل وصوت منخفض انا ماسمعته
: انا جالسه بالبيت

وعود ماتدري ليه كذبت كذا .. كانت بتموت من الضحك على وجهه اللي تغير من كذبتها اكيد يعرف (( ههههههه فشيله وش بيقول عني اول مره تجلس معي وتكذب ...))

تداركت الموضوع قبل لايتكلم وقالت بخجل وهي ماتتجراء تناظره : اقصد اشتغل بمدرسه ثانويه

رفع حواجبه مشكك اي كلام قالت يصدق ... هو مايدري انها تدرس او جالسه بالبيت لانه باختصار ماسال وخمن انها بالثانويه .. وشكلها يقول بالجامعه

وعود ( ياربي ساعدني وخله يفهم موقفي )

رياض : بايش تدرسين

وعود (( وع اسائلته مثل وجهه ...مايعرف يتكلم )) بهمس : بالحاسب

رياض باستهبال : سوري ماسمعت وش قلتي

طلعت صوتها مثل المخنوقه: حاسب

قال بتحقير : حاسب ..

كان نفسها تاخذ وجهه وتمسح فيه الارض من اول ماجلس مغرور معقوله هو كذا والا بس هاللحين لانه اكيد مرتبك مثلها ...

وعود: ايوه حاسب ..

رياض : دامه حاسب ليه توظفتي ماتسوى هالكم ريال اللي تاخذيه .. هذي وظيفه مالها داعي ...

وعود رفعت راسها تناظره وش يقصد بكلامه هذا يتريق علي يعني مايغرف اننا نحتاج القرش قالت له بشجاعه مو من طبعها : شكلك ناسي ان عمك فراش – شدد على عمك فراش – في موسسه .. يعني مايكفيه راتبه

رياض استغرب من ردة فعلها لهالدرجه قهرها ابتسم بتعالي : اها فراش توني اعرف منك اللي اعرفه انه بوظيفه عادي مره مو فراش ... ماقصد التحقير لكن (( على غرورك يقولوا ابوك وزير = هذا اللي كان نفسه يقوله لكن سكت لان شكلها عصبت وهو ينتظرها تكون ببيته وبس )) لكن انا تزوجتك ومايهمني وش وظيفتك او وظيفة عمي انا ادور على النسب السنع

وعود ارتاحت من رده لانها خافت تكمل حياتها مع مغرور ..


تكلموا بعدها في ا اشياء سطحيه .. وكان في حاجز كبير بينهم ومسافات ...وماندمجوا بالسوالسيف ابدااا

لان رياض كل نص ساعه يناظر بساعته وكانه يبغى يطلع ..

......................................

اما عند الرجال كان متعب يمووووت ويدخل يشوف شموخ وغث سجى كل دقيقه داق عليها ...

شموخ : وبعدين مع جوالك هذا

سجى : ماعليك منه بس وتعالي نرقص معهم ...

متعب : سجــــــــــــــــــــــــــــــــــووووو الغبيه ..

تركي : سلامات بو الهش من اللي سجنوه هذا

متعب معصب : الزفته اختي من ساعه ادق عليها ..وماترد

مااجد: تبغاها ضروري

متعب: ايووه ماتخليني اشوفها

تركي : بو الهش تراك طفشتنا وش قصتك اليوم قل كلمتين على بعض مفهومه...

متعب متاكد انه لو يقول عن الحب او الاعجاب عندالعرابجه عيب : لااا بس كنت ابغاها ضروري ...

ماجد: اقول اترك عنك سواليف الحريم ويله نطلع للهاف مون دامنا بالشرقيه ...

متعب: لاتخافوا حجزت لنا اسبوع ننبسط

تركي: لاااا انا وراي جريده يكفي اليوم قدرت اصرفها ..

.............................................
₪× شـموخ ـ ×₪

كنت جالسه ومسنده ظهري على الكرسي كاعجبنتي الملكه ابدا لاني باختصار ماحصلت اللي تنافسني بجمالي الا يمكن العروسه بشعرها بس مع انه مو حلو كثير....

تعودت على نظرات اللكل واعجابهم بجمالي ... اللي احسه نادر ...انقهرت من شغله لما سجى صارت ترقص واللكل صرخ فيها اعجاب كان بودي اقوم ارقص علشاان اخليهم يبسوها لكن اخوها وعمها وابوها هنا .. امم وش اقولك عن ابوها واضح انه يعزها ويموت فيها وهي فجرت اذني بدادي ودادي .. لو ماني اعزها واحبها كان قلعت هذا الدادي من بيتهم وخليته لي ... مثل مانا ناويه اخذ لوي زوج ريهام .. لانها ماتستاهله ..وهو بيكون لي انا وبس ...
لان فلوسه ماتستاهل الا جمال بينك ...
دق جوال سجى مليون مره وكان متعب اخوها يتصل انا حاسه بنظرات ام رياض لي وتبغاني لو لدها ....

اسم ومركز وظيفه محترمه وسمعت من سجى اكثر من مره ان املاك ابوه كلها باسمه لانه زعلان على رياض ومراح يعطيه ولا ريال يعني لو قبلت فيه اباخذ كل فلوس الرباح وفلوس المعزه .. اهل ام رياض هم مسلمين ارقابهم لابو رياض وهو سلم نفسه لمتعب انا بالاول والاخير بستفيد ...
لا واللي بستفيد منه اكثر القصر الخيالي اللي ساكنينه بالرياض ابسكن فيه انا ...

رجع يدق جوال سجى وهي مشغوله مع اخوها علشان يدخلون للغرفه ...

رديت بصوت غجري وانا متعمده : الو ..

متعب وجهه تغير هذا موصوت اخته : سجى ..

ههههه مسكينه شكله خاف : لا سجو جوا من تبغاها ضروري..

متعب ناظر بالشباب مرتبك ..: ها ايوه لا ..

شموخ : هههه اذا عرفت ضروري والا لا دق عليها ..

سكرت بوجهه السماعه كان اختبار مني له واضح انه خفيف بالمره ... يعني ماينفع .. الا ينفع ..

جاءت سجى مبسوطه : هااي تاخرت صح ..

: سجو جوالك اقلقني يدق كثير ... رديت وقلتله انك موهنا

سجى : ماعليك منه وتعالي نرقص ..

قمنا نرقص وانا اتميل بجسمي يمين ويسار وماما نقطت الطقاقه علشان تقول اسمي ..وتغير الدق اللي تناسب رقصي وهذا قهر ناس كثر م اني وبصراحه ماني بشايفه احد حتى مادري من البنات الموجودين او سلمت عليهم ..

غمضت عيوني وانا ارقص وشفت شكل ريان الهم وهو يقولي ((ولسى ماشفتي شي .. مراح ارتاح الا وانتي طالعه من حياتنا ...))

ارتعش جسمي وانا اتذكر كلماته وقسوته وهو يضرب بطني اخاف يقتلني او يشوهني هذا مجنون ويعملها وهذا اللي بيخليني اوافق على متعب ....

سجى قربت مني: يله بينك كملي ليه وقفتي ..؟

شموخ : لااا سلامتك بس برتاح تعبت ...

رجعت جلست مكاني وانا ابتسم بخبث لازم اخلي متعب يتعلق فيني ويشوفني بكل كشختي ...

مسكت جوال سجى وارسلت لمتعب (( متعب تعال عند المدخل ضروري ))

ومسحت المسج بعدها ..

ابتسمت وانا امشي للمدخل بغرور واللكل يناظرني ....

اخذت جوالي وحطيت على السايلنت وعملت حالي احكي بالتلفون




..................................
*********************
...................................

₪× متعب ×₪

جلست افكر بصوت الدلع اللي ردت علي ياحلو صوتها يحرك المشاعر من جوا ...

اكييد انها وحده من بنات خالي ... لازم اسال سجى ..على قولتها سجو عنها .....

دق جوالي برساله ..من سجى ...

(( متعب تعل عند المدخل ضروري ))

يؤؤؤؤؤ يمكن الله حنن قلبها علي وتخليني اقابل الناقه الصفراء ..... والا بسالها عن اللي ردت علي ...


عدلت من شكلي بالشماغه .. ومشيت لعند المدخل ..



دخلت بعد مابعدت البرين عن وجهي ياحبي للبزارين ...

دخلت وقفت لثواني كل شي فيني متجمد .. شفتها شفت الناقه الصفراء بعد لابسه اصفر عرفتها من عيونها وشعرها .. يالبيه هالحلاء كله ...

حسيت ان التكيف عطل او حد طفاه جسمي صار حار وقلب دق لهالقمر المندمج بالتلفون وهي تعدل شكلها بالمرايه واضح انها مانتبهت فيني .. تمقلتها من وفقها لتحتها طالعه قمر ...
والا فستانها آآه ياهو حلو جسمها صحيح انها فاصخه كل شي بس قمر وعسل ..

لفت بدلع مانخلق الا لها وبعدت شعرها عن كتفها بس شافتني ...شهقت وانا وسعت الابتسامه لحد مابينت اسناني اللي ورى خخخخ

رفعت فستانها مثل حركات الاميرات وسندريلا ...ودخلت لداخل بسرعه ياقلبي عليها بنت اصل وناس ماووقفت تناظرني وتتمقل مثل بنات خوالي ..
اخلاق وادب وجمال والله ماتطير من ايدي وانا بو الهش .....

انتظرت سجى ثث دقايق بعدها رجعت لشباب وانا مسحور بحلاها ...الله يحفظها لي ..

تركي: ياهووووووه بو الهش

قلت له بصوت حالم : هلا ...

ماجد يقلدني وهو ميت من الضحك : هلاااا هههههههههه

متعب: قوموا العشاء بس قوموا ...

الله وحده بس يعلم بحالتي هذاك اليوم .. والله لو تقبل فيني لاجيب لها النجوم لعندها ....

والله مانام الليله الا ماكد على امي تخطبها لي ...



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

اليوم الثاني الساعه ...
3 العصر .

نجلاء لبست عبايتها واخذت شنطتها الجديده ومعها برقع هي من النادر تتبرقع بس تحط غطاء على وجهها لكن ماتبغى احد يعرفها ...

كان الطريق طويل للمستشفى عدت لثواني وكانهم ساعات قلبها يدق بسرعه وهي تدخل مكان صارت منبوذه فيه ..

وقفت عند اقرب محل شكولاته واخذت له شوكلاته ورد احمر من النوع المحبب لقلبها ...

دخلت مثل اي مريضه للمستشفى وعلى طول بدون ماتحاكي احد كانت عند باب غرفته .. غرفة حبيب القلب احمد ...دقت الباب بنعومه ...

ماسمعت رد دقت مره ثنتين ثلاثه خافت فتحت الباب شافت الغرفه فاضيه كانت بتنجن غرقة عيونها وركضت لعند الرسيبشن وسالتهم عن المريض : احمد سعود ..

قالوا لها انه من اسبوعين انتقل لغرفه 488 .. حطت ايدها على هذي الغرف للحالات المياوس منها وتنتظر الموت

ركضت بسرعه للاصنصيل ولدور " 5 "...

وقفت عن الباب تاخذ نفس وتضبط اعصابها المتوتره مره ونفسها تعرف وش صار له وليه تراجعت حالته لهذي الدرجه ..
دقت الباب بهدوء وايدها ترجف وقلبها يدق بجنون ..ومسكت الورد بقوه

احمد يعرف هالدقه يميز هالاصابع اللي تدق بهالطريقه نجلاء وكان ينتظر الكم ساعه اللي تفضى فيهم علشان يسمع هالدقه ويضحك وينبسط ...ضحك على نفسه لحد هاللحين منتظرها تدخل بالبالطوا الابيض وتبتسم ...رد ب صوته الطفشان : ادخل

ابتسمت وحشها اسلوبه الجاف فتحت الباب ودخلت سكرته وراها

احمد كان يناظر بالجدار طفشان وتعبان ولان مرضه زاد بالفتره الاخيره بسبب الحاله النفسيه وكثرة العمليات اللي يعملها مشعل وبابشع الطرق والتجرد من الانسانيه والقسم الطبي .. شخص مشعل احمد تشخيصين خطاء من حقده عليه وعمل له عمليات اخرت من صحته..كثير وضعفت قلبه اكثر ..





كانت الغرفه من النوع الخاص والمميز شوي يعني غير عن هذي الغرفه بدكيورها وانها تطل على حديقة المستشفى ..

احمد ناظرها بتعب وهو ساند راسه استغرب من هذي المبرقعه ومكحله عيونها .... شكلها غلطانه بالغرفه قال بصوت مبحووح مره : لو سمحتي شكلك غلطانه ...

نجلاء ماستحملت تشوف شكله كذا او تسمع صوته التعبان وكانه يلفظ انفاسه الاخيره .. بكت .. وشهقت بالبكي حتى الورد والشوكلاته طاحوا بالارض ..


احمد استغرب حاولت يعطل بنفسه : اختي ايش فيك ..؟ انا

قاطعته نجلاء وهي ترفع البرقع عن وجهها ...

احمد قال بتقطيع : نج..لا.... ء

نجلاء بكت من قلب وهي تشوف احمد كانت انانيه بهروبها السخيف مرره ...وماله مبرر : انا ..اس...فه ..

احمد سكت يناظرها اول مره يشوفها تبكي واول مره يشوف شكلها بالمكياج يعني فتره غيابها هذي مالها مبرر الا تسنع من شكلها .. لف مقهور يناظر قدام وقال بجفاء: ايش جابك ..؟

نجلاء اخت الورد والشوكلاته من الارض ومشت بخطوات متردده وهي تبكي لعند سرير احمد .. مسحت دموعها بتوتر حاولت تكون قويه على قد ماتقدر ..علشان احمد محتاجها قويه واللي فيه مكفيه ..حطت الورد بداخل القزازه الفاضيه ...

احمد ماقدر الا يناظرها وهو مشتاق لها نفسه يشكي لها الموت اللي يشوفه كل يوم مع العمليات والتعب .... وكيف اهله ماعادوا يجون له مثل قبل وكانهم ملوا .. وان التلفون ممنوع عنه علشان قلبه = هذي التلفون كذبه من مشعل بس علشان مايوصل لنجلاء ..

نجلاء: احم احم .. كيفك ..؟

احمد ناظرها بعتاب وهو ساكت ..

نجلاء جلست عند سرير وقالت برجاء: بليز احمد لاتناظرني كذا انا مره علي ظروف مايعلم فيها الا الله

احمد ناظر بكحلها السايل وقال باستهاء: واضح ..... من المكياج اللي عليك..

نجلاء: احمد انت مو فاهم شي ..انا طلعت من المستشفى لاني ضعيفه وماقدرت اتحمل

احمد: لهذي الدرجه الجلسه معي ثقيله ..ماقدرتي تتحملي

نجلاء بكت وغطت وجهها بيدها :.........

احمد حن قلبه عليها تكسر الخاطر مرره كانت متغيره كثير بدون جديتها صايره حساسه وعيونها فيها حلم ..تضايق عليها وحس بقلبه ينقبض مسكه بقوه : آآه

نجلاء سمعت صوت جهاز القلب وهي تسرع وتتخلبط وصوت احمد اللي يتالم .. رفعت راسها بسرعه ومسكت ايده : لاااا تكفى احمد لااا والله مايسوى اعيش بدونك تكفى ارتاح

احمد كان يناظرها ويحس ضباب وصوتها بعيد نطق وهو يرتجف : نجلاء ..

نجلاء بسرعه مسكته بقوه وقربت من عند وجهه تحسسه بوجودها هي عارفه لههذي الحالات : احمد انا هنا .. احمد ناظرني انا بجنبك .

احمد تنفس بصعوبه وبدء جسمه يرتخي وترجع دقات قلبه طبيعيه ..

بعد دقايق ارتاح ورجع طبيعي

نجلاء عطته مويه شربها : خوفتني عليك

ابتسم لها مابقى له الا ساعات معدوده بالحياء ليه يرحل وهم زعلانين من بعض .. كانت اول حب صادق بحياته وابرء بنت شافها حرام يضلمها ويظلم نفسه : جد خفتي علي

نجلاء حمرت خدودها بين دموعها وقالت بهمس : اكيد

احمد : هههههه ليه وجهك احمر كذا

نجلاء مسحت دموعها بسرعه : من البكي ..

احمد بخبث: اكيد ياهتلر ..

تذكرت كتاب هتلر وصارت تضحك: هههه

احمد بحنان وجديه : والله قريته كله مرتين وثلاثه علشان ترجع واناقشه معك واعرفك ميولك لكنك طولتي

نجلاء: هههه غثيت نفسك على الفاضي هههه

احمد : لااا مبسوطه بعد

نجلاء : والله يا احمد مانقطعت اللعب والا علشان شي سخيف ..هم اتهموني بسمعتي هنا بالمستشفى و

حكت له كل شي .....حتى عن ابو مشعل ....

احمد سكت يسمعها وهو مصدقها ومستحيل يفكر حتى يشك فيها ..

بعد ما خلصت : لاتبكي .. لاتضايقي نفسك مافي شي يضيع عند ربك ...

نجلاء هدت شوي لكن لحد هاللحين دموعها تنزل: قهروني محد صدقني الا دكتور مشعل وبلاخير طلع ابوه نذل

احمد : خلاص حبيبتي لاتضايقي نفسك

نجلاء ابتسمت اول مره يقولها حبيبتي وقلبها وصل لحلقه واللي يربكها انها تشوف دقات قلبه وتحس فيهم كيف يدقوا بسرعه لها : .....

احمد: هاللحين قولي لي ليه تبكين علشان خاطري اسكتي

نجلاء بلعت ريقها واخذت نفس تهدي اعصابه .. وقررت تقوله عن الفكره اللي اخطرت لها فجاءه : احمد

احمد ابتسم بهدوء : عيونه

نجلاء ماتعرف ترد على حكيه الحلو والا وش تسوي سكتت ونسيت اللي بتقوله ...

احمد: ايوه آآآآمري .. تدللي

نجلاء استحت اكثر : يؤؤؤؤؤؤؤ احمد خلاص ماعرف احكي كذا

احمد: هههه اوكيه – حط ايده على فمه – ابسكت ..

نجلاء: لا مو كذا تخنق نفسك ..

احمد يمثل العصبيه : نجلاء بذبحك ترى انطقي

نجلاء: هههه خلاص بقول – بتردد كثير- اوعدني حتى لو ماعجبك اللي قلته مايتغير شي

احمد: اصلا اي شي تقوليه يعجبني واومر لي ..

نجلاء ناظرت للجه الثانيه ومدت بوزها ..

احمد: هههههه خلاص اوعدك ...

نجلاء من غير لاتناظره غمضت عيونها بقوه وقالت بشجاعة الدنيا كلها : تتزوجني

احمد بلم شوي توقع اي طلب الا كذا ... لا ماحسها ترخص نفسها هو حاس باللي هي حاسه فيه وعارف انها هي الخسرانه بالاول والاخير من هالزواج ....وانها تحبه وتبغى تساعده لكن تكون بطريقه شرعيه ..

فتحت عيونهابخوف لما طول بالرد .. التفت له ببطى ... شافته يبتسم بخبث وقال لها وهو ماسك ضحكته : يعني اللي افهمه انك تخطبيني

بلعت ريقها وجهها احمررررررررر ...

كمل عليها وهو مستمتع : ترى مهري اربع مئه الف .. وابغى بيت لوحدي بعيد عن اهلك ... وابغى شغاله انتي عارفه انا تعبان ...

نجلاء ضحكت بهستير ياء : هههههههههههه

احمد : ههههههههههه

كانت بتجي احمد نوبه من الضحك علشان كذا سكت وااخذ نفس: عميق ...

نجلالاء خافت عليه ..

احمد كمل وهو يبتسم بعذوبه : لو انك ماقلتي كان انا قلتلك ... لكن خايف انك ماتتحملي .

نجلاء بسرعه : لاااا لاتخاف انا راضيه بكل شي وبالنسبه لسكن انا ااجر شقه من فلوسي وقدمت اوراقي على مستشفى قريبه من الشقه .. واشتريت جهاز القلب وجهزت لك الجو بكل شي

ناظرها مستغرب : متى عملتي كل هذا

نجلاء: مابعد لكن بسوي كذاا ولا تتحسس احمد انت عارف وانا عارفه ان مافي حل الا كذا

سكت احمد شوي يفكر بعدها قال : متى اروح اخطبك من اهلك

نجلاء قالت بسرعه : لااااا .. اقصد مايحتاج انا كبيره وفاهمه ويزوجنا الشيخ ..

احمد استغرب هاللحين جد : ليه ..؟ماتبغيهم يعرفوا كيف بتسكني معي ...؟

نجلاء: لاتخاف انا ادبرها وانا طول وقتي بالمستشفى الجديده اللي انتظر ردهم و بالنسبه لبابا وماما مراح يقبلون انا اعرفهم ..

احمد بضيقه : لاني مريض

نجلاء: لكذا ولااسباب ثانيه اخوي ريان اناني وحقود ومايعجبه الا اختياره هو ...

احمد بضيقه اكثر : مااتحسيه غلط ...

نجلاء لمعت عيونها : انا عارفه انه اكبر غلط بس ماقدر اخسرك اكثر انت تعبان مره وانا بصير تحت رجولك وبخدمك واعالجك ....

احمد ابتسم وحس ان احلى ايامه بتكون معها لانها جد تحبه وتخاف عليه : اوكيه ...



*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بروما ...



هواجس : سعودي مالي شغل ابغاها ابغى اشتريها ...

سعود بطولة بال : لاحول ولاقوة الا بالله .. هجوجي حبيبتي توك ماخذه ثلاثه مثلها

هواجس : مالي دخل نسيت ندى والله تذبحني

سعود: مايثير كذا .. كل ثي لك ولبنات عمتك واختك ... ماقد اخذتي لك ثي الا وماخذه لهم والله مايثير ...

هواجس بدلع : بيبي سوسو مستخسر فيني وباهلي ...- حطت البدله – خلاص مشكور ماعاد ابغى منهم شي واللي اخ

قاطعها سعود بسرعه : لا اا خذي راحتك كل ثي فداك ...

هواجس : لااا خلاص اذا بيضايقك مو لازم نطلع ...

خذت شنطتها من طاولة البوتيك وطلعت معصبه .. وقفت بره ...

سعود خاف على زعلها يكفي امس كانت معصبه لانها مو بملكة بنت عمتها اللي غثته فيهم عجبته لان فيها خير باهلها ومانستهم .... حاسب وطلع معه الاكياس وهي واقفه ماده بوزها ...

هواجس : ..............

سعود : اخذتهم لك حبيبتي

هواجس (( شكله ينرحم بس لازم اربيك )): ...........

سعود : خلاث هواجث .. لاتضايقي اخذتهم لك ..

هواجس : بعد ايش بعد ماحسستني اني ماشفت خير ومايهمني الا اهلي .. لا يا سعود انا حتى لو كنت محرومه من هالاشياء ما ط

قاطعها وهو يبسم بشكل مقزز : لااااا مو كذا انا اثف

هواجس رحمته ابتسمت : خلاص رضيت ..هههه ماقدر على كرمك والله

سعود ارتاح : كم هجوجي عندي

هواجس تنهدت هجوجي بعيون ابليس : يله ابغى اكل لي شي وارتاح ...

جلسوا بمطعم داخل المجمع .كانت تمشي مثل البرنسيسه و سعود شايل شنطتها مع الاكياس ...




سعودطلب اللي تبغاه هواجس لانها صارت تعرف الذ الاكلات من الاسبوعين اللي فاتوا ...

هواجس: بيبي سوسو

سعود ينبسط اذا طلعته كذا يرجع كانه شباب: هلا حبيبتي ..؟

هواجس: سوري على الكلام السخيف اللي قلته امس لما كنت معصبه

سعود تنهد : لااا عادي ماخذت عليه لانك معصبه ..بس حبيبتي انا تعبان خلينا نرجع للفندق احسن

هواجس (( ماصدق على الله بدء سواليفه )) : اوكيه اهم شي راحتك ..

رجعوا للفندق وهي مقهوره ومعصبه .. سعود دخل على طول سريره ونام بتعب من امس ماتركته ينام....

دخلت تروشت بسرعه وبدلت ملابسها .. استشورت شعرها بنفس الغرفه ازعاج له وهي متاكده ان نومه ثقيل ولا مدافع الدنيا تصحيه ..مقهوره مره رجعها اليوم بدري مررره ... لا والجو صار على ربيع هالوقت بايطاليا ... يعني مايتفوت ...

حطت غطاء خفيف على شعرها ومناسب لون ملابسها وطلعت من السويت ...

تمشت بالفندق شوي وجلست بالوبي .. اخذت لها كابتشينوا ودقت على وعود .. هي عرفت تفاصيل الملكة اليوم الصباح .. لكن لازم تقول لوعود عن اللي قهرها ...

وعود بهدوء ورزانه : الو ...

هواجس: ههههه لا صايره عاقله ... يعني عروس جد

وعود : هههه هوجد ... لاااا مو كذا اخاف رياض يدق على بيتنا والا شي لان مامعي جوال وماحلاني راده بعربجه ....

هواجس: ههه الله يرحم اي قبل مع يعقوب لعب بلوت

وعود تضايقة : ياذا اليعقوب وبعدين يعني

هواجس: لاااا توبه ابسكت اسمعي انا مقهوره من شايب النحس ...

وعود: بوماهر ليه غريبه ...؟

هواجس: رجعنا هاللحين الفندق يقول تعبان من اول ماشفت وجهه وهو تعبان ...

وعود: انتي ياهواجس ماترحمينه راعي فرق السن ...

هواجس: بلا فرق بلا قرف .. هذا شايب ومايفهم مفروض هاللحين حنا بالمنتزه بمدينة العاب . مبسوطين او حتى بقوارب لكن الاخ بينام

وعود: طيب مايستاهل تعصبي يكفي اللي عملتيه فيه امس طلعتي له قرون من دلعك الزايد

هواجس: وش اسوي اذا شفت وجهه انترفز اضحك مع امي وعمتي وندى ونور واقول مرتاحه معه لكن والله ماحسه زوجي ...

وعود: كيف يعني ...؟

هواجس : وعود انتي كنتي متزوجه ومجربه .. امم كيف اقلك .. اذا لمسني احس بقرف ولمسلته بارده .. يعني ينفع ابوي اللي انحرمت منه لكن زوجي لا ... هو يشتكي دايم انتي ماتحبيني بارده بمشاعرك معي .. مع اني والله اقوله كلام حلو علشان اتقبل انه زوجي او حبيبي ماقدر ..وعود انتي تتصوري شايب كبر جدك حبيبك او عشيقك ...

وعود عورها قلبها على بنت خالها المقهوره : لااا يا هواجس حاسه فيك وعارفه الاحساس لكن مالك الا الصبر ...

هواجس: وانا لي حيله غيره احاول اعوض بنفسي بالفلوس والاكسسورات والملابس ..


وقفت عندها بنوته قصيره وبيضاء وخدودها حمراء ولابسه فستان فوشي وشعرها عاملته اثنين وكان شعرها قصير وناعم وخصل كثيره تغطي جبهتها ..
تمشي بخطوات مرتجفه : التلام اليكم
حركت رموشها لكثيفه والسوداء كثير

هواجس ابتسمت غصب عنها وهي تشوف الصغيره اللي ذكرتها ب "بو " شخصيه بالرسوم المتحركه ..: وعليكم السلام ..

مدت ايدها الصغيره : انا نينا وانتي يا ابله ...؟

هواجس : باي وعود احاكيك بعدين

هواجس انبسطت حصلت شي تضيع فيه الوقت

وعود: اوكيه باي ...

هواجس :انا هواجس وانا مو ابله

لينا رمشت بعيونها ببراءه : بت انتي متل ابلتس بالياد .. (( بس انت مثل ابلتي بالرياض )).

هواجس حطتها على فخدها تسولف معها بدل الطفش وذكرتها بحبيبتها ملاك ... مع ان الفرق كبير لكن تحسها مثلها : انتي من الرياض

لينا بذكاء : لا انا من التعوديه بت بيتنا في الياد
(( لا حنا من السعوديه بس بيتنا بالرياض ))

هواجس : لااا مشاء الله هههه

جاء وقف رجال معصب : لين وينك ...؟

لينا ابتسمت لرجال : بابا هذي ابله هواجس ..

هواجس رفعت راسها وناظرت الرجال ببرود: ............

الرجال : مو انا قايلك لاتتحركي راجع ... سوري يا انسه غثتك لين ...


هواجس بلا مبالا : لا عادي حصل خير

الرجال : الاخت سعوديه

هواجس تنرفزت : لا يمنيه وش رايك يعني اكيد سعوديه ..

الرجال اعتذر بلطف وهو يرفع لينا منها : شكلنا ازعجناك ..جد سوري

هواجس ابتسمت ماله داعي ردت فعلها العنيفه : لا سوري بس انا متنرفزه شوي اسفه ..

بهذا الوقت كان بو ماهر واقف بعيد يناظرها هو خايف عليها وهي مع عشيقها مقرب منها ياخذ البزره وهي تضحك له ...

مشى بسرعه لعندها وصرخ : هواااااااااااجث

ابغى توقعاتكم اشوفكم بالبارتي الجاي على خير ^_^... اختكم : متكحله بدم خاينها

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************



سكرت ندى السماعه ولفت لامها وعود ونواف مبسوطه وكانهانسيت زعلها ...

ندى : مرررررررراح تصدقوا

وعود بحماس : هواجس رجعت ..؟

ندى : لاااااا الجميله نور انخطبت مشاء الله امس شافوها اليوم خطبوها

ام نواف وعود : انخطببببببببببت ...؟

ندى: ههههه تصدقوا الثلاثه مره وحده بالجمله ولعيال ناس بعد...

وعود بسرعه: من من خطبها ..؟

ندى: امم ينقاله جواد ودارس بامريكا والسنه هذي رجع وبعد بكره بيجوا لهم ويجطبوها رسمي وعازمتنا نتفرج خخخ ..

وعود : لوووووووووللللل

ام نواف: مشاء الله بتجيلنا عين ..

ندى باستهزاء : وش عينه بعد ..؟

ام نواف قاطعتها : نديه لاتبدين لابعصى جدتك والله ...

ندى: هههه لا بسكت .. انا العانس هاللحين ..

وعود: عقبالك .. وهواجس وش قالت ..؟

ندى: يقولوا دقوا عليها ماردت ..

ام نواف: الله يوفق هواجس بعد مسكينه بالغربه والله صعبه

وعود : ههههه يمه اي غربه شهر العسل

ندى : تعودوا من هاللحين لاني بروح لمصر بالغربه

جدتهم كانت نايمه وقامت على هالكلمه : قرفه عطوني قرفه ..

ام نواف بعصبيه : والله يانديه ان ماتركتي عنك هالموضوع لاتصرف معك عدل

ندى عصبت : تراها مراح توافق اقصد نور نسيتوا راكان ماتوقع توافق ..

طلعت من الصاله لغرفتها وسكرت الباب بقوه .. تبكي بقهر حتى فرحتها ببنت خالها خربوها عليها ..

.............

وعود ناظرت اختها تطلع وماخذه مصر بجديه استغربت منها كيف تفكر ..؟ ناظرت بامها المشغوله مع جدتها وتسحبت لسطح مكانهم المفضل يشكون للقمر والنجوم همومهم ...

جلست على السجاده المفروشه بعدها مددت جسمها عليها وناظرت السماء الصافيه والنجوم تلمع بوسطها تنهدت : آآه ...

ماتحس انها مخطوبه وامس اللي شافته يكون زوجها – طلعت دبلتها وناظرتها مكتوب اسمهم عليها وعود ورياض ...
رياض اسم ارتبط فيها خلاص انسان بارد ومغرور هذا اللي استنتجته امس بجلستها معه ... حست بخوف وهي تذكر نظراته لشاميه اللي جالسه مع سجى وناظرها رياض اغلب الوقت (( شكل عيونه زايقه بعكس يعقوب ..)) ضاق صدرها وهي تذكر يعقوب كان حلم بالنسبه لها ولما تحقق صار كابوس سنه وحده جمعتهم وكانت اقسى سنين حياتها .. الحب اللي بينهم ماقدر يوقف قدام مشاكل اهل يعقوب وقصص خواته وامه ناس قاسيه ماتفكر الا بنفسها ..

نواف : توقعت انك جالسه هنا ...

وعود: اوه بو النوف من متى هنا ..؟

نواف: توني داخل ..

جلس عند اخته فرق العمر بينهم كبير مره ..

وعود : وش عندك ..؟

نواف بضيقه : وعود انا خايف عليك

وعود ابتسمت نواف كبر وصار يفهم : ليه ..؟

نواف: رياض ماينفع لك ..

وعود : ليه ..؟

نواف: مغرور وشايف حاله وموعاجبه احد .. وكانه متفضل علينا انه خذك .. لو انك متزوجه العربجي متعب كان وناسه

وعود : طيب مو شرط يمكن يصير بعد ماتزوجه رجال سنع ..وسنافي

نواف رفع كتوفه : ماتوقع لانك ماشفتيه كيف يناظر ابوي ويناظرني كان متكبر

وعود دق قلبها بسرعه معقوله تتزوج واحد يتكبر على ابوها وويحتقره تذكرت كلمته وكان مبتسم بتعالي : اها فراش توني اعرف منك اللي اعرفه انه بوظيفه عادي مره مو فراش ... ماقصد التحقير لكن انا تزوجتك ومايهمني وش وظيفتك او وظيفة عمي انا ادور على النسب السنع ))

ابتسمت لنواف بحنان : مو شرط يانواف انا تزوجت يعقوب وكان – سكتت شوي كانت بتخرب افكاره وهو صغير وتقول احبه ويحبني لكن بتطيح من عينه .. لانها قبل لاتتوج يعقوب كان دايم ببيتهم ويسلم عليها من ورى الباب –

نواف باهتمام وبراءه : كان ايش ..؟

وعود: كان يعني مو شايف نفسه ولا مغرور لكن ماقدر يستمر معي سنه .. وبعدين رياض غني وطبيعي يشوف نفسه يعني مو يشوف نفسه يكون واثق من نفسه بزياده

نواف : اخاف يذلك يا أختي

وعود: هههههههه – ضمت نواف – يهبل ياناس

نواف بعد عنها معصب : انا رجال مو بزر ..

وعود تقرص خدوده وعيونها مغرقه: هههه باشتاق لك مووت

نواف باس راسها : الرياض بتنور بروحتك لها ..

وعود : عاد نواف ماوصيك ذاكر وارجع للبيت بدري واسمع كلام نديه ولاتزعل امي وجدتي

نواف وقف : ياهؤؤؤؤؤؤؤؤه بروح انام احسن

وعود: هههههه ...




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




هواجس صحت من النوم على صوت بو ماهر يدخل السويت غمضت عيونها انها نايمه ...

بو ماهر ناظر الظلام وشافها نايمه ... بدل ملابسه وتمدد ...

هواجس كانت معطيته ظهرها لاسباب بسيطه جدا تكرررررررررررهه وتشمائز منه .. لا وقاهرها هاللحين ..

نزلت دموعها من عيونها ماطلعتهم الظهر تفجروا هاللحين بالظلام حطت ايدها على فمها تمنع شهقاتها يطلعون .. تحس بغصه بحلقها ونار القهر بصدرها

سمعت صوته ينافخ او يشاخر جد شي مقرف .. تسحبت من السرير للجزء الثاني من الغرفه .. تبغى ترجع لسعوديه من اليوم قبل بكره وماتبغى تشوف وجهه ..
(( آه لو عندي ظهر وسند يضفني .. آه بس آه لو ابوي يعزنا ويكرمنا مثل زوج عمتي .. مارضى لوعود تجلس مع يعقوب وهو واهله يذلونها ... وعود وينك يا صديقتي وبنت عمتي محتاجتك ودي نسولف نضحك مثل قبل .. والله حوبت سامي طلعت فيني هاللحين – تذكرت سوالفهم مع سامي وابتسمت – يؤؤؤه كانها اسنين مو كم اسبوع اشتقت لامي ولبكي ملاك ولنواف زوج بنتي هههه ... وين ياحسره زوج بنتي وانا متزوجه هذا والله لاستخدم حبوب لو وش يصير يخسي اجيب له عيال لما يتعدل حاله ويصير خاتم بيدي ومايفكر قبل لاقوله انا .. ابقوم ارتب شنطي واخليه غصب عنه يرجعني بكره لسعوديه ..))

صارت ترتب شنطها وملابسها الكثيره اللي ماكفت شنطها وبتشحنهم وراها صحيح ماشبعت بهال 17 يوم هنا لكن كرامتها فوق كل شي ..




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************






سامي جالس بجنب ابوه بمجلس الرجال الكبير ..وهو مقفله معه طول حكيهم كان بالسياسه لو انه ماخذ معه خويه وليد لكن تذكر ان وليد سبقهم لمصر على الاتفاق وهو مطنش قل حماسه لسفرت مصر ..

كان جالس ببدله وكاب وابوه تفشل منه وعطاه نظرات تهديد وكان نفسه يقتله ..
سامي طنش يكره الثوب وسواليفه ...

بو ريان : لا احس ان فيها تلاعب كبير ..

وزير من الوزره قال بهدوء : بالعكس الانتخابات هذي بتكون صارمه ..

بو رياض : هو يعتمد على من بيدخل فيها ..؟

ولد عم بو ريان اللي رمى ريان بوجهه الاوراق : كبارية التجار كلهم بيدخلوا

الوزير : وانت اولهم اكيد ههههههههه

..............

بنفس المجلس من الجهه الثانيه

تركي : ماتحسوا بخنقه

متعب: اسكت بنفجر ..

ماجد: هذي سوالفك انت وابوك ..

متعب : وش اسوي كبارية الرجال هنا .. وهو ملزم علي علشان اتعلم ..والاخ رياض مبسوط مادري كيف يفهم عليهم ..

تركي: ابتلزق فيهم يمكن اطلع بشي صحفي كبير ..

ماجد: ههههه كل شي صحافه انت ..؟

متعب : على قولت اختي سجى .. سوفااج سوفاج ..

تركي: اقول بو الهش ورى مانعرف خواتنا على بعض ..

ماجد : ياليت عندي خوات كان زوجهتم اياكم ..

تركي ومتعب : الحمد لله ماعندك هع هع هع هع

ماجد : امحق عليك حوج ..

متعب : لااا احس ماينفعوا ابدا ربى مملكه وانطوائيه اما سجى صدق انها اجتماعيه لكن مغروره ومصدقه حالها صحفيه ..

ماجد : اختك صحفيه ..

متعب بلامبالاه : ايوه بالجريده مع تركي – يتريق – فنجااااان قهوه هع هع هع هع مصخره ..

تركي كان بيطيح منه فنجان القهوه لو ما مسك نفسه سجى هي نفسها سجى اخت متعب كيف ماربط كيف مافكر جد ماعنده سالفه وين مرجلته ونخوته يحاول يخاوي اخت صديق عمره ويطعنه بالظهر حتى لو كانت اخته خفيفه ورايح فيها بس مو هو اللي يخون ويغدر ..

طلع جواله ومسح رقمها بسرعه وكل الرسايل اللي ارسل لها علشان ماتجيه لحضة شيطان ويحاكيها

متعب : وععع شوفوا من جاء ...

ماجد: وين ..؟

دخل ريان نافخ ريشه ويمشي ولا مشيت ملك له هيبه بمشيته...

دخلته وهو تاجر المعروف ... هابوه .. اكبر رجال لانه باختصار مدعوم ..

الوزير وقف : هلاوالله بريان هلا ..

ريان شبه ابتسامه وبرزه : هلا فيك ..

بو ريان وسامي ناظروا بعض من وين يعرف الوزير ريان ويوقف له ...
كل التجار اهتزوا لوجوده لانه حوت بالسوق ومايرحم ..

بو ريان نفخ ريشه ورفع راسه مفتخر بولده مادرى ان كل هذا مص فيه دم الفقاره المساكين ..

متعب : شوفوا الفرق بين الاخوان بس

تركي: بس سامي يعجبك بالتضبيط

ماجد ببلاهه: يتشابهون ..

متعب: يالدلخ توام ..

ريان باس راس ابوه وجلس رجل على رجل وكل اهتمام الموجودين له والسبب مجهول عند سامي وابوه

سامي يكره ريان اذا حد اهتم فيه واهملوه مثل العاده ريان الناجح والرجال وهو الكخه والوع ...

ولد عم ابوه ناظره حاقد عليه ..بعد حركته بالمكتب (( كان يشتغل عندي ومايسوا قرش .. وهاللحين الوزير يوقف له ))

ريان : ايوه انا داخل هالانتخابات ..

الوزير بهدوءه : لااا شي طيب ومن هاللحين صوتي لك ..

الموجودين صاروا يتهامسون ايش سر اهتمام هالوزير بريان مادروا ان منى تقرب لها الوزير وموصيته على ريان علشان كذا وصل بسرعه ...

اغلب الموجودين من غير التجار الموجودين عطوه كلمه بيعطونه اصواتهم ...

رياض ناظر بريان شاك فيه لكن ابتسامته لابوه وهو يوقف للعشاء اكدت له ضنونه ..

وقت العشاء طلع اللكل الا رياض تقدم لريان : السلام عليكم ..

ريان مستغرب : وعليكم السلام ...

رياض : هههههه بذمتك ماعرفتني صحيح انك ضعفت كثير بس انا ماتغيرت

ريان مشى وتركه : شكلك واحد رايق وانا من امس مانمت ..

رياض : ههههههه شدعوه يابو دعيج عطنا وجه ..

ريان لف عليه مبتسم محد يعرف بو دعيج الا ربعه رياض وبكر وهذولا سافروا يدرسون بره ..واساسا انقطع عنه من 7 سنه تقريبا ..ناظر رياض من فوق لتحت ..

رياض غمز له : داري حلويت ..

ريان وكانه شاف كنز او حصل شي ضايع عليه من سنين : ريااااااااااااااض ...؟

رياض: واخيرا ياعم ريان ..

ريان: ههههههههه يالله من وين طالع انت ..

رياض : داري انك ماتحب هالحركات بس – فتح ايدينه - بالحضن يالغالي ..

ريان : ههههههههههه
غرقة عيونه من كثر ماضحك من قلب .. وضم رياض وهو مشتاق له مره اصلا نسى شكله من فرقتهم الايام هو داري ان اخته صديقة شموخ لكن توقع انه لحد هاللحين عايش بره لانه كان يحلم بالهجره على قولته ..

جلسوا رياض وريان ونسوا العشاء والناس وكل شي كانوا ربع 15 سنه من ايام الروضه لمتوسطه وبعدها راح رياض لرياض وسافر يكمل بره والايام فرقتهم ..

ريان : بالمررررره متغير ماعرفتك ياشيخ

رياض: هههههه العرس ومايسوي ..

ريان : عرست

رياض بخبث: ثنتين ..

ريان وكانه انسان ثاني : هههههههه مانت بصاحي ..

رياض: اقول كان الجو هنا يخنق وماقدر احكي كثير تعال معي لمطعم او مقهى نجلس نقرق على راحتنا ..

ريان وقفت : افا والله عندنا بالشرقيه وتاكل من مطعم تعال معي للبيت وبات عندي ونسولف سوا

رياض : لاااا الاهل وك

ريان قاطعه يضحك: هههه اي اهل تعال وانا احكي لك كل شي

اخذ ريان رياض معه لبييته اللي بالجبيل ..

منى مستغربه : تقول ليته ان عندك ضيوف

ريان مستعجل : ايوه واحد من اخواني لاتخافي مايدري انك هنا قلتله ماجر البيت اسمعي قولي للخدامه تجهز غرفة الضيوف وتحسبني معه – قبل لاتنطق كمل – قلتله اني لوحدي هنا يعني طبيعي انام معه

منى بهدوء : اوكيه انا كنت طالعه لبيت ولدي اصلا ..

ريان " فراقك عيييييييييد " : اوكيه ..

رياض جلس بالمجلس الواسع بداخل القصر الفخم وعلى وجهه اكبر علامة استفهام حتى لو جمع ريان من اليوم للقرن الجاي فلوس ماقدر يعيش بهذا العز وامه يادوب موجهه وابوه دكتور جامعه .. هو كان بالدراسه فاشل بس يعديها من بكر صاحبهم .. (( من يومك خبيث وذكي وماكر يا ريان .... مادري وش وراك ..؟ ))

ريان: ها بو الشباب وين رايح فيه

رياض: لا سلامتك ..

ريان اشر للخدامات يحطوا الاغراض وينقلعوا : العشاء على وصول ..

رياض: قلتلك ماله داعي

ريان: اقول بلا رسميات وطمني عنك ياخوي

رياض ابتسم .. جد ماقد عرف احد ودخل قلبه مثل ريان : والله وش اقولك ماشيه .. الا انت كيفكم يارباعي هههه بصراحه – قال ينرفزه لانه عارف غيرة ريان على اهله - اللي اشتقتلهم جد خواتك اللي عيونهم رماديه الهبلان .. هههههه

ريان تغيرت ملامح وجهه وتنهد بضيق : قصدك شموخ ومروج ..

رياض استغرب ليه ماعصب عليه ريان لانه تكلم عن خواته وقبل يدخلهم للبيت اذا هو جاء مع انهم بالابتدائيه : .......

ريان : يؤؤؤ يارياض يا اني محتاج احكي .. وشكلك انت اللي بتسمع

رياض : قل وانا اخوك والله ان هالسنين مانستني صداقتك ..

.............................

سامي: ها يبه هذا اللي شاد فيه الظهر طلع من غير لايسلم على الرجال

بو ريان عطاه نظره : على الاقل هابته المجالس ووقفت له الرجال .. مو انت الله يسود وجهك بهالبدله ..

سامي بلا مبالاه : ولا يهموني هالرجاجيل وش ماخذ منهم يعني ..

بو ريان سكت لان سامي وجهه مغسول بمرق ولا يستحي من اي كلمه تنقال عنه ..

اساسا سامي كان جالس والجوال بحضنه ماغير يتبسم ويرسل لخوياته ...وبنفس المكان كان متعب دم ضروسه سامي وسمعته الزفت لكنه ساكت وماتكلم عنه قدام الشباب علشان خاطر الناقه الصفراء




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


اليوم الثاني

سجى : ربى احسك سطحيه وماتعرفي شي

ربى : لاااا مابقى الا البزر تعلمني ...

سجى: لا من جدي .. مفروض تقولي لعمر يجي لفندق وتجلسي معه

ربى تناظر الجناح اللي اخذوه ومافيه الا جلسه وحده : وين ادخله هنا وانتي

سجى ببرود عكس اللي بداخلها : لااا انا عادي وش علي منه بعدين هو مثل متعب ورياض ..

ربى بخبث : الا سجو ماشفتي حامد لحقنا لشرقيه

سجى بلامبالاه : وش دخلني فيه

ربى: لااااااا علينا

سجى: اسمعي ربى هذي افكار ماما ... الكثيره انا مستحيل افكر بحامد مادري Boxing وبعدين انتي وماما كيف تفكروا هذا حامد مثل اخوي متعب همجي ومتخلف وماعنده اسلوب انا مستواي عالي واللي باخذه بيكون نادر او مثل ع – مسكت لسانها باللحضه الاخيره وغرقة عيونها اللي تسويه خطاء واللي تتمناه بعيد زوج اختتتتتتتتتتتتتها الوحيده ..اخته اللي جالسه اقبالها تسمع احلامها برجابة صدر ..-

ربى : سجوووووووي ليه سكتي واحد مثل مين ..؟قولي لاتستحي ههههههه

سجى ارتبكت : مثل .... ريان اخو شموخ شخصيه وكشخه ومزيوون

ربى بحماس وبصوت واطي علشان ماتسمعهم امهم اللي تحكي مع ان نواف تلفون : سجى انتي تحبي صح ..؟

سجى خافت وتوترت : ها ...؟

ربى بخبث وهي مبسوطه : والله كنت عارفه اللي فيك حالة حب ههههه يله بسرعه قولي من هذا ريان وش قصته ..؟

سجى توهقت اي ريان هي مو ساله عنه اصلا بس حبت تضيع افكار اختها وتخليها تطمن من جهتها وماتفكر بلحضه او تشك انها تحب عمر زوج اختها :: ايوه احبه .. يالله ياربى اذا شفته احس بشي غير مشاعر ثانيه قلبي يدق بسرعه وجسمي يصير حااااار وارتجف ونظراته تعجبني

ربى مستغربه : انت وين شفتيه ..؟

سجى كانت تحكي عن مشاعرها مع عمر : ها .. ماشفته كثير بس مرتين ببيت بينك..

ربى : والله انك خطيره حابه لك واحد وطايحه فيه قز وماتحكين ..؟

سجى : ههههه هو ثقيل هذا اخوها وماعنده حركات بطاله ..

ربى عقدت حواجبها : ليه انتي تدوري على الحركات البطاله ..؟

سجى بسرعه : اكيد لااااااااا بس بينك تقول م

قاطعتهم امهم : اسمعوا جهزوا شنطكم الطياره بعد ساعه ..

ربى وسجى هزوا راسهم خايفين لاتكون امهم سمعت شي ..





**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




نجلاء صحت من النوم .. وبسرعه للحمام تروشت علشان تروح للمستشفى ..تاخرت على احمد دمعتها متحجره بعيونها وهي حاطه ببالها انها بتدخل للغرفه وماتشوفه ..

سكرت المويه بسرعه وافكار كثيره معذبتها..مسحت دموعها اللي طلعت لو تتخيل بس ان احمد مو موجود ..

طلعت من الحمام شافت شموخ واقفه بغرفتها البيضاء وقبال الدولاب

شدت على الفووطه اللي لافتها على جسمها ومسحت دمعتها بسرعه قبل لاتنتبه شموخ : بينك وش تسوين هنا

شموخ وهي ترمي الملابس من الدولاب بملل : بطلع وابغى من ملابسك اللي اشتريتيها

نجلاء(( ماتحب تشوف عندي شي كويس لازم تاخذه والله ماني برايقتلك ياشموخ )): ...........

شموخ لفت عليها وايدها على خصرها كانت متسببه : ليه منطمه كان مو عاجبك

نجلاء مشطت شعرها : لا خذي توني ادري ان ذوقي القروي يعجبك انسه مشاكل ..

شموخ ترمي بالملابس اكثر : لااا مو عاجبني بس كذا مزاج حابه اجرب اكون قرويه

نجلاء عصبت اللي فيها مكفيها : بينننننننننننننننك اطلعي بره

ناظرتها شموخ ورفعت حواجبها وهي تبتسم : ليه معصبه كذا وتصارخي ها ..؟

نجلاء غرقة عيونها : بليز اطلعي ماني برايقه لك ..

شموخ بعد مارمت كل اللي بالدولاب لفت لدرج الاكسسوارت ..: ليه تبكين لانك فاشله يعني ..وجهك احمر ..

نجلاء اخذت ملابس ودخلت للحمام تبدل شموخ وحده دمها بارد وماتحس ..

شموخ بعد مادخلت نجلاء (( غريبه دكتور قرويه تبكي وش وراها من بلاء ..لهالدرجه المستشفى ماثره عليها .. اجل ليه تغير ستايلها كذا وراك شي يانجيله لازم اعرفه .. ))

نجلاء مسحت دموعها بالحمام وطلعت بعد مالبست بنطلون جنز وبلوزه زرقاء بدون اكمام كانت لابسه ومو هامها البس المهم تروح لحبيبها المستشفى ..

شموخ رمت نص الاكسسوارت على الارض علشان تستفز نجلاء اكثر وتخليها تصرخ عليها بعد كذا تبكي شموخ وتركض لامها تشكي كره اختها اللي هي بنت عمها لها ...

لكن نجلاء ماهمها كل هذا لبست عبائيتها واخذت شنطتها ..

شموخ انقهرت : انا بطلع هاللحين مع شوبار دوري لك احد يوديك ..

نجلاء: اوكيه ..

شموخ انقهرت اكثر من استسلامها : دكتوره قرويه ... لاتطنشي كذا انا احاكيك .

نجلاء استغربت : وش فيك مقهوره قلتلك اوكيه ..

شموخ : لا لاتقولي اوكيه عانديني نجلاء انتي وراك بلاء وبلاء كبير بعد

نجلاء (( ياللللله من زمان ماسمعت اسمها بلسان شموخ المايع والدلوع )) : شموخ اقسم بالله فيني اللي مكفيني

شموخ خافت على نجلاء كان وجهها اصفر وشكلها مو طبيعي : نجلاء وش فيك انتي مريضه

نجلاء فتحت عيونها على الاخير هي سمعت لهفه بصوت شموخ والا تتوهم :............

شموخ مسكتها وجلستها : نجلاء وش صاير معك ..؟ معك الخبيث اعوذ بالله

نجلاء : اذا الخبيث بيخوفك علي كذا ياليته معي بسم الله علي ؟...

شموخ حست على نفسها : لا تصدقي نفسك بس اسال

نجلاء : شموخ من جد مستعجله وراي مشوار مهم ..

شموخ : بروح معك

نجلاء ( لاااااااااا من وين طلعت لي هذي )): نعم ..؟

شموخ : ليه خفتي بروح معك

نجلاء تحاول تكون بارده : اوكيه وتراني رايحه ادور وظيفه بمشغل ..

شموخ باستنكار : مشغل ...؟ مانتي باحيه وش لك بهالشغله وايش اللي حادك عليها انتي تبغي تفشلينا ..؟

نجلاء: ادوري لي شغله بدل الطفش اللي بيقتلني (( يابنت عمي وراي ايجار شقه هاللحين ودواء احمد ))

شموخ رجعت شعرها لورى بغرور : ولو مو بنت الخيال اللي شتغل بمشغل اساسا انت وش عرفك بالمكياج والاستشوار

نجلاء انجرحت من تحقير شموخ اللي مضيعه وقتها : بشتغل محاسبه وتراك والله انتي ماخرتني على الفاضي

شموخ بعصبيه : لا حتى لو طفشانه ماتخربي برستيجنا من دكتوره ل.... لشي ماينقال ..

نجلاء : آآآآآآآآف

شموخ :ليه مصره تشتغلي رواتبك اللي جمعتيها طول سنين شغلك وينها لامكياج ولا ملابس ..ومصرفك على بابا

نجلاء(( من كل عقلي انا جالسه اتناقش مع هذي المغروره )) : انتي وش تبين هاللحين ..؟

شموخ : احساسي يقول ان وراك مصيبه كبيره .. اجل وش لك بهالوظيفه الخايسه قدمي على مستوصف احسن لك

نجلاء (( جبتيها يالداهيه شموخ وهي ضايعه )) : بشوف ..
وقفت وعدلت غطاءها ..

شموخ ناظرتها مقهوره تموت وتعرف ايش فيها حاولت باللين مافاد معها لازم تعرف بطريقه ثانيه ..

نجلاء كانت تكذب بالمشغل صحيح فكرت بشغل لكن مو مشغل وقالت كذا تضيع شموخ ...
ركبت مع شوبار وطنشتها (( بزر وتحكم ))

شموخ ركضت لغرفتها ولبست عباءيتها وطلعت تدور شوبار علشان تلحق نجلاء ماشافته ..: الحقيره الغبيه القرويه اخذته انا لك يانجلاء ..

نزلت نجلاء عند المستشفى و بسرعه لغرفة احمد وايدها على قلبها ماتشوفه .. فتحت الباب من غير استاذان .. شافت احمد جالس ياكل ... لاشعور منها ابتسمت تحت الغطاء وقلبها صار يدق بسرعه : صباح الخير ..

احمد حس ان الدم رجع فيه وقلبه ينبض بالحياء من جديد لما شافها لكن استغرب من طريقة دخولها : صباح النور وش فيك ..؟

فسخت نقايها وجهها كان وردي .. جلست بالكرسي اللي بجنبه : لا مافي شي بس – سكتت وش تقول خفت تموت وماشوفك –

احمد تركت الملعقه وقال باهتمام : بس ايش وش فيك – ناظر وجهها كله بتفحص – ليه عيونك حمراء كذا وجهك احمر – بحنان - كنتي تبكين

نجلاء توترت وشفايفها ارتجفت كاشفها لكن ضحكت برقه : ههه مثل العاده تهاوشت مع بينك ماعليك كيفك اليوم

احمد عرف انها تبكي : احسن بشوي ..- سكت ورجع يناظر الاكل بعدها قال بتردد – ايش صار مع مالك امس

نجلاء ارتبكت لكن ماوضحت : اتقفنا ..

ناظرها احمد مستغرب : اتفقتوا

نجلاء ابتسمت تطمنه : ايوه وقالي اختر موعد نملك علشان ياخذ اذن خروج من المستشفى ..وعطاني رقمه لاحتجنا شي

احمد : وعلى مسئولية من ..؟

نجلاء ناظرت بعيد عن عيونه : مسئوليتي انا ..

احمد : انتي .....اجل بلاها هالفكره الغبيه انا كم يووم وات

نجلاء : لاتخاف ومسئوليتك انت بعد .. وبليز احمد – لفت عنده – اذا تحبني لاتتشائم كذا علشان خاطري ..

احمد اشر على عيونه الذابله : من عيوني

ابتسمت نجلاء وقلبها بيطلع من مكانه تحبه اقل من شهر لكن تعشقه وماقد نبض قلبها لغيره ..: متى حاب نحكي مع ملاك ..

احمد بضيقه : نجلاء انتي متاكده من قرارك ..؟

نجلاء بثقه : ايوه ومتحمسه بعد اليوم باخذ ايجار الشقه لكن انتظر يصير يعني يكون معي بطاقة العائله علشان ادفع لهم وننتقل وجهاز القلب معي بالبيت اشتريته

احمد ابتسم وطلع ورقه من الدرج بصعوبه : تفضلي

نجلاء عقدت حواجبها : ايش هذا ..؟ - اخذت الوقه وفتحتها كان شيك ب45 الف ريال ..

احمد لمعت عيونه بجاذبيه : مهرك ..

نجلاء شهقت : مهري ..؟؟؟؟

قبل لاتفتح فمها وتحتج اندق الباب

احمد : تفضل نجلاء تغطي

نجلاء غطت وجهها والشيك بايدها مصدومه من وين دبر المهر والفلوس اصلا هي مو سائله عن دراهم ..

سمعت صوت مالوف افتقدته الايام اللي فاتت كلها

دكتور مشعل : ها كيف الصحه

احمد : كويس

مشعل : يقولوا تبغى تتركنا

احمد : ايوه جلستي هنا مالها داعي اروح للبيت احسن

نجلاء سكتت لايفضحها صوتها ماتبغى مشعل يعرفها خافت ماتدري ليه .. واتوقعت ان مشعل بيعترض على احمد يطلع لان حالته ماتستحمل بره المستشفى دقيقه وحده بدون مايكون فيه مختص معه ..لكن رد مشعل صدمها

مشعل ببرود : ايوه يكون احسن لان صحتك ماتستحمل مستشفيات تقدر تطلع غيرك احق بهالعنايه والسرير

نجلاء لفت عليها بسرعه ولا شعوري ... كان نفسها تصرخ بوجهه وتقطعه باسنانها الحقير غير احمد احق بسريره الا يالملعون ..

احمد هز راسه : مشكور يادكتور بصراحه ماقصرت معي طول الفتره اللي مرت

مشعل بغرور : واجبي بعدين كل شي بقيمته ..

نجلاء مسكت شهقه كانت بتطلع منه قالولها مشعل مغرور لكن ماتوقعته كذا قالوا سمعت مدير المستشفى وولده ماتطمن ضحكت بوجههم وقالت انتم ماتعرفونهم.. لكن هاللحين تاكد لها كل شي ..

طلع مشعل مثل مادخل بادر ومغرور ماكانه يتعامل مع مرضى عندهم يائس بالحياه

نجلاء وهي تفتح غطاها : اكررررررررررررهه

احمد : لا يانجلاء لاتكرهي احد خلي قلبك ابيض مهما عمل لك ..

نجلاء ابتسمت له : اوكيه

احمد : لا مو اوكيه كذا ابغى وعد انك ماتكرهي احد وتسامحي وتتغاظي وتتقربي من الناس بقلب ابيض

نجلاء : وعد ..

احمد : هههههههه نجوله

نجلاء انبسطت على دلعه لها اصلا محد يطلعها كلن يناظرها الكبيره المثقفه الجديه .. حمرت خدودها وقلبها وصل لحلقها : يالبيه ..

احمد ابتسم اكثر : مستعده نملك اليوم

نجلاء توترت واطرافها بردت : ايوه ..

احمد توتر اكثر منها : اكيد ..

نجلاء : ايوه اكيد .. دام كل شي جاهز وعلشان اقدر اخذ الشقه ..

احمد : خلاص انا بحكي مع مالك اليوم

نجلاء : احمد ..

احمد : عيونه

نجلاء استحت : بسالك سوال ممكن ..

احمد : اكيد انت تامرين وتدللين مو بس تسالين

نجلاء وجهها صار احمر وتضيعها : لا ملكنا قل اللي تبي خلني اعرف اسالك هاللحين ..

احمد : ههههههه اوكيه

نجلاء : امم اهلك يدرون اقصد ب

احمد قاطعها : لا لانهم مايهتمون .. لكن بنت اخوي مالك ..لمى تدري وبتجي اليوم ..مع ابوها

نجلاء خافت من بنت اخوه هذي اكيد مثل ابوها : اها ..

احمد دق على اخوه يجي علشان يخلصوا الاجراءات ويملكوا

بعد دقيقه كانت نجلاء ساكته تفكر مالها الا مروه صديقتها تخلصها من الموضوع

احمد ناظر بنجلاء كانت سرحانه وبعالم ثاني
قال بهدوء :حبيبتي وش تفكري فيه

نجلاء ابتسمت له : لا بس خايفه شوي

احمد : هههههه اكيد عروس

نجلاء استحت وقالت تتهرب : احمد عندي كم مشوار وبرجع ..

احمد : عندك ساعه وحده بس علشان اخوي والشيخ ..

نجلاء : اوووه من هاللحين بدنيا

احمد مافهم : كيف ..؟

نجلاء طلعت مستحيه وجهها احمر اول مره تحس كذا كانت ترتجف وتحس قلبها بيوقف من قوي دقاته ..

احمد فهم قصدها لماا طلعت وانفجر بالضحك : ههههههههههه

كان يحسها فراشه ترفرف بحياته وتعطيها طعم لون .. كان عايش بكائبه وصحته تتراجع لكن بس من ظهورها امس تغير كل هذا صحى الصباح يحس نفسيته ممتازه ومن النشاط اللي فيه نفسه يطلع يركض في الممشى مثل قبل المرض ..
يحس بقربها انه بالجنه ..

..................


نجلاء ترددت قبل تحكي مع مروه لكن بشجاعه ماتدري مصدرها قالت لمروه كل شي وطلبت منها مساعدتها علشان تستلم هي الاجراءات لما توقع مسئوليتها بحالة احمد ماتبغى مشعل يدري انها تزوجته ..

مروه كانت تسمع لنجلاء مصدومه وكانها مو نجلاء الثقيله العاقل اللي تعرفها : ..........

نجلاء تمسك ايدها : تكفين لاتتخلي عني كفايه ريماس تخلت عني

مروه : مادري وش اقولك نجلاء احسك مجنونه

نجلاء: ابيووووووووه مجنونه بحبه اموت فيه ..

مروه : واهلك وريان اذا درى

نجلاء : محد يهمني لو اموت المهم احمد تكفين مروه تكفييييييييين ابوس ايدك ساعدين

مروه بجديه بعيده عن طبعها : لاااا يانجلاءمو انتي اللي تترجي وتذلي نفسك اعتبري الموضوع منتهي

نجلاء بلهفه : كيف ..؟

مروه : رحاب صاحبتنا بالجامعه تذكريها

نجلاء عقدت حواجبها : ايش فيها ومو وقته اعرف اذا تزوجت والا تطلقت او اخذت الاوسكار على اخر اخترع عملته هذا اذا كملت دراست الطب اصلا

مروه : يمه يمه حبه حبه .. اتركيني احكي رحاب هي اللي مسكت مكانك بعد ماطلعتي

نجلاء فتحت فمها : كيف ..؟





**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


هواجس انتظرت بو ماهر لحد ماصحى من النوم وجلست وقبالها الشنط وكانت كاشخه بالتنوره القصيره والبلوزه العاريه لزم تخليه يتعذب ويندم ويحس انه فقد النعمه اللي هو فيها ..

بو ماهر بعد ماخلص صلاته ناظرها باعجاب : ايث هذا ..؟

هواجس بدون نفس لكن بدلع علشان تخليه يندم انه مزعلها : شنطي ابغى ارجع لسعوديه ..

بو ماهر عقد حواجبه : ليه ان ثاء الله ماثار لنا ثلاث اثابيع هنا

هواجس رجعت شعرها بدلع : وانا مستحيل اخلص معك بعد هاللحين اللي مايثق فيني مابغاه ... انا بنت اصول مرضاها على نفسي والله حتى مارضاها لحد اكرهه .. صحيح اننا على قد حالنا لكن متربين ومحد يشك في تربيتنا لحضه ..

بو ماهر استحى على وجهه من كلامها وحس انه جرحها وهي مظلومه .. جلس بجنها بيحاكيها .. وقفت بسرعه وقالت بانفعال : لاتقرب مو انا اللي ماتربت وماعندها اخلاق واقفه مع صديقي مادري وش قلت خلاص لاتوصخ نفسك فيني

بو ماهر باسف واضح : حبيبتي هواجث انا ثفتك معه وانقهرت

هواجس بعصبيه : عاد تصرخ علي قدام الناس وتضربني - بدلع – ماهقيتك والله تطلع منك وانا اقول لو احد يمسني بشي حبيبي سعود هو اللي بيوقف معي لكن يا بوماهر طلعت حتى مو واثق فيني ..

بوماهر وقف : اثف ياحبيبتي والله اثف اوعدك ماتتكرر ولا تنعاد ولا بشكل من الاشكال ..

هو اجس لفت بوجها عنه : لااا وش بيفيدني اسفك رجعني لسعوديه مراح اجلس معك ثانيه وحده شقة ابوي اللي ضفتني 23 سنه تضفني هاللحين

بوماهر : يابنت الحلال ياهواجث انتي هاللحين معثبه وعلانه تعوذي من الثيطان وتعالي ابوديك للمكان اللي تبينه

هواجس كانت كابره بمخها كاابره وحالفه قسم ماتعديها كذا : ماني بزر عندك تقول اخذك اي مكان تبينه شايفني هبله تشكك بعفتي واول ماتقولي اسف اصدقك واسامحك

بوماهر قرب من عندها : قلتلك اثف وث تبين وث اللي يرضيك

هواجس حسته من جد ندمان لكن لهاللحين ماردت كرامتها : مابغى منك ولا تبغى مني شي – لفت عنده وعلى وجهها علامات البراءه ونظره مسكينه تكسر الخاطر - خلاص مابيك النفس عافتك ..

بوماهر بحنان : عارف انا غلطت وزعلتك لكن اثف وث هلحكي الكبير حنا باول زواجنا لازم تثير مثاكل

هواجس (( وعععععععع ياشينها متك يالشايب متزوجين قال استح على وجهك ))

بو ماهر : لااااا لاتزعلين مني وتثكتين كذا ...تعذبيني

هواجس بدلع زايد : ولو عدتها..

بو ماهر بسرعه وهو مبسوط : افا والله وان رجل هواجث ماتعودها

هواجس : واذا عدتها ..

بوماهر : مالي وجه اعودها اثلا .. هاللحين حياتي وين تبين تروحين ..

هواجس بدلعها وهي تلعب باظافرها : امم مكان انت ماتحبه

بو ماهر بتفكير : وين ..؟

هواجس : اقرب مدينة اللعاب

بوماهر بانفعال : وتصارخي قدام الناس وت

هواجس قاطعته : خلاص خلاص لاتكمل صدقتك انك تتعذب وتحبني وانا بتوفي بوعدك ..

بو ماهر سند ايده على كتوفها : يله حبيبتي بدلي واوديك لاكبر مدينه العاب تامري امر .

هواجس : سعوووووودي

بوماهر: هلااا والله

هواجس : امم ابفى منك طلب صغنوووون بالمره

بوماهريموت على دلعها : امررري تدللي مو بث تطلبي ..

هواجس : تسلم لي سعودي اذا رجعنا لسعوديه ابغى اهلي يرجعوا معي للبيت ..

بوماهر بانفعال : هاااا...؟

هواجس بدلع مدت بوزها : ماتبي اهلي ..

بوماهر : لاااا اهلك والنعم فيهم بس انا معاي شباب في البيت وما

هواجس بجديه : اوكيه خلاص مو لازم دامك ماتبي

بوماهر حس انها بتزعل : اوكيه اوكيه انا عندي حل احسن علشان ناخذ راحتها واهلك ياخذوا راحتهم انا عندي دوبلكس نمجمع سكني نعطيهم واحد مجانا

هواجس نفسها يكونوا اهلها معها لكن هانت هاللحين هو عطاهم بيت بكره يرضى يعيشوا معها ..: اوكيه حياتي بعد قلبي والله سعودي يله دقايق واجهز ..

ركضت لحمام تتروش وهي تضحك (( جد الرجال اغبياء احيانا عند المياعه مايصدقوا يارررررررب زد سعود بلاهاء وتسبه ..))

بو ماهر جلس وهو يبتسم (( قلبها ابيض بثرعه ترضى ثحيح قلبها ثغير قلب عثفور الله لايجليني من ضحكتها العذاب ))

طلعوا لمدينه الالعاب وش حالات الولاده اللي عملتها هواجس من الصراخ والا الهبال اللي سوته طبعا دخل 24 لعبه وبو ماهر بكل لعبه واقف ينتظرها

بو ماهر : خلينا ناكل ثي من الغداء ماكلنا ثي وهاللحين المثاء

هواجس: لاااا تبغاني اكل واطرش وانا اللعب لازم يكون بطني فاضي

بو ماهر : طيب نا جوعان

هواجس وهي بتدخل للعبه الجديده : خذ لك نقانق اي شي لاخق على الاكل حياتي ...

بو ماهر / من قال ان اللي ياخذ صغيره يتهنى ..

وقف انتظرها لحد ماطلعت من اللعبه وهي يبتموت من الضحك والوناسه : هههههههههه

بو ماهر ابتسم بتعب واح طنشته هواجس : انبثطتي

هواجس : بالمره حياتي .. صورتني

بو ماهر : اكيد

هواجس شافت كوشك فيه غزل البنات : سعودي غزل البنات مادري شعر البنات ابغاه

بو ماهر بحلم : ماتبينى نتعشى مولا

قاطعته بدلع وجهها كله حيويه : سعووووودي ابغاه وبعدها نتعشى ..

بو ماهر : ابشري

جلست على الكراسي وهو راح يشتري ..

كانت هواجس تناظر بو ماهر وهي تحس انه جد حنون لكن خرب عليها احساسها لما مروا من عندها اثنين وحده مع واحد واشكالهم شباب وكانوا يتغزلون ببعض ويضحكون مبسوطين متكافئين بالتفكير والعمر والاهتمامات ..اما هي ياحسره دمعت عيونها وهي تشوفهم مسحتها بسرعه لان بو ماهر جاء وهو يبتسم لها :طلبك وثل

هواجس اخذته وكلته بدون شهيه بعكس الحماس اللي قبل شوي ..

مشوا لعند المطاعم ومروا بلعب التصويب المسدس وتطلع الهديه دبدوب او حلاو .. على حسب المهاره : سعودي ابغى هذا الدبدوب

بو ماهر : ها...؟

هواجس تاشر على دبدوب بيج وماسك قلب كاروهات : هذااااا

بو ماهر هو حاسها بزر من زمان بس مو كذا : من جدك

مشت تسبقه للمكان: ايوه وانت بتجيبه ..

مشى وراها بو ماهر باستسلام (( لا واضح مافي عشاء الليله يارب عطني الصبر مسكينه ماقدفرحتت كذا ..))

هواجس كانت واقفه وبجبها واحد طويل عامل شعره سبايكي ناعم والله ماعرف اوصفه عدل بس هذولاء حركات الشباب الككشخه هاليومين .. طبعا هواجس هي وندى يموتوا على هالحركات وبالذات اذا كان طويل ومزيون مثل هذا ناظرته وهي على بالها ايطالي لانه احمر بزياده ابتسمت .

ابتسم لها بهدوء ..

جاء بو ماهر وهو يجر رجله جر : مالعبتي

هواجس بحماس: لا لسه انت العب لي

ابتسم بوماهر : هههه ماعرف اذا تبين ثاوالف القنث..

هواجس: ايوه المهم اخذ الدبدوب ..

بو ماهر : اجل الدبدوب لك ...

اخذ المسدس وهواجس بالمره متحمسه شوي وتقفز من الحماس ...

صاب بو ماهراول وحده

هواجس قفزت من الحماس: ايوووووه حلوه هذي

الرجال اللي بجنبه : لا شكل ابوك ماهر

هواجس فتحت فمها ورمشت بعيونها : سعودي
سكتت من الصباح وهي تتبسم له وبالاخير سعودي يافشيلتها والله

الرجال غمز لها : ومن الرياض ..

هواجس خدودها ولعت ناظر ت ببوماهر وحمدت ربها انه مشغول ويركز بالطلقات والا كان علوم ..

بوماهر جاب الثانيه بمهاره : ها هواجث وثرايك

هواجس مرتبكه وقلبها يدق بسرعه ابتسمت بتوتر ودعت ربها ان بو ماهر مايحس بشي: حبيبي والله كنت عارفه رجلي سبع ..

بو ماهر : اعجبك باقي الثالثه والدبدوب البيج لك ...

الرجال بهمس طيح قلبها : حرااام هذا زوجك

ابعدت عنه هواجس قد ماتقدر ولزقت بسعود

بو ماهر: ماني قادر اركز ابعدي ثوي

هواجس ناظرت الرجال بخوف تمنت انها تلبس عبائيه وغطاء مثلها مثل باقي السعوديات لان هذا جرياء وقح : لا حبيبي خلني بجنك علشان تجيبها

الرجال ابتسم بخبث واطلق برصاصته غمضت هواجس عيونها بقوه لانها خايفه موت ..

بوماهر : ثوي حبيبتي علشان تاخذي الدبدوب

هواجس بعدت شوي : اوكيه

الرجال كانت هذي اخر طلقه له ولما ساله وش يختار نذاله منه اخذ الدبدوب البيج ..
هواجس شهقت من نذالته يسمعها ساعه تبيه وياخذه .. بو ماهر ناظره بحقد ويضنه ايطالي ..

هواجس مسكت بكم بو ماهر كانها طفله : سعووووودي اخذه

بو ماهر : اختاري شي ثاني ..

هواجس غضت شفايفها بقهر وهي تناظره يبتسم بفخر وكانه مخترع الذره : اوكيه مابي شي يله نتعشى وتشتري لي احسن منه

بو ماهر : من عيوني بس لاتضايقي نفسك ..

الرجال : ياعم اذا بنتك – وشدد على بنتك نذاله – تبي الدبدوب خذوه مايغلى عليكم

بو ماهر انقهر من كلمة بنتك : لا ماتبيه مشكور ...

هواجس : خله لك اشبع فيه ..

الرجال: معكم - قال بهدوء وصوت يجذب – فهد ... ياعم شكلك مدلل بنتك بزياده خذه علشان شكلها زعلانه ..

بو ماهر ناظر بوجه هواجس المعصب : ها حبيبتي تبينه

هواجس احتقرته : لا دامه لمسه توصخ ..

ومشت وتركتهم لحقها سعود بعد ماشكر فهد ..

فهد : والله حرام بنات قمر لهالشياب اقسم بالله ماتجي بعمر احفاده ..

طول الطريق وهي تتحلطم ودخلوا لمطعم وجبات سريعه بمدينه الالعاب وهي معصبه وبو ماهر يهدي فيها لحد ماروقت وبدت تاكل ...
بعد فتره غصت بالاكل لما شافت فهد جالس بالطاوله اللي قبالهم يشوفها وتشوفه لكن بوماهر مايشوف ..
لا ومن وقاحة هذا الفهد ابتسم لها ورفع ايده يسلم : هاي ...

بو ماهر مد لها الببسي : بثم الله عليك كل ثوي ثوي ولاتنرفزي

هواجس بهدوء وجهها احمر بعد الغصه : ان شاء الله

فهد ماكان يكل كان جالس وساند وجهه على يدينه ويتمقلها وهي منزله عيونها وراسها علشان يطيح شعرها ومايقدر يشوفها ... لكن بحركتها هذي زادت من اصراره يجلس لان شكلها طلع احلى ..

بو ماهر : وراك منزله راثك كذا ..

رفعت راسها ورجعت جهه من شعرها بنعومه وهي تحاول ماتناظره لانه قبالها بالضبط : لا مافي شي بس شببعت يله نمشي .

بوماهر: ثبعتتتتتتتي وانتي ماكلتي ثي .. كلي بث كلي ..تعبتي اليوم

هواجس كان قلبها يدق بسرعه خائيفه يلتفت سعود ويشوفه ويفهم اللي يفهمه كانت بتبكي ناظرته حاقده شافته ماسك ورقه كبيره وقلم ويناظرها ويرجع للورقه كل دقيقه عرفت وش يسوي يرسم ..طلع رسام . علشان كذا يلحقها ارتاحت ورجع الدم بوجهها الاصفر ..

ماصدقت يوم خلص بو ماهر اكله : يله مشينا ..

بوماهر وقف : يله ..

فهد حرك راسه يمين وشمال مايقدر يشوفها وتوه بنص الوجه كان نفسه يصرخ ابعد لكن خاب ضنه وهو يسمع صوت كعبها وهي تمشي بالاخصر والجنز من غير لاتلتفت له طلعت من المحل وزوجها يحاسب تردد يطلع والا لا .. ترك اغراضه وطلع قبل لاينتهي زوجها لان في زحمه شوي ..

هواجس تنفست وسندت جسمها على جدار المطعم القزاز كانت بتروح فيها اليوم


فهد : ليه طلعتي بعدي ماخلصت الرسمه

طاح قلبها من الخوف .. ارتجفت كلها ورجلها ثقلت هذا مو صاحي لو طلع سعودوشافهم ناظرت من القزاز بخوف: ياويلي انقلع من هنا لو جاء وشافك رحت وطي

ابتسم لها فهد : عارفه عيونك فيهم لمعه جذابه

لفت ناظرته مغازل علني : خير ان شاء الله ياخ وين جاي انت استح على وجهك

ناظرها فهد من فوق بنظره وقفت شعر جسمها : انا اشهد انك خساره بذا الشايب ..

هواجس : ياويلي جاء رح رح من هنا

فهد: انا متاكد الليله بحلم فيك ..

لف ظهره وكانه يشتري بالون من اصحاب البوالين المتجوله ...

سعود ابتسم : يالله زحمه تاخرت عليك

هواجس بخوف الدنيا كله : لاااا عادي ..

سعود: وث فيك وجهك اصفر كذا ولونك مخطوف قلتلك كلي بتتعبي تعالي نرجع لرافايي

هواجس (( لا ياربي ليه تقول اسم الفندق انت الثاني قل الفندق وبس لازم باسمه )) :اوكيه

مشت مع بو ماهر وغصب عنها من الخوف لفت عليه شافته واقف وبيده بالون يناظرهم واشر لها باي ..

هواجس (( جعلك الظربه... والوجعه..... يامال الماحي ان شاء الله ..... الله يهدك ان شالله .. ياجعل الله يبليك بمراءه شكاكه وحده تغثك مثل ماغثيتني ..))




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************
ريان كان طائير من الفرحه وهو مع رياض حصل اللي يقدر جد يحفظ عنده كل همومه واوجاعه ونفس الشي رياض حكاله كل شي عنه وظلوا سهرانين لظه اليوم الثاني وبعدها ناموا مرتاحين الباب احسن دواء وشفاء للصدور حد تفضفض له ويسمع لك ويامنك على اسراره ...

بعد ماصحوا من النوم المغرب وتغدوامادري تعشوا رجعوا لسوالف

رياض : هاللحين وبعدين معك خنقتني من سجايرك

ريان : هههه كانك الوالد

رياض: ليه يارين كل هذا .. يسمونه هذا الانتحار البطياء ..

ريان تنهد وهي يطلع هواء من سيجارته : من بعد هذاك الحادث وانا مدمن عليها يمكن انسى والغريبه لاشفته ادخن وحده ورى الثانيه من غير لاحس علشان تهدى اعصابي

رياض : تهدى اعصابك والا يتخدر مخك ...الا ذكرتني محكيت مع كات ..

ريان : والعرس الجديده ههههه

رياض: اتركها على جنب هذيك ..

قام للحوش ..و دق على كاترين ردت عليه بصوت الناعم : فينك يازالم (( وينك ياظالم ))

رياض: افا والله افا كتكوتي انا ظالم وهذا انا مانزلت عيوني عندك قبل امس ..

كاترين : لاتحاكيني انا زعلانه منك كتير لكان تجلس مع اربع ساعات وانا عم احترى جوا

رياض: سلامتك ياقلبي ..جعلها هي اللي تحترق ولا تضايقي نفسك وعد لارجعنا لرياض اعوضك ..

كاترين : اي ادحك ع علاتي (( ايوه اضحك على عقلي ))

رياض: لا والله وحياتك كتوتي ماملكت القلب الا انتي ويله جهزي نفسك نقضي شهر عسل هنا الشرقيه على الشاليهات

كاترين : لاااا مابيرديني هيك بدي تسفرني ع باريس ..

رياض: باريس وجد باريس في اغلى من كتكوتي .. اوعدك يقلبي اجهز اجازتي بالشركه ونطير على باريس

كاترين : ازا صرنا هونيك تركت زعلي باي

سكرت كاترين ورياض عوره قلبه عليها (( ياحياتي زعلانه مره ))

::::::::::.......:::::::::::.......

ريان ابتسم وهو يشوف رياض يطلع ورفع جواله بتردد دق على امه يبغى يعرف وش صار على شموخ وكيفها هاللحين ..

: الو هلا يمه

ام ريان بلهفه : هلا حبيبي ريان زعلان صح تروح ولا تسال وامس ابوك يقول انك هنا لابجده ولاهم يحزنون حرام عليك خاف الله فيني مايكفي اختك اللي مادري وش حالها هالايام

ريان ببرود : خلصتي ..

ام ريان : لاماخلصت بنسافر ويله تعال لاتمصخها مو حلوه السفر بدونك ابوك بيزعل


ريان : وين بتسافرون ..؟

ام ريان : لمصر

ريان : مصر عاد وكلنا بنروح

يقصد شموخ بتروح ..

ام ريان : ايوه الا نجلاء تعرف رجعت للمستشفى والشغل زاد عليها وماتقدر

ريان : لاااا انا مالي خلق المغروره هذي

ام ريان : ريان حنا وش حكينا هذي برقبتنا امانه

ريان بممل وراه لهفه : الا وش اخبارها ..؟ بعد هذاك اليوم

ام ريان : لاااا مرتاحه ومبسوطه وهذا هي تترقص قدامي ..

شموخ وهي ترقص بمرح لانها معزومه بعد شوي على الهابي لاند : من تحاااااكين مامي

ريان (( يالبيه قلبي انا هالصوت الله لايحرمنا من دلعك ))

ام ريان: ريان

شموخ : ووووع ..ماما قولي له لايرجع يفكنا

ريان سمعها وكان طعنات بقلبه جد مو وجه حد يخاف عليها هو خايف وهي ترقص وتسب فيه : قوليلها الوعد لارجعت

ام ريان طنشت : ها يمه نحجز لك تذاكر معنا ..

ريان بخبث : ايوه ..

سكر وهو يفكر كيف بيجلس مع شموخ بمصر لا وبيطولون اكيد .... سامي اكيد طول وقته مع خويه والبنات وامه وابوه مشغولين ببعض مايبقى الاهم وبس ..

دخل رياض مبتسم : ها كيف الاهل – غمز –

ريان بضيقة وبرود : لاتغمز وتتعب حالك قالت – يقلد مياعة شموخ – وععع ماما قولي له لايرجع يفكنا ..

رياض : لاماعليك منها تكابر ترى هذا حركات البنات اذا يحبون واحد والا يميلون له وش قالوا وععع مابقى الا هذا اناظره .. لو اخر رجال مافكرت فيك .. ماسمعت اغنية مرام دلع بنات

ريان: لا انت اللبنانيه لاحسه مخك

رياض : هههههههه

ريان: يابرودة اعصابك ياشيخ ...

رياض : اكيد بصير بارد دامي بسافر على باريس مع حبيبة قلبي

ريان : اوه نويت شهر العسل مع الجديده ..بنت العم

رياض : من وعود تخسي انا طالع مع قلبي كات ..

ريان: الله يهنيك ..

رياض: اقول قم لشركتك ياعمي عطلتك عنها

ريان: لا عادي راسلتهم وفهمت الموضوع خلني هاللحين اطلع لعجوز النحس اخذ لي كم ريال اعطيهم لشموخ بمصر

رياض: هههه اقسم بالله ريان انت مادري كيف تفكر .. طايح على كنز لا وتاخذ منه لعيون بنت العم

ريان وقف يتثاوب ويتمدد : ههه خبرك اللي عندي تموت على كل شي تشوفه ومدلعه حرام ..

رياض: ياليت اسمي شموخ

ريان: هههههههههه.. المره الجائيه




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


دخلت نجلاء للبيت مستعجله ودقت الباب بهدوء على امها

اام ريان : تفضل ..

نجلاء : هاااي

ام ريان: هلا نجوله وينك لا امس ولا يوم مبينه لاانتي ولا شموخ ماصدقتوا ريان سافر ..

نجلاء: هههه لا مو كذا يالغاليه بس جالسه ادور لي وظيفه مليت من البيت ..

ام ريان : جد ماعندك سالفه في احد يمل من الكسل والا جازه وبعدين ليه متعبه نفسك كلها اسبوع ونسافر لمصر

نجلاء : لااااااا مصر

ام ريان: وش فيك ..؟

نجلاء: لا سلامتك بس انا يمكن اتوظف بالمستشفى ماقدر اسافر معكم

ام ريان ببرود : اكيد بتجلسي ببيت جدتك مثل كل سفر

نجلاء جائتها جاهزه : ايوه .. ماما

ام ريان : هلا ..

نجلاء : امم بغيت منك طقم الماس ناعم

ام ريان عقدت حواجبها : ليه ..؟

نجلاء: كذا اليوم مروه صديقتي عازمتني على بيتها واهل زوجها فيه حابه اكشخ ..

ام ريان : هههه والله وصرنا نكشخ يانجلاء

نجلاء استحت (( لعيون احمد اسوي اي شي ))

فتحت ام ريان خزنتها وطلعت طقوم كثيررره من الالماس والذهب والفضه الخالص : يله اختاري

نجلاء احتارت وش تختار ..؟ وبعدها اخذت طقم ذوقه عادي واقل من العادي ذوقها كذا ..



ام ريان : هذا هديه من خالتك ريماس سبحان الله نفس الذوق ههههههههه

نجلاء فهمت تلميح امها لكن عاجبها ...: يله ماما باي لااتاخر على الناس ..

ام ريان : ليه متى العزومه ..

ناظرت نجلاء ساعتها باقي ربع ساعه على الساعه المحدده : يووه ماما يادوبني اتروش باي ..

طلعت لغرفتها بسرعه تتروش علشان تملك صحيح ان ماصار لها شي من تروشت لكن لازم تكون نظيف وبالذات ان مالك وبنته لمى بيكون هناك ياهي خايفه من هالمى بس ساكته علشان ماتضايق احمد ..

طلعت من الحمام بسرعه ولبست عبايتها السنعه لطلعات الكشخه مزخرفه وحركات علشان تبيض الوجه قدام لمى ..

وهي بالطريق للمستشفى وقفت عند الصراف تسحب لها فلوس علشان تاخر الشقه مع المكتب العقاري المتفقه معه حست انها قويه ومادرت انها كذا الا هذي الايام لكل شي عندها حل ..
دخلت الرقم السري او الباسورد خطاء مرتين من توترها وخوفها بعد دقايق بتدخل باكبر تحدي بحياتها
اخذت نفس وحطت الرقم كويس ..

وصلت للمستشفى ودقت الباب بهدوء لانها سمعت صوت ضحك من غرفة احمد كيد اهله وصلوا ..

احمد : ادخلي نجوله ..

نجلاء (( كيف عرفني ياويلي نجوله وقدام اهله ..))
دخلت بتردد كبير شافت بنت جالسه على سرير احمد وعنده كانت مثل الصوره للبنت الصغيره هذاك اليوم لكن هذي اكبر واسمر بشوي يعني واضح انها نفسها لكن كبرت ..

: السلام عليكم

اللكل ماعدى مالك : وعليكم السلام ..

البنت اللي هي لمى ابتسمت : هلاااا والله هلاااا وغلا بوجه عمي ههههه

نجلاء ناظرت بنقابها احمد وهي خايفه : هلا فيك ..

وقفت لمى بمرح وكانت قصيره شوي : انا لمويه سنه ثاني تاريج كليه الاداب

احمد : هههه احلفي ..

لمى مشت لعند نجلاء بفضول تموت وتشوف شكل اللي ميت عليها عمها : ترى عمي نسونجي ونصاب انسحبي من هاللحين احسن لك

احمد : هههه – مسك قلبه – قلبي ههههه والله بتذبحيني ترى ..

نجلاء ناظرته بلهفه لكن وقفت فشيله تركض له قدامهم ...

لمى حست فيها وقالت بخبث : ماعليك منه يتدلع ..

نجلاء ابتسمت وكان لمى تشوفها : .......

مالك بقسوه : يله اقول لشيخ يدخل وانتي لموي انتظري بره

لمى : نووو دادي بيبي انت اتركني اتفرج بليييييز

مالك بحنيه : زين بس مو تقلدين – احتقر نجلاء - انتي بنت ناس

احمد تضايق وهو يشوف رجفة نجلاء من حكي اخوه : يله مالك دخل الشيخ ..- بحنان قال – نجوله معك اوراقك الخاصه

نجلا بصوت خايف : ايوه حتى اوراق التحاليل ..

احمد اشر لها تجي لعنده : تعالي ..

مشت ومرت عند لمى اللي لحقتها وقفت عندها بعد ماتغطت وحطت عبايتها على راسها ومابان منها الا ايدها السمراء ... نجلاء تفشلت وهي كاشخه بالعباءيه المزخرفه

احمد بهمس : خائيفه ..

نجلاء : بموت من الخوف ..

احمد : اذا تحبي ن

نجلاء بسرعه قبل لايكمل : لاااا مو كذا بس غصب عني ..

لمى كانت تسمعهم ومبسوطه لعمها مره

دخل مالك ومعه الشيخ وملك فيهم على سنة الله ورسوله .. وكانت هذي اكبر غلطه سوتها نجلاء بتندم عليها طوال حياتها ..

لمى بصوت واطي : لووووووووووووووولللللل الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد مبروك عموا

احمد كان مبسوط مره : الله يبارك فيك .. – لتفت لنجلاء وقال برقه – مبروك حياتي

نجلاء وهي تحس باحساس غريب خلاص صارت زوجة احمد الناعم الحبوب الرومنسي اللي اخذ قلبها .. زوجته للابد : الله يبارك فيك

لمى : ههههه عقبالي ..

مالك كان معصب حده : خلاص لهنا وانا مشكور .. ورني يا استاذ احمد كيف بتكمل حياتك .. يله لمى ..

لمى : لا بابا بجلس شوي

مالك ودلوعته لمى : ارجعي مع السايق ولا تطولي – باستهزاء – اتركي العرسان على راحتهم ...

طلع مالك ..

لمى : لاتزعل من بابا عمو هو كذا ..

احمد : والله مو انا اللي ازعل من اخوي الغالي ..

نجلاء كانت ساكته ماهي عارفه شلون تتصرف

لمى بحماس : نجلاء وريني وجهك

نجلاء استحت وهي ترفع غطاءها وكانها اوول مره تشوف احمد كيف هي عادي لكن هاللحين هو زوجها .. فتحته وكان وجهها احمرررررررررررررررر

لمى شهقت ماتوقعتها حلوه كذا ملامحها فيها طيبه تجذب ورقه : مشاء الله بعذره عمي تخبل

نجلاء وجهها زاد حمررره

اما احمد كان شمتان فيها ويضحك : ههههههههه

لمى : تهبلين بصراحه عرف يختار احمدوه ..

احمد : احمدوه ها لميه ....

لمى بطفوله : ههههههه

نجلاء كانت مبتسمه لهم وساكته ..

احمد التفت لنجلاء : حبيبتي نجوله ليه ساكته

نجلاء بصوت واطي وين الجراءه اللي كانت تكلمه فيها والا لانه صار زوجها ماتقدر تحاكيه : لا عادي ..

لمى : تراني جهزت شنطة المعرس وسالت الدكتور قال بس توقعون على مادري وشو ويقدر يطلع

نجلاء : مشكوره .. وانا بكره الصباح بوقع عقد ايجار الشقه – وقفت تتهرب من الفشله ونظرات احمد – انا هاللحين برجع للبيت

احمد بسرعه : ليه ..؟

نجلاء بتوتر مع حياء : لانك مفروض هاللحين تاخذ الدواء وتنام ..

لمى : حررررررررركات من هاللحين تخاف عليه

احمد ناظرها بحب وقال بصدق : اصلا قلبي وحياتي هي تهتم فيني من قبل لاخذها ..

نجلاء مشت بسرعه تطلع مستحيه خلاااص احراج ..: باي

طلعت اما احمد ولمى ماتوا ضحك لانها استحت هذا الواضح

احمد : خطيره والله نجوله بس شغلها عندي بكره ..

.........

نجلاء : ها مروه وش صار

مروه بهمس : انتي وش صار نقول مبروك

نجلاء ابتسمت وهي تتذكر احمد : ايوه

مروه بفرحه ناقصه : مبرررروك ..

نجلاء: الله يبارك فيك

مروه بحسره : ياقلبي عليك حتى من غير شبكه او دبله ..

نجلاء: المهم احمد مو ذهب

مروه تنهدت : وانتي صادقه ياما ناس عرسوا بافخم الفندق ومايدروا عن بعض شي من كثر الجفاء ..

نجلاء: لهالحين يضربك

مروه : اتركيها على ربك وروحي رحاب تحتريك داخل

نجلاء ضمت مروه من قلب : مشكوره حياتي ..




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



شموخ بعد اللي صار مع نجلاء صارت تتنطط وتنبسط ولا بهامها شي صحيح ماقدرت باللين والخوف تخلي نجلاء تحكي لكن مصيرها تعرف ...

طلعت ترقص مع امها لان سجى بتمرها بعد شوي يطلعوا لبارتي بدل الطفش ولان سجى بكره بتكون بالرياض ...

طبعا هذا البارتي كانت فيلا ماجرينها شلة بنات وبس فيها بنات وبوفيه وديجيه وباربكيو وهبال وهم فوق 9 بس

تجهزت وكشخت ..

دقت عليها سجى وهي بالسياره : يللللله تاخرنا مره ..

شموخ : انتظري شوي بس باقي البس وبنزل

سجى : ياااربي مو انا قايله لك من بدري ..

شموخ : سجووووووووو وبعدين يعني خلاص ابنزل هاللحين

سكرت بوجهها معصبه : خير تصرخ علي ...

لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

سجى : هاااااااي يله حرك ..

شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..


..**** نكمل وش بيصير عليهم في البارتي الجائي .. :..****
متكحله بدم خاينها
94 : 1 ص ..




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




.:: يتبع ::.



:: هذي أنا ::
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 21-07-2008, 12:23 AM   كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ غير متصل   #20 (permalink)
 
صورة كٍلّيٌ بًرآآآءهُـٍ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: 1 - 7 - 2008

المشاركات: 2,130
رقم العضوية: 21650

عدد النقاط: 36

المكان: هنآإك ..

الجنس: انثى

My SmS & MMS


المزاج
سبحان الله


الفصل الرابع عشر

سامي : هاااي

ام ريان : هاي

سامي : بالمرررررررررررررره عطشان

ام ريان بصوت مرتفع شويه وهي ترمي المجله بجنبها : رووووووز هاتي عصير

سامي باشمئزاز ويحس بطنه يمغصه لما تخيل شكل الشغاله جايبه له العصير من ايدها المقرفه .. يكره الشغالات لابعد حد وجسمه يقشعر من شوفتهم : لاااا اجل مابي ..

ام ريان طنشته : هاتي اثنين ...

سامي جلس وقال بحنان : لاااا ام سام ضايق صدرها ليه ..؟

ام ريان تنهدت : طفشت اخواتك بره ومحد حولي وكل صديقاتي وجيراننا سافروا ..

سامي : هانت بعد كم يوم سفرتنا وبتنبسطي وعاد صيعي مع الوالد

ام ريان: هههه الله يرجك ..

سامي بجديه : يمه في شي محيرني ...

ام ريان : وش هو اللي محيرك ..

روز اعطتهم العصيرات

سامي قز روز من فوق لتحت بشمائزاز يكره الشغالات وجسمه يرتعش اذا شافهم يحس انه بيسترجع كل اللي ببطنه ..ماخذ منها شي ..

ام ريان عصبت : اعوووذ بالله انت لو تشوف ضل مراءه تنهبل اعقل ..وقلي وش المحيرك

سامي كانه تذكر : ايوه صحيح يمه اللي محيرني مره بالشاليهات لما كنا فيه سمعت شموخ وريان يتهاوشون مثل العاده لكن قالوا كلام صدمني ومافهمته

ام ريان بخوف : وش قالوا ...؟

سامي : قالت شموخ لريان ياولد عمي وهو قالها مانتي باختي .. و..و وكلام ماذكر لكن غريب

ام ريان ارتبكت وجهها انخطف لونه و طاح العصير من ايدها الا سامي لايعرف لايعرررررررررف كل الناس تدري الا سامي .. ماهي ببايعه شموخ .. والله يضيعها ولا يهتم ..: يؤؤ انكسر

سامي عقد حواجبه : يمه .....؟

ام ريان بارتباك : وش هالخرابيط انت من وين تسمع ها شكلك غلطان

سامي عقد حواجبه وتاكددت له شكوكه ربكت امه وخوفها .. ومرض شموخ المفاجاء وكره ريان لها يدل انها مو اختهم .. لكن امه ليه ماتبغاه يعرف وش السبب ..؟

ضحك يمشي الموضوع وهو من جوا يموت ويعرف الحقيقه : ههههه جد شكلي اتوهم على خرابيط احيانا

ام ريان ارتاحت لان سامي رجع مثل قبل وترك الجديه ...: ها متى طيارتنا

سامي يحاول يركز بسوالها لثواني معدوده سكت ويحس الفهم عنده بطياء شوي لانه انصدم انه مكان يتوهم وشموخ مو اخته لكن كيف ومن تكون وش القصه ..؟: مادري على الحجز ..

ام ريان : يعني انت ماحجزت ..؟

سامي : الا اكيد بس – كان مضيع وماقدر يجمع كلمتين على بعض ..- هو الحجز – ضرب راسه وانه تذكر شي –اؤؤؤؤه ذكرتيني ماكدت الحجز و – وقف ومشى مستعجل لغرفته – اباكد الحجز وبرجع ..

ام ريان تنفست بعد ماطلع (( يالله كننا بنطيح بورطه الحمد لله ان سامي يطنش ومايدقق مثل ريان والا كان رحنا فيها ... ياقلبي ياسامي ليه صرت كذا اللي لايسامح اللي كانت السبب ويحرق قلبها وجعلها تتعذب ليل مع نهار ))

سامي دخل لغرفته يفكر مصدوم شكوكه كلها طلعت صح لو شموخ مو اخته اجل من وكيف اسمها معهم وهذا اللي لازم يعرفه ومن شموخ بالضبط ..جلس يفكر بمنال بعد بكره بينفذ اللي بباله ..

فتح درج بدولابه وطلع اشرطه كثيره كانت تصوير فيديو للبنات وهو معهم كل بنت اسمها وقبيلتها وفضيحتها .. ضغط على اسنانه وبلع ريقه : ليييه ياسامي ليه تسوي كل هذا ..؟ ليه تضيع بنات الناس وش بتستفيد ....؟ ليه يتخله عن انسانيته بس يشوفهم ...؟ ليه يطير عقله ..

حس ان الضيقه بتجي له من جديد رمى الاشرطه من جديد بالدرج وقفله مرتين بقسوه .. حاول يضبط تنفسه : لاااااا مو وقته مو وقته ابدا ...

مسك حلقه ومشى من غرفته يهرب من اايش مايعرف لكن مايبغى يجلس لوحده طلع لشباب الدوانيه من زمان عنهم : والا ليه الشباب عندي شي احسن ههههههه

ضحك بشيطانيه مخيفه وطلع من البيت ..

ياترى ايش ورى هالضحكه الخبيثه ياسامي ؟..





**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



(((((( يقولوا ايام قبل واثبتت الايام ان قولهم صحيح/ أمن لعدوك مره ولصديقك الف مرررره )))))))))

لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

سجى : هاااااااي يله حرك ..

شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..

سجى : وش سر هالابتسامه الخبيثه ..

شموخ : عادي جالسه اتخيل شكل بارتي بنات الهاد .. كيف بيكون

سجى : اكيد كشخه لانه بفيلا على البحر ..

شموخ : مو شرط عند مثلا شاليهات – بحقد - ريان على البحر وبالمررررررره مو حلوه

سجى باستهبال : واااو رجلي عنده شاليهات

شموخ باحتقار : كفوك ..

سجى تكمل هبالها : على قلبي مثل العسل ..

شموخ بخبث: وعمر ..؟؟

سجى تنهدت وقالت بغصه : لا هذاك نجم سهيل بعيد مرره

شموخ بوقاحه : لاتقولي انك طفشتي ويائستي ..

سجى بسرعه ومن قلب : لاااا امل من الناس كلهم الا عمر ..- ابتسمت تتخيل عيون عمر وهو يناظرها لما قدمت له العصير – ياويللللللللللللللللللللللللي ياخذ العقل...

شموخ بغرور : مادري وش عاجبك فيه لااسم ولافصل ولا شكل حتى

سجى بجديه : بينك اذا تحبيني لاتغلطي عليه ..

شموخ ببرود : طيب لاينط لك عرق ..

لفت شموخ عيونها على الطريق وشافت كيف الحياه حلوه بعيد عن ريان وانها تقدر تعمل اي شي بعيد عنه ولو انه مو موجود كان هي هاللحين مدلله ومبسوطه وماشيه على حل شعرها .. : شغل لنا اغنيه ..

شغل المسجل على اقرب شريط ..(( رحلتوا من بقى وياي ..
يحس بضحكتي وبكاي ))

كانت اغنيه للجسمي .. حست شموخ ببروده باطرافها وارتجف جسمها مانتبهت فيها سجى لانها كانت سرحانه بعمر . .. حست شموخ بغصه بحلقها وناظرت القمر اللي بالسماء (( ماما بابا مروج وينكم مشتاقه لكم نفسي اشوفك مرره وحده نفس بصورتك ماما .. لو انك عايشه كان هاللحين ماتركتيني اروح اي مكان وسالتي عني .. بابا لو انك فيه كان اخذتني بحضنك وابعدت ريان بقساوته عني ..مو مثل عمي البارد ..مروج حياتي وحشتييييييييييييني بالمره ماشتقتيلي .. بس انا اشتقتلك موت عارفه اني كل والله كل يوم اناظر صورك واكتب لك سوالفنا وكانك معي مفتقدتك بالمره لاتخافي ريان مايدري عن شي ..))

كانت الدمعه بهدبها لكن ماسكتها ..قاطعها صوت سجى الطفولي الناعم

سجى بتفكير : بينك تتوقعي فستاني بيطلع حلو ..

شموخ : لحد وين هو ..

سجى : امم لنص فخذي ولبست معه صندل يشبك وعملت شعري كيرلي

شموخ : اكيد مو احلى مني هههه ..

سجى بعفويه : اكيد انتي اصلا حلوه من غير شي مشاء الله ...الا وش لبستي

شموخ بخبث: اكيد ساتر مره ناس ماعرفهم (( وش يضمني من يون فيه ))...

سجى : ليه عادي كلنا بنات من متى انتي معقده ..

شموخ بمكر مثل الثعالب والثعابين : اذا وصلنا بتعرفي ...


بعد ماوصلوا دخل السايق الفيله الواسع وقفهم عن الباب وبعدها صفط سيارته بمكان مخصص لها ..






نزلوا سجى و شموخ يتمخطر ون وكلهم حماس للحفله لان صوت الاغاني يحمس

سجى على نياتها : شكل البنات فالينها ..

شموخ : هههه ادخلي ونشوف ..

دخلوا وعلى طول لغرف التعديل يعدلوا اشكلهم

شموخ كانت مبتسمه بالمره من زمان نفسها تحضر خفلات مختلطه الاضاءه خافته ريحة الجو عطورات الموسيقى ماليه المكان الشباب الكشخه والحلوين وعيال التجار بكل مكان .. ومع الاسف كانوا كل البنات الموجودين بنات اصل وقبايل ..

سجى على نياتها بالمره تفكر بنات ولمه حلوه مثل اللي تروحها بالرياض ..

طلعوا من الحمام للقاعه الكبيره اللي بالفيله .. شموخ انبسط وهي تشوف عيون الشباب عليهم اكيد مثل العاده بتلفت الانظار ..

مسكت ايدها سجى وهي تشهق : شموخ ايش هذا ..؟!

شموخ ببرود : ايش فيك لمة شباب وبنات

سجى غرقة عيونها وقلبها صار يرجف بخوف قالت ببلاهه : وحنا ليه هنا

شموخ اخذت كاس فيه خمر على الاخير لربعه بس وبوسطه زيتونه : تعالي بس انبسطي وخليكي فري ..

سجى مسكت فمها وصارت تبكي من الصدمه ماتوقعت شموخ بالوقاحه والنجاسه هذي ترخص نفسها وكانها بنت ليل ..

شموخ بملل: آف ليه تناظريني كذا وكاني قتلتلك احد

سجى بانفعال لفت انظار مجموعه بسيطه من الموجودين : ليه ضحكتي علي ..؟ ليه تعملي كذا وانا اعزك اكثر من ربى

شموخ بنجاسه : والله مو انا اللي ضربتك على ايدك وقلتلك تعالي انتي اللي كنتي متحمسه بزياده

سجى تفلت بوجهها : خسيسه نذله حقيره

ركضت لمكان الحمامات تبكي كانت تدور على الامان تحس انها بغابه كلها وحوش وشموخ اللي تموت فيها وتدور رضاها وكانت مستعده تشتريها وتبع الدنيا كلها ..


قــلــي بــربــك يابعد..عمر..مـغـلـيـك
وشلـون خنـت اللـي مـحـرم يخـونـك
وشلون هانت رجوتي يوم انا ارجيك
وشلـون هانـت دمعتـي فــي عيـونـك
وشلون بعت اللـي بهالنـاس شاريـك
قـلـي عـلامـك بـعــت نـــاسٍ يـبـونـك

مشت تركض لبرى الفيله وصدمة برجال اقسعر جسمها كله من الصدمه وقالت بين موعها : سوري سوري

....................

شموخ مسحت وجهها باقرب منديل عندها وفي نار تشتعل بصدرها وحلفت تخرب الليله على اللي فيها من حركة سجى السخيفه اجل تذلها قبال الكل ..

لحقتها وهي ماسكه جوالها وتحترق ..

......................

تركي: يوووه ياعمي مالي خلق اروح .. ماحب هذي السوالف اكلم اوكيه لكن بنات لا ...

مشاري ولد خالته : يله تروك فرفش عن نفسك رقص وناسه .. ليكون خايف

تركي: خايف من ايش بخاف ..؟

مشاري: يعني مايعطونك وجه والا تصير مصخرتهم ..

تركي : كل تبن تخسى من تردني وانا ولد امي وابوي ..يله سرينا ...

دق جوال تركي ..(( بو الهش يتصل بك ))

تركي : ارحبوووووو بو الهش

متعب : وينك يالحجي ..؟

تركي : سلامتك بس طالع مع مشاري مشوار ..وش اسوي شبك فيني الا اطلع معه

متعب : اوكيه بو صنعه اتركك مع صلة الرحم وترى بكره راجعين لرياض

تركي : اوكيه ..؟

سكر تركي ولف على مشاري : متى بنطلع ..؟

مشاري: هههه السهره صباحي

وصلوا للفيله الفخمه اللي على البحر ودخلوا سيارتهم واخذها واحد يوقفها لهم


وكان صوت الاغاني عالي لدرجه انك تحس ارض تهتز ..

تركي وهو كاشخ على الاخير : لا شكلها صباحي جد ..هع هع هع ..

مشاري : تعال ياعم رز نفسك واثقل على البنات ..

دخل تركي ومسك فمه لابنفتح ويصير شكله ابله كانوا البنات اشكال والوان وكثير وكانهم مو بالسعوديه ابدا لا ومعهم شباب يضحكون ويسولفون ... وفي شله بنات جالسين يتفرجون ويضحكون ...

ناظر تركي وهو اول مره يجي هنا توقع انه بيحس الجو عادي وكانه يناظر التلفزيون لكن كذا بالفسق هذا ماتصور واشكال ماقدر اوصفها لكم ومع الاسف في منهم كثير ويدعون انهم من المجتمع الراقي ..

حس تركي باشمئزاز لابعد حد وكانه بهايد بارك بدوله اجنبيه لكن الفرق هنا بنات وشباب عوايل وشيوخ واكباريه ...

هو من طبقه اقل من المتوسطه لكن مع جلسته عند متعب صار معروف عند هذي الطبقات ويضنوه مثلهم .. مادروا انه يشتغل شغلتين علشان خواته وامه واخوانه ..

تركي (( يارب لاتخسف فينا سماء ولا ارض ))

طلع بسرعه من عند البوابه وصدم ببنت جايه مسرعه وتتحلطم : الله يضيعك مثل ماضيعتيني ..

ناظره تركي بعصبيه ..لكنها بسرعه اعتذرت : سوري سوري

تركي لاشعوري منه نطق باسمها شافها مره وحده صدفه ولف بسرعه لكن صورتها بباله : سجى ...

سجى وهي خايفه وتمسح دموعها : انت من وين تعرفني لهاللدرجه الفضيحه انتشرت

ناظرها باحتقار الارض حتى اخت متعب هنا والله لو درى عنها لذبحها : انتي وش مجيبك هنا

قبل لاتتكلم سجى شاف وحده بفستانها الوردي وحواجبها معقده لفت سجى بقوه لجهتها وعطتها كف على وجهها : مو انا اللي تتفلي بوجهي ياغذره ياضايعه ..دوري مع معين ضيعت نفسك انت وعمر حبيب القلب بعدين حاكيني جد انك زباله ..

سجى كانت مصدومه بشموخ لدرجه جمدت لسانها وايدها وكل شي فيها ماعرفت وش ترد بس بكت اكثر ...

شموخ رفعت فستانها ورجعت شعرها بغرور وكانها بذلة مجهود كبير ومشت لعند البوابه : جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر – ناظرت تركي اللي لها الحين ماسك ايد سجى بعد ماصدمته وماتركها لانه كان يسالها – خذها ترى بليله مجانا الزباله ماتخسر ..

طلعت لسيارات ..
..

اما سجى طاحت على الارض مغمى عليها مسكها تركي بسرعه وهو يحسها امانه برقبته حتى لو اخت متعب غذره وزباله مستحيل يتركها هنا مع ناس سكارى ماتدري عن ارضها و سماءها ..

دخلها لسياره بعد ماسحب اقرب عبائيه مايعرف هي لمين وطلع من هالفلع الفخمه او القصر المشئوم ..

مايدري وين يروح وش يسوي ياخذها لمتعب والله يقتلها صحيح حلال فيها القتل لكن متعب اللي بيروح فيها وبيضيع مستقبله وتتشوه سمعتهم ..

ضرب الدركوسون مايدري وش يسوي ماتصور انه بيجي لشرقيه وبتصير له هالمصيبه ..


شموخ قالت لسايق يرجعها للبيت وهي متنرفزه مره تسب وتلعن بسجى وتدعي عليها كانها المظلومه .. شافت امها بوجهها تاففت من قلب مالها خلق ثيابها اللي عليه لا وهاللحين امها جائيه تزيد عليها باسائلتها جالسه بالبيت وفاضيه لهم ...

ام ريان : بينك غريبه رجعتي بدري ..؟

ششموخ بطفش : ام البنت ماتت وتنكسلت العزومه ..

ام ريان بتاثر : لاااا الله يرحمها مسكينه غدت يتيمه

شموخ باسلوب تجريح : يعني هي اول واخر يتيمه ياكثر الايتام هنا

كانت تقصد نفسها وفهمت عليها ام ريان وحز بخاطرها اللي قالته ماقد حسستها انها مو بنتها اصلا كانت تغليها عن كل عيالها واهملتهم بسببها وبالذات بعد المرحومه مروج : ماما ليه تقولي كذا مضايقك شي ...

شموخ بعصبيه : ايوه مضايقني اني مو بالمكان اللي مفروض اصير فيه .. – كملت بغرور وثقه زايده - وحده بجمالي وجاذبيتي مفروض ماخذها ويتمناها ملك مو اي احد وكل اللي يجون اعيال تجار او تجار صغار
انا ابغى هامور ابغى بطران يركبني سيارات احدث موديل تكون فساتيني كلهم من ديور وشانيل وقيفنشي وفندي ومحد عنده مثلها .. ابغى كل شي يوصلني قبل لاتمناه ... ابغى الخدم والحشم حولي وينتظروا اششاره مني ...- نفخت نفسها اكثر - اللي بجمالي مفروض يكونوا من مليرديرات العالم لكن وش اقول حسافه على جمال ضاع بهالبيت ..والله قهر – قربت من المرايه تناظر جمالها الجذاب وملامحها المرسوومه رسم – انا مفروض اكون مثل التحفه النادره ممنوع اللمس لاني جد نادره ومافي مثلي بالوجود ..خساره والله جساره

ام ريان كانت مصدومه من غرور شموخ وثقتها بنفسها اللي بدت تدمرها وتصغر كل شوي حولها قالت لازم تجرحها : في بجمالك واجمل منك كثير ..

شموخ بثقه وغرور مايهزتهوهم جبال : يمكن لكن مافي بجاذبيتي واناقتي ورشقاتي لاتحاولي ماما محد يقدر يوصل لبينك ...انا فيني كل شي الذكاء الجمال والاناقه والحلاء والجاذبيه والدلع والثقه ..

ام ريان لحد هاللحين مصدومه وحست ان شموخ جد جمالها يدمرها وصارت بدون اخلاق .. حست من بعد ماقالها ريان انها مو بنتهم صارت ماتهتم تطلع معها وماتحب الا تجلس لوحدها اكثر ودايم تهتم بجمالها بشكل وساسي بخوف ... وثقتها بنفسها تعدت اشواط : ياماما الجمال فتره ويروح ومو دايم ..

شموخ : الا انا .. سحري بيروح معي لاخر نفسي لي هنا ..-

سامي : وانا اشهد شموخ انتي مزيونه بزياده .. وآآآآه لو انك مو اختي – شدد على اختي علشان يشوف ردة فعلهم لكن البرود ولا شي تغير -

لفوا شموخ وام ريان على سامي اللي بيده باقة ورد كبيره واكياس بالهبل ..والشغاله رافعه وراه شويه من الاكياس ...

شموخ بغرور وهي تبعد شعرها : عارفه اني قمر .. مايستاهل تقول .. – ناظرت بالاكياس – وش هذا ..؟

سامي غمز : سر ...؟

شموخ بدلعها لكن بزياده شوي : سامو حبيبي ايش هذا ..؟

سامي : لاتحلمي حتى ..

ام ريان : جد وش هالاكياس

سامي ابتسم بثقه : قلتلكم سر ..

شموخ بخبث : ماما اتركيه علي – بدلع ناعم وغجري وملامح وجهها البرياءه - سامووووو بيبي .. ايش هذولاء ..

سامي : ههههه ما اقنعتيني لا تحاولي ...

ريان رجع للبيت لان ابوه يبغاه بموضوع ضروري الا شاف شموخ تقرب عند سامي بقستانها الوردي وهي تناظره بدلع : ساموو اكيد لي صح ..

سامي حس بمشاعر غير لشموخ وبالذات انها مو اخته هز راسه من فكرته الغبيه مره : لاااااا لاتحاولي

صدمه ...
اسلوب العقارب ...
ثعبانه ...
حقيره ....
ياشموخ تحاولي بسامي لاي حد وصل فيك تفكيرك المريض ..
سحب ريان سيجاره وهو متوتر ويحس بضغط باذنه من كثر ماهو يغلي من جوا تقرب منه بكل وقاحه وترفع الكاب من شعره بدلع وتترجاه قدام عيون امه وهو داريه انها بنت عمهم مو اختهم

شموخ وهي تلوح بالكاب قدام عيون سامي : سموووي قلي من وين لك كل هذا ..؟ ولمين ..؟

سامي ابتسم بارتباك وهالشي مافات ريان : بينك ضفي وجهك هناك هذولاء مو لك حقي ...

شموخ بخيبة امل مصطنعه : لااااا خساره
سحبت منه الكيس والورد بقوه ..

سامي صرخ : جيبيها ..

ركضت بعيد عنه وهي تضحك لكن فستانها الطويل ماسعفها وكانت بتطيح على وجهها ..

الا وايده البارده باصاعبه النحيفه .. تمسكها باخر لحضه ماقوى يناظرها تطيح وتتعور .. مايقدر يسمعها تتالم ..ويوقف يناظرها

شموخ كانت مغمضه عيونها هي طايحه طايحه انتبهت بايده دائفيه .. وريحة سيجارته وعطره وكل شي تكرهه ماسكها .. وقريب منها ...حست بالقرف والاشمئزاز ياناس تكرهه ..وصوت انفاسه السريعه الكريه قريبه من خدها ..

بعدت عنه وكانها ملسوعه : آف انبسط ماطحت على وجهي ...

ريان بنار الشوق واللهفه بداخله نبضات قلبه ... تعوره من كثر ماتدق ... مشتاق لها يومين وكانهم دهر اشتاق لوجهها اللي ماغاب عنه لحضه وحده .. لكن هذا ريان مو اي احد ناظرها ببرود وجهه بارد وكانه مايحس : انتبهي واثقلي المره الجائيه – بهمس – والا مشغوله بسامي ..

ناظرته بصدمه واحتقرته ..

ام ريان : هلا والله بريان متى جئيت ..؟

ريان : من زمان وانا اناظر المصخره

احتقر شموخ وسامي ...وجلس بجنب امه .. يسلم عليها ....

سامي (( محتاجك ياخوي ضايقه فيني الوسيعه حاسه ان موتي قريب )) ...

ريان ناظر بعيون سامي وقراء اللي فيهم ...
لكنه بعيد بعيد مره بينه وبين اخوه ...
حواجز واسوار مستحيل يقدرون يحطمونها مع انها بضمه خفيفه وصادقه ينكسر كل شي لكن الحقد والماضي والغرور والكبرياء يمنعونهم ...

شموخ كانت واقفه مكانها لكن مقهوره وقررت تجلس علشان مايضنها تهرب : اي مصخره ..؟ انا وسموووي نستهبل انت وش دخلك ..؟

ريان ناظرها مكشوفه ياشموخ والله واضحه ..
ابعدي عن سامي الا ساامي ..
والله اقتلك وادف قلبي معك لكن سامي مايتعذب او يتاذى ..هو روحي وتومي : مادري عنك اسالي حالك ..؟!

سامي بحركه مفاجاءه سحب الورد والكيس من شموخ : هههههه الحلال مايضيع

شموخ وجود ريان مضايقها لكن طنشته ورفعت فستانها من الجهتين ومشت بسرعه لسامي : قلي بسرعه لمين كل هذا لحبيبتك اللي بالكوفي

سامي عقد حواجبه : اي حبيبه ..؟

شموخ مشت لعنده وناظرت بامها : ماما سجى – حست بكره وهي تقول هالاسم كررره فضيع يقطعها تكره سجى وتتمنى لها المذله بدون اسباب هذا الظاهر لكنها تغار منها بكل شي – اقول سامي

سامي ابتسم ولمعت عيونه الناعسه : قولي ..؟ خلينا نسمع ..؟

شموخ تخصرت بدلع ورجعت شعرها لورى بغرور : الشيج سام جالس مع وحده تلوع الكبد بالكوفي شوب بمجمع الظهران لا ومندمجين ويظحكون ...سجى قالت لي ..

سامي : ههههههههههههه قصدك منال الحقيره ماعليك منها بس ضنيت عندك سالفه ..

ريان ..(( تسالين عنه ..
تضحكي معه ..تدلعي عليه
تركضي وراه ...
تهتمي باخباره ..
وكل هذا قدام عيوني ...قدامي انا والله شي يخنق ويضيق الصدر يقتل اكثر من الطعن
وانا مانام من الضيقه عليك ..
انا اللي خاويت نجوم الليل علشانك))

طفى السيجاره بعصبيه بالطفائيه واخذ ثانيه يدخنها .. ويناظرهم لابقين لبعض وكانهم انخلقوا يكونوا لبعض .. سامي اطول منها وهي قدامه اثنى .. تخيل شكله لو وقفت جنبه ...

ام ريان : يله سامي اترك عنك سوالبف البنات هذا و انت عندك خوات

سامي عض اسنانه ولف على شموخ بعصبيه مصطنعه : ارتحتي هالللحين

شموخ بدلع :نووو .. لحد ماخذ الورد اللي بيدك وتقلي من مين ..؟او لمين ..؟

سامي لف على امه وريان وهو مبتسم على دلعها : ها يمه قولك برتاح من هالنشبه ..

ام ريان : ماتوقع

شموخ كانت تتناسى وجود ريان اللي مضايقها برجوعه المبكر ... مضايقها بالمره توقعته يسافر شهر مو يومين ..: هههههه.. ههههه

سامي جلس على الكرسي وقرب الاكياس كلها منه وهو يناظرهم : والله ياختي ضحكت على خوياتي كلهم وقلت لهم بكره عيد ميلادي ماصحيت اليوم الا كل وحده معطيتني موعد ومعها هديتها عاد انا مثل مايقولوا غني واحب الهديه هههههههههههه

شموخ جلست قباله معطيه ريان جنبها : من جدك انت والله وناسه .. – مسكينه عامله نفسها برياءه ماتعرف هالسوالف – في بنات يعطونك ليه ..؟

فتحت الاكياس بحماس وتختار اللي يعجبها ..

سامي : الحب ومايسوي ههههه

ريان (( ابعدي عن وجهه قومي من قباله ليه تقتربي منه كذا .. من متى واهتمامك بسامي كذا ..؟ ))
: يمه وين ابوي تاخر ..

ام ريان : ابوك نايم بس ننتظر نجلاء ربع ساعه واصحيه نتعشى

سامي : غريبه نايم مو بعادته

ريان عقد حواجبه : لا وداق يبغاني ضروري ..

شموخ رفعت ساعه وشهقت : وااااااو ساعة روليكس ... هذي جنان بالمره هذي بعشر الالف انت عارف انها تششتغل بدم وحرارة جسم الانسان ..

ريان عرف انها ماتبغى سامي يحكي معه وحركتها هذي علشان تجذبه لعندها مايدرري كيف تفكر ولحد وين تبغى توصل

سامي ابتسم وقال بصدق ومن قلب : ماتغلى عليك تفداك

شموخ حطتها بحضنها بتملك : ومن قالك اني سائله فيك اصلا باخذها هههههههه

سامي : ياشين الغرور يابنت ..

شموخ لفت على ريان انها تبعد شعرها مو قصدها تناظره : مو انت قلتلي قمر يحق لي اجل اغتر ..


(( قمر
قالها قمر
لا شكلي من زمان لاهي عنهم ومادري وش يصير بكل غباء ناسي من يكون سامي ومن الثعبان شموخ ...)) : اتركي عنك الغرور اللي مايلبق لك ..

شموخ تنرفزت : لاااا لابق لي انا بينك .. ويحق لي ..

ريان : لااا مشكلتك ماخذه مغلب بنفسك ..

شموخ بنرفزه وعصبيه : انت وش عرف لوانك شايف عيون ال..- باخر لحضه مسكت لسانه كانت بتقول شي يدفونها فيه اليوم
عيون الشباب اليوم ..
قويه ياشموخ ..
والله قويه كويس انك مسكتي اعصابك ..

ناظرها باستهزاء : عيون ايش ..؟!

سامي: خلااااص تراكم تقرفونا انتم بس هوشات عورنا راسنا

شموخ كانت تهز رجلها من العصبيه سحبت الورد بقوه لحد ماجرح اصبعها شوك الورد : حتى هذا لي آه

رمت الورد وضغطت على اصبعها ..كان فيه دم قليل لكنه جرح ..

ام ريان قامت بخوف : انجرحتي يالمك

سامي وريان ناظروا بعض اراديا امهم تعشق شموخ عن اللكل وهذا شي يقهرهم لانها مو بنتها ..حس ريان من نظرات سامي انه يعرف انها مو اخته ..


شموخ وقفت : لاتخافي ماما مافي شي ..- ناظرت ريان بحقد – مافيني شي ..

ريان تنررفز من دلعها الايد ..

سامي: يمه وش فيك جرح بسيط ..؟

ريان باستهزاء : لا اتركها هذي بينك الجرح يبكيها ..هههههه .. وش فيك ناسي هذي دلوعة الماما ..

ام ريان ناظرتهم معصبه بنظرات غريبه مافهمومها ..

شموخ : هههه صدق بزر تغار من مااااااااما حبيبتي ماعليك منه ماما – سكتت لانها حست بشوية دوخه بسيطه لكن فاجاءته خافت تطيح او تتالم قدام ريان قالت وهي تحتقره - انا طالعه ابدل ماما اذا صحى بابا قولي لي علشان العشاء ..

سحبت اكياس سامي كلهم وطلعتهم معها فوق بدون استاذان

سامي : هههههههههه والله خطيره يابنك لكن ماخذهم ماخذهم ..

طلعت الدرج وهي رافعه فستانها تركض : اييييوه قابلني ..

ريان ناظرها لحد ماختفت من عيونه وظل يناظر طيفها وسرابها ..لحد مانبهه صوت امه المعصب : ريااااااااان .. ساااااااامي .. انتم ماتفهمون ها ..

ريان : وش فيك يمه ..؟

سامي : خير ..؟ ليه معصبه بعد ..؟

ام ريان تنهدت ولمعت عيونها بحزن : جرح مثل هذا يموتها ناسين ان عندها نقص مناعه كبير ..

شهقوا الاثنين كيف نسوا شلون ماخطر ببالهم ..

ريان كيف تنسى معقوله ناسيه انها باي لحضه ممكن تروح منك .. ناسي انها بلحضة عين وهزت رمش بجرح بسيط تصير تحت التراب ..

طفى السيجاره معصب كيف بغباءه نسى ..

سامي : يالله نسيت .. هي ماتدري صح ..

ام ريان بحده : اكيدلاااا

سمعوا صوت اشياء تطيح لفوا لدرج شافوا الاكياس كلها تتناشر قدام عيونهم ..

اول من وقف ريان وطلع بسرعه وثوبه مايساعده رفعه وراه امه وسامي ..

ريان مشى مايشوف قدامه وايده على قلبه واعصابه مشدوده كان خايف .. خايف لايفقدها كذا مهم كانت عيوبها يحبها واكشف بهالثواني اللي يطلعهم الدرج انه وصل لعشقها

شموخ كانت واقفه عند الدرج بدايته وايدها على فمها ..

كلهم وقفوا فجاءه وهم يشوفوها ليه متصلبه كذا سمعت عن مرضها او تحس بالم

ريان بكلمات بطيئاه يحسها تحرق جوفه وتغص بحلقه وكانه بطلعت الروح يقولها : ش..مو..خ .... ايش ... ف...يك..؟

شموخ ناظرتهم وقالت بغرور : وش فيكم ..؟ طاحت الاكياس مني

دخلت لغرفتها بدلت وهي تتحمد عليهم ليه يركضون ويفكرون فيها شي بس يبغون الفكه منها .. وناااامت كانت تعبانه وشوفت ريان الهم ضايقتها كثير ...

ريان ابتسم باستهزاء: قلتيلي تموت هذي تموت بلد

دخل غرفته متضايق ليه ركض له ليه خاف عليها – ضرب الطاوله – غبببببي ..

سامي : هههههه العبله خوفتنا ..
نزل من الدرج : يمه انا طالع شوي اعتذري من ابوي بايش شي مالي خلق العشاء ..

ام ريان تنهدت : اجل ماصحيه احسن .. نجلاء نايمه – شفتوا الام ماتدري ان بنتها مابعد رجعت – وريان وشموخ اكيج هاللحين بيناموا ..

دخلت ببرود لغرفتها .. تتوقعون لو شموخ مو بالبيت بتنام بهالبرود ..




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************

بمجمع مارينا مول ..

ندى : يوووه وعود والله مالي خلق ادور جزم ابغى بيجامات

وعود: يمه شوفي بنتك السخيفه تاركه الجزم وتدور بيجامات

ام نواف بطفش : ايش فيه بعد ...

ندى : والله من اول مادخلنا وهي اختاري الجزم الاكسسوارات قالك ماعرف الا هالتناتيف

نور عصبت : آآف انتم مادري كيف بتجهزوا وهذا حالكم الله يهدكم من اول مادخلنا هولش

ام هواجس : وهي صادقه خلاص تفرقوا كل وحده تنقلع بمكان لحد ماتخلصوا ..

وعود : هههههه

ندى : ههههههههه


ام نواف : انهبلتوا انتم وش فيكم

ندى : لا لو فينا المجمع مو مع بعض بنرجع بنفس الملابس باختصار الذوق واحد ..

وعود : يييييييييس ..

ام نواف جلست على الكراسي وجليت معها ام هواجس: اجل انتم لفلفوا براحتكم وحنا بنجلس هنا عند المطاعم لحد مايلعب نواف ملاك ..

نور : حلو بنات بسررررررعه دام مافي عج ياخرونا

ام نواف: ههههه عقبال مانتعب لجهازك ..

نور فهمت تلميحها يعني وافقي حمرت خدودها وسكتت ..

ندى: الله واكبر انا ساحبين علي بس هانت لكها كم اسبوع وشهر وانا بمصر ادرس ..

وعود طفشت وسحبتها قبل لايبدون الهوشه مع امها وتتضايق وويرجعون لبيتهم

البنات تسوقوا بطريقه غريبه ياخذون اي ملابس بس المهم المقاس مادققوا كثير بالملابس العاريه لها ساتره ولطلعات ..كيف مو هي عروس وهالرجل وش تكشخ له راح عن بالهم لان يعقوب ماكان يدقق كثير لانه ساكن مع اهله وطول وقتهم تحت مايقدروان يتنفسون ..

لكن لعانت ندى ماقصرت للبيجامات ...والملابس الخاصه تموت على هالشغلات = تذكرني بنفسي مع زوجات عمامي خخخخ ..

القاعه ونحجزت والزواج تحدد بعد شهر لام يخلصوا بدري ..

ورحلت التجهيز طويله ويبغالها صبر وطولت بال وقلة ضغوطات ..




**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



تركي ...سمع صوتها تبكي لف شافها متكوره على نفسها وتبكي من قلب وترتجف .. صرخ باعلى صوت يطلع راسه : هاللحين تبكي هاللحين لما نزلت روس اهلك للارض والله لو درى متعب لاذبحك اليوم

سجى زادت بكي وصارت تشهق بكى يقطع القلب وكانها بتموت من كثر البكي ..

تركي : غطي شعرك ووجهك الله يسود وجهك وش اسوي فيك هاللحين ها وانا مبتلي فيك وين اوديك يالز...استغفر الله بس كنتي بتخليني اقول كلام شوارع ... هذي الحريه اللي تبونها مانتي عارفه ان اللي تعمليه يسبب الايدز وامراض خطيره ..

سجى ودها تحكي لكن تبكي اكثر وماغير تقول : م....ا......م....ا ....

تركي : والله انك بلاء هاللحين وش اسوي معك ...

سجى تبكي من قلب وترتجف وكانت خايفه موت ماتعرف من هذا اللي راكبه معه لكن متاكده انه رجال سبع لا ويعرف متعب اخوها : م.تع...ب ... لا.. يع..رف ...

تركي مالقى الا هالحل وقفها عند باب الفندق ...وفتح الباب : يله انزلي ..

سجى هزت راسها بقوه : لااااااا

تركي جرها مع ايدها بقسوه : ليه ناويه تبليني فيك ...

مشت سجى معه وهي تبكي اكيد بيقول لامها وهذا يوم موتها جد ....

سجى بكلام متقطع بين دموعها : قل .. لد..ا..دي ..م..ام...ا ... ن...ووو

تركي : لااا ناوبه على ايش انتي ابوك يبتليني ..

دق الجناح اللي جالسين فيه امها وربى وهي ..

ام رياض : yes

تركي ضغط على يدها اكثر ودزها على الباب : انطقي ..

سجى بصوت بالموت طلع : ..ا..ن..ا

ام رياض عقدت حواجبها مستغربه : من انتي

تركي : سجى ..

ام رياض خافت من الصوت الغريب وسجى معه يمكن سجى تعبانه فتحت الباب شويه ..
تركي دز الباب كله ورماها على الارض بقسوه ..تزحلقت لداخل الغرفه ..

ام رياض شهقت : سجى ..

تركي : خاله انا تركي بن خالد خوي متعب تغطي وابيك بموضوع

ام رياض مو فاهمه شي : تركي وش مجيب سجى عندك .. ايش فيه

سجى ضمت رجل امها وصارت تبكي : مامااااااااااااااا

ام رياض طاح قلبها اخذت عبايتها ودخلت تركي ..

تركي وهو لاف وجهه بعيد عنهم لان سجى جسمها كله بان والعبايه طاح نصها وامها ترفعها وهي رجلها مو شايلتها تطيح

ام رياض بعصبيه : وش فيه وش فيها

تركي : بنت هذي مفروض تدفنوها وهي عايشه ..

...................................


بعد ماحكى تركي لام رياض كل اللي صار وطبعا لمح لها ان بنتها شرفها ضايع مع واحد من الحفله وهي صديقتها متهاوشين عليه قال اللي شافه وفهمه عقله ..

ام رياض بجنون وعصبيه صارت تضرب سجى وترافس فيها : ايا الحماره التبن كنت داريه والله انتي مايجي منك الا المصايب ياويلي ويلاه على تربيتي اللي مابانت فيك

سجى كانت تبكى وتترجاء ظلموها كل اللي يفكرونه كذب هي لكن ماتقدر تحكي صرت الم من ضرب امها القوي لها كانت تستنجد بصديق اخوها الشهم لكن هو قال كلام ماصار وبيضل شهم طلعها من هذاك المكان ..

تركي لما شاف الدم يطلع من فم سجى وانفها خاف تموت بين ايد امها بدل ماتلم امها الفضيه سوت اقسى من اللي ممكن يسونه اخوانها يقتلونها ..

بعفويه سحب ام رياض منها : بتموت بيدك خالتي .. ماتستاهل توصخي نفسك علشانها

كانت كلمات تركي مثل الخناجر تقطع فيها اكثر من كذا هي مظلومه ماتنكر انها كانت تحب عمر حب محرم لكن ماقد طلعت قدامه بدون عبائيه او فكرت تغريه هذا وهو اللي تحبه كيف اجل بتبيع نفسها لاي احد ..

ام رياض : آآه لو اني قاتلك قبل تطلعي من بطني كان احسن ..

سجى كانت ضامه نفسها على جسمها وتتاوه وتتحسس فكها اللي طاحت اسنانها من الضرب .. طلعت الدم اللي بفمها مع سنين طاحوا قدام عيون قاسيه مثل الحجر .. الظلم قاسي ..

ام رياض جرتها للحمام : انقعي لهنا لحد ماتقدري توقفي على رجلك مابغى ابو ك واخوانك يشوفونك كذا ..حتى ربى مابيها تعرف وانا بتصرف يابنت الكلب ...

سكرت عليها البا واخذت المفتاح معها وتركي واقف وكله تايد لام رياض

ام رياض بانكسار ماقد حست فيه : والله مادري وش اقولك ياولدي – دعت ربها من قلب – الللللله يستر عليك دنيا واخره ويستر على خواتك ..

تركي بقهر لانه يحس ان عرض متعب من عرضه : تسلمين خالتي والله ان خوات متعب خواتي واللي يمسهم يمسني ..

ام رياض بكت ورجلها ماقدرت تشيلخها جلست على الارض تبكي مقهوره : مادري ليه تسوي كذا دايم تسود وهي كل شي نبغاه نعطيها اياه مدلله اخر دلال حتى سيارهات اشترينى لها بسوقهم مزارع وكتبن باسمها – ضربت خدوها – وش تبي اكثر ليه تنزل راسنا بالارض

تركي النخوه خئته : ماعاش من ينزل راس اخوي متعب واهله للارض لاتخافي ياخاله محد بداري وانا بلم الموضوع

ام رياض بجزع اكبر بنتها سودت وجهها : كيف نلمه والناس اللي شافت وسيرتنا اكيد على كل لسان .. بكره تتزوج ويدري زوجها انها حقيره ورخيصه واني ماعرفت اربييها ..

تركي : انا مستعد اتزوج بنتك كم شهر استر عليها بعد اسرحها

ام رياض وكانه معطيها كنز تهلل وجهها ورجع الدم فيه : جد ياوليدي

تركي بثقه : قلتلك ياخاله ماعاش من ينزل راس متعب للارض ..

ام رياض : والله انك رجال من ظهر رجال - وقفت ببطء – لاتشيل هم المصاريف والبيت كل شي غلي بس استر عليها الله يستر عليك ..

تركي ضاقة فيه الدنيا ورط نفسه بس لعيون متعب اللي وقفاته ماتنعد من ثرهم ياما باع سيارته علشان يسدد تركي ديون ابوه المرحوم ياما فزع له بنص الليل ياخذ اخته المطلقه تولد مواقفه مواقف رجال جد :خلاص ياخاله اتركي الموضوع لحد مانرجع بكره لرياض وانا وامي وخواتي نجي نخطب مثل الناس ولا كان شي صار

ام رياض تمسح دموعها : والله ان متعب عرف يحتار ربعه جد انك اخو دنيا ..

تركي مشى بيطلع : تسلمين ..وماوصيك لاحد يعرف باللي صار والله يقتلها متعب وهو يروح فيها ..

ام رياض حمدت ربها ان ربى طالعه مع عمر والا كان هاللحين ماسكتت : ان شاء الله

طلع تركي وركب سيارته واخذ خط لرياض بهالوت من الليل لكن محتاج يهرب مايقدر يواجه متعب او يناظر بعيونه لحد مايخلص من سالفة اخته ..
...مايدري يحمد ربه انه راح مع مشاري علشان يطلع اخت متعب من القذاره اللي هي عايشه فيها ضيعة نفسها وضيعة اهلها معها ..
رمى علبة الببسي الموجوده بسيارته بعصبيه هوو ناقص هم ياده مايكفي امه وخواته لكن هو وش خسران شهرين بعدها يطلقها من غير لايفضح صديقه واخوه متعب .. اما هي فشغلها عند امه ..وخواته مح بيربيها من جديد غيرهم ..

تذكر كلمات ام عيون رماديه اللي هي شموخ ((جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر )) : عمر نسيبهم وصلت فيها الوقاحه تخاوي زوج اختها عن جد هذي شيطان مو بنت ...لكن انا اوريك ياقذره ..

......................

سجى بعد ساعتين قدرت تجمع قوتها وتوقف على رجلها غسلت وجهها وفمها وهي تحس بالالم غلست وجهها وتذكرت كيف ضربتها امها وانذلت من شموخ اخس خلق الله غسلت وجهها بالمويه يمكن تخفف دموعها الكثيره

دقت الباب على امها ..: ماما

ام رياض قدرت تجمع قوتها المعتاده بعد ماطمنها تركي وريح بالها ... قامت فتحت الباب لسجى وقالت بقسوه : لاتقولي ماما على لسانك يالفاجره انا ماعندي بنات الا ربى سمعتي قدام اخوانك وابوك ..واختك عادي لكن بيننا لاتفكري تحاكيني او ترفعي عيونك بعيوني

مشت سجى لعند السرير تترنح وتتميل من شدة الالم والضرب ودها تقول لامها كل شي لكن لاجاءت تنطق بكت ...وحست لسانها ثقيل ماتقدر ترفعه


**********************


عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************
رجعت نجلاء للبيت وحطت رسها على المخده بتنام .. ضمت المخده وابتسمت ودقات قلبها سريعه ...هي هاللحين زوجه لاحمد بالشرع والقانون ..ناظرت بصورته اللي مع ملف المستشفى وهي سرقتها من زمان وطلبت منه يجيب صوره ثانيه علشان تاخذها ..
تحسست وجه باصابعها وكانه حقيقه مو صوره .. اسرها هالوجه من اول نظره احتقار ناظرها فيها .. كان يحرك مشاعرها وهي المتفلسفه والجديه اللي ماتحب تنجرف ورى مشاعرها وعصبت على ريماس لانها تميل لمشعل اللي كانت تكرهه ..مافكرت بمشعل كثير
...
تحسست خشم احمد المكسور شوي من حادث صاار لي قبل كم سنه وعيونه اللي فقدت حلاها هاللحين وصارت ذبلانه ..


اسمعت صوت مسج بجوالها رفعته بملل وهي لحد هاللحين تبتسم ابتسامه حالمه مع احلامها الورديه ..

((مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير
في بعدك ينوح قلبي المذبوح
ولما أشوفك أجيلك بأشواقي طاير
يا وردة بحسنها بعطرها تفوح
يا من جعلت قلبي فيك هايمٍ وحاير
يا من جعلت عشقي للناس مفضوح
يا قمري يا دليلي وبليلي ناير
إن جرحتني وعذبتني أقول مسموح
إنت الهنا وعمري أنا وفرحة الضماير
يا سعد قلبي وحبي ويا بلسم الجروح
يا أجمل ضيفٍ على قلبي وزاير
تغلا وتدلل لكن عني ما تروح
يا من تتغنى بحسنك كل العشاير
وهذا قلبي بين إيدينك كتابٍ مفتوح
وإنت فيه كل المعاني والسراير
إن رحت عني روحي تلوح
بالهم والحرمان والأحزان والعساير
إنت صاحب القلب السموح
وأنا عشقي لك فاضحٍ وهادر
أحبك يا منا قلبي وبعشقي أبوح
إنت الشوق والذوق وأجمل البشاير
مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير ))

المرسل : احمد ..

ابتسمت اكثر وضحكت بنعومه : هههه يابعد قلبي ..ذاكرني هاللحين

نجلاء بشخصيتها ثقيله لكن تحس انها غير مع احمد مصفوقه وماتصدق تشوفه قاومت ماتدق عليه وترسل له .. ماقدرت دقت ..

احمد ماصدق طلعت منه لمى بوقت متاخر لكنها حالفه تنشب فيه قبل لايسافرون لزيولندا ..
رسل لنجلاء رساله هو كتبها بسرعه من غير لايصلح كلماتها ضغط ارسال ..
بعد ثوواني دق جواله اللي كان تهريب لانه ممنوع عنده رد باول دقه ..: الو

نجلاء كانت ضامه مخدتها البيضاء والغرفه غرقانه بالظلام ماعدى نور الابجوره الصغيره قالت بهمس : مساء الخير

احمد : مساء الاشواق ياروحي ..كيفك..؟

نجلاء: كويسه - بدلع - حمودي ليه مانمت لهالحين

احمد تنهد: ياويلي انا حمودي لا مااقواها والله يانجلاء ..

نجلاء خدودها ولعت : ....

احمد بهدوء يذبح : اللللو نجوله معي

نجلاء : احم احم ايوه .

احمد: اليوم لموي نشبت فيني تمدح فيك وبحلاك بصراحه نبهتني لااشياء ماكنت اشوفها

نجلاء: مثلا ..

احمد : ان بنتك برقتك ونعومتك مستحيل تقراء لهتلر

نجلاء: هههههههههههههههههههههه

سامي توه راجع للبيت وسمع صوت نجلاء تضحك استغرب لا وبغرفتها ..دق الباب بفضول

نجلاء بهمس : دقيقه حمودي ابشوف مين يدق ..- رفعت صوتها – تفضل ..

سامي دخل وهو مبتسم : مساء الخير

نجلاء طاح قلبها جد لكن قالت بثقه : سام ..؟ مساء النور

سامي : سمعت صوت ضحكك واصل قلت اشوف كود البنت انهبلت

نجلاء: كود هههههه لا مانهبلت – ارفعت الجوال – احاكي تلفون

احمد كان يسمع لاسلوب حكيهم كيف هادي ورايق بعكسه مع اخواته واخوانه صراخ على الفاضي .. لا ونجلاء اذا كانت مقتنعه بشي تعمله بقوه وثقه ..

سامي : اوووه اللي يشوفك يقول تحاكي خطيبها على هالجو الرومنسي .. ترى انا ماشغل النور الخفيف كذا الا اذا بحكي مع خوياتي

نجلاء : اقول سموي فضحتني مع البنت

سامي : اذا حلوه عطيني رقمها

نجلاء: هههه تهبل تاخذ العقل - حطت السماعه باذنها – يقولك يامي انتي حلوه

احمد : هههههه فولي له اشبه نجلاء القمر

سامي : دامك قلتي كذا اجل جيكره ويله نامي بلا تلفونات رومنسيه بهالليل

نجلاء (( ياويلي كانه يدري )): اوكيه سكر الباب معك ..

سامي قبل لايسكر الباب : الا نجوله صحيح مانتي برايحه معنا لمصر

نجلاء : لا مرتبطه بشغل السفره الجايه

سامي : اول مره اشوف وحده تكره السفر مثلك .. ترى مراح اوجك الا واحد يموت على السفر علشان تتربي ههههه .. اجل في بنت بالعالم تكره السوق والسفر لو

سكر الباب يتحلطم ..

احمد: هذا اخوك ..

نجلاء: ايوه اصغر مني سامي

احمد: انتي اكبرهم صح

نجلاء : ايوه صحيح ذكرتني ماقلتلك عن بينك طلعت مو اختنا بنت عمي ثامر مادري ياسر ..

ولحديث الليل والعشاق بقيه ..




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



... اليوم الثاني ...


بداخل الطياره

جى عند النافذه وبجنبها امها تناظرها باكبر نظرات الاحتقارعلى وجه الارض ..

من امس ماكلت شي ولا شرب شي عطشانه مرت تحس بجفاف بحلقها من كثر البكي وكانت مغطيه وجهها على غير العاده ..

امها صرخت فيهابصباح هاليوم : من اليوم وطالع مالك طلعات ودخلات الا ورجلي على رجلك لحد ماياخذك تركي لبيته

سجى شهقت وقالت بصراخ هستيري : مابغاه انا ماسويت شي ... مابغاه كذااااب والله يكذب

ام رياض: لا واضح جد اني ماعرفت اربيك لو انك ميته هاللحين مو اشرف لنا سود الله وجهك .. – رمت بوجهها عبايه راس وغطى ثقيل – خذي غطي نفسك والبسيها مابغى حد يشوفك ويعرفك لانك – تفلت بوجهها – مشهوره يال...."محذوووف " ..." مشفر " ... " رقابه " .......

سجى بلعت الاهانه والمذله مالها وجه تحكي خافت خافت من امها كثير ياما تلاسنت " تهاوشت " معها لكن بلاخير تنهم هي هذا وامها ماعندها شي دها كيف ورجال غريب مدخلها عندها ...

لبست العبايه وغطت نفسها اصلا حتى لو ماقالت لها امها تغطي هي بعد بتغطي نفسها لان عيونها مورمه وجهها احمر ومجرح من البكي .. واسنانها تنزف من امس لا نهم تكسروا .. شفتوا بايش اهتمت فيه محد يشوف جمالها وهو متنفخ بس

..........

سجى بهمس وصوتها مبحوح من البكي : ماما

ام رياض بين اسنانها : قطع بلسانك لاتقولي اسمي على لسانك

سجى (( جعلك السم والسرطان والايدز والزمهري والضربه والوجعه والشلل ياشموخ .. حسبي الله عليك دمرتيني وهدمتي احلامي ومستقبلي )) : ابغى مويه ..

ام رياض بقسوه وهي تنا ظر المجله اللي بيدها : كلي خراك ماتستاهلي المويه ولا الاكل ..

متعب التفت لهم وهو بالكراسي اللي بجنبهم قال وهو يتثاو ويحك شعره وبنفس الطريقه العربجيه : ايييش فيكم ايش فيكم تتساسرون ..؟وكانكم من تنظيم القاعده انت وهالسواد اللي بجنبك هع هع هع هع هع

هاللحين الالتزام والحشمه صار ارهاب وتنظيم قاعده جد ناس فاهمه الدين غلط .. ناس جاهله متخلفه ..عندها الحشمه عيب وفشيله ..الله يلعن افكار علمانيه مثل كذا ..


تركي كان جالس بجنب متعب لان متعب لزم عليه يروح معه وام رياض بدات مكان ربى مع تركي علشان يجس عنده سبحان الله بعد مماكانت تعايره وتهاوش متعب لايحاكيه هاللحين تفضي له مكان بجنب ولدها يغير ومايتغير ..

سجى كانت بتنطق لكن خافت من امها وتركي اللي جالس عند متعب لايقوله شي ..

ام رياض: مافي شي بس ورى ماخليتنى نحاكي اهل شموخ هاللحين دامنا بالشرقيه ..

بانفعال سجى : متعب لا شموخ لا ...بينك لااااااااااا
غطت وجهها بيدها تبكي ..

متعب خاف : يمه وش فيها سجى ..

جاء بيوقف لعندها ام رياض اشرت له : اجلس مافيها شي بس متهاوشين مثل العاده وبيرجعون

مادريتي يام رياض انها هي اللي اخذت بنتك لهناك

تركي (( ياشين دموع التماسيح ياشينك .. والله لو دريت ياخوي يامتعب وش هي مسويه كان ذبحتها وهي تبكي ماوقفت تشوفها ... ))

سجى بصوت ضعيف متهجد ويرتجف : عطشانه ..

ام رياض ناظرت بالمجله ولا كان حد يحاكيها

سجى بلعت ريقها وقالت بشجاعه ارتجفت منها وقلبها كان بيوقف : متعب عطشانه

متعب وتركي لفوا عليها ..

متعب مستغرب : كان طلبتي مويه ..
نادى المظيفه تجيب لهم مويه ..

اما تركي ناظرها باحتقار وعوج فمه بجهة اليسار (( نجسه حرام فيك المويه ))

شربت سجى مويه بلهفه ونظرات امها تحرقها كان نفسها تقتلها على حركتها السخيفه

ام رياض سحبت المويه منها : الوعد بالرياض ..

..............

اما ريااض كان ضحكه معبي الطياره مع كاترين حبيبة قلبه ..

رياض من قلب : هههه تابرني والله

كان معطي كل الناس ظهره وعيوونه عليها هي وبس حركاتها هي.. رمشة عيونها يرف لها قلبه .. ابتسامتها تساوي عنده الملايين .. يكفيه عن العلام وجودها هي وبس كان متضايق لانه بغباء ربط نفسه بوعود ونسى زعل كات حياته لكن مستحيل يزعلها او يضايقها على حساب هذي الوعود ..لكنه قسم ولازم ينفذ حلفه ليذلها ويعلمها من رياض ولد فهد اللي ترده ..

كاترين وهو كانوا طول وقتهم يتهامسون ويضحكون ..

وبو رياض وامه كانت مقفله معهم صحيح ام رياض مشغوله بسجى ومصيبتها لكن مستحيل تنسى عدوتها اللدوه النصابه كاترين ..

سجى كانت تبكي بدموع حاره تحت الغطى ياليتها ماراحت لهالحفله ولا عرفت شموخ بحياتها كلها .. لو ان الزمن يرجع كان ماعرفت شموخ ولا امنتها على سرها ...

عمر كان جالس قدام بكم مقعد وعلى اعصابه بالمره سجى مغطيه نفسها كذا ليه وليه ماعطته وجه وصوتها كان تعبان (( يمكن مزكومه متهواء الشرقيه بس قبل كم يوم مافيها شي .. غريبه ليه مغطيه وجهها ولا جلست عندنا .. احس انها فيها شي ياقلبي ياسجى عساك مو تعبانه جعله في اختك ولا فيك ياشمعة قلبي .. والعمر كله يفداك .. لا والاغرب جالسه بغير مرحها المعتاد قلبي فيها شي

((ياليت مابيننا مسافات وقيود ..
ياليتني اقدر اسالك وبالحاح ..
وبين لهفتي وشوقي بوضوح ..
وترى نفس على نفس ماتنجبر ..
هويتك وعطوني قطعه من دمك ...
طلبتك ذبوحني يومن قالوا اخذ اختك ..))
" للمبدعه : همس الندلى "


ماقدر يستحمل اكثر وقف بعصبيه

ربى بهدوءها المعتاد : وين ..؟

عمر بارتباك واضح : ها ... الحمام ..

ربى ابتسمت بنفس الهدوء ورجعت تناظر المجله تتسلى لانها قليلة حكي وعمر بعد ...تهقون لو زوجته سجى بيكون الخطيب الصامت مثل هاللحين ..

مشى عمر وطول الوقت عيونه على سجى مر من عندها وتركي ناظره بحتقار كيف يناظرها ذا علني وهي رفعت راسها بسرعه وكانها حست بوجوده .. جد الوقاحه توصل الناس لابعد حد ..

سجى تنهدت بصوت مرتفع لما دخل عمر الحمام ماغاب ت التنهيده عن تركي وحس بالاشمئزاز منها كيف بيوصخ اسمه وعائلته بهذي البنت الوقحه ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


دق جوالها بصوت مسج تقلبت سريرها بملل مانامت من امس والسبب احمد ماتركها الا عند صلاة الفجر ..

احمد......... ابتسمت وتحس ان صوته لهاللحين باذنها : آآه زوجي وحبيبي وتاج راسي والله

ارفعت جوالها تشوف كم الساعه لان الغرفه كانت بظلام من الستاره الثقيله بالغرفه البيضاء ...
حست قلبها يدق بسرعه رهيبه ماتصورت انه صحي هاللحين او مشتق لها كذا ..

حمرت خدودها وبعدت البطانيه عنها لانها فجاءه حست بالحراره ..كيف تكون حياة الانسان اللي فاقد الححب لسنين .. ..لما يدخل عليه شخص يضيع كل سنين الجفاء ..بمعامله رقيقه ناعمه تداعب مشاعره برقه .. لمشاعر حب صادقه تشهق باسمك لاقبلت ..كيف بيكون حال المحروم من اشياء كثيره وفجاءه يحصلها مره وحده من ايد مثل البلسم الشافي للهوداء والروح ..

قرت المسج بعيونها للمره السابعه

((ان غاب عن عيني من الناس غاليين ..
ماسال ..
واقول :اللي يبيني يجيني ..
الا انتي يسال عنك كل العناوين ..
معقوله انسى نور قلبي وعيني ..))

ابتسمت ابتسامه حالمه وهي تحط الجوال بنعومه على الكومدينه وكانها خايفه على رسالة احمد تضيع اذا رمت الجوال .

بدلت وتروشت وصوت ضحكك شموخ واصل لعندها اكيد تحاكي صاحباتها بالتلفون : آآآف ماتمل وهي بس رافعه التلفون - غمزت لنفسها بالمرايه – لو انهامثلي عندها حمودي حياتي كلها فدااه ... كان وش سوت ..هههههههههه

..........:::::::::::..........

اما عند شموخ كانت متمدده بالصاله وبحضنها بيسو وتحاكي جوال وصوت ضحكها معبي البيت ..

شموخ : ههههههه وحشتني موت ووحشتني سواليفك
كانت بايعتها وتبغى امها تسمعها وتهاوشها علشان تبكي وتكسر خاطرها كذا مشتهي فلمي هندي الليله

فيصل : والله لو اني واحشك جد قابليني اتركيني اشوفك

شموخ (( ايوه هين )) : اممم انت ضيعتها على نفسك انا لما دقيت عليك امس كنت ابغاك تجي وتشوفني لكن انت مارديت

فيصل انصدم معقوله بعد سنه بتقابله لا من جدها هذي غبي ليه طنشتها امس : لااا العبي علي

شموخ بدلع وهي تلعب بشعرها : والله من جدي كان في بارتي عاملته وحده من صحباتي يعني شباب وبنات ورقص كنت بعزمك

فيصل : بارتتي شباب وبنات لاااا افا والله لو اني داري حنا فيها اقابلك اليوم

شموخ : لااااا ماقدر اتركها على الظروف

فيصل تاكد انها كانت تكذب وتتلاعب فيه وهو مل منها : صحيح مروجتي مابركتي لي ..

شموخ : مبررررررررروك ياقلبي بس على ايش ..؟

فيصل : خطبت ..

شموخ باستهزاء : لاااا على البركه ومن سعيدت الحظ لاتقول بنت عمك اللي تحبها ..

فيصل بصوت مرح واضحه فيه الفرحه : ايوه هي واخييييرا ..

شموخ : هههه مبروك عند جد تستاهل بس وش اسمها

فيصل بتردد كبير ك مو لازم ..

شموخ : هههه لاتخاف عليها والله ماحسد وبعدين بيبي الاسم الاول مايضر

فيصل : على قولتك .. – برومنسيه – رسل اسمها رسل

شموخ كتمت شهقتها (( مااااارسيل ...مارسيل الحقيره )) .... وعدلت من جلستها حتى ان بيسو تضايقه : مييييو ..

فيصل بهدوء :الو ..

شموخ بقهر : ليه تخطب ..؟ ليه تبغى تتزوج ..؟

فيصل استغرب منها ليه معصبه يعني تحبه لا مو مروج اللي تحب وتنحب وهي من اول ماكلمته قالت لها انها ماتهتم بهالمكالمات بس تتسلى ومراح تغار عليه وتعمل له حركات البنات السخيفه... حتى انه ارتاح لها وسولف عن بنت عمه اللي يحبها لكن ماقد قال اسمها ...

شموخ بعصبيه مشت الغرفتها وسكرت الباب بقوه وصرخت فيه : وكيف تتزووووووووووج ها ..؟

فيصل : مروج لاتصرخي فاهمه ..

شموخ اخذت نفس وامتلت دموعها عيون تحس بنار تحرقها ومن داخلها ليه هم ياخذوا اللي يبغونها وهي لااا حتى متعب المقرف مابعد يفكر يخطبها وهي جمالها يذبح تكررررررررهم وتكره اي احد احس منها ... قالت بصوت ضعيف مو صوتها : ليه يافيصل ليه ...؟

فيصل جمدت ايده بالسماعه شكلها زعلانه بالمره متضايقه .. معقوله تكون تحبه ...

كملت شموخ : الله يوفقك باي .. امسح رقمي ولا عاد تتصل

سكرت السماعه ورمتها على السرير وهي شعله من النار تحترق .. قلبها اسود حقوده تكره احد ينبسط وهي لا ..

ضغطت على راسها بعصبيه فكري ياشموخ فكري لازم ماتتهنى مارسيل بفيصل .. اللي يعشقها وعلى ايش يحبها ... لازم تتحطم يا فيصل ويضيع حلمك منك ..

دق جوالها متاكد انه فيصل .. لزوم الخطه ماترد لازم ماترد لازم تقنعه انها ماتبغاه ونسته علشان يكمل حياته

وقف الرن رفعته وهي مقهوره تناظر خلفية الشاشه صورتها بالبيجامه : هذا انا قمر والف من يتماني لكن ماحصلت من اتمناه ... من ياشموخ من ..؟

رجع دق بايدها مره ثانيه ونفس الحكايه فيصل .. رمته داخل الدرج : آآآآآآآآآآف ...

طلعت جوالها الثاني ودورت رقم كلثم كلثم ...

شموخ بدلعها الرباني : الو ..

كلثم بصوت مصدوم : الو .. بينك ..؟؟؟؟

شموخ : ايوه مرجبا كلثم كيفك ..؟

كلثم بنفس الصدمه : انا كويسه وانتي ..؟

شموخ : انا بالمره مرتاحه بشري كيف نتيجتك ..؟ هي طلعت النتايج اصلا ..؟
(( يالله كيف نسيت النتيجه كيف..؟ ))

كلثم مبسوطه ان شموخ تحاكيها : ايوه اخذتها ناجحه الحمد لله..

شموخ بفرح مصطنع : مبرررروك
(( ياكرهي لهالكلمه مبروك اليوم قلتها كم مره . .. مع وجهها هذي الكلثم اذا مانجحت من اللي بينجح ))

كلثم : وانتي ماخذتني النتيججه ...؟

شموخ : لاااا وين بدري مابغى اضايق نفسي اذا رجعت من مصر اخذتها

كلثم : مشاء الله ناوين على مصر

شموخ بغرور : ايوه دادي وماما مصممين عليها .. علشان كذا حبيت اعمل لمه للبنات قبل مصر وحشتوني

كلثم بلمت لثواني من متى شموخ تهتم فيهم اذا هي ماتجلس معهم الا نادر ..: اها اوكيه حلو

شموخ : امانه كلثم امنتك ماتجي الا ومعك مارسيل ..

كلثم : مارسيل لا صعبه شوي انتي عارفه اخر مشكله و

شموخ بتفهم : اكيد علشان كذا حابه اعتذر منها

كلثم فتحت فمها : تعتذررررررررري ..؟

شموخ : ايوه جلست معها سنه مو سهله .. وحشتني وندم اني زعلتها . انتي جيبيها معك ولا تقولي انا اللي عاملتها علشان ترضى اخاف مارجع من مصر مابغى احد يزعل علي

كلثم : لااا ان شاء الله بترجعي بالسلامه .. قبل لانسى ترى مارسيل ملكة

شموخ بصدمه مصطنعه : مبررررروك لا عن جد فرحت لها .. اجل اسمعي بكره ببيتنا الجمعه عندي علشان نحتفل فيها

كلثم بمرح : اوكيه بكره بكره ببشر كل البنات ..

شموخ : اوكيه سي يو ..

سكرت شموخ على وجهها ابتسامة انتصر مابعد تكمل بكره الوعد يا رسل وفيصل .. قال عشاق قال ..

طلعت لامها : ماما مااااما

ام ريان كانت لابسه عبايتها وراها روز شايله صواني الحلا : ايوه عند الباب

نزلت شموخ تركض بسرعه : مااااما طالعه

ام ريان : ايوه بيت جدتي خواتي مجتمعين وعزموني

شموخ عوجت فمها من صغرها يكرونها وتكرهم لانها مو بنتهم : غريبه متى تذكروا انك بنتهم

ام ريان: مادري عنهم والله ماودي اروح بس ريان الح علي علشان خواله يعطونه اصواتهم بالانتخابات ..

شموخ : انتخابات وش انتخاباته ..؟

ام ريان وهي تلبس برقعها على العبايه المطرزه بالذهبي والسماوي : مادري .. وش كنتي تبين

شموخ تذكرت : بكره عامله بارتي بعمله بالملحق بنااات وبس يعني ماما لاتجي وقولي لسام وريان مايجوا لحد مايخلص

ام ريان استغربت من متى شموخ تعزم بنات بس هي مستعجله هزت راسها وطلعت ..
اول ماطلعت كان بوجهها سامي وجهه اصفر ...: بسم الله ريان وش فيك ..؟

سامي رمى الشماغ على كتفه : يمه انا سام ..

ام ريان : سامي وش عندك لابس ثوب وجهك مايبشر بالخير

سامي : واحد من الربع متوفي وكنت بالدفن

ام ريان بضيقه : لاااا الله يرحمه .. عظم الله اجرك

سامي : اجرنا واجرك ..

دخل للببيت دفشان حياته وكانت شموخ عند الدرج ترقص وعلى اذنها سماعات .. بس شافته ابتسمت : هاااي سامووو..

سامي : للمصالح امس سارقه مني اليوم تتبسمين والا كان هاللحين ساحبه علي

شموخ رفعت سماعه وهي تصرخ لكن بنعومتها ودلعها المعتاد : تحاكينيييييي

سامي رفع السماعتين منها وصرخ : ايوووه

شموخ دفته وهي تسد اذنه : وجع من محمد عبدو لسامي شاكر

سامي : هههههه بس لاتعيديها ..

طلع الدرج ..وكانت نجلاء نازله مستعجله : هااي

ماسمعت ردهم وطلعت من البيت بسرعه ..

شموخ : ايش فيها هذي منهبله ..

سامي : في احد بهالبيت صاحي

شموخ : اكيد انا ..وين بتطلع ..؟

سامي ابتسم بخبث : يالله يابينك ياني متشمت بهذي اللي شافتها صاحبتك معي بالكوفي لان اليوم يوومها ..

شموخ :مافهمت

سامي ك مو ضروري

طلع فوق وترك شموخ مقهوره تحرق باعصابها اللكل يطلع ينبسط الا هي جالسه طفشت من الاماكن اللي تروح لها ... حياتها ممله ينقصها اكششن وهالاكشن بكره لكن اليوم وش تسوي مالها الا بيت ريوف تستهبل عليهم .: يؤؤؤ نسيت هم انقلوا وجاءو جيران جدد ..بس الجيران هاديين ومالهم صوت يمكن عرسان ... اروح والا لا .. ابجرب .. والا اروح لبيت جدتي تخسي جدتي هاللحين هي مو جدتي بس لازم اسايرهم واكمل المشوار ...لاااا والله يخسون ابطلع اتجهز لبارتي بكره احسن ...بس وين اروح اي مجمع ...

وبدت شموخ تفكر بالبارتي والاشياء السطحيه المهمه لها ولبرستيجها .. والابتسامه على شفايفها وهي تتخيل وش بيصير بهالبارتي ..
احلامك واحقادك كبيره وكثيره ياشموخ لحد وين بتوصلك ..؟!!!

..........................................

(( احبك كلمه تقصر لاصار الحكي عنك ))

نجلاء وصلت لشقه بعد تشوفها كانت صغيره كثير ... عقدت حواجبها لكن عجبتها بانوارها الررومنسيه حالمه ..لون الاضاءه بنفسجي ..وديكورها عصري



نجلاء : يارب تعجب احمد ...
حطت ملابسها بالدولاب والاغراض بالثلاجه وبعضها بالمخزن ..بسرعه علشان تروح لاحمد المستشفى وتاخذ اذن الخروج ..

عدلت تهوية الغرفه والشقه كلها علشان تناسب احمد ..صحيح ان التهويه تكتم تنفسها شوووي يعني منخفضه لان احمد ماقوى التعرض لهواء قوي او تنفس اعلى من تنفسه ..هو قلبه ضعيف مرره بسبب العمليات اللي ماكان محتاجها

نجلاء عقدت حواجبها وهي تتذكر انه كان ممكن يطلع من المستشفى كيف عمليتين كبار وخطرين يعملون له ..هاللحين مو وقته ابدا بكره لما ترجع لاحمد صحته بتشوف وش القصه ..

متاكده يانجلاء ان هالبكره اللي يتحسن فيه احمد بيجي ..والا ..بيكون بكره ليوم محزن وكئيب تفقده فيه ..

ناظرت نجلاء الشقه للمره الاخيره كل شي جاهز صحيح الشقه مطبخ وغرفه وصاله صغيره وحمام بس لكن عجبتها وهذا اللي كانت تحلم فيه مع اللي تحبه ..طلعت نجلاء من الشقه وراحت للمستشفى شافت لمى جالسه عند احمد ومعها شنطه صغير

احمد لف عند الباب بلهفه كانيعد الثواني علشان تجيه "" 1 2 3 4 5 6 7 8 9 .." انفتح الباب وشافها داخله بخدودها الورديه وجهها البرياء الرباني : السلام عليكم

احمد ابتسم بحنان : وعليكم السلام

لمى وقفت تسلم عليها : وعليكم السلام وينك تاخرتي في ناس كانوا بيبكون علينا

نجلاء واحمد ناظروا بعض: ههههههههههه

لمى : ها بيطلع هاللحين والا

نجلاء تحس انها ذااايبه من احياء كل ماشافت احمد ..: ايوه هاللحين ..

مشت لعند احمد مدت ايدها تسلم : كيفك اليوم

احمد سحبها وباسها بخدها بجراءه : كويس ..

لمى غطت وجهها بيدها : حررام عليكم تخربوني ههههه

نجلاء استحت من جرائته وقلبها صار طبول من داخل .. ابعدت وجهها الاااحمر ورفعت الشنطه : يله مشينا ..

لمى : لاااا والله ماتشيلينها يالعروس انا اشيلها

واخذت الشنطه الصغيره من نجلاء ..

نجلاء من الحراج لبست برقعها علشان يطلعون: يله ..

احمد ببطء قام من السرير .. نست نجلاء انها مفروض تساعده .. بسرعه مسكته من ايده ونزلته ..

احمد ابتسم لها وغمز ..*_^

نجلاء ناظرته معصبه : خلالالالالاص ..

احمد : هههههههههههههه

نجلاء ناظرت بالارض بسرعه وساعدته

ولمى ماسكه فمها بيدها وتضحك عليهم ..

احمد بهمس بينهم : وحشتيني ..

نجلاء غضت شفايفها بالمره ماتعودت على هالشي لا وهي قريبه منه بعد .. : تسلم

احمد ضحك بهدوء: صرفيها تسلم ..ههههه

نجلاء تضيع السالفه : لمى قوليلهم يجبوا كرسي اريح لاحمد ..

احمد توتر: لا كرسي لا .. اذا تعبتي اقدر امشي لوحدي..

نجلاءك لااا اتعب منك من جدك انت بس ..- سكتت -

احمد: بس ايش

لمى وهي تفتح لهم الباب : افهمها ياخي مستحيه منك وانت مو مقصر معها

احمد ناظر بنجلاء : جد هههههههههه

نجلاء ناظرت بلمى : والله ان عمك بيذبحني ههههههههه

لمى : ماعليك منه تراه بياع كلام قالها لميون غيرك

احمد : احلفي ههههههههه

نجلاء بجراءه هي ماعرفت نفسها فيها : عادي قالها قبل لكن هاللحين هو لي ومايقولها لغيري

احمد لف عليها وهم يمشون وابتسم ..: والله مانقالت الا لك ومايستاهلها غيرك ..

نجلاء ندمت على تهورها .. اما لمى ماقصرت فيهم لحد ماوصلوا لشقه ..

لمى : واااو ستايل ..

نجلاء : عارفه مو حلوه بس هذي احلى وحده وباحلى سعر ..

احمد بتعب شوي لانه بذل مجهود : ومن احلى نجلاء ..

نجلاء (( ياررررررررربي الا يحرجني عند لمى )): احمد تعال ارتاح داخل اكيد تعبت من المشوار

احمد يكابر : لا عادي ابجلس معكم ..

لمى ناظرت بنجلاء يكذب : اقوول حنا مانبغاك ادخل وبجي عندكم

احمد: لا من جد طفشان من السرير بتمدد هنا ..

جلست نجلاء وفصخت عبايتها وكانت لابسه برمودا وبلوزه بينك طبعا هذي الملابس طبق الاصل عند شموخ هي مقلدتها لانها حلوه على شموخ

لمى ناظرت بعمها وهو يناظر نجلاء من فوق لتحت بانبهار ونجلاء كانت مشغوله تصفط عبايتها ..: قسم بالله محد بيموت عمي ويوقف قلبه غيرك يانجلاء

نجلاء بصدمه ناظرتها : انا وش سويت ..؟

احمد : لموي وش هالحكي

لمى غمزت له : وش هالحكي ارحم البنت ياعمي اكلتها بعيونك ..

نجلاء ابتسمت غصب عنها واخذت شنطت احمد وعبايتها تحطهم داخل من الاحراج بس مامنعها تسمع صوت ضحكته العاليه بالنسبه لشقه الصغيره : ههههههههههه الله يرجك يالمى حرام عليك احرجتي نجوله

لمى : يله بس طس هناك .. اي انحرجت انت زوجها ولازم تتعود ..

احمد : الله يعين اللي بياخذك

لمى : لاتستعجل ماورى ولد رييم شي سنع ..

احمد : هههه قصدك عبدالرحمن ..؟

لمى: ياني ناويه اخليه يموت علي بس انت اصبر

دق جول لمى : الو .. انت وينك تحت .. طيب ...خلاااص اابنزل هاللحين .. قتل بنزل آآآف ..
سكرت السماعه وباست عمها : يله حمود اشوفك على خير ..

احمد: وين بدري

لمى : هههه علي تبغاني اصير عذول اكثر من كذا

احمد بهمس: لميه شكلك خطيره وخبره بصراحه متوهق ماني عارف وش اسوي

لمى بخبث: علينا خخخخخخخ صر رجال بس ..

تركته يضحك عليها ودخلت عند نجلاء ...

نجلاء كانت بالغرفه حاطه يدها على قلبها تموت فيه بس مستحيه موت ..
وماتبغى تطلع صارت ترتب ملابسه بالدولاب وهي تسمعهم يتهامسون ومهي بفاهمه شي ..واصلا ماتحب تطفل على احد ..

دخلت عليها لمى : لااا فكرتك نمتي هنا

نجلاء: هههه

لمى: يله انا طالعه موصيك على عمي

نجلاء بسرعه وبخوف : وين ..؟

لمى : هههه والله انكم تضحون وين يعني بروح البيت بنااام ..

نجلاء بدون تفكير: نامي هنا

لمى: هههه المره الجايه ..

نجلاء بلعت ريقها : لمى انا حبيتك وارتحت لك يهون عليك تروحي وتتركيني

لمى: هههههههه اقول عمي مايعض يله باي

نجلاء بسرعه : لاتنسي تعالي الساعه 11 لاني لازم ارجع لبيتنا

لمى: اوكيه

نجلاء: داريه غثيتك بس كم ييوم لحد مايسافروا اهلي ..

لمى: لا شدعوه والله انتي المشكوره طلعتي عمي من المستشفى والله انك بنت اصول جد وتحبينه وتستاهلينه ..

نجلاء : مشكوره ...

لمى : باي

طلعت وسرت الباب ..نجلاء طلعت بعدها لعند احمد ..

احمد : راحت لموي ياحليها ..

نجلاء: الله يحفظها ..

سكنتوا شوي نجلاء عند باب الغرفه واحمد على الكنبه بالصاله .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله

نجلاء بتررد بس طاح وجهها وهو يناظرها هي ساكته : عطشان تبغى مويه ..؟

احمد ناظرها واسند ظهره للكنب وهو يتنهد : ياليت
تنهيدت هذي كانت من قلب

دخلت نجلاء للمطبخ تهرب من نظراته اللي تحرجها .. .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله






احمد ناظرها وهي تصب له المويه كان بيتسم يحس ان حياته بتكون احس دام ملاك ورده جوريه مثل نجلاء معه ...

نجلاءعطته المويه وهي تبتسم : تفضل ..

احمد بتسم وسحبها تجلس بجنبه : تسلمين ..

نجلاء ناظرته يشرب المويه بهدوء مع انه عطشان قالت بتوتر : لاتتنهد بكره الضحكه ترجع وترتاح صدقني ياأحمد مابعد الضيقه الا فرج

أحمد التفت لها : وين الضيقه ونتي بخحياتي الله لايحرمني منك ..

نجلاء انبسطت من كلامه: ولا يحرمني منك

عطاها الكاس حطته على الطاوله ..مسك ايدها احمد وناظر بعيونها : انا عارف انك انتي الخسرانه بكل هذا

نجلاء بسرعه : لاااا ان

قاطعها وهو يبتسم لها بحنان ..دق قلبها بسرعه جوننيه من هالابتسامه المميزه الابتسامه هذي لها وبس : اتركيني اكمل للاخر ممكن ..؟

نجلاء هزت راسها بخجل ..

احمد شدد على اصابعها : نجلاء انا عرفت الحب منك .. حسيت بالانسانيه والحنان على ايدك ..نجلاء انتي شي ماكنت احلم فيه حتى ... عاارفه لو مانتي طلعتي كان انا ميت هاللحين ..- كمل بالام – يمكن انا ماقدر اعطيك كل حقوقك وانتتي بتتعبي لانك بتوفري الاكل والايجار بخهذا البيت .. انا مريض انتي مقدره هالشي يانجلاء صح ..؟ لاتردي هاللحين بقولك جربي معي اسبوع اذا قدرتي تستحمليني اوكيه نمل سوا وانا المشكله – انشد عرق بخده – ماعندي شي اقدمه للك ماملك شي ..

نجلاء حست فيه حاسه برجفت ايده والانكسار والالم اللي هو فيه قالت عيونها مغرقه : ممكن احكي ...

احمد بمرح : افكر بالموضوع هههههه

نجلاء بكت ورمت راسها على صدره : وجودك هو اكبر شي ممكن تقدمه لي

احمد تصلب فتره ماستوعب بعدها مسح على شعرها اللي اول مره يلمسه وحس باحاسيس غريبه : ليه تبكين هاللحين ..

نجلاء ضمته اكثر : تكفى احمد لاتتركني ... انا ماحبيت غيرك .. انت حياتي

احمد ابتسم بحنان وهو يمسح عليها وندم انه عطاها مجال تحبه او يحبها كان اناني بزواجه منها .. لو تركها وش بيكون حالها ومصيره وهم اكيد بيتعلقوا ببعض اكثر بهالفتره ...: اذا كنت حياتك جد لاتبكين ..

نجلاء حاولت تمسك دموعها واعصابها وبعد دقايق هدت شوي علشان ماتضايق احمد بعدت عنه ..

احمد مسح دموعها اللي على خدها : ماتهون علي دموعك تراها غاليه .. ووعديني يانجلاء ماتنزل مره ثاانيه ..

نجلاء بانفعال ومشاعرها الصادقه والحقيقه لاحمد على وجهها : والله لو اقدر اشيل قلبي من صدري واعطيك اياه

رجعت بكت ..

احمد خاف تجيه الحاله لانه تضايق علشانها : بسم الله عليك وهاللحين وش قلت مابغى دموع ترى ارجع للمستشفى ..

نجلاء: لااااا وين خلاص مراح ابكي اوعدك
مسحت دموعها بسرعه ..: يله تعال ارتاح تعبت اليوم ..ابجهز الاكل علشان تاخذ الدواء وتنام

احمد وقف وهو مبتسم : ياحلوك وانتي تبكين ..

نجلاء بمرح تغير الجو .. حطت ايدها على خصرها : لاااااا

احمد : خدودك وانفك وعيون حمراء .. تهبلين

نجلاء : ههههه.. هههههههههههههه

احمد سند ايده على كتفها وقرص خدها : وانتي تضحكين احلى بعد ..

بعد ماغطته واخذ دواءه وهو ارتاح بتمدده غمض عيونه : تصبحي على خير

نجلاء : وانت من اهله ..

طلعت وسكرت الباب وصارت تلف في الشقه عندها فضول تشوف كل شي فيها لانها بيتها هي وبس واخيرا حست انها عائيشه لكن فرحتها ناقصه بغياب امها واخوانها لو انهم ناس ترحم ومو قاسيه كان قالت لهم بس لاتها تعرفهم كويس ماقالت والله يعايروا احمد ويجرحوه بدون رحمه هذا اذا فكروا يواقفون على زوجهم ..

رجعت مره ثانيه للغرفه لكن بهدوء تطمن شافته مثل ماتركته مشت بشويش وجلست عند راسه وحطته بهدوء على فخذها وصارت تمرر ايدها على شعره ..

احمد مانام ولا قدر ينام خايف على نجلاء ... يفكر مصيرها من بعده ولو عرفوا كان متناسي هالاشياء لكن بالواقع وبهالوقت تذكرها لا وشغله بيكون تعب عليها ..
مااقدر ينام مع انه تعبان مشغوول باله ..

حس فيها وهي داخله بهدوء ماتحاول تزعجه وحس بحنانها وهي تمسح على شعره كانت حركاتها تريحه وتهدي اعصابه ماحب يحرجها ويفتح عيونه كمل انه نايم .. لحد ماسترخى جد ونام من لمساتها الحنون .. ونعم الحبيبه والله

ب


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



(( لو السعاده بالفلوس كان الملوك ماماتوا من الهم ))


هواجس صحت من النوم شافت السرير فاضي سعود مو فيه تمددت بكسل : سعوود .. سعود ..
مارد عليها : اكيد تحت يفطر ...
ناظرت بالساعه وشهقت : اي يفطر هذا وقت غداء
مسكت بطنبها : جوعاااانه

بدلت ولبست هذي المره فستان ناعم لونه احمر وتحته بنطلون برمودا بني غامق متجمع بالاخير ..
رفعت شعرها بطريقه عشوائيه وماحطت بوجهها شي لان الفستان الاحمر الناعم مع لون شعرها العنابي على احمر عطوها نظاره واشراقه .. اخذت شنطتها وجوالها ونزلت تحت

دقت على بو ماهر وابتسمت وهي تذكر كيف رجع امس تعبان ونام على طول ..((يستاهل علشان ما يزعلني ويضربني والله لادفعك الثمن يالشايب )): الو هلا حبيبتي ..

هواجس : صباح الخيرررر كيفك ..؟

بوماهر بجديه شوي : ثباح النور ..تعالي انا بمطعم الفندق توني بتغدى

هواجس من جديته توقعت ان عنده احد او الجرسون على راسه حبت تحرجه اكثر ..... بدلع : بدوني

بوماهر :لا وانا اقدر ..

هواجس وقفت عند المطعم : وينك ماشوفك ..؟

بوماهر ميل راسه : هنا ثفتيني تعالي

سكرت الجوال وا ستغربت من اللي لابس بلوزه بيضاء .. وجالس مع سعود لا ويناديها تجي معه يمكن ولده هذا يزيد اللي شافته او ماهر ولده الكبير ..

هواجس وقفت عند الطاوله : السلام عل



ضاع الكلام بلسانها وهي تشوف فهد رافع راسه يبتسم لها هذا من وين طلع وش يبي وكيف جلس مع زوجها بهالثقه ..

فهد : وعليكم السلام

جلست هواجس بجنب بوماهر مصدومه وساكته ...

بو ماهر :اعرفك هذا ثديق يزيد ولد اخوي .. فهد .. فهد هذي زوجتي اللي اقولك ارسمها هواجث ..

هواجس ناظرت بو ماهر مصدومه (( بكل برود يقول زوجتي ارسمها وين الغيره والكف اللي لحد هاللحين اثره على خدي ..والا عند ولد اخوه وربعهم عادي ..لحضه لحضه وش قال يزيد ولد اخوه ..وهي تضنه ولده كيف وهو كان ببيتهم ماهي فاهمه شي ))

فهد بابتسامه جذابه مع تسريحة شعره الشبابيه : تشرفت وسوري على الدبدوب امس ماتذكرت انك عم يزيد الا لما حاكيته واكد ضني ..

بو ماهر : هههه حثل خير ثحيح مانمت امث من حنتها بث عوضناها


هواجس انقهرت منه بزر يحاكيها كذا وماكانها موجوده (( اوريك ياسعود الثين ..)) هذا اللي تسميه ندى فيه لان ماعنده سين ..وهواجس عجبها الاسم ..

فهد : لا ولايهمك بكره يكون عندك انا اساسا مراح استخدمه

هواجس بعصبيه وهي تسند ظهرها للكرسي : ولا انا مابغاه نفسي عافته ..

فهد ناظر شكلها بتامل شكلها كذا ينفع لرسمه بالفحم الاسود مع لون احمر جرياء ..

بو ماهر : ثح مثكور يا فهد .. ياهواجث ترى فهد رثام وفنان ..ومصمم ازياء وهذي اخر ثنه له بايطاليا

هواجس احتقرت فهد : وانا وش دخلني فيه ها ..؟

فهد ابتسم لعصبيتها من اول يوم شافها وهي دايم معصبه : ممكن تسمحين ارسم لك كم رسمه لمعرض الجامعه ومشروع التخرج

هواجس : هاللحين وش دخلني انا بمعرضك مادري مرسمك انت تدرس عرض ازياء والله ماكثر العرضات هنا حاشر نفسك عندنا ليه ..؟

بو ماهر انحرج : حبيبتي ليه معثبه

هواجس رفعت المنيو : مافي شي بس جوعانه

فهد كتم ضحكته واضح انها بتنفجر لانه معهم : عارف ان في عارضات وجميلات هنا بس انا ابغى وجه عربي جمال بدوي مميز ...

بو ماهر: ايوه ثح .. علثان كذا

هواجس ناظرت بو ماهر مقهوره (( جد انك مفهي وخشخيشه ..ورجال على الفاضي )) : ليه شايفيني واشمه وجهي والا حاطه ديرم وحنا ء ..

فهد رفع المنيو ببرود وماكان ابو ماهر هنا : لا حنا مانقصد انك بدويه قرويه .. اللي اقصده ان عيونك وساع جذابه وهدبك ثقيل كانها مكحله وهذا العيون اللي ادورها من زمان

هواجس اثر فيها الكلام وصوت الهادي حرك مشاعر حساسه فيها .. لكن ناظرت ببوماهر معصبه تبغاه يتكلم يهاوشه شافته يبتسم باسنانه الصفراء وبعيونه نظرت ترجي وافقي .. انهبلت وحطت المنيو بعصبيه : لااااا مليون عيونهم مثلي .. لااااااااااااااا

فهد بثقه وهو يركز عيونه بعيونها : صحيح في مثل عيونك كثير لكن في لمعه بريق خاص بعيونك ماتملكه الا بنت حساسه – انتبه لنفسه وقال وهو يناظر بالمنيو من جديد - مانتي بخسرانه شي جربي

هواجس قلبها بيطلع من مكانها (( ياحلو وجهه وعيونه لا وطريقه كلامه )) توترت مررره وقالت بسرعه بدون تفكير : اوكيه رسمه وحده بس بعدها تشفها تطبعها مشكلتك


اوكيه
رسمه وحده بس
(( لحضه وييييييييين وين طايره فيه ياهواجس وش اوكيه هذي من اللي قالتها بس ناظر بعيونك نسيتي ووافقتي ))


فهد ابتسم : حلو اتفقنا

بو ماهر تنهد : واخيرا ...

هواجس كانت مقهوره من تسرعها.. وحبت تحط حد لهذا اللي بس يتبسم فهد
قالت بدلع وهي تقرب المنيو لبوماهر : حبيبي اطلب لي هذا ..

اشرت على اكله ماعرفت تقراها لانها بالانجليزي بس اللي فمت ان فيها فش يعني سمك ونفسها بالسمك ..

بو ماهر : ابثري ..

فهد ناظرها مستغرب كيف ماتعرف تقراء والا ايش قصتها معقوله بجمالها واناقتها ماتعرف انجليزي يزيد يقول انه مايعرف عنها شي الا بنت فقر وشينه وكبيره بالسن استحى فهد يمدحها وهي زوجة عمه بس قال انها تنفع لرسم وعرض الازياء ..وهذا اكبر مدح لكن يزيد طنش لانه متاكد انها كم شهر بيمل وبيطلقها مثل اللي تزوجهم من قبل ..

بعد ماخذ الوتر طلبهم جلسوا لثواني ساكتين لكن فهد شخصيه اجتماعيه محبوبه ويحب يسولف : اجل ياعمي متى ناوين ترجعوا لسعوديه

بوماهر : مادري والله مابعد هواجث تثبع

هواجس بملل ناظر النافذه اللي جالسين عندها وتطل على حديقه خظراء كبيره : ماتوقع يهمك كلها يوم ترسمني وخلاص مع اني احس مالها داعي الشغله كلها

فهد ابتسم : يوم ماياثر ..

بو ماهر : متى حاب ترثمها ..

هواجس بسرعه لفت : انا اللي اقرر وبمزاجي متى ..؟

اقرر
مزاجي
من هذي اللي تحكي ياهواجس انتي من متى ..؟ ليه صايره عصبيه وماتنطاقين ..؟ وين الضحك والهبال ..؟

فهد : اوكيه انا جاهز باي لحضه لمزاجك الا الصباح عندي جامعه

هواجس بنذاله : اجل ابغاه الصباح .. احب الصباح ..

بو ماهر حس ان هواجس نفسيتها تعبانه شوي اكيد الكف لحد هاللحين ماثر على نفسيتها : خلاث يافهد اترك هواجث على راحتها هي معثبه ثوي هاللحين

(( لا بصراحه مشكور كلمه تستاهل عليها الاوسكار ونوبل وتدخل فيها مجموعه قنس .. اكرهك واكره اي شي من ريحة .. لا وصديق ولد اخوه جايبه لي يرسمني .. ياجد ابوي حك ظهري .. انا من فصخت العبايه وهو ماقال شي غسلت ايدي ))

بوماهر: هواجث هواجث

لفت راسها : ها ..

كانت سرحانه بعالم ثاني وهم يحاكونها ..

بو ماهر : وثل الغداء

هواجس ابتسمت باحراج : مانتبهت ..

فهد يناظر كل حركه منها ويحسها تنفع لصوره ولرسمه ابتسمتها البسيطه المتوتر .. زادتمن حلاها .. كل دقيقه يستخسر فيها بو ماهر حرررام قمر وصغير مثل هذي تتزوج هذا ..؟ حرام والله .. قرر ماياكل وينظرها طول الوقت مو كل يوم بيشوف هالجمال والعيون الذباحه قدامه .. وماذبحته الا عيونها ورمشتهم ...

اخذت صحنها وصارت تقلب بالاكل مالها نفس تاكل وهذا المتطفل فهد موجود .. اكيد راسله يزيد الكلب ينكد عليهم .. وكانت تتوعد سعود بداخلها ...

بو ماهر كان مايدري عن اللي حواله على باله صديق ولد اخوه يزيد الغالي مراح يناظر بهواجس او يفكر فيها بشي ثاني .. كان ياكل ومندمج بالاكل

ناظرته هواجس باحتقار وصوت الاكل من فمه بطريقه تسد النفس لكن انتبهت بعيون فهد تناظرها .. ابعد عيونه بسرعه لنافذه.. انقهرت منه وقفت : الحمد لله

بو ماهر يتكلم والاكل بفمه وين الباقه : وين ..؟

هواجس: شبعت بطلع اكلم اهلي

مشت وتركتهم وتحس بنظرات فهد تحرقها وتنرفزها من جوه من بكره بتلبس حجاب وعبايه واللي عاجبه عاجبه واللي مو عاجبه مو عاجبه اصلا كيف انبهرت بالتطور والحضار وفصخت عبايتها وفي كثير يتمشون ببارقعهم بعد(( جد بنت فقر ماشفت خير وهذا الوقح بيرسمني بعبايتي وحجابي يرسم والا ياكل تبن والله مالي جلسه هنا لاكثر من يوم بموت من الخنقه من قال ان السعاده بالفلوس .. هي تسبب جزء من الراحه لكن مو السعاده .. السعاده الشباب ولمت الاهل الحلوه .. )) تذكرت جلستها مع بنات عمتها وهبالهم وفوزيه الدريع .. تنهدت وطاحت دمعه مسحتها بسرعه قبل لاينتبه فيها احد من الموجودين بالاصنصيل ..

... الله يعينك ياهواجس محد بالدنيا مرتاح ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



اضحك ومن داخل بكيت ..

الاكياس كلها بالارض والملابس فوقهم وعلب الجزم بداخل الغرفه الصغيره والدولاب القديم المكسور يزينها

ندى ترفع البلوز : هذي امس اشترينها وش فيك منتبهتي

نور: ههههههههه من متى وانا اذكر بسرعه انا مادري وش تغديت اليوم

وعود: ههههه الله يخلف عليك

ندى : وعوده قايسي هذا البنطلون قبل ..

نور: لااااا هذا احلى ..

ندى : احلفي اوول تقايس هذاا ..

ملاك الصغيره ارفعت بلوزه بيجامه : لااا هذا

ناظروا بعدها ضحكوا : هههههههههه

ندى : عشتوا مابقى الا البزارين ..

ملاك بطفوله :انتي البزره

ندى تحب تتحرش فيها : اقووووول يالبزره يالبزره يالبزره

ملاك غرقه عيونها ورمت البلوزه : والله لاعلم نوااف يطقك ..

نددى: ههههههههه خوفتيني بعد تهدد بنوافوه

ملاك: ايوه نواف يعصب ويضرب لاتفكرينه عادي

نور : اموووت على الحب والرجوله ههههههه

وعود: ههههه من هاللحين البنت شاده فيه الظهر ..

ملاك : طيب طيب بنادي نواف عليكم
طلعت من الغرفه معصبه

ام البنات ماتو من الضحك عليها

ندى : طيب طيب بعلم رياض عليكم خخخخخخخ

وعود : احلفي هههههههه

نور : لا انا من هاللحين بخطب اختي لولدكم البنت تحبه بس تسولف عنه

وعود: لازم معطيها وجه – بحماس – ذكروني لما كنا نطلع مع يعقوب لل

سكتت وعضت على شفايفها هي بنفسها حطت الجرح على الملح .. شوفت ملاك ونواف فتحت جرحها اللي مابعد يبرى

ندو ونور ناظروا بعض وسكتوا تكسر الخاطر وعود مانست يعقوب لان اللي جمعهم حب من سنين وكبر معهم ومهما مثلت او حاولت تنساه قلبها مو راضي ينساه

وعود بلعت ريقها وقالت بتووتر : هاللحين اي وحد تبون اجرب

ندى سايرتها : انا وماعليك من هذي

نور : اوكيه وبعدها هذا سمعتي

دخل انواف : السلام من هاوش ملاك بسرعه

ملاك ضعيفه وااقفه وراه وماسكه ثوبه وهو طويل بداية البلوغ

نور وندى وعود ناظروا بعض بعدها ضحكوا : ههههههههههههههه

نواف كان متفشل ماله وجه يكلمه بس وش يفكه من الحنانه ملاك بتبكي وتطفي البلاي ستيشن وبتكسر الريموت وبتبهدله علشان يهاوش خواته الكبار

ندى غمزت للبنات : نواف والله ماهاوشناها هي عصبت

ملاك راحت عند ندى متحمسه ومصدقه نفسها : لاااا تكذبين تكذبين بعد يالكذابه نواف اضربها

نواف : هاااا

وعود : ايوه اضربها علشان ماتزعل ملاك مره ثانيه

ندى : اقول مليكه عطيتك وجه انتي وسبع البرمبه نوافوه ضفي وجهك يله

نواف توهق : خلاص ملاك تعالي العب ماهم مهاوشينك مره ثانيه

ندى جاءتها فكره خطيره وهي تناظر شعر نواف طولان ..: نواف حنا اسفين بس تعال شوي نبغاك

نواف استغرب : نعم ..؟

ندى بخبث ناظرت نور : ربطوه بسررعه ..

وعود ونور : هاااااا

ندى : ربطوه بسرعه ماتسمعون

نواف جاء بيطلع هذولاء مجرمين مسكته وعود بقوه ونور ركضت طبت عليه وحاصروه الثنتيين ونواف صرخت : هييييه خبلان انتم ابعدوا

ندى شالت ملاك وطلعتها بره وقفلت الباب ملاك صارت تصيح عند الباب :: نواااف نواف

ندى ماتت ضحك عليها : هههه نوافوه مهبل بالبنت ها

وعود بطريقه عسكريه : نترككه

ندى : لااااا انتظروا جاء يومك نوييف

نواف عصب وحاول يتخلص منهم بس هو صغير مره بالنسبه للحرمتين اللي عليه ومااسكينه بقوه ..

ندى طلعت مقص ومسكت شعره باجرام وقصصته وهي معصب ماصدق طول : وجعععع اتركوني ياخبلات ...

ندى : ههههه الخطوه الثانيه علشان اذا قالك ابوي تقصه تقصه خخخخخ

خذت المكينه حقت الحلاقه حقت ابوها وحلقت شعر المسكين والبنات باجرام ماسكينه ويضحكون .: هههههههههههههههه

ولما انتهت مهمتهم اتركوه .. قام وجهه احمر ومعصب : انتم هبلات قليلات الادب من قالك تلعبون بشرعي ها ...

نور : حرام الرجال يطول شعره

نواف صرخ : لااااااااااا على كيفك اطلعي نمن بيتنا

طلع من الغرفه معصب ويصارخ ويهاوش امه

وهم بكل برود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه

ندى كانت بتتكلم : احم احم اج..... هههههههههههههههههههه

بعد ضحك استمر ربع ساعه دخلتهم عليهم الجده بالعصا

نور : يؤؤؤؤؤؤؤؤ كيف نسينا هذي

وعود : رحنا وطي

ندى : جده . ماما سعديه .. حبابه .. يمه

الجده تضربهم بالعصا وهي معصبه : لا ياقليلات الادب تضربون الرجال وتصلعونه لا وتقطعون ملابسه صدق انكم ماصخات كل وحده منكم اللي بكربها عندها عيال وانتم تتشطرون على هالولد

ندى : انا الحمد لله ماعرف احد بكبري عنده عيال

الجده : ها وش قلتي سممعيني يابنت المدارس هذي سواتك .. كل وحده منكم عروس بكره مسئوله من بيت وانتم كذا

نور : الحمد لله انا توني صغيره مابه الا وعود

وعود تخصرت : لااا وجود ..

نور: يؤؤؤ قديمه رفضته حتى ماتركتهم يشوفوني ..آح ,,ىه جدده ..

ندى : آآه هههههههه .... يمه اذا عرست ماسمع كلامي اصلعه خخخخخخخ

الجده ضربتهم بلا رحمه .. يستاهلون صح ...
لا ودخلوا ام نواف وام هواجس كملوا الطقم ..
وطلع شر ضحكهم عليهم ...




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



دخل تركي البيت وهو ندمان على قراره البايج اللي ماعنده السالفه البنت تنعاف مافيها ادب ولا اخلاق وهو تربى ببيت ملتزم وبنيته ممتازه ...

عند مدخل البيت المتوسط بالحي المتواضع بالرياض ..

ام تركي : يالله انك تحيهم الحمد لله على السلامه

تركي ابتسم لامه بحنان : الله يحيك .. – باس ايدها – كيفك ..؟

ام تركي : الحمد لله وانت كيف السفر

ابتسم تركي هو مايحب يايق امه او يقول لامه عن اسراره : الحمد للله .. ووش هالضحك خواتي هنا

ام تركي: ايوه كلهم اليوم مجتمعين وماغير حنا بهالشاهي والكراث

تركي محبوب عند اهله اخواته ثنلاثه متزوجات وثنتين لا وحده باولى جامعه وحده بالمتوسط ..والشباب عنده اثنين وكاهم متزوجين من بنات عمهم ..

: السلام عليكم

كلهم لفوا عليه الاربع : وعليكم السلام هلا وغى بتركي

تركي: ههه هلا فيكم

سلموا عليه كلهم ..باسوا راسه

ريم اخته اللي بالمتوسط وهي دلوعته لانه هو من يصرف عليهم بعد عين ابوه : وش جبتلي من الشرقيه

تركي: ههههه شوفت عينك مامعي شي

كملت عليها شذى اللي بالجامعه : يؤؤؤ وانا مبسوطه بشي يله المره الجاي

تركي جلس عند اخته سوسن الحامل : رحت وجيت ماولدتي

سوسن : هذا انا انتظر الفرج ...

تركي : لله يسهل عليك

دخلت ام تركي ومعها صوان الشاهي : يله شد حيلك وتزوج وفرحني .. الله يهداك ولين راسك اليابس

شذى من قلب : اي والله تزوج والله يتركي لاارقص بعرسك لحد مايطق لي عرق

تركي: ههههههههههه وليه يطق لك عرق بعد

نوره اخته : وانا ارقص حافيه والله بس انت وافق

هم يقولوا كذا وفاقدين الامل منه يحبونه اكثر اخوانهم .. لانه ماتزوج وزوج اخوانه علشان خواته وامه ..

تركي:: خلاص ولا يهمكم تجهزوا الاربعاء تروحوا تخطبوا لي ..

بلموا وطلعت عيونهم

ريم : من جدك بتتزوج

تركي : شفتي والله

ام تركي غرقه عيونها : جعلك سالم ياولدي يوم انك بتفرح قلبي ..

سوسن : والله مو اي وحده نختارها لك لازم ندور كويس

شذى : عندنا حلوات بالجامعه وش

قاطعها تركي وهو ياخذ فنجان القهوه من امه
قال ببرود مو من طبعه ابد : انا اخترت العروسه بس روحوا اخطبوها

اللكل : اخترتها ...؟

امه : من بنته نعرفهم

تركي : لااا يمه ماتعرفينهم .. اخت متعب خويي

سوسن: هذولا تجار وين يوافقون ..

تركي ناظرها (( لو تعرفين ياختي هالتجار وش وراهم من بلاوي )))

سوسن انحرجت : العفو ياخوي بس خلك واقعي

تكمل معها اختهم هاجر لكن بدون ماتحرج تركي : يعني هم شايفين نفسهم والا

قاطعها تركي وهو يبتسم: لاتخافوا متعب معطيني كلمه هم موافقين بس الاجراءت التقليديه

ريم : وش اسمممممها ..؟

تركي عقد حواجبه وقال بكره واشمئزاز ..: سجى

شذى : وعععع .. وووووع

ام تركي : وجعه ان شاء الله وش فيك ..؟

شذى : لا تركي تكفى معنا بالجامعه مغروره ورافعه خشتها لسماء ودلوعه ومايعه وكريهه .. ماتنطاق جلست معها مره وحده وطول وقتها دادي ودادي وجنيف وباريس .. لا والمحل الفلاني والمصمم الفلاني ورصيدي ببنك سامبا كذا ورصيدي بالعربي كذا .. لااااا وبعد عندها سيارتين لها لها مع سواقهم وكل شوي مغيرتهم .. ساعه همر وساعه بس ام دبليو ويوم الرنج روفر .. ويوم الكسز ... بنات الجامعه ماعندهم سالفه الا هي

كانت شذى تتكلم مقهوره

هاجر بحماس : من جد اجل هذي بطرانه ومدلعه حلوه

شذى بحقد : شغل مشاغل وتعديلات ...

ام تركي : ياوليدي وش لك فيها مثل ماتقول اختك مدلعه وبفمها ملعقه ذهب ..

تركي (( مدلعه اكسر خشمها وراسها وانا اللي بربيها .. والله يمه ماحدني عليها الا غلاتي لابوها واخوها خويي واخوا دنيا متعب )) : عادي يمه بنات كثير مثلها كسروا خشومهم رجالهم

سكتوا خواته مافهموا هو بيلبي طلباتها ودلعها والا بجبرها تعيش بمستواه ..

ريم ببراءه : شذى .. جوالها كشخه ..وكيف تحكي ..؟ من يجلس معها ..؟

شذى متنرفزه وناظرت باخوها لاتاخذها ياخوي ... تركي فهم نظرتها بس طنش ..

نوره : سوسن وجع ردي كيف ملامحها

شذى وقفت معصبه : بكره بتشوفونها مادري بعد بكره

طلعت فوق معصبه ...

تركي : يمه انا بسكنها بعيد عن هنا والا شرايكم اسكنها هنا ...

سوسن اكبر وحده بالبيت بكر امها اعقلهم : لا خذ لها بيت جنب بيتنا ياتركي اذا على حكي شذى مدلعه مايصير ..

ريم : لاااا خلها عندنا نهبل فيها

لعب تركي بشعر اخته القصير : ريومه الله الله بالهبال ابغاك تطلعي قرونها

استغربوا من حكيه كمل ولا اهتم لهم : تخسى وحده تفكر تفرقني عنكم تعالوا لبيتي وكانه بيتكم سمعتوا الخير خيري ..

نوره : اصلا ندري مايحتاج ..

دق جوال تركي مسج . .. توقعه بو الهش يقوله يله لكن طلع من شذى
(( ياخوي في كلام استحي اقوله لك بوجهك .. بس والله انها ماتستاهلك مغروره واخلاقها شينه .. حتى ماتعرف الغطاء لاطلعت من الجامعه . انت اخوي وبمكان ابوي ماتستاهلك انت تستاهل اللي تريحك مو تعبك مثل هذي ...بس لاني احبك قلتلك هالكلام ))

تنهد بعد ماسكر الجوال (( والله ادري ياختي وحاس وشايف بس مالي الا كذا .. اجل انا اتزوج مو بنت .. آآآه ياقلبي بس ... )): خلاااص نوره هاجر سوسن يمه جهزوا نفسكم يوم الاربعاء يعني بعد بكره نروح نخطب ..

ريم: وانا ..؟

نوره : يؤؤؤؤه ماعندنا بنات تروح تخطب ..

طلع تركي من عند اهله متضايق وده يفضفضف يحكي بس مايقدر متعب مكانه حساس ...

دخل لديوانيه وهو كاره بيت متعب لانها فيه ..

متعب : ارررررحبو بو صنعه اقلط

تركي : هع هع هع هع هع ..

ماجد: الله يرجكم روحوا نامي راجعين من سفر

تركي : حد ينام ويعاف اللمه الحلوه .. اقول بو اللهش بغيتك بكلمة راس

تركي مع اهله والناس غير ومع متعب غير ياخذ راحته ويطلع عربجته بعكس الجريده لماا يكون فيها شخصيه

متعب : امر ..كلمة فخذ لو تبي هع هع هع هع

تركي بينه وبين متعب : اقول بو اللهش طلبتك

متعب : لذيب هع هع هع هع

تركي : يالطيب مو وقتك من جدي

متعب بجديه : تدري انك لو تطلب عيوني والله ماتغلى عليك – حط ايده على كتفه – انت اخوي اللي ماخابته امي

تركي اصر بحركة متعب هذي على قراره : دام كذا اثبت لي ..

متعب : افا ابشر

تركي : ابغى منك النسب ...

متعب : اذا جاي تخطبني لاختك انا اسف مرتبط هع هع هع هع

تركي : هع هع هع هع لاااا ابغى انا اختك

متعب اشرق وجهه وتهلل : هلاااا والله بالنسيب هع هع هع حياك الله والله لو انها ذبيحه ماكفتك .. اعتبر طلبك موافقين عليه بس اكلم امي والبنت

تركي : هييه هيه لحضه قبل شف ابوك واهلك وتعال تكلم بعدين يوم الاربعاء يعني بعد بكره الاهل بيجوا

متعب مثل العاده بتهليل وترحيب : حياهم الله البيت بيتهم ..

تركي ابتسم جد انها ماتستاهل تكون اخت لها لملاك متعب ..

ماجد من بعيد ياشر لهم : بو اللهش بو صنعه , بكره طالعين للبر نركب الخيام وعلى الجمعه نكشت ..

متعب بعربجه يحرك يدينه معترض : لاااا يابو الشباب مايصير كذا الجمعه بعيد خلوها الخميس لاني الاربعاء مرتبط مع بو صنعه

ماجد: حنا على العموم بنطلع الخيام دخل الشتاء خلاص والجو برد

تركي فقد حماس البر والطلعات مع متعب بسبب سجى ..

تذكر انه لازم يخيم بلربيع مع اهله وبيكون وقتها متزوج الزفته . لان اتفاقه مع امها اسبوعين بس تجهز ويعرس عليها ...(( سودتي وجه امك ورخصتي نفسك تجيبي القرف ياقذره .. ))




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




ريان طلع من عند منى للبيت بعد كم يوم سفرته مع اهله لمصر وبالذات مع شموخ وهو مقهور منها بحركتها السخيفه مع سامي ماهو قادر يعرف لوين بتوصل بافكارها السخيفه اللي هو اشف نوياها ..

دخل لبيت طفشان حده شافها جالسه بالملحق الخارجي او بيت الجزاز ومعها الشغالات يرفعون الاثاث وهي متعبه نفسها بالتاشير ولابسه العبايه لكن الغطاء على كتفها ..



ريان وسيجارته بيده : وش تسوين

لفت عليه شموخ بغرور وقالت ببرود : اصيد سمك وش رايك عني وش اسوي ارتب

ريان عاقد حواجبه وهو متوتر منها : وليه كل هذا ..؟

شموخ : بكره عندي بارتيي عاملتها للبنات ..

ريان : بنات مين ..؟

شموخ : صديقاتي ..

ريان : ههههههههه ضحكتيني ليه انتي عندك صديقاتي انتي اصلا في احد يحبك ...

شموخ انقهرت منه بس قالت ببرود : تفكر كل الناس مثلك ..

ريان : انا خبري ماعندك الا هالسجى من وين طلعوا هذولاء ..؟

شموخ تلعب بسلسالها : يؤؤ ه شكلك نسيت حفيدة حرمك المصون ريوف ..

ريان عصب منها : كم مره قلتلك لاتتكلمي كذا لاتسمعك امي

شموخ بخبث وهي تلعب بسلسالها اكثر : خائيف ..

ريان : ههههه اقول انتي اللي مفروض تخافي ان ابوي يجلسك مع نجلاء بالبيت ولاتحلمي تروحي لمصر يالراسبه

شموخ : كيف ..؟

ريان : اليوم طلعت نتيجتك بالصدفه ..(( هين بالصدفه ياريان )) وطلعتي راسبه ب 5 مواد .. وش بقيتي اجل ههههه

شموخ حست بدمها يثور ماهمها رسوبها لان هذي السنه كلها زفت اللي قهرها ريان عرف ووهو اللي قال لها : عادي كنت متوقعه

ريان بحنان غصب عنه ماقدر يتحمل : ليه ياشموخ وش اللي خلاك ترسبي ..؟

شموخ لفت وجهها عنه متضايقه : مالك دخل .. روز ... روووز تعالي ارفعي هذي اللوحه بعد مابغاها فيه

ريان (( والله حاس فيك ياشموخ ماهي بسهله تعرفي ان امك وابووك غير مو نفسها والله قويه داري وعارف انك اضعف من كل هذا ..آآه يا ما نفسي تتركي غرورك ساعه وحده وتبكي وتفضفضي لي مثل قبل ..))

تركها قبل لا يتهور ودخل داخل ..

رمت شموخ اللوحه على الارض لما سكر الباب : اكرررهك ياحقير ..

فضت الملحق ودقت على الشركه اللي اتفقت معهم ينظموا الحفله لازم كل شي يكون طبيعي ووكشخه ..

ريان دخل وتمدد على الكنبه غمض عيونه شافها واقفه محفوره صورتها بجفونه

اخذ ريان من غرفته عدة الرسم اللي اشتراهم من قبل شهرين من جرير وظل يناظرهم هو مش رسام ولا يدل الرسم لكن يحسب يكتب الشعر ويخطه بيده ... يحب يتفنن بالحروف ويميلهم على بعض ويدخل الحرف بالحرف ... فكر بشي الهام القصيد عنده قوي من زماااااااان من شهور ماكتب بيت او شطر واحد ..

طبعا هذي موهبه خفيه محد يدري عنها ..ولا يبغى احد يعرفها لو وش يصير ...

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

ناظر ريان بخط ايده وقراء الكلمات مره ثانيه وهو يتنهد .. عجبته .. تعبر عن حالته هاللحين ..

اليوم فاضي ماوراه شي خلص شغله بدري وجاء بسرعه علشان يكحل عيونه بشوفها ... وياليته ماشافها ..

دخلت شموخ مستعجله وماودها تكلمه بس مضطره : جاءو الشركه .. شركه الديكورات بتوقف على راسهم انت والا انا ..

ريان : لا ياشيخه انتي .. البسي شماغ مكاني وطلعي لهم ..

شموخ :آآف بدينا المذله بتطلع والا انا اطلع ..

ريان : لا مابقى الا هي تطلعي ..

شموخ : دام كذا اسمع لا تتركهم يركبوا السماعات باليمين قلهم باليسار .. وطاولات البوفيه يرتبونها عند المسبح ..



ريان ناظرها ببرود وهو نفسها ماتسكت وتسولف معه للفجر : اذا جاءوا بيرتبون دقيت عليك خلي جوالك معك ..

شموخ (( لو لا الحاجه والاا ان بهالمنديل انت وجهك ....

طلع ريان للشركه وناظرهم وهم يرتبون البارتي (( هذي لو زواجها وش بتسوي ياحبك للفشخره ياشموخ امي علمتك اياها من صغرك ...))

دق عليها وماعنده سالفه بس يسمع صوتها ...

كانت شموخ جالسه عند النافذه تحاول تشوف شغلهم ولو انه بعيد ومو واضح مره ...شافت رقمه ريان الهم .. وردت ببرود تقهره : ايوه ..

ريان تنهد بصوت ماسمعته صوتها يروي ضمى شوقه العطشان : هاللحين هم يرتبوا الطاولات باي جهه عند المسبح .. والا حوله كله

شموخ : لاااا وش حوله قروي انت .. قلهم بجهه وحده وياليت تكون امم باليسار

ريان والا يطولها وهي قصيره : متاكده مو تفضحيه بعد شوي

شموخ : لا ااكيد خلاص باليسار ..جابوا الانوار ..

مشى ريان لعند جهة كرتون فيه الانوار رفع وحده منهم وقال براءه : لااا اذا جابوهم حاكيتك ..

شموخ : كنت عارفه ان هذي المصري غبي ومايفهم .. شفهم اذا ماجابوهم رجعهم يجيبونهم

ريان ابتسم بخبث : اوكيه

سكرت شموخ السماعه مقهوره ماتقدر تشوف شي لو ريان مو هنا كان طلعت وغسلت شراعهم اهم شي الانوار ...

ريان (( ياحلو هالصوت وهالانوار ههههههه..))

مشى شوي وداس على شي بين الاعشاب قاسي عقد حواجبه ورفعه ... سلسال عقد .. هو شايفه من قبل وين ..؟ اها اللي تلعب شموخ فيه من شوي .. طاح عليها ...

وقف وهو يناظره غريب ذوقها كان العقد من ايام العصور الفكتوريه ...ومرتفع شوي ..

حطه بجيبه لان المصري يكلمه : ياباشا فين عاوز نركب الاستريو ..

ريان : لحضه ..

دق عليها ...

ردت بصوت طفشان : ايووه ..

ريان : لا وتتمللين بعد احمدي ربك اني واقف معه ماقلعتهم اللحين ..

شموخ : وش منتظر يالحنون قلعهم ...

ريان : والله اعملها وانتي عارف لاتضطريني ..

شموخ بدون نفس : طيب ايش تبي هاللحين ..؟

ريان بزمره من العصبيه ولو هي قدامه ذيحها : وين يحطوا الاستريو هذا ..؟

شموخ : امممم هو كيف شكله ..؟كبير صغير

ريان يبغاها من الله يسولف : كبير شوي ..

شموخ : كيف شكله كشخه فضي والا اسود ..

ريان :فضي ومرتب

شموخ : دامه فضي قلهم باليمين .. والريموت يلبسوه مثل الملاعق والشوك

ريان : هاااا

شموخ بطفش : يؤؤ .. مولازم ..

ريان : انا بقله وواذا فهم على خرابيك عملها ..

شموخ : انت وش علمك بهالسواليف ..

ريان بين اسنانه : انسه مشاكل ..

شموخ ناظرت بالكراسه وشدها اللوون الاسود اللي فيه : ...

ريان : الو ..

شموخ : اوكيه مثل ماتفقنا باي ..

سكرت من هنا ورفعت الكراسه اللي كانت بيد ريان لما دخلت شافت كلام مكتوب بايد خطاط قرت اللي مكتوب فيها... .

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

استغربت شموخ من الكلمات ريان يحس معقوله هههههههه مستحيل اكيد هذي لو احد من اللي يعرفهم .. طيب ياريان الهم ذالني ها ..

اخذت الصفحه وقطعتها لنصفين بس وحطتها مكانها واخذت اللون الاحمر وكتبت عليها بحقد وايدها ترتجف من القهر ...." اكرهك "

تركتهم من ايدها لايرجع ويشوفها ورجعت تراقب حركة العمال اللي ماتقدر تلط منها شي والا هم باي مرحله وصلوا ...




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سامي دخلها معه لسياره وهي مبسوطه مرره هالحين بتروح للاستراحه اللي ينتظروها البنات فيها وفيها حفلها ... الليله غير كشخت ...

مادرت وش ناوي عليه سامي طبعا اول بشاير الخير ان عنوان الاستراحه كان خطاء وناس تروح ترجع لانها باختصار مو هي ..

دخلها للاستراحه الفاضيه : تفضلي حبيبتي

نزلت وناظررت بالهدوء وشبه الظلام اللي مالي المكان : راكان .. ليه كذا هدوء

سامي بهمس وحماس : لاتستعجلي هاللحين بتعرفي ..

مشت معه وهي متحمسه ومبسوطه اكيد لماتدخل بيشغلوا الموسيقى تحمست كثير ..وصارت تسرع مشيها

فتح لها سامي الباب ودخلت كان هدوء ومافيه احد تلفتت .. شي مثير لريبه صارت دقات قلبها سريعه ورتجف جسمها وهي تسمع صوت الباب من وراها ينقفل ..

سامي اسند جسمه على الباب وناظرها بشيطانيه رهيبه ..

لفت عليه وايدها على قلبها : راكان ..

سامي ببرود وهو على وضعه : تصدقي كانواااا ها كانوا بيسموني راكان على وزن ريان لكن غيروا رايهم لاني اذا كرهت احد اصير ذيب ومارحم .. معك سامي ياحلوه سامي ...

منال رجعت على ورى بخوف مع انه ماتحرك بس طريقه كلامه واكتشافها المتاخر انه كذب عليها حتى باسمه : تكفى والله يذبحوني عمامي ...

سامي طلع من جيبه حبوب : كلي هذي بالطيب لاشق حلقك وادخلها

منال بخوف هستيري : ايش ي مخدرات ..؟

سامي: هههه متاثره من الافلام ..

تحرك من مكان .. من خوفها طاحت رجلها ماقدلرت تشيلها غبيه كيف رضت تلعب معه كيف .؟وين عقلها -
بكت .. بخوف بكت من قلب ..

سامي وقف عندها ورمى الحبوب بحضنها : اتقي شري وخذيهم

منال من شغلها بالطب عرفت هذي الحبوب مانع الحمل بكت بهستريا اكثر يعني ناوي عليها ...

سامي جلس عندها كانت ترتعش من الخوف ابعدته بايدها عن وجهها .. ضربها كف قوي ايده عورته من قوتها وقال بين اسنانه : هذي لنجلاء اختي

ناظرته مصدومه

مسك فكها بقسوه : نجلاء ياحقيره تكون اختي

منال الصدمه شلتها فتح فمها بقسوه وحط الحبه وسكره بقسوه اكثر : ابلعيها ااااااا ابلعيييييها لاذبحك هنا

من الخوف بلعتها بسرعه ..: تكفى ابوس ايدك تركني

سامي باستهزاء قال بلهجه مصريه : ودي تيقي ... وهديه عيد ميلاك ماعطيها لك ...والله لاعطيك هديه ماتنسيها كل عيد لك .. وتعلمك كيف تتبلي على بنات الناس ..

منال باست ايده ورجله وهي منهاره : تكفى لاااا ابوس ايدك لا والله يقتلوني

سامي : وهذا المطلوب والله لاخليهم يمشوا موطين راسهم منك ...

وانقطع شريط العذريه والشرف ورفعت الراس من منال .. اقطعته بيدها يوم فكرت تساعد مشعل بخطته الغبيه علشان مركز اعلى ..تهني بالمركز يامنال بعد ماطحتي بايد اكبر احفاد الشيطان ..سامي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سجى بانفعال : مابغاه مااااااااااااابغاه ..

ام رياض: قصري حسك لاقطع لسانك اخوك بره والله ان سمعك لاقوله كل شي عن سواد وجهك

سجى : والله ياماما انا بنت وهذا يكذب بينك تكذب

ام رياض: كلي ........ جد ماعرفت اربي .. بتاخذينه وانت تلحسي جزمتك ..سمعتي

سجى : يمه قصيمي مابغاه .. ترضيها اخذ قصيمي

ام رياض : القصيمي تاج راسك وجعه .. على الاقل رجاع راعي نخوه وفزعه والله لو احد ثاني انه خطفك والا سلم رقبتك لاخوك ..

سجى تحاول بكل الوسائل : وحامد ولد خالي واتفاكم

ام رياض: لاااا ناويه تفضحيني عند اخواني اقول لاجو اهل رجلك بكره تاكلي تبن وتطلعي لعندهم اليوم هو حكى مع اخوك وبعد بكره حكي الحريم . .. والله في سماه يا سجى انك تفشلينا لاذبحك سمعتي

سجى ضمت لارجلها لصدرها وبكت مقهوره : مابيه مابيه ماهو من ثوبي وهمجي مثل متعب وصوته مقرف حتى طويل بزياده

ام رياض ضربتها بقسوه على فخذها بكتها اكثر ..: انت من يناظرك ها ..؟ يا .. والا خليني ساكته ..ماتستاهلي ظفر رجله والله انه اسنافي وخسارته فيه لو ربى ماخذت عمر كان اخذته لها ..

سجى شهقت وهي تبكي مقهوره احلامها تضيع كذا .. وبسبب المغروره الغبيه شموخ جد الصاحب ساحب ...: ودوني اكشوف علي تاكدوا

ام رياض : والله علشان ننفضح عدل ..انا من تطلعي من هالبيت مابغى اشوف وجهك واذا مره تبغي تشوف خوانك روحي لهم بيوتهم او قابليهم برى .. وانا برخصك عند تركي لانك ماتستاهلي من يعزك ..

طلعت وتركتها

جلست بغرفتها تبكي مقهوره من اول مارجعت وهي تبكي .. الظليمه شينه ..حطت ايدها على حلقها يالمها من كثر مابكت ..


ضاعت احلامها ... عمر وحبها له .. حامد واللي محجوزه له .. لو انها وافقت عليها لما خطبها بعد خطوبت ربى ..
تركي من هذا تركي القرف الحقير القروي .. بس والله سنافي ورجال ماتنسى وقفته معها كان رجال امها صادقه يمكن تحبه وتقدر تتا قلم معه ..

مسحت دموعها بهدوء : يمكن احبه يمكن ينسيني عمر .. وليه يمكن لازم احبه .. والله انه رجال كفو... مع كل هذا بيتزوجها ...- ابتسمت وهي تبلع ريقها... ابتسمت وسط الحزن .... تعطي لروحها التعبانه امل – مايستاهل تركي ارفضه كذا خطبني وهو يضن فيني الشينه انا بعد ماتزوجه بوضح له كل شي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





هواجس : ولوووو ماتقوله كذا ياسعود

بوماهر : حبيبتي ليه معثبه كذا الرجال رايته بيضاء ماقال شي

هواجس بدموع التماسيح : ابغى ارجع لسعوديه مابغى اجلس هنا مو انت تقول بيدي رجعني مالي جلسه هنا

بو ماهر : اوكيه اوكيه لاتضايقي نفس كذا وتبكي بنرجع يومين ونرجع

هواجس انبسط : جد متتتتتتتتتتتتى..؟


بو ماهر ابتسم لها : بعد بكره ..وش رايك

هواجس : حبيبي والله انت سوري عصبت عليك بس والله مليت هنا بيصير لنا ثلاث اسابيع مشتاقه لاهلي بنفجر ..

بو ماهر : بسم الله عليك .. هاللحين اغسلي وجهك وبدلي علشان اخذك نتمشى قبل لانرجع

هواجس بسرعه : اوكيه ..بس البس عبايتي اكون جاهزه ..

بو ماهر : عبايه .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هواجس : ايووه

بو ماهر عقد حواجبه : لااا بلاها هالعبايه .. خليك حجاب وبس

هواجس : ليه ..؟

بوماهر :ا نتي عارفه حنا السعودين وضعنا حساس وياما عوايل تعرضت لمصايب خلاص كم يوم وتلبس العبايه خليك على احجاب بس

كان كلامه عقلاني ومعه حق فيه كثير سعودين بالسجون الاجنبيه بسبب هالعبايه حرام والله صار الاسلام ارهاب والعبايه فخر المسلمه عيب وحرام

لبست بالطوا واسع وطول وتحجبت ومابين شعرها ... : يله جهزت




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





خذتني الليالي بعيد عنك ياغالي ..

بابتسامه : مساء النور صحيت

احمد قلبه الضعيف يدق لها هي وبس : هلا ...

نجلاء : طلعت للموستوصف وان شاء الله ...

احمد : لاان شاء الله بيقبلونك اصلا هم يطولون دكتوووووووووه نجلاء تشتغل عندهم

نجلاء تساعده يطلع معها : ياليتهم يحبوني مثلك ههههه

احمد مد ايده : لا بقدر لاني مرتاح بالنوم ..

نجلاء ابتسمت له : اوكيه ..

طلعت له بيجامه مريحه من الدولاب و طلعت تتركه على راحته

احمد : وين ..؟

نجلاء باحراج : خذ راحتك ابجهز ال ..- توهقت – الفواكه ..

احمد مشاها هالمره : اوكيه ..

طلعت نجلاء تناظر الساعه 9 مفروض تكون بالبيت بعد ساعه ولمى ماجات ولا احمد ..آه ياحمد مالي قلب اتركك لوحدك وهذا الدواء يتعب ..

احمد بدل ملابسه ومشط شعره وهو مبتسم .. ياحليها نجلاء تستحي منه ..

طلع لبره وشافها جالسه تفكر اسرتها هالانسانه بحنانها وطيبتها : وين الفواكه

نجلاءرفعت راسه : ها .. ما.. – رجعت شعرها ورى اذنها متفشله – تذكرت اني ماشتريت ..

احمد : ههههههه

نجلاء رتبت له مخدات على الكنبه علشان يجلس ناظرها تهتم فيه حتى بجلسته هي عارفه كيف مفروض يجلس علشان يتنفس صح وقلبه ينبض كويس : شكرا

نجلاء : عفوا

احمد : تعالي وين طرتي اجلسي بجني

نجلاء جلست : بس تامر امر كم احمد عندي انا

احمد : احمد واحد بس ههههه

نجلاء : هههه

شغلت التلفزيون ..تغير المحطات ..

احمد حط ايده على كتفها : تصدقي نجوله

نجلاء تصرفها تناظر التلفزيون : ايوه

احمد : اليوم اول مره انام كويس من زمان عارفه ليه ..؟

نجلاء باهتمام ناظرته : ليه

احمد يستهبل : لاني حلمت انك تمسحي على شعري وتلعببي فيه

نجلا وجهها تغير وارتبكت : جد لااا حلو اجل الحلم ..

ماكانت تدري وش تقول بس اهم شي تحكي ..

احمد : ههههه – حط راسه على كتفها – الله لايحرمني من حنانك ..

نجلاء ابتسمت له : ولايحرمني منك ...

احمد : خلاااص انا بطيح فيها عاد مانام الا وانتي تلعبي بشعري والله احس اني مسترخي ومرتاح .. ^_*

نجلاء: اوكيه ... اهم شي انك ترتاح هذا اللي يهمني

احمد : وانتي ترتاحي بعد ...

نجلاء: انا راحتي من راحتك ...

احمد : اجل تطمني وارتاحي دامك معي انا مرتاح .... نجوله ماقالوا كم دوامك بالمستوصف ..؟

نجلاء: الا قالت بغرور اذااا قبلناك تداومي من 3 ل 7 ..6 ساعات ...وعلى خمس الاف ..

احمد : بس انتي دكتوره مختصه

نجلاء: مو مهم المهم اشتغل ..

احمد ناظر بالساعه اللي بتلفزيون مثل بعض المحطات يحطونها : الساعه 10 .. حاكي لمى تاخرتي عن بيتكم

نجلاء : لاتخا محد بسال .. والا مليت مني

احمد: هههه كثير .. هههه

نجلاء : مادري اخاف انها نايمه واضايقها ..

احمد : لا ماهي بنايمه هي تصحى الساعه 9 وحتى لو نايمه تقوم وتجي هنا تكمل نومها

نجلاء: يووه ماحسبت احساسها لو جئت بتنام وين ..؟

احمد : صح والله المسكينه

نجلاء: عرفت بكره بشتري لها هذا السرير الكنب سامي اخوي عنده مثله بالصاله الفوقيه لامل من غرفته نام بالصاله

احمد: هههه حلوه هذي ..عجبتني سودانيه

نجلاء: ههههه جبتها والله لاقوله عنها ..

احمد: ذليه فيها ...

نجلاء مسكت ايده الكبيره عند ايدها : حمودي

احمد : يالبيه

نجلاء : تصدق عاد .. احس اللكل يحسدني عليك .. وعلى الحب اللي يسعدني

احمد : والله انا اللي بيحسدوني عليك .. اتحدى اذا حد عنده وحده تحبه مثلي

اندق الباب

نجلاء: ههههه اكيد لمى

احمد : اوقاتها غلط ..ههههه

نجلاء : هههههه

فتحت الباب...

لمى : شتتسوووون ..؟

احمد : نخيط فستان يعني وش نسوي

لمى: : اعوذ بالله و ش هالاخلاق على هالمساء ..

احمد : ههه ...اوقاتك غلط ياختي ..

لمى : والله مو مني من حرمكم المصون قالت لي تعالي 11

احمد: 11 مو 10 ..

لمى : يووه وش يركبني مع السايق الساعه 10 كان تفضحني امي المسكينه بالخش والجدس هربتني اجي لعندك انت عارف ملوك اخوك لودرى رحنا فيها

احمد بضيقه : انتي بتقولي لي

لمى : ترى جبت عشائي معاي ..

نجلاء : لا ليه توني بسوي ..؟

لمى : عيب والله عيب عروس تطبخ

احمد: ايوه عندك اياها تراها هي اللي مسويه لي الغداء ..

لمى بصدمه : من جد

نجلاء: ايوه لازم لانه حمد له نظام معين بالاكل واكيد المطام زيتهم كثير وخربانه خضارهم لام طازجه وصحيه

لمى: ههه اقول حمود شكلك ماقلتلها عن هارديز وماكدونلز وحنا بالمستشفى التهريب

احمدد: ياحلوك ساكته

نجلاء: حراام عليك هارديز مره وحده انت بايع نفسك

احمد: ارتحت انسه لمى

لمى: ههه هه

نجلاء: لامن جد احمد بليز علشاني ماعليك من هالسوسه ولاتاكل من المطاعم

لمى : اوه قلبت علي

احمد : لانك تستاهلي

نجلاء ناظرت باحمد : .........

احمد ابتسم واشر على عيونه : من عيوني ..

دخلت نجلاء للمطبخ بسرعه تجه لاحمد عشاءه ..

لمى تسولف بصراخ : تحتاجي مساعده .

نجلاءك لا شكرا ارتاحي وكلي عشاك ..

لمى : حسبتك معي ..

نجلاء : لاا انا بتعشى بالبيت مع بابا ..

لمى بهمس لاحمد : ها بشر عساها سنعه معك

احمد: هههه احلفي ..

لمى : والله مادري عنك بس تقز فيها وتتبسم ومفهي كان عمرك ماشفت مراءه

احمد : هههه الله يرجك

دق جوال نجلاء على الطاوله ..

احمد رفعه : نجلاء جوالك ..

نجلاء كانت مشغوله : رد .. – بسرعه – لاااا بجي ..

نجلاء عقدت حواجبها : من ريماس

احمد : خالتك ..؟

نجلاء: غريبه وش تبي ..؟

احمد : ردي ..

نجلاء: لاااا اذا رحت لبيت اهلي احسن

بيت اهلي
ياحلو هالكلمه يانجلاء ..
حلمتي فيها كثير وهذ انتي تقوليها ..

لمى : نجلاء .. الساعه 10 ونص ..

نجلاء بسرعه حطت الاكل لاحمد : تفضل حبيبي ..

احمد : تسلمين ..

اكل احمد ونجلاء على اعصابها تناظره ماودها تتركه وتروح لبيتهم

مفروض تطلع هاللحين تروح بيت اهلها احمد ولمى ينتظرروها تطلع لكنها جلست بجنب احمد مبتسمه ..واخذت الملعقه من ايده بنعومه : ممكن

احمد فكرها جوعانه وتبغى تاكل : اكيد

لمى: وش لك بهالاكل الصحي تعالي خذي وجبتك ..

نجلاء ارفعت الملعقه وهي لحد هاللحين تبتسم : لاااا مو لي .. افتح فمك

احمد ناظرها شوي بتامل بعدها فتح فمهه

لمى : لا انتم مخربيني مخربيني

نجلاء واحمد: هههه ..ههههه

احمد اكل من ايدها وكان له طعم ثاني طعم غير في ناس اذا حبت حبت .. لا وتعرف تحب ..

نجلاء كانت بايعتها تخاف ترجع ماتحصل احمد وبعدها تندم انها مادلعته ودللته وش بيفدها خجلها وقتها ..

احمد : خلاص شبعت

نجلاء: وحده بس وحده

احمد : اوكيه

اكلها ولمى تراقبهم مبتسمه ...

احمد : خلاص

نجلاء : علشان خاطري هذي بس

احمد : عارفه من وين تجيبي راسي هذي بس

نجلاء: انت كل ويصير خير

اكلها واسند ظهره : خلااااص شبعت جد

رفعت نجلاء الملعقه لعنده : وهذي اخر شي الزغنونه هذي وبس ..

احمد :حبيبتي نجولللله والله بنفجر

نجلاء بدلع : الزعنونه هذي بس

احمد : اوكيه ..

اكلها وقال بتهديد : خلااااص شبعت

نجلاء كانت تبغى الوقت يطول اكثر معه : اوكيه
لبست عبائيتها واخذت شنطتها الصغيره وهي تناظر باحمد : يله باي ..

احمد (( لا دخيلك اجلسي والله ماتحمل لحضه بدونك ..)) ابتسم بضيقه : اوكيه باي ..

لمى: متى بتجي بكره ..؟

نجلاء: اذا قدرت الصباح او الظهر

احمد: انتي مانمت وش الصباح مايمديك نتامي ..؟

نجلاء: لا نومي قليل بقدر ...يله باي

طلعت معها لمى علشان تسكر الباب

نجلاء بصوت واطي : لمى ماوصيك على احمد .. انتبهي لازم غطاء ثقيل شوي لان الشتاء بيدخل وادخلي كل شوي شوفي اذا صحي او تعب .. ولاينام على بطنه علشان قلبه ولا ياخذ دواء لحد ماجي

احمد : ههههه خلااااص والله حفظته البنت

نجلاء انحرحت سمعها : لابس اوصيها علشان ماتنسى .. – بهمس لمى علشان مايسمعه لكنه مركز عليها والمكان هدوء مافيه مكيفات – اذا صار اي شي اي شي دقي علي ها تكفين انتبهي له

لمى: يؤؤؤ خلاص والله فهمت

نجلاء : اوكيه وترى حكيت لك مفتاح متى ماتحبي تجي تجي ..اوكيه

نجلاء بتوتر : اوكيه اخليك هاللحين ..باي .. يؤؤ نسيت ا

احمد قاطعها : نجلاااااء ترى بقوم عليك هاللحين

نجلاء : لاااا ارتاح انت بس نسيت شي مهم

لمى تستعجلها : 11 بالضبط يانجلاء ..

نجلاء: اوكيه اوكيه

بسرعه راحت باست احمد بخده ..وطلعت وسكرت الباب من غير لاتلتفت او تسمع شي ..

احمد سحرته هالبنت من جد سحرته يوم وحد معها بالشقه وحس بانتعاش وروحه رجعت له

لمى تنهدت : تهبل زوجتك والله يارب يحبني زوجي مثل ماتحبك

احمد: هههه اعملي مثلها .. ويعشقك مو بس يحبك ..

..........................



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ترفع ريان الكراسه معصب ..لكن سكت ودخلها لغرفته وجلس على الطاوله معهم كلهم يكمل اكله

سامي مثل العاده يسولف وماكل الجوو وامهه مبسوطه لسواليفه .

نجلائء كانت بعالم ثاني مع احمد اكلت شوي وهي تنتظر متى تقوم تكلمه

ريان جالس ياكل مغصب حده من حركتها السخيف بالورقه اساسا كيف تسمح لنفسها تقراءها او تمسكها

شموخ مندمجه مع سواليف سامي وتضحك معه وبالها مشغول ببارتي كره والحماس اللي فيه ؟؟





**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



اليوم الثاني ...

بمكان اخضر واسع والجو يرد الروح .. السماء زرقاء صافيه والهواءيطير فستانها ...

ندى بمرح وضحكه ماليه الوجه ..: ههههه سامي اتحداك ..

سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك

ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه

سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى

ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه


وبعدين وش صار ..؟ ندى وسامي كيف التقوا وين شافوا بعض .. بالبارتي الجاي ..

صاحبتكم : متكحله بدم خاينها ^_*

انتظر توقعاااااااااااااااااااااااتكم




.:: يتبع ::.




:: هذي أنا ::




Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
الرد باقتباس
إضافة رد

الوسوم
مجـاد, مكتمله, الشيطان, رواية, عشاق

أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك


مواضيع متميزه



الساعة الآن +3: 03:44 PM.

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0